نشر أول: 29.04.2015
آخر تحديث: 29.04.2015
  • أخصائية التغذية سهى خوري - عزيزة

كانديدا في الأمعاء: معركة أمام فطريات لا ترحم

للقراءة السهلة
تعرف كيف تحافظ على تركيز صحّي لفطريات الكانديدا في الأمعاء، لكي لا تقع فريستها عليك تجنّب بعض العوامل التي تساهم في زيادة نموها.

باختصار

1.

أعراض الكانديدا: عصبية، عدم القدرة على انقاص الوزن، إدمان على الحلويات، الشعور بالقلق، صعوبة في التركيز، الإستيقاظ متعبا ومرهقا، انخفاض مزمن في الطاقة والإكتئاب، اضطرابات في الجهاز الهضمي، تهيج في الجلد، الصداع أوالصداع النصفي.

2.

عندما يختل توازن البكتيريا في الأمعاء يزداد تركيز البكتيريا الضارة وينقص تركيز البكتيريا الحميدة، مما يشجّع نمو الفطريات فتبدأ بالتكاثر بسرعة فائقة، مطلقة عدد كبير من السموم المدمّرة تصل إلى 180 نوعا.

3.

تستطيع الكانديدا أن تحفر جدار الأمعاء لتكوّن ثقوب صغيرة تتغلل من خلالها الفطريات وسمومها إلى مجرى الدم لتصل إلى جميع الأعضاء وتتلفها.كما ويمكنها أن تتطور في إلى مرض مهدد للحياة ويعرف بإسم المبيضات في الدم.

​حياة لا تطاق!

هل أنت عصبي المزاج؟ هل تتبع أنظمة غذائية واحدا وراء الآخر وما زلت غير قادر على انقاص وزنك؟ هل تشعر أنك مدمن على الحلويات وأن جسمك يطلبها بشكل يومي؟ هل تشعر بالقلق، تجد صعوبة في التركيز أو تشعر بالضياع؟ هل تستيقظ متعبا ومرهقا كما لو أنك لم تنم وتجر نفسك من مكان لآخر طوال اليوم؟ هل  تشعر بانخفاض مزمن في الطاقة والإكتئاب؟ هل تعاني من اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الغازات، الانتفاخات، أو الإمساك؟ هل تصاب غالبا بتهيج في الجلد أو الصداع أوالصداع النصفي ؟

حياتكم في خطر

إن هذه الأعراض قد تكون كلها مؤشرات لنمو مفرط لفطريات الكانديدا في الأمعاء، والذي قد يصاحب بأعرض وأمراض أخرى مثل قصور في الغدة الدرقية، متلازمة القولون العصبي الربو، التهابات المهبلية لدى المرأة، مرض الفيبروميالجيا، الحساسية الغذائية، التعب المزمن وغيرها من الأمراض بما فيها عدد من الأمراض السرطنية. وبينما يسهل تشخيص الالتهابات الفطرية المهبلية وفطريات اللسان لأن أعراضها واضحة، الا أن فطريات الأمعاء صعبة الفحص والتشخيص.

تمتع بتركيز صحي قبل أن تتكاثر

وتتواجد الفطريات بشكل طبيعي في الأمعاء بكميات قليلة، الا أنها لا تشكّل مشكلة صحية الا عندما يختل توازن البكتيريا في الأمعاء بحيث يزداد تركيز البكتيريا الضارة وينقص تركيز البكتيريا الحميدة، مما يشجّع نمو الفطريات فتبدأ بالتكاثر بسرعة فائقة مطلقة عدد كبير من السموم المدمّرة تصل إلى 180 نوعا. إن الخطر الحقيقي للفطريات عندما تنمو بكميات كبيرة في الأمعاء يكمن في قدرتها على حفر جدار الأمعاء لتكوّن ثقوب صغيرة تتغلل من خلالها الفطريات وسمومها إلى مجرى الدم لتصل إلى جميع أعضاء وتتلفها، ويمكن أن تتطور في هذه الحالة  إلى مرض مهدد للحياة المعروف باسم المبيضات في الدم. وخلاصة القول أن الملايين من الناس يقاتلون حاليا دون أن يدرون معركة شرسة ضد هذه الفطريات وحيدة الخلية. ولكي تتمتع بتركيز صحّي لفطريات الكانديدا في الأمعاء، تجنّب  العوامل التالية التي تساهم في زيادة نموها:

استخدام المضادات الحيوية بوتيرة عالية

إن المضادات الحيوية تقتل البكتيريا الضارة وأيضا الحميدة مما يشجّع نمو فطريات الكانديدا في الأمعاء. عند الانتهاء من العلاج بالمضادات الحيوية، اهتم بتناول اللبن الذي يحتوي على البكتيريا الحميدة، والمعروف ب "بيو" أو "أكتيفيا" بمعدّل علبتين باليوم، أو تناول البكتيريا الحميدة يوميا عن طريق الكبسولات. في هذه الحالة، أنت تستعيد تركيز عال للبكتيريا الحميدة التي تمت إبادتها عن طريق المضادات الحيوية، فتمنع تكاثر فطريات الكانديدا.

استهلاك السكر والخبز الأبيض والأرز الأبيض

تعيش فطريات الكانديدا تعيش على السكاكر والحبوب المقشورة، وعندما تتكاثر بكميات كبيرة في الأمعاء، تدفع الإنسان إلى اشتهاء الحلويات والنشويات بشكل يومي، حيث يشعر الشخص بأن حاجته لهذه المأكولات فيها شديدة وفيها صبغة الإدمان. كي تتجنّب النمو المفرط للفطريات، توقف عن استهلاك السكر والمأكولات الغنية بالسكر مثل الحلويات وكذلك المشروبات الغنية بالسكر مثل المشروبات الغازية والعصائر. إضافة إلى ذلك، استبدل الخبز الأبيض بالخبز المصنوع من طحين قمح كامل، وكذلك الأرز الأبيض بالأرز البني والبرغل والفريكة. ومن جانب آخر، ينصح بالحد من تناول الفواكه بمعدّل 2-3 حصص يومية لأن سكر الفواكه الطبيعي يشجّع هو أيضا نمو افكريات في الأمعاء لدى استهلاكه بكميات عالية. وبهذه الطريقة، أن تمنع الفطريات من الحصول على الأغذية التي تتسبب بتكاثرها بشكل مفرط.

حبوب منع الحمل أو الكورتيزون

تعزز حبوب منع الحمل وكذلك الكورتيزون من نمو فطريات الكانديدا، وينصح بعدم استخدامها الا في حالة الضرورة القصوى.

تجنب الضغط النفسي

تشير الدراسات أن الضغط النفسي المزمن يضعف من جهاز المناعة ويساهم في نمو الكانديدا.  ومن جانب آخر، عندما تتعرّض للضغط النفسي، أنت لا تتنفس جيدا، فتقل كمية الاكسجين في الدم التي تقتل الفطريات. إذا كنت تتعرّض للضغوطات في البيت أو العمل بشكل مزمن، فكّر بالحصول على استشارة نفسية كي تحصل على الهدوء النفسي والدعم والتمكين لمواجهة تحديات الحياة بشكل أفضل.

مرض السكري غير المتوازن

تنتشر التهابات الكانديدا في حالات السكري غير المتوزان. من المهم الحصول على توازن جيد للسكري بحيث تكون مستويات السكر قبل الوجبات بين 90-130 ملغم%، وبعدها بساعتين أقل من 140 ملغم % أو أقل من 160 ملغم% استنادا إلى الأهداف العلاجية الخاصة بك الذي يحددها الطبيب المعالج.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني