نشر أول: 20.11.2013
آخر تحديث: 20.01.2014
  • أخصائية التغذية سهى خوري - عزيزة

3 أنواع من الفواكه تحمي من السكري

للقراءة السهلة
بسبب مذاقها الحلو، يعتقد الكثيرون أن الفواكه والسكري لا يجتمعان! لكن أبحاث جديدة في جامعة هرفارد تقدم توصيات جديدة حول تناول الفواكه وعلاقتها بالسكري. أخصائية التغذية سهى خوري توجز لنا أهم ما في البحث
فواكه تحمي من السكري

تود أن تتجنّب السكري؟  تؤكد الدراسات أن الأمر بيدك إذ إن الطريقة مريحة وواضحة وتتمركز حول اتباع نظام حياة صحي يشمل المحافظة على وزن مناسب، تجنّب الكرش، الامتناع عن التدخين، الحصول على قسم وافر من النوم، الوصول إلى الهدوء النفسي الداخلي عن طريق اقتناء مهارات فكرية ونفسية للتعامل بنجاح مع التوترات والانفعالات والضغوطات النفسية والتمتع بنظام غذائي صحّي.

فقد بيّن العلماء أن أهم الممارسات الغذائية لتجنّب السكري المثبتة حتى الآن هي: تقسيم الوجبات الغذائية إلى وجبات صغيرة ومتعددة خلال النهار بدلا من تناول وجبات قليلة كبيرة الحجم، الاهتمام باستهلاك الحبوب الكاملة والبقوليات ومنتجات الحليب قليلة الدسم، الإكثار من الخضار، الاعتماد على الدهون الصحيّة مثل زيت الزيتون، الزيتون، الأفوكادو، والمكسرات، تناول الفواكه باعتدال بمعدّل ثلاث حصص يومية، الحد من المشروبات الغازية العادية والدايت، كذلك تجنّب الدهون المهدرجة والمتواجدة في المنتجات المصنّعة المختلفة مثل المارجرين، السمنة النباتية، مبيّض القهوة، النقرشات المصنّعة، وكذلك معظم أنواع البسكويت والكراكر وحمّص المصانع والمايونيز وزبدة الفستق والشوكولاتة. والآن بحث أمريكي جديد يكشف عن أنواع محددة من الفواكه يرتبط استهلاكها بالحماية من السكري.

بسبب مذاقها الحلو، يعتقد الكثيرون أن الفواكه والسكري لا يجتمعان! فنرى الأشخاص الذين عندهم مرض السكري يتجنّبون الفواكه وأنهم حتى عندما يقررون تذوقها يتناولونها بأسلوب "السرقة" أو يبحثون على الحامض منها خوفا من ارتفاع السكر. ويتفاجأ البعض إذ يعلمون أن الأكاديمية الأمريكية للغذاء والتغذية توصي بتناول معدّل ثلاث حصص من الفواكه يوميا، بشرط توزيعها خلال اليوم في حالة السكري بحيث يتناولها الشخص ساعتين بعد الوجبة كوجبة خفيفة أو مع الوجبة الرئيسية كبديل لحصة أخرى من النشويات.

إن علاقة الفواكه بالسكري لا تقتصر فقط على كونها تشكّل جزءا هاما من النظام الغذائي للأشخاص الذين عندهم مرض السكري، الا أن لها دور أيجابي أيضا في الوقاية من السكري. كشف بحث أميركي جديد في جامعة هارفرد تم نشره مؤخرا في مجلة الطب البريطانية أن استهلاك تشكيلة واسعة من الفواكه، وليس بالضرورة كمية كبيرة منها، يخفّض بشكل ملحوظ من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. وقد أثارت نتائج هذه الدراسة فضول الباحثين للتعرّف على درجة تأثير كل نوع من أنواع الفواكه في الحماية من السكري وعلى توازن السكر في الدم مقارنة مع الأنواع الأخرى.

لهذا الغرض، جمع الباحثون نتائج ثلاث دراسات كبيرة اشتملت على ما يقارب 187 ألف مشترك وأجريت على مدار 12 عاما. وبعد البحث في نتائج هذه الدراسات، كشف الباحثون أن الفواكه لا تتساوى جميعها في تأثيرها في الوقاية من السكري، حيث تبيّن أن أكثر ثلاث أنواع من الفواكه التي يرتبط استهلاكها بالحماية من السكري هي:

• التفاح

• العنب

• التوت البري

أما أنواع الفاكهة الأخرى مثل الفراولة، الموز، البرتقال، المشمش والخوخ فوجد الباحثون أن تأثيرها متواضع جدا في الحماية من السكري. ويعتقد الباحثون أن التفاح والعنب والتوت البري تحتوي على مركبات خاصة مضادة للتأكسد تحمي الجسم من تلف خلايا معيّنة مرتبطة بالسكري. ويشار أن حصة واحدة من الفواكه تحتوي على 15 غرام من النشوبات وتوفر 60 سعر حراري. وتعرّف الحصّة ب 17 حبة من العنب، تفاحة واحدة صغيرة الحجم، أو ثلثين كوب من التوت البري.

وقد بيّن الباحثون أن استهلاك حصتين أسبوعيًا من أنواع الفواكه المذكورة سابقا يرتبط بانخفاض ملحوظ في خطر الإصابة بالسكري يصل إلى 23% مقارنة مع أولئك الذين يتناولوه أقل من مرة بالشهر. وقد تبيّن أن للتوت البري أكبر تأثير إيجابي في الحماية من السكري حيث ارتبط استهلاكه بانخفاض في خطر الإصابة بالسكري بمعدّل 26%.

من جانب آخر، كشف الباحثون أن استهلاك كوب أو اثنين من عصير الفواكه أسبوعياً ارتبط بارتفاع في خطر الإصابة بالسكري بمعدّل 21%! واستنتج الباحثون أنه كلّما قلّ استهلاك العصير انخفض في المقابل خطر الإصابة بالسكري. وأشارت نتائج الدراسة أن استبدال ثلاث أكواب من العصير أسبوعيا بثلاث حصص من الفواكه تسبب بانخفاض في خطر الإصابة بالسكري بمعدّل 7%.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني