نشر أول: 19.10.2009
آخر تحديث: 20.10.2013
  • العاملة الاجتماعية ايمان خلف

نعم.. توجد مراهقة أخرى

للقراءة السهلة
لمعلوماتكم، توجد مراهقة أخرى، حيث صفات التمرد والرفض مناسبة للمراهقة الحقيقة، ولكن هذا التمرد يحصل في أحضانكم وبين أذرعكم. الأخصائية الاجتماعية إيمان خلف تتحدث عن قصة تمرد لطفل لم يخرج من قشرة البيضة.
مراهقة الاطفال

جيل "البديش"

"بديش"! هل سمعتم هذه العبارة، تتكرر مرة بعد أخرى. نعم بالضبط، إنه طفلكم في جيل ما بين السنتين والثلاث سنوات. إنه في عمر "البديش". وهو أيضًا "جيل اللاءات"، ويطلق عليه أيضًا "جيل التمرد" أو "مراهقة الطفولة". هذه التسميات المتعددة، وهنالك غيرها، لم  تُطلق عبثا، بل جاءت للتعبير عن مرحلة هامة من عمر الطفل.

مميزات مراهقة الطفولة

هذه المرحلة تتميز بعدة مميزات:

1- الشعور بالاستقلال:

تتوفر لدى الطفل، بعمر سنتين، القدرة على الاستقلال من الناحية الجسدية وأن يعتمد على ذاته، فنراه يركض لوحده ويتحدث بطلاقه ويشعر بأنه قادر "مثل الكبار". وعمليًا فهو يطلب منا أن نعامله كما يتم التعامل مع الكبار، ابتداءً من اتخاذ القرارات وحتى القيام بوظائف معينه داخل البيت.

2- طابع العناد:

في هذه المرحلة يزداد عناد الطفل ويصبح متصلبًا برأيه. يرفض الانصياع لأوامر الأهل. ويطلب عمل كل شي لوحده وبقواه الذاتية. وعندما يرفض الأهل طلباته، وحتى عندما يحاولون مساعدته، فإنه يرد بنوبات من الغضب الحاد فنراه يرمي نفسه أرضًا، تارة، و"يتزعفل"، تارة، وأحيانًا يبكي بحرقه.

3- الطقوس

في هذا العمر نرى الطفل يُقيم طقوسًا لأي عمل يقوم به. وفي الوقت نفسه يطلب من الأهل تنفيذ برامج الطقوس بحذافيرها، والويل ثم الويل للأهل في حال إخفاقهم في تنفيذ المهام التي الموكلون بها من قبله. فنجد الطفل وقد استبد به الغضب ويثور بحدة ويطلب من الأهل أن يتّبعوا الأجندة التي وضعها بحذافيرها، وأن يتماشوا، كذلك، بموجب الطقوس التي يرتئيها. ومثال على ذلك لنأخذ طقس الدخول للحمام، فنجد الطفل يحدد من هو الشخص الذي يرافقه، ويحدد كم من الوقت سيبقى في الحمام، ثم يحدد طريقة غسل يديه وتنشيفها، وما إلى ذلك من تفاصيل متناهية الدقة، تجعل الأهل أحيانا يفقدون صبرهم، بعد أعصابهم، وفي حال مخالفتهم بندًا واحدًا من بنود هذا الطقوس التي قد وضعها، فإنه يدخل في حالة الغضب.

أحياناً يكون رد فعل الطفل اذا لم يتجاوب اهله معه هو الانسحاب والتراجع بتصرفاته، فنرى الطفل يتصرف بطريقه تناسب أطفالا أصغر منه، مثل الشرب من القنينة أو التبول اللاإرادي.

 هذه التصرفات تنبع من عدة أسباب :

1- إدراك الذات

إدراك الطفل بهذا العمر للأمور يبدأ من إدراكه لذاته. فبينما قبل جيل السنتين لا يميز الطفل بين "أنا" واسمه، نراه في هذا العمر، في عمر ما بين الستين لثلاث سنوات، يتحدث عن نفسه بضمير "الأنا" ويبدأ بالسيطرة على صيغة المؤنث والمذكر وكذلك المفرد والجمع.

2- تذكر الأحداث وتطور الخيال

في هذا العمر يبدأ الطفل بتذكر الأحداث، فهو لا يعيش اللحظة الراهنة فقط. وفي هذا العمر يتطور خياله، حيث نجده يتحدث مع ألعابه ويؤلف القصص حولها.

3- إدراك احتياجاته الجسدية

 يدرك الطفل في هذه المرحلة احتياجاته الجسدية ويستطيع القيام بهذه الاحتياجات مثل التبول والخروج، فيصبح من المناسب في هذا العمر أن يُفطم من الحفاظات.

4- إدراك ما يدور حوله ولكن بتجاهل وجود الآخرين:

وفي هذا العمر يصبح بإمكان الطفل إدراك الأحداث التي تدور من حوله، وفقط باتجاه واحد- اتجاهه هو طبعا، وكأن للآخرين لا يوجد "أنا" يخصهم هم أنفسهم.

وهذا ما نراه جليًا، مثلا، عندما يقوم الطفل باللعب لعبة الإستغماية، فيغطي عينيه فقط. أو يقف وينادي الشخص الذي يبحث عنه؛ عندما يشد الآخرين من شعرهم ولا يستوعب بأنهم يتألمون مثله، تماما كما هو الحال عندما يشد أحد شعره؛ أو لدى إصراره، مثلا، على رأيه هو وكأن الآخرين لا راي لهم ولا رغبات خاصه بهم.

هذه الرؤية ترافق الطفل حتى عمر أربع سنوات تقريبًا. وفي هذا العمر من المهم جدًا التوضيح، وبإسهاب، للطفل ما يقوم هو به، وفي الوقت ذاته وضع الحدود له. ولكن كل ذلك يجب أن يتم من خلال تلبية حاجة الطفل المستمرة للحب ووضع الحدود، لأن هذه الحدود تحميه من ذاته أولا ومن الآخرين لاحقا.

وهنا لا بأس من إيراد مثل نواجهه جميعًا، فعندما يقوم طفل بشد شعر أخته وإيلامها، فمن  المهم أن يشرح الأهل للطفل بأن شد الشعر يؤلم الأخت جدا كما يؤلمه هو عندما يشد شعره شخص ما.

 دور الأهل

في "جيل مراهقة الطفولة"، تقع على الأهل مهمة الشرح والتوضيح والتفهم والاحتواء، الأمر الذي يحتاج الكثير من الصبر. من المهم التذكر، هنا، بأن هذه الفترة عابرة، قد تستمر عدة أشهر. بعدها ينسى الطفل كل عاداته خلال هذه الفترة،  وينتقل لمرحله جديدة من حياته.

ومن المهم أيضًا عدم المبالغة بالممنوعات والحدود التي نحاول فرضها على الطفل، لأن ذلك يتعب الطفل جدًا، ويصعّب عليه استيعاب اللاءات كلها.

عمليا بهذا النهج يستوعب الطفل ويتعلم تذويت الضوابط لأن الأهل يشرحون ويوضحون له موقفهم ورأيهم بدون إهمال مشاعره.

فإذا بكى الطفل وصرخ "وتزعفل" على الأرض، بعد أن شرح الأهل موقفهم، من المهم عدم تركه وأيضا عدم إرضائه، فالحل هنا هو بالتواجد قريبا منه حتى يفرّغ غضبه وينهي بكاءه، عندها بالإمكان التحدث معه مرة أخرى.

في هذا العمر يكتسب الطفل ويذوّت القيم والأخلاق، ومن المهم جدا، كما بكل عمر أيضًا، منحه الحب ووضع الحدود له لحمايته من نفسه ومن الآخرين استمرارا بجيل المراهقة ووصولا للبلوغ.

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني