نشر أول: 16.09.2007
آخر تحديث: 01.01.2014
  • د. رامي شيبي

الإيدز: سبل الوقاية والتشخيص

للقراءة السهلة
الإيدز – هو مرض سببه فيروس يصيب جهاز المناعة المكتسبة إصابة بالغة، بحيث لا يستطيع التصدّي للأمراض التي تهاجم الجسم. فما هي سبل الوقاية وما هي سبل التشخيص؟ كل الأسئلة وكل الأجوبة!
الإيدز:سبل الوقاية والتشخيص

يصادف الأول من كانون الأول (ديسمبر) من كل عام اليوم العالمي لمكافحة الإيدز، إذ يشهد إقليم شرق المتوسط حسب منظمة الصحة العالمية أسرع معدل زيادة في وباء الإيدز في العالم في حين يقدِّم أقل نسبة تغطية بخدمات الوقاية من العدوى بفيروس الإيدز ومعالجة مرضاه وتقديم الرعاية لهم بين الأقاليم المختلفة. ومن بين ما يقدر بحوالي 000 561 من المتعايشين مع الفيروس المناعي البشري في إقليم شرق المتوسط فإن أكثر من 85% ممن يحتاجون للمعالجة بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية لإنقاذ أرواحهم لا يتلقون تلك المعالجة.

ما هو مرض الإيدز؟

يُعتبر الإيدز المرحلة الأخيرة من مرض مُزمن يُصيب جهاز المناعة في جسم الإنسان، وهو يعبر عن حالة الضعف والقصور في عمل هذا الجهاز الحيوي. والاسم العلمي لمرض الإيدز هو "متلازمة العوز المناعي المكتسب" أو "متلازمة نقص المناعة المكتسب" Acquired Immune Deficiency Syndrome أو اختصارا AIDS.

هذا القصور في جهاز المناعة يجعل الجسم مُعرضاً لشتى أنواع العدوى الجرثومية وكذٰلك يقلل من مقاومة الجسم لبعض أنواع الأورام الخبيثة.  وسبب هذا المرض عدوى فيروسية، ويعرف هذا الفيروس بفيروس نقص المناعة البشري Human Immune-deficiency Virus أو اختصارا HIV.

ما هي طرق العدوى؟

ينتقل فيروس الايدز HIV من انسان إلى آخر عن طريق الأغشية المخاطية أو عن طريق الدم. وهذا يعني بأن العدوى يمكن أن تتم عن طريق الاتصال الجنسي أو نقل دم ملوث أو منتجاته، واستعمال حقن وأبر مستعملة خاصة عند مدمني المخدرات، وكذلك الأم الحامل قد تنقل الفيروس إلى جنينها عن طريق الدم. وسوى هاتين الطريقتين لا ينتقل هذا المرض من الشخص المصاب للآخرين، ولا توجد خطورة على من لمس مريضاً في مجال العمل أو المجتمع.

لا بد من لفت النظر إلى أن العدوى بفيروس HIV ليست حتمية في حال تعرض الشخص لإحدى طرق العدوى المذكورة.

ما هي العوامل التي من شأنها أن تزيد من احتمال الإصابة بالإيدز؟

بشكل عام، فإن كل عمل يعرض الإنسان للاتصال مع الآخرين عن طريق الأغشية المخاطية أو عن طريق الدم، سيزيد من نسبة تعرضه للعدوى بفيروس HIV.

ولذلك يُنصح باتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة في هذه الأعمال وعلى رأسها العمل في مجال الطب والتطبيب. أما بالنسبة لباقي أفراد المجتمع، فإن الطريقة الأكثر شيوعاً لانتقال المرض هي الاتصال الجنسي مع حاملي المرض ذكوراً كانوا أم إناثاً.

ولذلك تنصح الهيئات الطبية باستخدام الواقي المطاطي بنوعيه عند ممارسة أي اتصال جنسي، مما من شانه أن يقلل من احتمال انتقال العدوى.

ما هي أعراض مرض الإيدز؟

مرحلة نقص المناعة "الإيدز" تبدأ بمرحلة متأخرة من عدوى فيروس HIV، وتتميز بكثرة تعرض الجسم للإصابة بالعدوى من شتى أنواع الكائنات المجهرية، حتى من تلك التي لا تسبب المرض لجسم الإنسان بشكل عام، ولذلك تُعرف هذه الأمراض بالعدوى "الانتهازية" opportunistic infection.

ولكن في بداية العدوى، أي في الأسابيع الأولى قد يعاني المصاب بأعراض "التهابات فيروسية" عامة، كأوجاع في الحلق، انتفاخ في الغدد الليمفاوية، خمول، حمى، أوجاع في العضلات، وغيرها من الأعراض العامة. تستمر هذه الأعراض عدة أسابيع وتزول من دون الحاجة لعلاج معين، مما يصعب تشخيص المرض في هذه المرحلة المبكرة.

ولذلك فإن أفضل الطرق لمعالجة المرض هي الوقاية منه.

كيف يتم تشخيص مرض الإيدز؟

يتم التشخيص بداية عن طريق الكشف عن وجود مضادات لفيروس HIV في الدم. ولا بد هنا من الإشارة إلى أن إمكانية الكشف عن مضادات فيروس HIV لا يمكن أن تتم إلا بعد ثلاثة أشهر من يوم العدوى.

وبالإمكان إجراء هذا الفحص مجانا في أي عيادة أولية من عيادات كلاليت عن طريق طبيب العائلة. ولحساسية هذا الموضوع في مجتمعاتنا فإنّ النتيجة تصل للطبيب عن طريق مكتوب خاص ومغلق، ولا تُدخل النتائج للحاسوب أو مركز المعلومات الصحي. بقي أن نذكر بأن استلام النتيجة يستغرق بين أسبوع لعشرة أيام من يوم إجراء فحص الدم.

ما هو علاج الإيدز؟

حتى الآن لم يتم التوصل لعلاج شافي من عدوى فيروس نقص المناعة HIV. ولكن هنالك عدة أدوية وعقاقير متوفرة تساعد في الحد من تفشي المرض واستفحاله. بشكل عام فإن هذه الأدوية تحد من تكاثر الفيروس بطرق شتى، ولضمان بعض الفاعلية لا بد من دمج ثلاثة أنواع منها لعلاج المريض عادة.

إجراء فحوصات للايدز:

كما ذكرنا سابقاً يمكن التوجه لطبيب العائلة لإجراء فحص كشف الايدز أو التوجه إلى المستشفيات والمراكز الصحية التالية لإجراء الفحوصات للازمة أو التوجه للجنة محاربة الإيدز

المراكز الطبية:

 ·  تل أبيب –      مستشفى إيخيلوف  03-6973653

·  رمات غان –   المركز الطبي شيبا- تل هشومر 03-5304937

·  بيتح تكفا –   كفار سابا ومنطقة الشارون – المثلث الجنوبي-


-  المركز الطبي رابين –بيتح تفكا -  0296739-03   9376920

-  المركز الطبي مئير –كفار سابا- 09-7472896

·  رحوفوت والمنطقة الساحلية –    المركز الطبي كبلان  08-9441915.

·  منطقة القدس  - بيت الصحة "هداسا" التابع للمركز الصحي "هداسا عين كارم" 02-6231921

·  حيفا والشمال – المركز الصحي رمبام –حيفا- 04-8543452.

·  منطقة بئر السبع والجنوب – المركز الطبي "سوروكا" - 08-6244607. 

·  منطقة المروج، العفولة والشمال – المركز الصحي "هعيمق" 04-6495447.

·  صفد – مستشفى "زيف" (تنقل العيينات للمركز الطبي رمبام في حيفا الأمر الذي يطيل من عملية الفحص) 04-6828881.  

·  أشكلون – مستشفى برازيلاي 08-6745207​

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني