نشر أول: 30.05.2017
  • د. دانا فلورنتين
  • موتي حاييمي د. موتي حاييمي

الطفل يتقيأ: ما العمل؟ هل عليّ التوجّه إلى الطبيب؟

للقراءة السهلة
لماذا يتقيأ الأولاد؟ وما هو الفرق بين القلس والتقيؤ؟ وكيف يُعالج التقيؤ؟ وما هي المضاعفات المحتملة؟ وما هي علامات التحذير التي تستدعي مراجعة الطبيب في الحال؟ إليكم الدليل الكامل
التقيؤ لدى الأطفال

باختصار

1.

معظم حالات التقيؤ تنجم عن فيروسات مختلفة، ولكن التقيؤ بعد الأكل لدى الأطفال الرضع قد يدل على تضيق عضلة الفؤاد.

2.

التقيؤ الناجم عن فيروس هو حالة معدية ولذلك يوصى بالامتناع عن إرسال الطفل إلى حضانة الأطفال أو المدرسة.

3.

معالجة التقيؤ تقتضي الإكثار في شرب المياه تجنبًا للتجفاف، ويمكن أيضا تناول محلول سائل يحتوي على الأملاح.

اسم التشخيص بالعربية: التقيؤ
اسم التشخيص بالإنجليزية: Vomiting
اسم التشخيص أو اختصاره في حاسوب الطبيب (كليكس): Vomiting، Emesis

المحتويات

ما معنى التقيؤ؟
ما الذي يسبب التقيؤ؟
هل هذه حالة معدية؟
من هي الجهات التي يمكن استشارتها عبر الإنترنت؟
ما هي حالتي مقارنة بالآخرين؟
كم وقتًا تدوم هذه الحالة؟
كيف تعالج هذه الحالة؟
هل هذه الحالة تنتابنا مرة واحدة فحسب؟ أم أنها ستعاودنا مرة أخرى؟
هل يحتمل حصول مضاعفات؟
ما هي علامات التحذير التي تستلزم مراجعة الطبيب في الحال؟

ما معنى التقيؤ؟

التقيؤ عبارة عن طرد محتويات المعدة عبر الفم ويجب التمييز بين القلس والتقيؤ عند الأطفال الرضع أي أن القلس معناه خروج كمية صغيرة من الحليب من الفم بعد الوجبة وهذا أمر طبيعي تمامًا خلال الأسابيع الأولى من حياة الرضيع وذلك لأن جهازه الهضمي لم يتطور بعد بما يكفي.
أما التقيؤ فمعناه خروج كمية كبيرة من الغذاء على نحو فجائي (والمقصود هو كمية تزيد عن بضع ملاعق صغيرة) وليس بالضرورة بعد الوجبة وينتاب الفزع العديد من الأطفال الرضع في أعقاب التقيؤ ويجعلهم يبكون.

ما الذي يسبب التقيؤ؟

الفيروسات: يتمثل السبب الأكثر شيوعًا للتقيؤ في الفيروسات المختلفة المسببة لالتهاب الجهاز الهضمي وفي العديد من الحالات التقيؤ مصحوب بالإسهال وأحيانًا بالحمى.
أمراض أخرى مسببة للتلوث: قد تؤدي الحمى عند الأطفال الرضع بأسرهم إلى تنشيط منعكس التقيؤ وعلى وجه التحديد قد ينجم التقيؤ عن التهاب الجهاز البولي والتهاب الأذن وإلى جانب ذلك هناك أمراض تلوثية غير شائعة أخرى قد تتسبب في التقيؤ.
وعند الأطفال الرضع الذين قد مرت بضعة أسابيع على ولادتهم قد يدل التقيؤ المتكرر على شكل القوس بعد الأكل على تضيق عضلة الفؤاد ومن الممكن حل هذه المشكلة بعملية جراحية بسيطة.
وهناك أسباب أخرى لتنشيط منعكس التقيؤ مثل البكاء المتواصل والسعال المتواصل أو السفر على مدار فترة طويلة عند الأولاد الذين يعانون من الغثيان خلال السفر.
وتجدر الإشارة أيضًا إلى العوامل النادرة المسببة للتقيؤ مثل نشوء ضغط مفرط داخل الجمجمة (لأسباب شتى) وفي هذه الحالات يصير التقيؤ خطيرًا ويعاود الطفل فترة طويلة.
الرجوع إلى الأعلى

هل هذه حالة معدية؟

إذا نشأ التقيؤ عن التلوث فالجواب هو نعم. وبما أن التقيؤ ينتج غالبًا عن تلوث ما فإنه معدٍ في معظم الحالات. فلذلك يوصى بألا يذهب الولد الذي انتابه التقيؤ إلى الحضانة أو المدرسة.
وخلال بقاء الولد الذي يتقيأ في المنزل يتوجب الحرص بشدة على الحفاظ على النظافة الشخصية بما في ذلك غسل اليدين مرارًا وتكرارًا بالماء والصابون والتحقق من استعمال الولد مناشف منفصلة. أما عند خلع حفاضة من رضيع يتقيأ فيتوجب وضعها في كيس وإغلاقه بإحكام ثم رميه في حاوية النفايات.
الرجوع إلى الأعلى

من هي الجهات التي يمكن استشارتها عبر الإنترنت؟

من الممكن تلقي المشورة من منتدى صحة العائلة ومنتدى أمراض الأطفال (بالعبرية)  وكذلك من أطباء كلاليت المتخصصين أما زبائن كلاليت موشلام فبإمكانهم استشارة طبيب متخصص (بعد دفع رسوم المساهمة الذاتية).
الرجوع إلى الأعلى

ما هي حالتي مقارنة بالآخرين؟

التقيؤ حالة شائعة إلى حد كبير لدى الأطفال الرضع والأولاد وبخاصة الأولاد الذين يذهبون إلى الحضانات اليومية أو البيتية ويرافق هذه الحالة غالبًا عرضا الإسهال أو الحمى.
الرجوع إلى الأعلى

كم وقتًا تدوم هذه الحالة؟

مدة التقيؤ مرتبطة بسبب التقيؤ أي أن التقيؤ الناشئ عن التلوث سيتلاشى عند اختفاء التلوث ومعنى ذلك خلال بضعة أيام في غالب الأحيان. أما التقيؤ الناتج عن تضيق عضلة الفؤاد (عضلة المريء السفلية) فيتوقف في أعقاب الخضوع لجراحة توسيع الصمام العضلي.
الرجوع إلى الأعلى

كيف تعالج هذه الحالة؟

يجب أولًا التحقق من إعطاء الرضيع أو الولد ما يكفي من السوائل تحسبًا لتعرضه للتجفاف من جراء التقيؤ (والإسهال الذي يرافق التقيؤ في بعض الأحيان) أما الرضع الذين تتم تغذيتهم بالرضاعة أو بالحليب الصناعي للرضع فهم ليسوا بحاجة إلى كمية إضافية من السوائل في غالب الأحيان لأن حليب الأم أو الحليب الصناعي للأطفال يحتويان على المعادن المطلوبة بأسرها ويجري امتصاصهما جيدًا.
وبالنسبة للأولاد الأكبر سنًا الذين لا تتم تغذيتهم بالرضاعة أو بالحليب الصناعي يوصى بإعطائهم كمية إضافية من السوائل بالشرب ويستحسن استعمال محلول ORS (وهذه الحروف الأولى لـ Oral Rehydration Solution) وهو محلول سائل يحتوي على الأملاح إلى جانب السكر ويجري امتصاصه في الأمعاء على نحو أفضل من الماء أو العصير بحيث أنه يحسن أيضًا من توازن الأملاح والمعادن في الجسم. وتباع بعض المستحضرات في الصيدليات بدون وصفة طبية ومنها هايدران ومينرالي وإلكترو رايس).
وعند إعطاء الرضع والأولاد السوائل يوصى بالسماح لهم بالشرب بجرعات صغيرة والتحقق من أنهم يتوقفون بين جرعة وأخرى وذلك لأن الاحتساء بهذه الطريقة يساهم في منع تنشيط منعكس التقيؤ من جهة ويضمن امتصاص السوائل على النحو الأفضل من جهة أخرى. ويمكن مساعدة الطفل على الاحتساء بواسطة ملعقة صغيرة أو قشة للشرب.
وبالنسبة لتغذية الطفل يوصى بمنع الأطفال الذين يعانون من التقيؤ من تناول الأغذية الدسمة التي ترهق الجهاز الهضمي بل يوصى بإعطائهم الطعام الجاف والمالح (مثل المسليات من نوع بامبا وبيغاليه) لاستعادة الصوديوم الذي فقده الجسم في أعقاب التقيؤ. وعلاوة على ذلك يوصى بتجنب المشروبات الغازية لأن الغازات فيها قد تزيد من التقيؤ سوءًا. ونظرًا لحموضة عصائر الفواكه، التي قد تزيد من خطورة التقيؤ والإسهال، يوصى بتجنبها أيضًا.
ويمنع عادة علاج الأطفال بالأدوية المثبطة للتقيؤ (ومثال عليها هو برامين) لأنها قد تتسبب في أعراض جانبية يفضل الوقاية منها بل تعطى الأدوية من هذا القبيل فقط في حالات التقيؤ الشديد جدًا ويجب أن يجري تعاطيها تحت إشراف الطبيب.
ويجب التذكر أنه من الضروري متابعة تصرف ودرجة يقظة الطفل الذي يعاني من التقيؤ وكذلك يجب التحقق من أنه يتبول.
الرجوع إلى الأعلى

هل هذه الحالة تنتابنا مرة واحدة فحسب؟ أم أنها ستعاودنا مرة أخرى؟

يتسبب التقيؤ عادة عن التلوث الفيروسي في الجهاز الهضمي (الالتهاب المعدي المعوي) ويختفي من تلقاء نفسه لكنه قد يعاودنا في حالة التعرض للعدوى بالفيروس المسبب للتقيؤ مرة أخرى.
وإذا كان التقيؤ ينشأ عن مرض أخطر فيجب علاج المرض لكي يتلاشى التقيؤ.
الرجوع إلى الأعلى

هل يحتمل حصول مضاعفات؟

المضاعفة الأكثر شيوعًا المرتبطة بالتقيؤ هي التجفاف وذلك لأن التقيؤ منوط بفقدان السوائل وبما أن التجفاف يشكل خطرًا فإن منعه أمر لازم يمكن تحقيقه عن طريق الإكثار من شرب السوائل ورغم ذلك يوصى بتجنب شرب كمية كبيرة من الماء بجرعة واحدة بل يستحسن شرب كمية صغيرة (نحو ثلث كأس) مرات عدة طيلة اليوم. وإذا استصعب الولد الشرب بسبب التقيؤ فيتوجب التوجه إلى الطبيب المعالج للفحص ولكي يفكر في إمكانية إعطائه السوائل بالحقن الوريدي.
وبما أن الجسم يفقد السوائل بسبب التقيؤ إلى جانب الأملاح، فإن التقيؤ المتكرر قد يخل بتوازن الأملاح في الدم (وبخاصة توازن الصوديوم والپوتاسيوم). ورغم أن هذه المضاعفة ليست بشائعة فإنها قد تبوء بأعراض جانبية مختلفة مثل الصداع والارتباك والتعب. ومن الممكن تجنب هذه المضاعفة عن طريق الحرص على إعطاء الطفل الذي يعاني من التقيؤ كمية كافية من السوائل والأملاح.
وقد تنتج عن التقيؤ المضاعفات الأكثر ندرة مثل استنشاق محتويات المعدة داخل المسالك الهوائية والإصابة بالالتهاب الرئوي، وتمزق المريء وكذلك نقص التغذية في أعقاب التقيؤ المتكرر.
الرجوع إلى الأعلى

​تطبيق تطوّر الطفل

 تطبيق تطوّر الطفل

ما هي علامات التحذير التي تستلزم مراجعة الطبيب في الحال؟

• الشك في التعرض للتجفاف – يُعتبر التجفاف الخطر الرئيسي المرتبط بالتقيؤ نظرًا لفقدان السوائل وتشمل علامات التجفاف بقاء الحفاضة جافة طيلة 6 ساعات، وجفاف الفم والأنسجة المخاطية، والبكاء دون الدموع، والنعاس واللامبالاة، وعند الأطفال الرضع يظهر تدني مستوى اليافوخ وانخفاض ضغط الامتلاء في الجلد، مما يجعل الجلد جافًا ومتدليًا.
• ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى أكثر من 39 درجة مئوية – قد يدل ذلك على الإصابة بمرض تلوثي جرثومي يستدعي العلاج بالمضادات الحيوية.
• إذا كانت الحمى مصحوبة بالتقيؤ والصداع الشديد أو صلابة الرقبة، فقد يشير ذلك إلى التهاب السحايا وهذا مرض يستلزم علاجًا طبيًا طارئًا.
• إذا انتابت الحمى الرضيع قبل أن تمر ثلاثة شهور على ولادته فيجب إحضاره إلى الطبيب للفحص العاجل وسبب ذلك أن الجهاز المناعي في هذا السن لم يتطور بعد بما يكفي فلذلك يجب الانتباه إلى أي شك في التعرض لتلوث حالما يظهر.
• قد يشير ضيق التنفس إلى الالتهاب الرئوي أو مرض آخر في الرئتين ويجب الاهتمام في تقديم العلاج الطبي العاجل في الحالات من هذا القبيل.
• إذا استمر التقيؤ عند الطفل الرضيع لفترة طويلة وأدى إلى فقدان الوزن – فيجب التوجه إلى الطبيب بأسرع ما يمكن لفحص حالته.
• وعلاوة على المذكور أعلاه، يتوجب التوجه إلى الطبيب بأسرع ما يمكن إذا كان ولد ما يعاني من التقيؤ فترة طويلة – غالبًا في ساعات الصباح - وإذا رافقت التقيؤ أعراض الصداع أو اضطرابات الإبصار.
الرجوع إلى الأعلى
الدكتورة دنا فلورنتين هي طبيبة موقع كلاليت وتدير منتدى صحة العائلة في موقع كلاليت بصفتها أخصائية طب العائلة
الدكتور موطي حاييمي هو أخصائي طب الأطفال وعلم أمراض الدم وسرطان الدم في مركز صحة الطفل في حيفا التابع  لكلاليت ويدير كذلك منتدى أمراض الأطفال في موقع كلاليت

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني