نشر أول: 11.06.2017
  • طاقم كلاليت

مستشفى بيلينسون: الرائد في زرع الأعضاء

للقراءة السهلة
كيف يتم الاحتفال بمرور 50 عامًا على زرع الأعضاء و-5,000 عملية زرع من كل الأنواع؟ مستشفى بيلينسون التابع لكلاليت من وراء هذه النقطة التاريخية
مستشفى بيلنسون: الرائد في زرع الأعضاء

باختصار

1.

تمت في مستشفى بيلنسون حتى نهاية عام 2016 أكثر من 5،000 عملية زرع على مدار 50 عامًا.

2.

مستشفى بيلنسون رائد في العديد من عمليات الزرع: لقد تمت فيه أول عملية زرع قلب وعمليات زرع اخرى.

3.

في قسم زرع الأعضاء طابق يخصص للمرضى بعد عمليات الزرع ومعدات تكنولوجية متقدمة.

​قسم زراعة الأعضاء في بيلينسون هو المركز الأكبر والأول في إسرائيل، واحتفل بنهاية عام 2016  بـ 5,000 عملية زرع أعضاء وأكثر من 50 عامًا لعمليات زرع الأعضاء.
تجرى في المستشفى كل أنواع زراعة الأعضاء (قلب، رئة، كبد، كلية، بنكرياس، أمعاء وقرنية) وبأكبر نطاق في إسرائيل.
بالإضافة إلى ذلك، يتولى مستشفى بيلينسون المسؤولية عن العديد من الإنجازات في مجال زراعة الأعضاء، على سبيل المثال، أول عملية زرع قلب في إسرائيل، أول عملية زرع كلية في البلاد وكذلك زراعة الكلى المتبادلة، عمليات زرع كبد من متبرع حي وزرع قلب اصطناعي.
كل ذلك أدى إلى حضور مرضى من كافة أنحاء البلاد إلى مركز زراعة الأعضاء لدينا، ونحن بالمقابل نعد بمواصلة التقدم.

5000 عملية زرع، أكثر من 50 عامًا بزراعة الأعضاء - بيلينسون بالأرقام:

* يتم إجراء 40 عملية زراعة كبد سنويًا في المستشفى
* حوالي 220 عملية زرع كلية في السنة، أكثر من نصفها (120) من متبرع حي.
* يتم إجراء 50% من عمليات زرع القلب في بيلينسون.
* يتم إجراء حوالي 25 عملية زرع قلب اصطناعي في بيلينسون سنويًا  مما يشكل 50% من عمليات زرع القلب الاصطناعي في
* نحو 50% من عمليات زرع البنكرياس في إسرائيل تجري في بيلينسون.

* 130 عملية زرع قرنية عام 2016
* 617 عملية زرع رئة. حتى نهاية 2016
* بيلينسون هو المستشفى الوحيد في إسرائيل الذي تجرى فيه عمليات زرع الأمعاء بالبالغين.    


 روّاد في عالم زراعة الأعضاء

مجال زراعة الأعضاء هو أحد المجالات الأكثر تعقيدًا وتحديًا بالطب، سواء من حيث المهارات الطبية المطلوبة أو من حيث الحساسيات الأخلاقية التي ينطوي عليها إجراء عمليات الزرع. لذلك، يشمل قسم زرع الأعضاء في بيلينسون أطباء متخصصين بزرع الأعضاء، بالإضافة إلى أطباء العناية المركزة، أطباء التخدير، ممرضات، طواقم غرفة العمليات، طواقم المختبر والعديد من الطواقم الأخرى. نتيجة ذلك، فإن إنجازات المستشفى الطبية بمجال زرع الأعضاء تعادل انجازات المراكز الرائدة في العالم.
"التقدم الهائل الذي بدأ بتطوير قلب اصطناعي يسمح لنا كجراحين بأن نعرض على المرضى حلًا في الوقت الفعلي - زرع قلب اصطناعي لفترة مؤقتة قبل عملية زرع من الحي أو الشفاء أو كبديل دائم للقلب البشري" ويقول البروفيسور دان عرافوت، مدير قسم جراحة القلب والصدر: "أتوقع أن نزرع في المستقبل عددًا أصغر من القلوب البشرية وسيتوجه الطب نحو زراعة قلوب اصطناعية من شأنها أن تشكل بديلًا ممتازًا لقلب قد تعطل".
لقد طرأ في السنوات الأخيرة ارتفاع كبير على عدد عمليات زرع الأعضاء وذلك بفضل التبرعات من الأحياء وتبرعات لاعتبارات حب الغير. ويعمل طاقم قسم زرع الأعضاء على مدار الساعة ويمكنه أن يجري أيضًا عملية زرع فورية إذا اقتضى الأمر ذلك.

"أشعر بأنني ربحت في اللوتو"

يقول البروفسور موتي كرمير، مدير قسم الرئة: "بالنسبة لشخص جعله مرض رئوي طريح الفراش أو موصولا بالأكسجين، قد تكون عملية الزرع مثل ولادة جديدة تقريبًا. رؤية مريض كهذا يسترد عافيته فجأة، يرمي الأكسجين وجهاز الاستنشاق، فهذه أعظم فرحة يمكنني أن أشعر بها كطبيب. وبالنسبة إلي شخصيًا لا يوجد امتياز أكبر من هذا - أشعر في بعض الأحيان وكأنني ربحت في اللوتو". أبشر المرضى بأننا وجدنا لهم عضوًا للزرع بغض النظر عن مكان وجود هذا العضو في إسرائيل أو في الخارج. أحمل قائمة الانتظار إلى كل مكان في العالم حيث أتواجد حتى أتمكن دائمًا من الاستجابة لدعوة للقيام بعملية زرع".

ماذا سيحدث لاحقًا؟

نظرًا لزيادة عدد حالات التبرع بالأعضاء من الأحياء قام قسم زراعة الأعضاء والمستشفى ببناء طابق يخصص لعيادات للمرضى بعد الزرع، وتم ترميم وتوسيع قسم زراعة الأعضاء وتطوير المعدات التكنولوجية المتقدمة لغرف العمليات.
ويعقد المستشفى حفلًا سنويًا لجمعية أصدقاء المستشفى لدعم عمليات الزرع ويتم خلاله جمع الأموال من أجل قسم زراعة الأعضاء في بيلينسون. 
إننا ندعوك للتعرف على عالم زراعة الأعضاء، وبعض من خضعوا لعمليات الزرع هنا.

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني