نشر أول: 14.11.2007
آخر تحديث: 18.08.2013

تجنّب الحوادث والإصابات المنزلية لدى الأطفال

للقراءة السهلة
الحوادث والإصابات المنزلية التي تصيب الأطفال هي، للأسف، ظاهرة شائعة للغاية. هل هي أمر محتوم لا يمكن اجتنابه، ام انها قلة الانتباه وانعدام الحذر هي السبب الرئيسي لهذه الحوادث ؟.
اصابات الاطفال

الحوادث والإصابات المنزلية التي تصيب الأطفال هي، للأسف، ظاهرة شائعة للغاية. يعتقد البعض أن الحوادث والإصابات هي أمر محتوم لا يمكن اجتنابه، ولكن المعلومات والحقائق تؤكد خطأ هذا الاعتقاد، حيث تبين بأن قلة الانتباه وانعدام الحذر هي المسبب الرئيسي لهذه الحوادث فالانتباه واتخاذ ما يلزم من الاحتياطات يمكنه أن يجنبنا مخاطر هذه الحوادث.

 يتميز الأطفال بحب الاستطلاع الكبير، ولذلك تراهم يحاولون لمس وتفحص كل ما تقع أعينهم عليه من أغراض. كما أنّهم دائمي التطور والنمو وغالبًا ما يفاجئوننا بمقدرتهم على القيام بالعديد من الحركات مثل: مد الأيدي، التقلب من جهة إلى أخرى، مسك الأغراض والقفز وغيرها من الحركات التي لا يعي الأطفال المخاطر الكامنة ورائها، ولذا علينا نحن الأهل والمربين أن نعمل على المحافظة على أطفالنا وتأمين بيئة آمنة لهم مع الأخذ بعين الاعتبار حاجاتهم وإمكانياتهم دائمة التغير والتطور.

ما هي مسببات الحوادث والإصابات المنزلية؟

أكثر الحوادث شيوعًا هي السقوط من أماكن مرتفعة - كالسقوط عن الأدراج، والنوافذ والشرفات وعن أسطح المنازل، وأثاث المنزل كالأسرّة والكراسي وغيرها.

حوادث أخرى شائعة:

الحروق - تتسبب بها غالبًا السوائل الحارة والمياه المغلية والنار والزيت والمواد الكيماوية.

التسمم - تنتج حوادث التسمم عن طريق تناول مواد التنظيف والمبيدات والأدوية بطريقة خاطئة.

الاختناق - عن طريق بلع مواد غذائية مثل المكسرات والحبوب وقطع اللحم وألعاب الأطفال والأغراض الصغيرة.

الجروح والكدمات - تتسبب بها الأدوات الحادة أو المكسورة.

الغرق - كالغرق في الحمام أو البرك البلاستيكية.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة؟

الرضّع والأطفال حتى سن 4 سنوات، إلا أن الأطفال من عمر 0-2 هم الأكثر عرضة للإصابة على وجه الخصوص. كما أن الذكور هم أكثر عرضة للإصابة من الإناث - 63% من الذين يتعرضون للإصابة هم من الذكور مقابل 37% من الإناث. إضافة إلى أن الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 4 سنوات هم أيضًا عرضة للإصابة بهذه الحوادث التي تحدث غالبيتها في المنزل أو في البيئة المحيطة للطفل، كساحة المنزل حيث يقضي الأطفال أغلب أوقاتهم، أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنًا فتحدث أغلب هذه الحوادث في الأماكن التي يلعبون بها.

ما هي الأمور التي يمكن القيام بها من أجل الوقاية وتجنب الحوادث المنزلية؟

تعتبر الرقابة والرعاية الشديدة للأطفال من أهم العوامل التي تساعد على تجنب وقوع الحوادث المنزلية. وبالإضافة إلى احتياج الأطفال إلى العناية والرعاية الكبيرة إلا أن ترتيب وتنظيم البيئة المحيطة بهم يعتبر أمرًا ضروريًا من أجل وقايتهم من الحوادث المختلفة.

لتجنب السقوط من أماكن مرتفعة:

- يجب تركيب الحمايات الحديدية (درابزين) على الأسطح والشرفات والدرج، بحيث تركب قضبان هذه الحمايات بشكل عامودي كي لا يقوم الطفل بتسلقها وعلى أن تكون المسافة 10 سم ما بين القضبان. كما ويجب الحرص على عدم تركيب الحمايات المصممة بشكل يمكّن الأطفال من تسلقها.

- منع الأطفال من اللعب على الأسطح أو الشرفات (بلكون) التي لا يوجد حولها درابزين، وإحكام غلق الطريق المؤدية إليها.

- تأمين النوافذ بواسطة تركيب حمايات حديدية على أن تكون المسافة ما بين القضبان 10 سم أو تحديد فتحة النافذة بما لا يزيد عن 10 سنتيمترات.

- عدم ترك الأطفال على السرير أو أي مكان آخر مرتفع دون مراقبة ولو لثانية واحدة، مع الحرص على تركيب قضبان على سرير الطفل تكون قريبة من بعضها البعض وذلك كي لا يقوم الطفل بإدخال رأسه بينها.

- رفع حاجز السرير بحيث لا يستطيع الطفل تسلقه والسقوط عنه.

لتجنب الإصابة بالحروق:

- يجب تقصير سلك الإبريق الكهربائي المستخدم لتسخين الماء بواسطة ربطه بمطاطة (مغيطة)، مع الحرص على إبعاده عن طرف الطاولة أو (الشايش) كي لا يستطيع الطفل الوصول إليه وسكب الماء المغلي على جسمه.

- من المفضل تفريغ الإبريق الكهربائي من الماء الساخن أو تبريده بعد الاستعمال.

- تجنب الطبخ على الأرض - فالطبخ على الأرض وفي نفس الوقت مراقبة الطفل هو أمر في غاية الصعوبة.

- عند استخدام الغاز أو البلاطة الكهربائية للطبخ، ينصح باستخدام الرؤوس الخلفية التي لا يستطيع الأطفال الوصول إليها، والحرص على إبعاد أيدي ومقابض أواني الطبخ (الطناجر، المقالي) كي لا يستطيع الأطفال الوصول إليها والإمساك بها.

- الامتناع عن وضع الأواني والأدوات الساخنة (أواني الطبخ، المكواة) على الأرض.

- تجنب الطبخ أو حمل الطبيخ أو المشروبات الساخنة وكذلك التدخين أثناء حمل الأطفال أو التواجد بالقرب منهم.

- يجب حفظ عبوات الغاز الصغيرة والكبيرة في أماكن بعيدة عن متناول يد الأطفال، أو في خزانة محكمة الإغلاق خارج البيت، بحيث لا يستطيع الأطفال فتحها أو العبث بأعواد الثقاب بالقرب منها مما يؤدي إلى اشتعال النيران والإصابة بالحروق.

- إبعاد أعواد الثقاب والولاعات وجميع المواد المشتعلة بعيدًا عن متناول يد الأطفال، وحفظها في خزانة محكمة الإغلاق.

- منع الطفل من شراء واستعمال المفرقعات النارية لأنها شديدة الخطورة.

لتجنب الإصابة بالتسمم:

- يجب تخزين الأدوية ومواد التنظيف والمبيدات أو المواد المشتعلة في أماكن مرتفعة محكمة الإغلاق بحيث يصعب على الأطفال الوصول إليها.

- حفظ المواد الخطرة والسامة في علبتها الأصلية والامتناع عن تخزينها في قناني المشروبات بعد انتهائها وذلك كي لا يقوم الأطفال بشربها ظنًا منهم بأنها مشروبات.

- الامتناع عن تسمية الدواء بالحلوى (أو الملبس) كي لا يقوم الأطفال بتناوله دون رقابة.

لتجنب الغرق:

- تقع حوادث الغرق بسرعة بالغة وبهدوء وتؤدي غالبًا إلى الوفاة- لذا يجب مراقبة الأطفال الذين تبلغ أعمارهم أقل من 5 سنوات طوال الوقت خلال وجودهم داخل الحمام (البانيو) أو حمام السباحة.

- يجب تفريغ البانيو أو دلو الماء أو البرك البلاستيكية من المياه مباشرة بعد استخدامها.

- يجب الحرص على أخذ الأطفال إلى الشواطئ المخصصة للسباحة والبرك التي يتواجد فيها منقذ - ويجب عدم السماح لهم بالنزول إلى الماء دون وجود منقذ.

- يجب غلق الأوعية المملوءة بالمياه لحالات الطوارئ بشكل محكم.

- مراقبة الأطفال بانتباه طوال وقت وجودهم في الماء حتى لو كانت المياه غير عميقة.

- الحرص على وجود جدران للبرك والآبار أو أي تجمع للمياه في الحي وذلك لمنع الأطفال من النزول إليها أو السقوط بها.

لتجنب الإصابة بالاختناق:

- يجب إبعاد الأغراض صغيرة الحجم عن متناول يد الأطفال كالخرز وألعاب الليوجو الصغيرة والقطع النقدية وغيرها من الأغراض التي يستطيع الطفل بلعها.

- يجب تعويد الطفل على الأكل وهو جالس كي لا يختنق بالطعام.

- تجنب إعطاء الطفل المكسرات كالبزر والفستق والجوز وكذلك قطع الملبس أو التوفي الصلب.

- تقطيع النقانق بشكل طولي وليس دائري كي لا تسبب الاختناق للطفل.

- تقطيع الخضروات والفواكه إلى قطع صغيرة الحجم أو هرسها قبل تقديمها للأطفال أو الرضّع.

- إبعاد الثلاجات القديمة أو الخزائن والجوارير المهملة عن محيط الأطفال أو إزالة أبوابها وذلك لتجنب دخول الأطفال إليها. بالإضافة إلى الانتباه إلى الأطفال أثناء تواجدهم داخل البيت كي لا يقوموا بالدخول إلى الثلاجات أو الخزائن وإغلاق الأبواب مما يتسبب باختناقهم.

لتجنب الحوادث خارج المنزل:

- أثناء اللعب لا يعي الأطفال في الغالب المخاطر الموجودة حولهم، ولذا يجب الانتباه بأن يلعب الأطفال في أماكن آمنة كساحة البيت أو الملعب بعيدًا عن السيارات.

- يجب الاهتمام بأن يلعب الأطفال في ساحات اللعب التي تحتوي على أدوات آمنة غير مكسورة.

- عدم ترك الأطفال وحدهم داخل السيارة ولو لفترة قصيرة.

الحوادث والإصابات ليست أمرًا محتومًا لا يمكن تجنّبه، بل نستطيع أن نمنع وقوع العديد منها وتجنب معاناة أطفالنا وإنقاذ حياتهم.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني