نشر أول: 12.06.2013
آخر تحديث: 29.09.2013
  • د. رامي شيبي

داء التقبيل: كل ما يجب معرفته

للقراءة السهلة
داء التقبيل أو القبلة المعدية: أحد التهابات اللوزتين والحلق وهو ما يعرف بالحمى الغددية وبالعامية عند المجتمعات الغربية بداء التقبيل بسبب انتقاله من شخص لآخر عبر إفرازات الفم. معظمنا أصيب بهذه الإلتهابات في صغره أو فترة المراهقة أو لاحقاً.
"داء التقبيل" والتهاب اللوزتين

من المعروف أن التهابات اللوزتين والحلق ليست واحدة من ناحية مسبب المرض. مسببات الإلتهاب يمكن أن تكون البكتريا أو الفيروسات أو حتى التهاب "نظيف" ينتج جراء خلل في نظام المناعة الذاتية.

في هذا المقال سنعالج أحد هذه الالتهابات وهو ما يعرف بالحمى الغددية وبالعامية عند المجتمعات الغربية بداء التقبيل بسبب انتقاله من شخص لآخر عبر إفرازات الفم. معظمنا أصيب بهذه الإلتهابات في صغره أو فترة المراهقة أو لاحقاً.

ما المقصود باللوزتين أو ما يطلق عليه بالعامية بنات الأُذنين؟

اللوزتان عقدتان لمفاويتان، تشبهان في شكلهما اللوز بسبب النتوءات والأخاديد الكثيرة على سطحهما. تقع الغدتين في القسم الخلفي من الفم ويمكن رؤيتها عند فتح الفم وهما تساعدان في الحالة الطبيعية على تصفية الجراثيم ومنع دخولها للجسم.

ما هو المسبب لداء التقبيل؟

كما ذكرنا سابقاً، فهنالك عدة مسببات لالتهاب اللوزتين والحلق، أهمها وأكثرها انتشاراً الفيروسات، خصوصًا فيروسي EBV و CMV. والعدوى بفيروس EBV اختصاراً لأبشتاين بار تعرف باسم داء التقبيل (Infectious mononucleosis - מחלת הנשיקה).

هل العدوى مقتصرة على جيل المراهقين؟

يصيب فيروس EBV جميع الفئات العمرية لكن الإختلاف يكمن في الأعراض، فعند إصابة الأطفال لا تظهر عادةً أية أعراض محددة، وإنما أعراض عدوى عامة كالسخونة والإعياء. لكن عند إصابة المراهقين والبالغين ينتج عن ذلك أعراض أكثر تحديداً، كأوجاع في الحلق والبطن وانتفاخ في العقد الليمفاوية، بجانب الأعراض العامة، السخونة والتعب.

ما هي أعراض داء التقبيل؟

قد تظهر لدى المصاب بداء التقبيل عدة أعراض أهمها:

1. ألم شديد في الحلق، يشتد عند البلع.

2. حمى، في الأغلب يكون ارتفاع درجة حرارة الجسم متوسطاً، وقد تشتد الحمى في بعض الأحيان ويصاحبها رعشة عامة.

كما ويرافق الحمى آثار مرضية عامة كالتعب وأوجاع الرأس وأوجاع العضلات والمفاصل.

3. ألم في الأذنين.

4. رائحة كريهة من الفم.

5.  ألم في البطن، كنتيجة لتضخم الكبد والطحال في حال إصابتهما.

في هذه الحالة، ينصح بعدم مزاولة الرياضة وأية جهود جسمانية مكثفة، وذلك لمنع تمزق الكبد والطحال المصابين.

 كيف يتم تشخيص داء التقبيل؟

يبدأ التشخيص بمعرفة الأعراض وإجراء الفحص الجسماني (المعاينة السريرية)، حيث يقوم الطبيب بفحص الحلق وتجويف الفم لمعاينة اللوزتين والحلق باحثاً عن علامات الالتهاب كاحمرار اللوزتين  وتضخمها وتجمعات صغيرة من القيح (תפליטים) أو بقع قيحية على سطح اللوزتين.

كما يقوم الطبيب بفحص الرقبة لمعاينة العقد الليمفاوية والتي قد تتضخم وتكون حساسة نتيجة الالتهاب. كما ويفحص البطن لمعاينة الكبد والطحال الذين قد يتضخمان نتيجة العدوى.

ما هي الفحوصات التي يتم بواسطتها التأكد من الإصابة بداء التقبيل؟

يمكن التأكد من الإصابة عن طريق أجراء بعض تحاليل الدم للكشف عن وجود أجسام مضادة  لفيروس إيبشتاين بار EBV)).  كما يجري فحص لإنزيمات الكبد لمعرفة إذا كان الكبد مصابًا أم لا.

تجدر الإشارة هنا إلى أن هذه الأجسام المضادة -التي ينتجها الجسم لمجابهة الفيروس- هي ثلاثة أنواع:

1. IgMK وهو الجسم المضاد الأكبر حجماً والذي يبدأ الجسم بإنتاجه أولاً. تزيد كميته تدريجياً من لحظة الإصابة بالمرض وتصل للمستوى المطلوب خلال أسبوع،  لذا لا ينصح بفحصه مبكراً وإنما يفضل تأجيل الفحص حتى أسبوع من بداية المرض.

2. IgG، يبدأ الجسم بإنتاجه بفترة متأخرة، ولذلك لا يساعدنا بالكشف عن العدوى الحادة.

3. EBNA،  يبدأ الجسم بإنتاجه بفترة متأخرة -ستة أسابيع- ولذلك لا يساعدنا بالكشف عن العدوى الحادة.

هل ينصح بإجراء مسحة الحلق؟

بما أن الطبيب لا يمكنه الجزم بنوع مسبب العدوى من خلال الفحص السريري والأعراض. فإنه لا بد من إجراء معاينة مسحية (משטח גרון)  للوزتين للكشف عن وجود الجراثيم العقدية، كما هو الحال بكل التهاب للحلق واللوزتين. في السابق كانت هذه العينة من المسح ترسل للمختبر لإجراء (الزرع الجرثومي) وهو ما كان يستغرق عدة أيام. أما اليوم فيمكن تحليل العينة خلال خمس دقائق بمساعدة جهاز صغير شبيه بجهاز كشف الحمل ، يتم اقتناؤه من الصيدلية بمبلغ زهيد (10 شواقل في صيدليات كلاليت) وهو ما يسمّى بالفحص السريع للجرثومة العقدية (Rapid strep test).

لا بد هنا من التنويه إلى أن الفحص السريع قد يفشل بالكشف عن الجراثيم العقدية بنسبة تقارب العشرين في المئة، لذٰا في حال كانت نتيجته سلبية فإن الطبيب سيلجأ لإرسال عينة أخرى للمختبر لغرض الزرع الجرثومي.

ما هو علاج داء التقبيل؟

حتى الآن لا يوجد علاج جذري للفيروسات بشكل عام، وهذا ينطبق على فيروس ايبشتان بار (EBV).

وبما أن الجسم يتغلب على المرض من تلقاء نفسه، يبقى العلاج مقتصراً على تخفيف الآلام وتخفيض الحمى كما هو متبع بشكل عام. وذلك عن طريق استخدام الأدوية المعروفة الأكامول والأوبتالجين والنروفين وغيرها.

كذلك ينصح بالراحة وتجنب مزاولة الرياضة، خصوصًا بحالة تضخم الكبد أو/و الطحال.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني