نشر أول: 20.07.2009
آخر تحديث: 01.01.2014

الزواج: العرس, وشهر العسل, وماذا بعد؟

للقراءة السهلة
عدم الثقة يؤدي إلى الغيرة، الكذب، وصولاً إلى النكد، لذلك من المهم أن تبنى الثقة بين الاثنين منذ الخطوبة وتستمر إلى ما بعد الزواج. فكيف نعزز هذه الثقة ونفهم نفسية الاخر.
ما بعد الزواج

بعد الزفاف وبداية المشوار المشترك، تظهر أمام الزوجين مفترقات طرق عديدة. منها البسيطة ومنها الأكثر تعقيداً. فالعيش تحت سقف واحد مع الشريك يحمل في طيّاته الكثير من الواجبات, الحقوق والمسؤوليات في آن واحد، فكيف ينجح الزوجان بالحفاظ على عش الزواج كمصدر للسعادة والأمان؟

الزواج هو أيضاً الثقة بالشريك

يؤكد خبراء النفس أن سر نجاح وصمود الزواج هي الثقة المتبادلة، فالثقة هي العامود الفقري واذا كنا لا نثق ببعضنا البعض فقد نقتل علاقتنا. فعدم الثقة يؤدي إلى الغيرة، الكذب، وصولاً إلى النكد، لذلك من المهم أن تبنى الثقة بين الاثنين منذ الخطوبة وتستمر إلى ما بعد الزواج، ويتم تعزيزها عن طريق المصارحة والحوار والتفاهم. على كل شريك أن يحاول الكشف عن ذاته الحقيقية أمام الشريك الآخر، والتقليل قدر الإمكان من لبس الاقنعه لإخفاء العيوب والسلبيات التي سرعان ما تظهر مع الأشهر الأولى من الزواج فتنقلب الأمور رأساً على عقب. وتحتل جمل مثل لم تتحدث/ين تفكر/ين أو تتصرف/ين هكذا قبل زواجنا! ففي المراحل الأولى من التعارف يحاول كل من الطرفين إظهار أفضل ما عنده للطرف الآخر فكل من الطرفين يسعى الحصول على إعجاب الطرف الآخر. ومع الوقت وزيادة الترابط تبدأ الأقنعة بالسقوط والشخصية الحقيقية بالظهور. لذا فان انتهاج الثقة والوضوح منذ البداية هو السبيل الأفضل لحياة زوجية ناجحة تعمّر طويلا .

تفهّم اختلاف الطباع:

يقول الأخصائيون: " من يعتقد أن الحياة بعد الزواج كما القصص والأساطير خالية من المشاكل والتعقيدات وسوء الفهم بين الزوجين يكون مخطئا"، وإدراك الطرفين لهذا الواقع يساعدهما على تخطّيه..

وبالعودة الى العالم النفسي جراي وكتابه الشهير الرجال من المريخ والنساء من الزهرة، الذي يشدد على أهمية الحافظ على فهم الشريك وطباعه، يقول: يبحث الرجال دوماً عن حلول لمشاكلهم ويغرقون بكهوف لحلها ويهربون أحيانا لأمور تشغل طاقاتهم كمشاهدة التلفزيون،قراءة الصحف، لقاءاً مع الأصدقاء وما شابه من أمور مسلية وممتعة يمتنع من خلالها قدر الإمكان عن التعبير الكلامي ومشاركة زوجته بما يقلقه تحسّباً من زعزعة صورته الرجولية أمامها .

أما المرأة-حسب جراي- فتحب التحدث والتعبير عن نفسها ومشاعرها ومشاركة زوجها بكل كبيرة وصغيرة مكتفية بذلك أحياناً مما يعطيها شعوراً بالأمان والاطمئنان حتى دون التوصّل إلى حل ما دام زوجها يصغي إليها ويحتوي أفكارها ومشاعرها.مما يجعلها أكثر قدرة على متابعة أمورها اليومية.

يؤكد طبيب الصحة الجنسية والزوجية د. عبد الله مشعل على إشكالية هذه الأمور ويخلص الى أن عدم فهم نفسية المرأة من الأسباب التي تجعل الرجال لا يدركون طبيعتها العاطفيّة، وكذلك المرأة لا تدرك كون الرجال عمليّون بطبيعتهم ينزعجون من تقديم زوجاتهم نقدا أو لوما أو حتى عتابا، ومن هنا فان المرأة الذكية يمكنها بناء الثقة والتفاهم مع زوجها بناء على فهم طريقة تفكيره فتحظى بدعمه المباشر وغير المباشر لما فيه مصلحة العائلة والأولاد.

الزواج والبحث عن المعادلة

ولينجح الطرفان في الوصول إلى معادلة تناسبهما  في حياة الزواج لا بد وان يتحدثا عن الموضوع برويّة وهدوء، وان يسعى كل منهما للإصغاء الفعّال،فهم وتفهم مشاعر شريكه وأقواله. ولا بأس أن لم ينجحا في البداية فان ذلك يحتاج إلى تدرّب واستمرارية لتحقيق نتائج بعد فترة ليست بالقصيرة .

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني