• د. روت غوفين
  • البروفيسور روت جلداتي

مرض باركنسون- الشلل الرعاش

לקריאה נוחה
ما هو مرض باركنسون (الشلل الرعاش)؟ ما أسبابه؟ ما أعراضه؟ كيف يتم تشخيصه؟ كيف يتم علاجه؟ كم من الوقت يستمر؟ ما هي المضاعفات المحتملة؟ كيف يتم التعايش مع مرض باركنسون؟ دليل
مرض باركنسون

باختصار

1.

الشلل الرعاش يصيب حركات الجسم بشكل تدريجي وأعراضه الرئيسية: الرعشة، تيبس العضلات وبطء الحركة.

2.

المرض ينجم عن انخفاض مستوى مادة الدوبامين وهي المادة المسؤولة عن القدرة على القيام بالتحركة بشكل طبيعي.

3.

لا يوجد حاليا علاج قادر على شفاء المرض، ولكن هناك عقاقير بأمكانها الحد من أعراضه من خلال رفع مستوى الدوبامين.

التشخيص باللغة العربية: الشلل الرعاش (داء باركنسون).
التشخيص باللغة الانجليزية: Parkinson’s Disease
التشخيص أو اختصاره في برنامج الحاسوب الألي لدى الطبيب (كليكس):Parkinson Disease

ما هو؟

الشلل الرعاش مرض عصبي خطير يصيب حركات الجسم بشكل تدريجي. أعراضه الرئيسية الرعشة، تيبس العضلات، وبطء الحركة.

ما هي أسباب الإصابة بمرض الشلل الرعاش؟

يظهر المرض بسبب تضرر خلايا المخ التي تُفرِز مادة تسمى دوبامين  مما يؤدي إلى انخفاض في مستوى "الدوبامين" المفرز في المخ. والدوبامين هو ناقل عصبي (مادة تعمل على نقل الإشارات بين خلايا المخ) لها وظيفة مهمة في القدرة على القيام بالحركة بشكل طبيعي. ولا يعرف،إلى اليوم، ما هو سبب تضرر الخلايا التي تفرز "الدوبامين".

من المعروف أن لهذا المرض أساس وراثي، أي: إذا كان أحد أقرباء المريض من الدرجة الأولى (الأب، الأم، الأخ، الأخت) مصابًا بالشلل الرعاش، تكون فرصة الإصابة بالمرض كبيرة مقارنة بإجمالي الناس. تم التعرف، في السنوات الأخيرة على بعض الجينات التي تعد من المسببات الخطيرة لتطور المرض.
علاوة على ذلك هناك مؤثرات بيئية تزيد من مخاطر الإصابة بمرض الشلل الرعاش، مثل التعرض للمبيدات .

ما هي أعراضه؟

تتطور أعراض مرض الشلل الرعاش بشكل تدريجي. لا يمكن في البداية ملاحظتها تقريبًا، غير أنها تتطور مع الوقت وتحُد من آداء المريض. الأعراض الرئيسية هي:
ارتعاش الأطراف.
تيبس العضلات بشكل يجعل التحرك صعبًا.
بطء حركة الجسم.
صعوبة السير وعدم التوازن.
تغير في الكلام، والكتابة.
تغير في تعبيرات الوجه

من يمكن استشارته عبر الانترنت؟

يمكن التشاور باللغة العبرية  عبر منتدى صحة العائلة  ومنتدى 65 وما فوق، ومع أطباء كلاليت المتخصصين. كما يمكن التشاور مع الطبيب المتخصص في إطار برنامج "كلاليت موشلام" (بالمساهمة الذاتية).

ما موقفي مقارنة بالآخرين؟

تم تشخيص مرض الشلل الرعاش عند حوالي 11 ألف شخص من إجمالي 4.2 مليون عميل لدى كلاليت (حوالي رُبع بالمئة).

كم من الوقت يستمر المرض؟

الشلل الرعاش مرض مزمن يشتد ويتفاقم ببطء. يظهر في الغالب أولًا،  لدى ناس في العقد الخامس من عمرهن، لكنه ظهر للأسف الشديد لدى أعمار أصغر في العقود الأخيرة.

كيف يتم تشخيص المرض؟

يتم التشخيص عبر اكتشاف الأعراض المميزة للمرض أثناء الفحص الطبي. وفي الحالات غير المؤكدة  يمكن القيام برسم للمخ عبر استخدام جهاز PET أو SPECT  مع مؤشرات مستوى الدوبامين.
ويشير رسم المخ غير السليم إلى وجود مرض الشلل الرعاش أو مرض ضمور آخر له أعراض الشلل الرعاش والاضطرابات العصبية الأخرى.

كيف يمكن علاج الشلل الرعاش؟

للأسف الشديد لا يوجد اليوم علاج قادر على شفاء مرض الشلل الرعاش، غير أنه يمكن العمل على الحد من أعراضه بشكل واضح. يكون العلاج في الأساس عبر عقاقير ترفع مستوى الدوبامين في المخ. لا يمكن تقديم الدوبامين في كبسولة، لأنه لا يمكن أن يصل إلى المخ، لكن على الرغم من هذه الصعوبة هناك عقاقير ترفع مستوى الدوبامين ونشاطه في المخ:
الليفودوبا  (Levodopa – عقار عبارة عن أصل مادة الدوبامين. يخترق الحائل الدموي الدماغي ويتحول في المخ إلى دوبامين. ويعتبر هو العقار الأنجع في علاج المرض حتى اليوم.
الأنتاكبون (كومتان) (Entacapone)– يتم تقديمه مع الليفودوبا لتحسين تأثيره.
مناهضات الدوبامين – عقار يحاكي وظيفة الدوبامين في المخ عبر تحفيز مستقبلات الدوبامين في المخ. والعقاقير الموجودة في السوق الإسرائيلي اليوم من هذا النوع هي: روبينرول (Ropinrole (ركويب Requip)، برميبكسول ((Pramipexole (سيبرول Sifrol) و أبومورفين(Apomorphine) (الذي يعطي بالحقن أسفل الجلد أو بالمضخة)
مثبطات مختصر أكسيداز أحادي الأمين (MAO) الذي يثبط تحلل الدوبامين في المخ. والعقار من هذا النوع، على سبيل المثال، رسجيلين (Rasagine) (أزيلقط Azilect).
أمنتدين (Amantadine) – عقار يساعد على إفراز الدوبامين من المشبك العصبي. يتم تقديمه (بمفرده أو مع عقاقير أخرى) للحد من أعراض المرض.

طرق أخرى للعلاج

 – خاصة في المراحل المتقدمة من المرض أو في حالات الرعشة التي لا يمكن التحكم فيها بالأدوية:

مضخة دوادوبا (Duodopa) التي تضخ الليفودوبا بشكل دائم مباشرة إلى الاثني عشر عبر قسطرة. يتم إدخال القسطرة الى الاثني عشر عبر جدار البطن. هذا العلاج مفيد لتحسين الحركات اللا إرادية.
جراحة يتم فيها زرع  مسرى كهربائي في المخ (في النواة تحت المهاد). ويقوم المسرى الكهربائي بتوليد نبضات كهربائية تساعد على الحد من أعراض مرض الشلل الرعاش.
موجات فوق صوتية مركزة (Focused US) لعلاج الرعشة. ذلك عن طريق تسخين مركز – عبر الموجات فوق الصوتية – للمنطقة المسؤولة عن الرعشة في المخ. وهذا العلاج أحادي الجانب، أي أنه يحسن الرعشة في طرف واحد فقط.

هل يمكن وقف تقدم هذا المرض في المستقبل؟

أحد العوامل المسببة لتطور المرض هو ترسب بروتين سينكولين في خلايا المخ. فتجمعات هذا البروتين تضر بأداء الخلايا، وتؤدي إلى موتها في النهاية. وإحدى طرق منع موت الخلايا هي تطوير "تطعيم" ضد مرض الشلل الرعاش عبر خلق مضادات للبروتين المترسب. ولقد كانت نتائج التجارب التي أجريت حتى الآن مشجعة: فاتضح عدم ترسب للبروتين في الفئران التي تم تطعيمها. كما اتضح من التجارب الأولية على مرضى الشلل الرعاش أن هناك تحملا جيدًا للتطعيم، بل ولوحظ تحسن على أعراض الشلل الرعاش.

أهو مرض يصيب لمرة واحدة أم سيتكرر؟

الشلل الرعاش مرض مزمن يستمر طوال الحياة.

أمن المحتمل حدوث مضاعفات لدى مرضى الشلل الرعاش؟

للمرض مضاعفات كثيرة منها: الاكتئاب وتغير الحالة المزاجية، أرق، اضطرابات في التحكم الذاتي (إمساك، احتباس البول، هبوط ضغط الدم أثناء الوقوف) تكرار السقوط، وتدهور في الإدراك.
مع تفاقم المرض يحدث تدهور شديد في الآداء، ويصبح المريض أكثر اعتمادًا على الغير، إلى درجة الاعتماد التام والحاجة إلى المراقبة طوال ساعات اليوم.

ما هي الأعراض التحذيرية التي تستلزم التوجه الفوري إلى الطبيب؟

تكون أعراض الشلل الرعاش غير واضحة في البداية؛ لذلك يصعب ملاحظتها. رعشة في إحدى اليدين، تغير في تعابير الوجه أو اضطراب في أرجحة اليد أثناء السير، وتظهر هذه الأعراض في بداية المرض بشكل عام. وإذا ظهرت يجب التوجه لطبيب العائلة للاستيضاح.

متى أستعيد عافيتي؟

لا شفاء من مرض الشلل الرعاش، لكن من المنتظر أن يحدث بالطبع تحسن ملحوظ في الأعراض بعد بدء العلاج بالعقاقير .

كيف يمكن التعايش مع مرض الشلل الرعاش؟

يجب الخضوع لمتابعة طبية منتظمة ومستمرة، والحرص على تناول العلاج الموصى به. إن التعايش الشخصي مع العلاج والحرص عليه يؤدي إلى تحقيق تخفيف ملحوظ في الأعراض. كما يوصى بالحفاظ على نظام غذائي متوازن غني بالألياف من أجل منع الإمساك.
وللحفاظ على الاستقلالية بقدر المستطاع يجب الاستعانة بالعلاج الطبيعي والمعالجة المهنية. وفي مرحلة أكثر تقدمًا من المرض يكون من المهم جدًا ترتيب محل السكن بشكل يسمح بأقصى درجة من الحركة على الرغم من صعوبة السير. فيجب، على سبيل المثال، إخراج السجاجيد من البيت وجعل الحمام مناسب لراحة المريض.
وبعد تقدم آخر للمرض سيحتاج المريض إلى مساعدة ممرض أو ممرضة طوال ساعات اليوم. ويستحسن الاستعداد لذلك في الوقت المناسب. لذلك يمكن التوجه لرجال الطاقم في العيادة (طبيب العائلة، الممرضات، أو الأخصائية الاجتماعية) والحصول على إرشاد بالتوجه إلى التأمينات الاجتماعية للحصول على مساعدة.


 
من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني