نشر أول: 16.04.2015
آخر تحديث: 16.04.2015
  • د. دانا فلورنتين

استعمال آلة غسل الأواني أم الجلي اليدوي؟

للقراءة السهلة
بحث جديد سيجعلكم تقررون أي طريقة جلي ستكون أفضل لصحتكم. ما هو تأثير إستعمال آلة الجلي على حياة أطفالكم ولماذا من المهم القيام بالجلي اليدوي إذا كان لديكم أطفال؟

باختصار

1.

بعض الأوساخ أو القليل منها قد تكون مفيدة جداً في دعم جهاز المناعة لدى الأطفال.

2.

إذا لم يتم التعرض الأطفال للميكروبات في وقت مبكر من الحياة، فإن ذلك لن يساعدهم على تقوية جهاز المناعة لديهم.

3.

لآلة الجلي توجد حسنات مثبتة في التنظيف الجيد الذي تقدمه لنا خلافاً لتنظيف الأواني بواسطة اليدين".

 الأعجوبة التكنولوجية التي توفر لكم الوقت وتعطيكم نتائج نظافة مذهلة ستفاجئكم بتأثيرها على حياة أطفالكم وجهاز المناعة لديهم.

ما علاقة جهاز المناعة؟

عقب دراسة أجريت في السويد، نشرت في مجلة طب الأطفال Pediatrics تمت الإشارة إلى أن الأطفال الذين يعيشون في منازل تغسل فيها الأطباق بواسطة اليدين، يعانون من تطور الحساسية لديهم بنسبة أقل بكثير تطور، مقارنة مع الأطفال الذين نشأوا في منازل تستخدم فيها آلة غسيل الصحون.

"إذا كنتم عرضة للبكتيريا، وخاصة في مرحلة الطفولة، فأنتم بذلك تثيرون جهاز المناعة الخاص بكم من خلال عدة طرق، فتزداد نجاعة جهاز المناعة تجاه الأمراض المختلفة. يقول المشرف على البحث، الدكتور بل هسلمر:"كنا نظن بأن غسيل الأطباق بواسطة اليدين هو أمر مهم، ولكننا لم نكن متأكدين من ذلك فقمنا  بطرح هذا السؤال من خلال البحث لتلقي الإجابة الصحيحة حول هذا الموضوع.

اتركوا القليل من الأوساخ

من أجل الحصول على الاجابة قام د.هسلمر وطاقمه بتوزيع استبيانات على عدد من أهالي الأطفال يصل نحو 1029، بحيث تراوحت أعمار هؤلاء الأطفال بين 8- سنوات7، وذلك ليتم اختبار أنماط السلوك المختلفة لديهم.

أيهما أفضل؟

في المرحلة الثانية قام د.هسلمر من خلال البحث الذي أجراه ببحث اجابة على سؤاله في إذا كان يعاني الأطفال من الحساسية، كما الربو، الأكزيما (خلل التعرق) وحمى الكلأ (ارتكاس تحسسي يظهر على الأغشية المخاطية للطرق التنفسية العلوية، إثر استنشاق غبار التبن أو العشب المخزون). وأظهرت النتائج أن الأطفال الذين نشأوا في محيط أسرة تقوم بجلي الأواني بواسطة اليدين، ما يقرب النصف منهم عانوا من زيادة الحساسية، مقارنة مع  الأطفال الذين نشأوا في محيط عائلة تقوم بإستعمال آلة الجلي. هذه العلاقة نمت وازدادت كلما قام الأطفال بتناول الأطعمة التي تحتوي على "البكتيريا الجيدة"، أو عند قيام أسرتهم بشراء المواد الغذائية من المزارع المحلية مباشرة.

بمعظم الحالات لم يقم هؤلاء الأطفال بغسل الأطباق بأنفسهم، إذاً كيف حصلوا على الإستجابة المناعية؟ قد يكون لاستخدام الصحون والسكاكين على المدى الطويل علاقة بذلك. يرجح الى أن العلاقة تكمن في تناولهم للطعام بواسطة الصحون والسكاكين التي كانت تحمل عدد أكبر من الجراثيم، وبالتالي فقد قامت أجسامهم بالإنكشاف على المزيد من الميكروبات.

خلاصة القول

د.هسلمر يدعي بأن بعض الأوساخ أو القليل منها قد تكون مفيدة جداً في دعم جهاز المناعة لدى الأطفال. إذا لم يتم التعرض هؤلاء الأطفال للميكروبات في وقت مبكر من الحياة، فإن ذلك لن يساعدهم على تقوية جهاز المناعة لديهم، وبالتالي فإن مناعتهم ستكون سيئة.

د. هسلمر أكد في النهاية بأن هناك حاجة للقيام ببحث إضافي، للتأكد من أن صحة هذه النتائج لكي نحصل على اجابة مطلقة. وأضاف بأن ليس لديه أي إعتراض على إستعمال آلة الجلي. لأن لآلة الجلي توجد حسنات مثبتة في التنظيف الجيد الذي تقدمه لنا خلافاً لتنظيف الأواني بواسطة اليدين".

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني