نشر أول: 18.08.2009
آخر تحديث: 28.11.2013

دواء آمن لعلاج الغثيان أثناء الحمل

للقراءة السهلة
يعاني 50 حتى 80 بالمئة من النساء الحوامل من الغثيان والتقيؤ في الثلث الأول من الحمل. وجد أطباء من البلاد أن استعمال الدواء برامين فعال لعلاج الظاهرة ولا يحمل في طياته أي مخاطر جدية على الجنين
دواء آمن لعلاج الغثيان خلال الحمل

​هل تعانين من الغثيان والتقيؤ في بداية الحمل، لكنك تخشين تناول دواء لعلاج الظاهرة المضايقة بسبب التخوف من أعراض جانبية مزعجة؟ وجد باحثون إسرائيليون من المركز الطبي سوروكا ومن جامعة بن غوريون أن استعمال الدواء برامين (الاسم التجاري متوكلوبراميد) آمن ولا يتسبب بخطر جدي على الأطفال. استمر البحث مدة عشر سنوات ونشرت نتائجه في المجلة المرموقة The New England Journal of Medicine.

هل تعاني أغلبية النساء من الغثيان والتقيؤ خلال الحمل؟

يعاني 50 حتى 80 بالمئة من النساء الحوامل من الغثيان والتقيؤ في الثلث الأول من الحمل. وقد تكون هذه الأعراض وخيمة ويمكنها أن تستمر حتى بعد انتهاء الثلث الأول من الحمل.

 ما المشكلة في استعمال دواء ضد الغثيان؟

لا يصادق على استعمال الجمهور للأدوية إلا بعد نشر إثباتات علمية كافية تتعلق بأمانة الاستعمال والنجاعة الطبية التي خصصت لها تلك الأدوية. وهنالك معطيات جزئية فقط، في أغلبية الأدوية المصادق عليها لاستخدام الجمهور، تسمح بتحديد ما إذا كانت نجاعة علاج المرأة الحامل تفوق الخطر الذي يتعرض له الجنين.

يستخدم الدواء برامين، في إسرائيل وفي أوروبا، بشكل واسع لعلاج الغثيان والتقيؤ لدى النساء الحوامل، في حين يستخدم في الولايات المتحدة لعلاج الحالات الصعبة في الأساس. وعلى الرغم من ذلك، لا تتضمن تعليمات استعمال برامين الاستعمال في علاج الغثيان والتقيؤ خلال الحمل. يجري استخدام هذا الدواء منذ سنوات عديدة وقد تجمعت حتى الآن معطيات كثيرة عن عدد قليل من الأعراض الجانبية لدى البالغين، عندما يتم التشديد على تناولها وفق العليمات.

جرت دراسة العلاقة بين تناول برامين خلال الحمل وبين العيوب الولادية والنتائج غير المرغوب بها لدى الجنين والمولود في بحث بعد أن تمت محايدة متغيرات يمكنها أن تؤثر على النتائج، مثل سن المرأة أثناء الولادة، السكري أو التدخين خلال الحمل.

ويشير الباحثون إلى أنه ولد خلال فترة إجراء البحث 81,703 طفل لمؤمني كلاليت في قضاء النقب، من بينهم 3,458 طفل (4.2 بالمئة) تناولت أمهاتهم برامين في الثلث الأول من الحمل. ولم يتبن أن تناول الدواء هو بمثابة عامل خطر جدي لظهور عيوب ولادية، وزن ولادة متدن، ولادة خدج وللموت خلال الولادة. وأضاف الباحثون أنه وجدت نسباً عالية ومتشابهة من العيوب الولادية لدى المواليد اللذين تعرضوا لبرامين (5.3 بالمئة) ولدى الأطفال اللذين لم يتعرضوا لبرامين (4.9 بالمئة). كذلك كانت نسب الوفيات خلال المكوث في المستشفى بسبب الولادة في المجموعتين متشابهة: 1.5 بالمئة لدى المواليد اللذين تعرضوا للدواء مقارنة بـ 2.2 بالمئة لدى المواليد الذين لم يتعرضوا للدواء. كما ووجدت نسبة متشابهة من العيوب أيضًا بالنسبة لحالات إجهاض الأجنة لأسباب طبية.

تثبت نتائج هذا البحث، الذي شمل عددًا كبيرًا من حالات الحمل، أمانة استعمال برامين لعلاج الغثيان والتقيؤ خلال البحث بدرجة عالية من الثقة.

أجري البحث من قبل باحثين من قسم علم الأوبئة وتقييم خدمات الصحة من كلية علوم الصحة في جامعة بن غوريون في النقب، من قسم طب الأطفال وقسم القبالة وطب النساء في المركز الطبي سوروكا، من خدمات الصحة كلاليت في اللواء الجنوبي ومن قسم علم الأدوية التابع لمستشفى الأطفال في تورنتو كندا. أجري البحث كجزء من أطروحة إيلان متوك للقب الثالث، بإرشاد الباحثين الرئيسيين أخصائية علم الأوبئة الدكتورة عماليا ليفي وطبيب الأطفال وأخصائي في علم الأدوية الإكلينيكية البروفيسور رفائيل غوروديشر.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني