نشر أول: 12.05.2015
آخر تحديث: 12.05.2015
  • أخصائية التغذية سهى خوري - عزيزة

العقاقير المزيّفة ستكلّفك مالك وصحتك!

للقراءة السهلة
الأدوية المزيفة ستعرض حياتكم للموت، وهي منتشرة في كافة أنحاء العالم. كيف ستعرف إذا كان الدواء الذي قمت بشرائه مزيف أم لا؟

باختصار

1.

حبوب الحمية التي تباع في الأسواق على أنها "أعشاب طبيعية" تباع بشكل غير رسمي وغير قانوني، وقد كشف تحليل حبوب الرجيم المزيّفة على احتوائها على مركبات فعّالة ممنوع استعمالها دون وصفة طبية.

2.

المنشطات الجنسية تحتوي عادة على فياغرا أو سياليس والتي لا تعتبر آمنة لجميع الناس لأنها تعرّض مرضى القلب المعالجين بعقاقير من نوع nitrates الموسّعة للشرايين إلى مضاعفات خطيرة.

3.

مستحضرات بناء العضلات وكمال الأجسام التي قد تحتوي على الاستيرويدات البنائية تعرّض صحتكم للخطر. ولأن التداول بالاستيرويدات البنائية محظور، يتم تسويق هذه المنتجات بطرق غير مشروعة.

 كشف تقرير وزارة الصحة الإسرائيلية عن وجود عدد كبير من العقاقير المزيّفة في الأسواق والتي تقع الناس ضحيتها، وقد تبيّن أن معظم هذه العقاقير المزيفة تقع ضمن ثلاث فئات: تخفيض الوزن، المنشطات الجنسية، بناء العضلات.

واستنادا إلى تقرير الوزارة، إن العقاقير المزيّفة ليست فقط عديمة الفائدة، حيث كشف تحليلها عن اتوائها على مركبات ممنوعة دوليا والتي من شأنها أن تسبب مضاعفات صحيّة. وفيما يلي نبذه عن الأبعاد الصحية لهذه العقاقير:

عقاقير تخفيض الوزن

محاولات الرجيم الفاشلة واليأس من السمنة يدفع الكثيرون إلى شراء عقاقير أوأعشاب مزيّفة مهما بلغ ثمنها ومهما كانت مكوناتها، بغية الحصول على حلول سحرية سهلة وسريعة لتخفيض الوزن. حبوب وكبسولات مصنّعة في الهند أو الصين، عديمة الإسم وخالية من أية معلومات رسمية عن المكونات والآثار الجانبية، لكنها مليئة بالمخاطر والوعود الكاذبة والتي تضع حياة الناس في خطر.... إنها حبوب الحمية التي تباع في الأسواق على أنها "أعشاب طبيعية" بشكل غير رسمي وغير قانوني.

مكملات غذائية مزيّفة

وقد كشف تحليل حبوب الرجيم المزيّفة على احتوائها على مركبات فعّالة ممنوع استعمالها دون وصفة طبية،  كما تم أيضا ضبط مكملات غذائية مزيّفة لفقدان الوزن تحتوي على المادة الفعالة في الدواء REDUCTIL  الذي تم تنزيله عن الرفوف بعد أن تبيّن أنه يرفع من خطر الإصابة بالنوبات القلبية و السكتات الدماغية .

حبوب الجريبفروت "الطبيعية"

أما عن حبوب الجريبفروت "الطبيعية" التي تسوّق لتخفيض الوزن، فقد كشفت التخاليل المخبرية أنه يحتوي على مركبات كيماوية ليست طبيعية المصدر كما يتم الادّعاء به في دعايات المنتوع. ويشار أن وزارة الصحة تمنع أيضا بيع وتسويق نبتة "الهودوبا" بسبب المخاطر الصحية العديدة التي تسببها.

فياغرا أو سياليس

ينتشر التداول بالمنشطات الجنسية المزوّرة التي تعالج مشاكل العجز الجنسي بسبب صعوبة التمييز بين الأصلية والمزوّرة. أصبح في السنوات الأخيرة سوق المنشطات الجنسية سوقا رائجا اقتحمته مافيا الغش والفساد، حيث تباع أعدادا كبيرة منها عن طريق مصادر غير موثوقة ودون وصفة طبية، الأمر الذي يعرّض الناس إلى مخاطر صحيّة كبيرة. ويشار أن المنشطات الجنسية تحتوي عادة على فياغرا أو سياليس والتي لا تعتبر آمنة لجميع الناس لأنها تعرّض مرضى القلب المعالجين بعقاقير من نوع nitrates الموسّعة للشرايين إلى مضاعفات خطيرة.

منشطات جنسية وحبوب مؤخرة للقذف

ومن جانب آخر، تم ضبط منشطات جنسية مزوّرة في الأسواق تحتوي على عشبة "اليوهيمبين" المحظورة دوليا بعد أن اثبت عدم نجاعتها كمنشطات جنسية  وتبيّن أنها تسبب القلق ونوبات الفزع والهلوسة في بعض الأشخاص. ويحذّر أيضا من استخدام الحبوب المؤخرة للقذف حيث أنها تحتوي على مركب دابوكساتين الذي لم يتم الموافقة عليه من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية لأن استخدامه مرتبط بعدد من الأمراض مثل الغثيان ،الدوخة ،جفاف الفم ،الصداع ،الإسهال ، والأرق.

بناء العضلات والاستيرويدات البنائية

يقع العديد من الشباب الرياضيين ضحية الاحتيال، حيث ينساقون وراء مستحضرات بناء العضلات وكمال الأجسام التي قد تحتوي على الاستيرويدات البنائية التي تعرّض صحتهم للخطر. ولأن التداول بالاستيرويدات البنائية محظور بسبب مخاطرها الصحية، يم تسويق هذه المنتجات بطرق غير مشروعة عن طريق مواقع الويب، صالات رياضية،  والتجار المحليين. وغالبا ما تحتوي مستحضرات بناء الأجسام على منشطات لها عواقب صحيّة خطيرة، من بينها التهيج، العدوانية ، الاكتئاب، السكتة الدماغية، تلف الكبد ، حدوث انكماش فى الخصية لدى الرجال، ونمو الثديين، وظهور بعض مظاهر الذكورة على الإناث، وزيادة خطر الإصابة بالعقم. 

ضحايا شباب وإناث نحيفات

وللأسف يستمر التداول بهذه العقاقير المزّيفة حول العالم على الرغم من مخاطرها. وفي الولايات المتحدة، ازدادت إصابات الكبد في ضوء استخدام المكملات الغذائية و العلاجات العشبية بمقدار ثلاثة أضعاف في السنوات العشر الماضية استنادا إلى بحث أمريكي نشر في مجلة Hepatology . وقد كشف التقرير إن معظم الضحايا كانوا شبابا استخدموا مستحضرات بناء العضلات ونساء استخدموا عقاقير للتنحيف. إن الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تتبعها من أجل حماية نفسك من أن تقع فريسة هذه الاحتيالات هو عدم استخدام أية مستحضرات دون مشورة طبية وعدم شراء أية منتجات صحيّة أومكملات غذائية من أماكن غير موثوقة. ​

لمعلوماتك

حجز دور سريع

بمقدورك حجز دور سريع للطبيب دون الحاجة لاسم مستخدم أو رمز سري... فوت وجرب

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني