نشر أول: 28.08.2008
آخر تحديث: 15.12.2013
  • د. سمير زعيتر

هل بإمكان الصائم التغلب على الإحساس بالجوع والعطش

للقراءة السهلة
نلتقي بشهر الصوم هذا العام في بداية أيلول الطويل بساعاته، والقاسي بشدة حرة، وللتخفيف على الصائم وعدم الشعور بالجوع والعطش، يقدم الطبيب سمير زعيتر مجموعة نصائح هامة.
التغلب على احساس الجوع والعطش

الاحساس بالجوع -

 كيف يمكن ان يتغلب الصائم على الإحساس بالجوع؟

د. زعيتر: من اعتاد على تناول الطعام في وقت ما، تتنبه عنده أعضاء الجهاز الهضمي عند موعد الوجبة، فتحدث الرغبة إلى الطعام.  وهذا هو الانعكاس المشروط الذي أثبته "بافلوف الروسي " إثباتا قاطعا في تجاربه على الكلاب، إذ داب على دق جرس قبل تقديم الطعام لها،  وكرر ذلك كثيرا حتى نشا لدى الكلب ما يسمى بالانعكاس المشروط. لقد ارتبط الطعام بطقوس معينة عند الكلب، فإذا بجهازه العصبي يأخذ هذه الطقوس، مأخذ الجد ويدخلها في ذات تكوينه لتصبح كافية للتنبيه لعملية الهضم...

وينطبق هذا أيضا على الإنسان، فمن اعتاد على تناول الطعام في وقت ما، يشعر بالجوع الشديد، وبالرغبة في الأكل عند دخول الوقت عليه.. بل ان عوامل اخرى غير الوقت تكون سببا لنشوء الانعكاس المشروط كالوصول إلى البيت أو المرور أمام مطعم معين أو شم رائحة طعام.

هذا هو السبب الذي يجعل الصائمين في رمضان في الأيام الأولى يشعرون بالجوع الشديد، فإذا ما توالت أيام الشهر اعتادوا على النظام والمواعيد الجديدة، فينشا عندهم زهد في الطعام. بالإضافة إلى ان هناك سببا آخر يكمن في ارتباط طقوس الإفطار عند آذان المغرب بشدة إلى تنبيه المعدة.. فهذه الأنشطة المكثفة حول الطعام هو " الشرط " الوارد في تجارب بافلوف عن الانعكاس المشروط.. فهي تماثل الجرس الذي كان يدقه قبل تقديم الطعام لكلاب التجارب.. أضف إلى ذلك ما يدور من حركة في المنزل أثناء تحضير الطعام، ثم برامج التلفزيون وسماع القران بصوت معين وموسيقى مكررة، كل ذلك يهيئ الإنسان لحالة من التنبيه الشديد لجهازه الهضمي استعدادا للأكل.

ولهؤلاء الذين يعانون من الشعور بالجوع اقدم بعض النصائح نتيجة للخبرات العملية في  هذا المجال...  والتي ساعدت كثيرا من الصائمين على تجنب الشعور بالجوع الشديد وخاصة في الأيام الأولى:

1. تعويد المعدة على المواعيد الجديدة للاكل -

ان ما يحدث في الأيام الأولى من الصيام استجابة طبيعية للجوع، فالإحساس بالجوع تعبر عنه المعدة ببعض التقلصات.. أنها تدعوا  صاحبها إلى ان يتذكر موعد الطعام، وعندما تلح المعدة وتلح بدون استجابة، يضعف هذا الانقباض ويتلاشى بعد أيام قليلة... فقد تعودت المعدة على المواعيد الجديدة للأكل .

سبحان الله الذي جعل داخلنا ساعة زمنية بيولوجية غاية في الدقة، هذه الساعة المضبوطة تحدد مواعيد النوم والنشاط وتحدد موعد الطعام والهضم، واستجابة المعدة بالانقباض والشعور بالجوع إلا إحدى هذه الأوجه لهذه الساعة العجيبة، تبارك الله احسن الخالقين.

ولهذا نجد ان الصائم الذي يصوم كل يوم، ويتسحر كل يوم.. يكون عليه يوم الصيام اسهل وأخف من الشخص الآخر الذي يوم يصوم ويوم يفطر، ويوم يتسحر ويوم لا يتسحر.. تماما مثل عند ولادة مولود جديد، فإذا عودت الأم الرضيع على مواعيد ثابتة للأكل، تجده يقوم من نومه على ميعاد أكله حتى يأكل.

2. تأخير السحور -

وبتاخير السحور كما تنصح به السنة النبوية الشريفة.. تمكن الصائم من محاربة الجوع الذي يشعر به في الأيام الأولى من الصيام، وبعد ذلك تتعود المعدة على النظام الغذائي الجديد خلال أيام قليلة ويصبح الشعور بالجوع طفيفا.

3. الاختيار المناسب لنوعية معينة من الطعام على السحور -

 من الممكن ان تساعد الكثير من الصائمين ان يتغلب على الإحساس بالجوع، ويمكن ذلك بتناول صحن من الحمص أو الفول بالطحينة مع شرحتين خبز أو كاس من اللبن الرائب أو القشطة " الشمينت" . فهو نوع من الأكل الذي يمكث في المعدة والأمعاء لفترات طويلة لاحتوائه على نشويات معقدة وبذلك يقضي على الشعور بالجوع لمدة طويلة.

أما الشكوى من عدم مقاومة الشهية القوية عند آذان المغرب، فيمكن علاجها بالتقليل من طقوس الاهتمام بتجهيز الطعام، لذا فان الزهد في الطعام يقلل من الانعكاس المشروط، كما ان عدم الاستسلام للمؤثرات الخارجية التي تنبه الحواس إلى الطعام فيه فائدة للتقليل من الشهية أيضا كقراءة القران  بدلا من الإنصات إليه .. فيتغير الشرط، ولا ينشأ الانعكاس المشروط.

الاحساس بالعطش -

كيف يمكن ان يتغلب الصائم على الاحساس بالعطش ؟

 هناك الكثير من الاشخاص يعانون من الشعور بالعطش، ويعتبرونه اهم مشكلة ولا يؤرقهم الشعور بالجوع ولهؤلاء اقدم بعض النصائح نتيجة للخبرات العملية في هذا المجال... والتي قد ساعدت كثيرا من الصائمين على تجنب الشعور بالعطش:

1. تجنب المأكولات الحراقة والتوابل وجميع الاطعمة الدسمة في السحور لانها تحتاج الى شرب المياه وتؤدي الى الشعور بالعطش.

2. تجنب الاكلات ذات الملح العالي مثل السمك المملح والسردين واللبن الجميد والمخللات.

3. تجنب وضع الملح على السلطة. واستعمال الخل او الليمون بدلا منه.

4. تجنب تناول الحمص والفول او البيض في السحور ويفضل تناول الجبن الابيض قليل الملح مع الخضراوات... حتى يمكن ان يتجنب الاحساس بالعطش.

5. وعند تناول الاكلات التي تحتاج الى شرب الماء بكثرة وتؤدي الى الشعور بالعطش، كالحمص والفول والحلويات مثل الكنافة والقطايف. يمكن تناولها مبكرا، مثلا الساعة 12 منتصف الليل على فرض ان يكون الامساك بعد ثلاث ساعات او اربع ساعات، قم بتناول الماء بشكل معقول وقبل الامساك مباشرة باخذ علبة من اللبن الرائب مع نصف خسة، وعلى هذا لا يكون هناك الاحساس بالعطش.

6. ويجب ان يحتوي طعام الافطار او السحور على صحن السلطة، فاكل الخضراوات... هام جدا في الصيام وغير الصيام، لاحتوائه على كمية كبيرة من الماء، ولاحتوائه ايضا على الفيتامينات والاملاح المعدنية، كما انه مريح للامعاء ويساعد في حالات الامساك التي تحدث احيانا في شهر رمضان نتيجة لعدم الاهتمام بتناول الطعام الغني بالالياف الموجودة بكثرة في الخضروات، وعلى الصائم ان ينتقي ما يناسبه من خضراوات... يعتبر الخس مثاليا في ذلك، وكذلك البقدونس والخيار او الفقوس والبندورة والفجل والبصل والفلفل الحلو.

7. يجب شرب كمية كافية من الماء مع عدم المبالغة في شربه بكثرة.. فهناك الكثير من الاشخاص يعانون من الشعور بالعطش، ويلجأون الى تناول كميات هائلة من الماء في السحور وقبل صلاة الفجر او الامساك، بحجة تخزين الماء داخل الجسم وتجنب الاحساس بالعطش.. وهم في ذلك واهمون، لان معظم هذه المياه زائدة عن حاجة الجسم وتفرزها الكلى خلال ساعات قليلة من الشرب، ولا يمكن تخزينها بل قد يؤدي الى القلق في النوم بعد السحور لحاجة المرء للذهاب الى التواليت مرات عديدة. اضف الى ذلك ادخال كميات كبيرة من الماء على الطعام يؤدي الى امتلاء المعدة وتخفيف العصارة الهاضمة وبالتالي الى اعاقة عملية الهضم والامتصاص وحدوث الكركبة بالبطن والغازات.

8. ويمكن ايضا اخذ حمام بارد او دافىء للتغلب على الشعور بالعطش، على الا يكون هناك مبالغة.

9. كما ان المضمضة والوضوء- من الممكن ان يخففان من الشعور بالجوع والعطش، مع تجنب المبالغة.

10. والراي في بعض الاشربة الرمضانية كشراب العرقسوس او التمر هندي: ان هذه المشروبات مفيدة، وقد تساعد على اطفاء الظماء وتخفيف الشعور بالعطش، ولكن شريطة الا يضاف اليها كميات كبيرة من السكر والا كان هذا اضافة كبيرة للسعرات الحرارية وبالتالي زيادة حتمية في الوزن ومن منا لا يعرف البدانة واضرارها .

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني