نشر أول: 17.02.2008
آخر تحديث: 03.12.2013
  • د. دانيال دليوت

ما وراء اشتكاء كبار السن من البرد

לקריאה נוחה
إن التغيرات الجسمانية في جيل متقدم يمكنها أن تفسر لماذا يفضل كبار السن أن يتغطوا بغطاء سميك حتى في أيام في الصيف ولماذا يشعرون دائما بالبرد حتى في درجات حرارة المرتفعة.
كبار السن والبرد

يعاني كبار السن من البرد أكثر بالمقارنة مع الشباب ويسمع الأطباء  من المسنين شكاوي عديدة عن الشعور بالبرد وذلك مع عدم وجود مشكلة خطيرة هي التي تؤدي بشكل مباشر للبرد.وعادة ما تسمع هذه الشكوى من كبار السن قليلي التحرك خاصة الذين يعانون من عدة مشاكل صحية .

ما هو سبب الظاهرة؟

إن تفسير هذه الظاهرة مركب جدا ولكن قبل أن نبدأ بعرض  الأسباب والعلاج سوف نشرح بعض المراحل الفيزيولوجية التي تنظم الحرارة في أجسامنا.

حرارة الجسم عند الإنسان هي عملية مركبة، تشترك فيها عدة عوامل، الجلد، الأعصاب، الأوعية الدموية، العضلات، الكبد وعوامل اخرى مركزية كحبل الشوكية والمخ.

منظومة الحفاظ على الحرارة تدار تحت مراقبة مركز مراقبة في المخ، المتواجد في القسم الذي يسمى "هيوتلاموس". إذا ارتفعت درجة حرارة الجسم يعطي مركز المراقبة أوامر الأعضاء المؤثرة بالمنظومة بهدف إعادة درجة الحرارة إلى معدلها الطبيعي.

مركز المراقبة يستقبل اشارتين: الاولى تصل بواسطة الأعصاب من مستقبلات الحرارة والبرد، الثانية هو درجة حرارة الدم العابر من المنطقة. وهاتين الإشارتين تحلل بواسطة مركز المراقية.

هناك هورمون يطلق علية اسم بازوبرسين الذي يشترك في المراقبة على حرارة الجسم وشعور الشخص بالحرارة يعرف ايضا باسم adh، في بعض الحالات لمعالجة الأطفال الذين يعانون من مشكلة التبول الليلي.

كيف تؤثر الحرارة على الهورمون؟ 

ارتفاع درجة حرارة الجسم تحفز انتاج بازوبرسين، وانخفاضها يعيق انتاج الهرمون كرد فعل لانخفاض درجة الحرارة. الهيبوتلامس الخلفي يحفز نشاط جهاز الاعصاب الداخلي الذي يؤدي الى تقليص الاوعية الدموية وزيادة انتاج الحرارة، انتاج الحرارة يتم في الكبد والعضلات، وفقدان الحرارة يكون عن طريق الجلد (العرق) والرئتان (الزفير)، وعادة تكون حرارة الجسم  في المساء أعلى من الصباح.

ما هو رد فعل الجسم للبرد؟

كرد فعل على انخفاض درجة حرارة الجسم تحت 36 درجة مئوية، يقوم الجسم بعدة أمور، هدفها الحفاظ على حرارة الجسم:

- تقليص الأوعية الدموية.

- إيقاف العرق.

- الارتجاج بهدف زيادة إنتاج الحرارة بواسطة العضلات.

- إفراز أدرينالين ونورادرينالين بهدف تقليص الأوعية الدموية وإفراز تيروكسين (هورمون الغدة الدرقية) من اجل إنتاج الحرارة.

المسار المؤدي للشعور بالحر والبرد يبدأ بواسطة إشارات كهربائية، تنتقل من أطراف الأعصاب المتطرفة البعيدة المتركزة تحت الجلد.

يوجد أيضا مجسات حر/برد داخل الحبل الشوكي، هذه المجسات تتأثر من الهرمونات، زلاليات ومواد أخرى، وهنا يمكن أن نجد أيضا تفسيرا للشعور بالبرد بعد توقف الدورة الشهرية أو الاكتئاب (تغييرات هرمونية).

إن الإنسان المعافى والفعال يشعر بالراحة غالبية الوقت، لان كل المجسات تعمل كما يجب، جهاز إنتاج الحرارة وجهاز المراقبة يعملان بشكل جيد وأيضا إذا أصيب إنسان معافى بمرض يسبب الارتفاع درجة الحرارة  سيشعر بالبرد والقشعريرة، لكن الحالة تعود إلى طبيعتها  مع مرور المرض.

ما هي أسباب التغيرات في جهاز الحرارة عند المسنين؟

1. مع التقدم بالسن يطرأ انخفاض في النشاط الايضي الأساسي، حيث ينسق قسم من هذا النشاط بواسطة الغدة الدرقية، ونتيجة لذلك يوجد انخفاض عام في الإنتاج الحراري.

2. انخفاض كتلة العضلات يؤدي إلى انخفاض في إنتاج الحرارة.

3. تغييرات بمركز التنظيم في المخ، يمكن أن تظهر مشكلة مع هورمون هوزوفرسين، بسبب إصابة في الرأس، يمكن يؤدي إلى الشعور بالبرد ، وعند المسن الذي يعاني من مشكلة جريان الدم، يمكن أن يسبب ضررا في مراكز مختلفة في المخ بما فيها الهيبوتلاموس.

4. اضطرابات في عمل المستقبلات داخل الحبل الشوكي.

5. ضرر بالأعصاب الحسية مع ارتفاع معدل الشعور بالحرارة، هنالك وللجيل تأثير على الشعور بالالم والحرارة من خلال الأنسجة الحسية.

6. خلل مجرى الدم بسبب تصلب الشرايين.

7. ارتفاع الإفرازات القاعدية اللادرينالين والنورادرينالين.

ماذا يمكن أن تكون أسباب الشعور بالبرد؟

1. الجسم لا ينتج حرارة كافية بسبب ترهل العضلات. يمكن ان يكون الشعور بالبرد ناتج عن تقلص الأوعية الدموية، الذي ينتج بواسطة جهاز المراقبة بهدف الحفاظ على حرارة الجسم.

2. مشاكل بمجاري الدم في الأوعية الدموية الصغيرة.

3. الشعور بالبرد يمكن أن ينتج أيضا بسبب إفراز زائد للادرينالين والنورادرينالين.

4. انخفاض نشاط الغدة الدرقية وهو امرا ليس بنادر في الجيل المتقدم، وعادة تنخفض درجة حرارة الجسم لكن أحيانا يكون فقط الشعور بالبرد .

5. فقر دم مع نقص الحديد.

6. اكنئاب وخوف.

7. تغيرات بمركز المراقبة مع الجيل وتغييرات في إفراز هورمون الفزوفرسين.

8. تغييرات بالأعصاب المحيطة بمجسات الحبل الشوكي.

كيف يمكن معالجة نشاط هذه الظاهرة؟

اولا القيام بالنشاط الجسماني يشمل تقوية العضلات، فهي تساعد على انخفاض افراز اللادرينالين والنورادرينالين، والتي تقلص الاوعية الدموية.

إذا كان هناك فقر دم بسبب نقص الحديد أو انخفاض كبير بنشاط الغدة الدرقية، فالشعور بالبرد في الواقع تعبير ثانوي لظاهرة أخرى، لذلك إذا عالجنا المشكلة الرئيسية يمكن ان يتلاشى الشعور بالبرد.

هل يمكن تقديم علاج هورموني؟

العلاج الهورموني لم يجرب حتى ألان عند المسنين، لكنه جرب عند أشخاص أصيبوا في  الرأس وشكوا من  شعور دائم بالبرد، حسب النتائج تبين إن إعطاء فزوفرسين بالاستنشاق فعال جدا لعلاج الشعور بالبرد.

من المنتديات
تصغير المعدة

​مرحبا أنا عندي سمنة مفرطة ووزني 105 وطولي 1.64 سم .هل من الممكن اجراء عملية قص مع العلم ان عمري 17 سنه وأعاني الكثير من المشاكل مثل الالام الظهر الشديدة... للمزيد

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني