نشر أول: 26.02.2013
آخر تحديث: 13.10.2013
  • د. قاسم كيّال

الموت السريري: توصيات وتعليمات هامة

للقراءة السهلة
الموت السريري: يتوفى كل سنة 45 طفلاً بسببه أي ما يشكل 87% من حالات الوفاة حتى جيل سنة. نصف هذه الحالات تحدث في الأشهر الثلاثة الأولى من السنة وهي أشهر الشتاء. د. قاسم كيال يقدم التوصيات والتعليمات الضرورية لتفادي الموت السريري
الموت السريري: توصيات وتعليمات

تزامنًا مع حملة تطلقها وزارة الصحة للتوعية من خطورة الموت السريري لدى الأطفال حتى جيل سنة وبالرغم من أنني تناولت الموضوع بسعة في المقال السابق، إلا أنني وجدت من الصحيح إعادة التأكيد والتذكير ببعض التوصيات والتعليمات لأهميتها البالغة.

فحسب وزارة الصحة يتوفى كل سنة 45 طفلاً بسبب "الموت السريري"، ما يشكل 87% من حالات الوفاة حتى جيل سنة.  نصف هذه الحالات تحدث في الأشهر الثلاث الأولى من السنة وهي أشهر الشتاء. في إحصاء أجرته وزارة الصحة بين الأعوام 2009-2011، تبيّن أنه فقط 4 من كل 10 أهالي لأطفال بعمر سنتين يضعون أطفالهم للنوم على الظهر. نتائج مشابهة وجدت في سنة 2006.

حسب معطيات وزارة الصحة فإن 80% من الأطفال الذين توفوا بالموت السريري لم يناموا على الظهر.

في تقييم جديد أجرته مؤسسة AAP ( American Academy of Pediatrics) لحملة النوم على الظهر منذ 1974 والتي ساهمت في تخفيض نسبة الموت السريري بأكثر من 50%، تبيّن أن منذ العام 2001 نسبة الموت السريري بين الأطفال بقيت ثابتة في الولايات المتحدة.

 من العوامل التي يجب التأكيد عليها كواقية من الموت السريري:

1. النوم على الظهر

2. استعمال فراش جامد وغير طري

3.عدم تواجد ألعاب، أغطية أو قبعات قرب الطفل

4. عدم التعرض للتدخين خلال فترة الحمل وبعد الولادة

5. مشاركة الأهل لغرفة الطفل/السرير

6. عدم استعمال المصاصة

7. تجنب التدفئة الزائدة

8. عدم استعمال أجهزة الاستشعار للنبض

نوم الطفل على جنبه يؤدي إلى خطر مشابه للموت السريري كالنوم على البطن وحتى عند الأطفال الذين يعانون من التقيؤ الاسترجاعي (reflux). أثبتت الأبحاث وجوب وضع الأطفال على الظهر.

مشاركة الطفل لغرفة الأهل من دون تواجده في السرير نفسه تقلل من نسبة الموت السريري بأكثر من 50%.

مشاركة السرير يعتبر خطير جدًا في الحالات التالية:

1. عمر الطفل أقل من 3-2 أشهر. لا يهم كون الأهل مدخنين.

2. عند وجود أحد الأهل مدخنين.

3. النوم على الكنبة أو الأريكة.

4. وجود وسادات أو أغطية طرية.

5. وجود أكثر من شخص في السرير.

6. وجود شخص غير الأب في السرير.

7. وجود شخص في السرير يتعاطى الكحول أو المخدرات.

 بالنسبة للوسادات والأغطية فإنها تزيد من خطر الاختناق بأكثر من 21  ضعفاً، وخصوصًا عند وضع الطفل بالإضافة إلى ذلك على البطن. ولذلك ينصح بوضع الطفل في سرير فيه فرشة جامدة وعدم وجود أي من الأغطية غير المثبتة في السرير.

بعض الأهل يظن بوضع هذه الزيادات أنه يؤمن الطفل وهو في الحقيقة يعرضه للخطر.

الرضاعة

الرضاعة تؤدي إلى انخفاض نسبة الموت السريري بـ50%، وذلك يتعلق بقلة تعرض الأطفال الرضع للأمراض الفيروسية وتقوية جهاز المناعة بالإضافة إلى أن الأطفال الرضع أكثر سهولة للإستيقاظ.

المصاصة

استعمال المصاصة يقلل من الموت السريري ولا يضر بالرضاعة خصوصًا إذا استعمل بعد تثبيت الرضاعة بالشكل الصحيح وذلك بعد 4-2 أسابيع من الولادة.

لا يوجد معلومات كافية تتعلق بصحة وجود أجهزة تهوية في غرفة الطفل. لا علاقة بالتطعيم بازدياد حالات الموت السريري.

بالنسبة للتدخين، تبيّن في أحد الأبحاث الأخيرة أن  32% من حالات الموت السريري ترجع إلى تدخين الأهل أو في بيئة الطفل. وفي بحث لوزارة الصحة 61.5% من الأطفال اليهود الذي ماتوا سريريًا كان لأهل مدخنين. و50% من الأطفال العرب كذلك. لكل 3 من 4 أطفال ماتوا سريريًا كان أحد الأهل مدخنًا.

هناك مشكلة أخرى تتمثل بعرض صور في الأعلام لأطفال دون جيل سنة توحي بأنها الشكل المناسب لنوم الطفل تحوي مخالفات للتعليمات أعلاه.

بعض المجتمعات ما زالت تستعمل "التقميط" (swaddling) للأطفال، وهو غير موصى به، وفي حالة وضع الطفل على البطن يزيد ذلك من احتمال الموت السريري بـ 51 ضعف.

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني