نشر أول: 02.12.2007
آخر تحديث: 27.11.2013

حالة الأم والجنين الأسابيع ال- 40، 41 و 42 للحمل

לקריאה נוחה
تطور الجنين والتغييرات التي تطرأ على جسم الأم في الأسبوع ال-40 و 41 و 42 للحمل
الأسبوع ال-40 للحمل

حالة الأم والجنين في الأسبوع ال-40 للحمل -

حالة الأم -

إذا لم تكوني قد ولدت بعد فسيطلب منك بالتأكيد أن تكوني متيقظة لحركات الجنين (أكثر تيقظا مما كنت عليه من قبل).

ومن المحتمل أن يطلب منك على مدى عدة أيام أن تقومي بعدّ حركات الجنين بناء على تعليمات ملائمة.

أنت بالتأكيد لا تستطيعين الشعور بجميع حركات الجنين، لكنك في المقابل تشعرين بسهولة بالحركات الكبيرة والتي تدوم فترة طويلة.

عدد الحركات التي يطلب منك عدها (وفقا للتعليمات التي حصلت عليها) قد يتغير من يوم إلى آخر – وهي ظاهرة معروفة وشائعة.

ولكن بالمقابل يجب أن يكون متوسط الحركات في كل يوم ثابت نسبيا. يهدف عد حركات الجنين إلى رصد (مبكرا قدر الإمكان) ميل حركات الجنين إلى الانخفاض التدريجي. في مثل هذه الحالة عليك أن تبلغي الطبيب المعالج أو أن تتوجهي إلى المركز الطبي القريب من بيتك فوريا.

في كل حالة تشعرين فيها بانخفاض حركات الجنين يجرى الطاقم الطبي فحوصات إضافية من أجل تقييم وضع جنينك.

تشتمل هذه الفحوصات على تسجيل لنبض الجنين وردود فعل النبض على حركاته، ومراقبة تصرفاته في الرحم بواسطة الأولتراساوند وتحديد حجم السائل الأمينوسي.

حالة الجنين -

من شبه المؤكد أن يطلب منك خلال هذه الأسابيع من الحمل إجراء فحوصات متابعة مختلفة لاختبار وضع الجنين في الرحم. وسيطلب منك أن تكوني متيقظة لحركات الجنين وعدها عدة مرات في اليوم والتبليغ في حال انخفاض عدد هذه الحركات. وفي نفس الوقت يطلب منك إجراء تخطيط لنبض الجنين (NST) مرتين في اليوم. خلال هذا الفحص تفحص العناصر المختلفة من أنماط نبض قلب جنينك، ومن بين ما يفحصه الطاقم الطبي سرعة نبض الجنين (السرعة الطبيعية تتراوح ما بين 120 – 160 نبضة في الدقيقة) كما ويتم فحص تغير نبض الجنين في كل دقيقة بالإضافة إلى فحص وجود انخفاض أو تسارع في نبض قلبه. كل هذه الأشياء يتم فحصها جنبا إلى جنب مع رصد النشاطات في الرحم. إن ملاحظة أي تغير في نبض الجنين يستلزم إجراء تقييم إضافي لوضعه كإجراء فحص المخطط البيوفسيولوجي (أنظري الأسبوع الـ 32). وفي نفس الوقت فإنّ ملاحظة وجود تسارع في نبض قلب الجنين على خلفية تسجيل سليم لنبض قلبه تشير بشكل شبه أكيد إلى أن وضع جنينك جيد (تأكسده سليم). أحيانا قد تلاحظ أنماط غير سليمة في نبض قلب جنينك مباشرة مع بداية الفحص، لا تقلقي! ففي غالبية الحالات يكون السبب في ذلك نابع من أن جنينك نائم. وفي الغالب يستيقظ الجنين خلال 20 دقيقة ويصبح نبض قلبه طبيعيا. وفي بعض الحالات قد تكون هنالك حاجة إلى إيقاظ الجنين على يد مثيرات صوتية تصله بواسطة أجهزة خاصة عن طريق جدار البطن.

حالة الأم والجنين في الأسبوع ال-41 للحمل -

حالة الأم -

أنت في الأسبوع الأربعين لحملك ولا توجد أية مؤشرات على قرب موعد الولادة؟ لا تقلقي، فحوالي 5% فحسب من النساء يلدن في الموعد المحدد لهن بالضبط (280 يوم من اليوم الأول على توقف الدورة الشهرية). الغالبية العظمى من النساء يلدن ما بين الأسبوع الـ 37 والأسبوع الـ 42. هذا الأسبوع يعتبر الوقت المناسب لإجراء فحص لسن حملك مرة أخرى. إذا كنت متأكدة من تاريخ الدورة الشهرية الأخيرة وأجريت فحص أولتراساوند في وقت مبكر من الحمل (وهو الفحص الذي قدر عمر الحمل بواسطة حساب المسافة ما بين رأس الجنين ومؤخرته – CRL) فإن نسبة الخطأ المحتملة في تحديد سن الحمل تكون عدة أيام فقط. يمكن لطبيب النساء الذي يعالجك أن يساعدك في التأكد مرة أخرى من سن الحمل.

منذ هذه اللحظة وحتى الولادة تكونين أنت وجنينك تحت مراقبة متواصلة. ولهذا الغرض يقوم طبيب النساء بتحويلك للمكوث في المستشفى. للحصول معلومات فحوصات المتابعة التي ستجرى لك في هذا الإطار أنظري الأسابيع 31 و32.

حالة الجنين -

وزن الجنين (وقريبا المولود) يبلغ حوالي 3.5 كغم وهو الوزن "المتوسط"، مع العلم أن أوزان الأجنة التي تتراوح ما بين 3 كغم و4.250 كغم تعتبر أوزانا "طبيعية" هي الأخرى.

في هذا الأسبوع تمركز رأس الجنين في حوضك. إذا لم يكن هذا حملك الأول فربما تتأخر عملية تمركز رأس الجنين وتتم خلال عملية الولادة نفسها.

قطر رأس الجنين يبلغ 9.5 سم تقريبا. مقاييس حوضك تسمح عادة للجنين ذو مقاييس الرأس المذكورة سابقا بالعبور في قناة الولادة دون صعوبات. يجدر الذكر أن عبور رأس الجنين في قناة الولادة منوط بملائمة مقاييس رأس الجنين لمقاييس حوضك في مراحل الولادة المختلفة. هذه الملائمة تتم بواسطة تدوير رأس الجنين بأشكال مختلفة مثل: الثني واللف والشد.

حالة الأم والجنين في الأسبوع ال-42 للحمل -

حالة الأم -

في الغالب لا يستمر طاقم الولادة في متابعة الحمل بعد الأسبوع الـ 42 (على افتراض أن جيل الحمل معروف بالتأكيد). في هذه الأسابيع من الحمل (42-41) تزداد يوما بعد يوم أهمية حجم السائل الأمينوسي (ماء المشيمة) بشكل كبير بالنسبة لطريقة إدارة الحمل.

منذ الأسبوع الـ 38 وحتى الأسبوع الـ 41 للحمل ينخفض حجم السائل الأمينوسي الموجود في رحمك بحوالي 100 مليلتر في الأسبوع.

يبلغ متوسط حجم السائل الأمينوسي في الأسبوع الـ 38 حوالي 1000 مليلتر (لتر واحد) وفي الأسبوع الـ 41 حوالي 700 مليلتر.

بداية من هذا الأسبوع فما فوق تزداد وتيرة انخفاض حجم السائل الأمينوسي. وفي الأسبوع الـ 42 يكون متوسط حجم السائل الأمينوسي حوالي 350 مليلتر. يتم تحديد حجم السائل الأمينوسي بواسطة فحص الأولتراساوند.

عادة ما يؤدي الانخفاض الحاد في حجم السائل الأمينوسي في هذه الأسابيع من الحمل إلى الولادة دون الأخذ بالحسبان المعايير الأخرى التي تحدد وضع الجنين في الرحم (كنبض القلب وتصرفاته البيوفسيولوجية).

نتيجة لذلك يتضمن الفحص الذي يجرى لك في هذا الأسبوع من الحمل تحديدا لحجم السائل الأمينوسي – وهو في الغالب ليس تحديدا دقيقا لحجم  السائل بل فحص لكمية انخفاضه فقط.

حالة الجنين -

لقد "تأخر" جنينك عن موعد ولادته المقدر، وذلك على فرض أن جيل الحمل محسوب بشكل دقيق. في العادة يجري الحديث عن خطأ في تقدير جيل الحمل الذي يكون أصغر من المقدر ولا يتأخر "بالفعل" عن موعد الولادة المقدر بأسبوع أو اثنين سوى قلة قليلة من المواليد. في الحمل الذي يستمر أكثر من 41 أسبوعا وخصوصا الحمل الذي يجتاز الأسبوع الـ 42 من شأن الجنين أن يصل إلى وضع يطلق عليه "النضوج الزائد". في هذه الحالات يفقد الجنين من الطبقات الدهنية الموجودة تحت جلده، وتكون أظافره طويلة، كما أن السائل الامينوسي يكون أحيانا ممزوجا ببراز الجنين. وفي بعض الأحيان قد يتوقف نمو الجنين وتنقص كمية السائل الأمينوسي بشكل حاد وهو وضع يطلق عليه البعض اسم "عدم كفاية" المشيمة. من أجل ضمان سلامة الجنين في مثل هذه الظروف يجرى له مراقبة دقيقة تشتمل على رصد نبض قلبه وفحص نشاطه عن طريق الأولتراساوند .

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني