نشر أول: 22.02.2012
آخر تحديث: 01.01.2014
  • الدكتور عبد الله مشعل د. عبد الله مشعل

ضعف الرغبة الجنسية: لا تطفئ لهيب الزواج!

للقراءة السهلة
هنالك فرق كبير بين ضعف الرغبة الجنسية الذي يمكن أن يصيب المرأة أو الرجل، وبين العجز الجنسي, تشخيصاً وعلاجاً. لكنهما في الحالتين يصيبان لهيب الحياة الزوجة. ما هي أسباب ضعف الرغبة الجنسية؟ وما هي الطرق لحلها؟
ضعف الرغبة الجنسية

الجنس هو من أعمق العلاقات الإنسانيّة، وهو المحور الأهمّ لحياة زوجية سعيدة، وأيّ خلل يحلّ به، سواء من أحدهما أو من كليهما معًا، سيجعلهما يشعران بالإحباط الذي سينعكس على أوجه حياتية أخرى ويسبّب مشاكل اجتماعيّة. فالجنس عمليّة مركبة يتمّ تنسيقها من خلال الدورة الدموية والهرمونات، والأعصاب والحالة النفسيّة، وأيّ خلل في أيّ منها يسبّب مشاكل جنسيّة.

ضعف الرغبة الجنسية (أو انعدامها)، عند الرجل والمرأة، ليس مشكلة زوجيّة نادرة، وإنما هو من الحالات الواسعة الانتشار في المجتمعات، بل أوسع ممّا قد يخطر بالبال، وهي بالفعل من المشاكل التي تهدّد صفاء العلاقات الزوجية، بل قد تتسبّب في انهيارها، في كثير من الأحيان.

الفرق بين الضعف الجنسي والعجز الجنسي

هنالك فرق كبير بين ضعف الرغبة الجنسية الذي يمكن أن يصيب المرأة أو الرجل، دون أن تكون لديهما أيّ عوائق بيولوجية، وبين العنّة (عند الرجل)، وهي عجزه عن الانتصاب وممارسة الجنس بسبب خلل وظيفيّ في أعضائه التناسليّة. لذا، فإن طرق معالجة الحالة الأولى تختلف عن طرق معالجة الحالة الثانية.

وهذه الحالة في الولايات المتحدة تطال حوالي 25% من جميع الأمريكيين، رجالاً ونساءً، أو بعبارة أخرى، إنّ ثلث عدد النساء هناك وخمس عدد الرجال مصابون بضعف في الرغبة الجنسية أو بانعدامها تمامًا! قد تكون الزوجة مثلاً متمتّعة بعلاقة جنسية طيبة مع زوجها، لكنها قد تشعر فجأة، وكأنّ رغبتها الجنسية قد تلاشت بمثل ضغطة على مفتاح الكهرباء، دون أن تدري سبب تلاشي شهيّتها الجنسية. وقد يستمرّ الزوجان في ممارسة الجنس، لكنهما قد لا يمارسانه إلا بمعدّل مرة واحدة كلّ بضعة أسابيع، وهذا لا يتمّ إلا على أساس الواجب لا الرغبة الفعليّة.

الحياة والمهام اليومية والحياة الجنسية

ليس من المفروض في أيّ إنسان طبيعيّ أن يكون دائم التشوّق والاستعداد لممارسة الجنس، إذ إنّ أحداث حياته اليومية والعادية يمكن لها أن تفرض قيودها عليه، فالتعب المضني، وأسباب التوتر في موقع العمل أو في الشارع، وكذا الحالة الصحية، ولو كانت تعتريها حالة من الرشح أو الزكام، كل هذه الأسباب، وعشرات مثلها، يمكن أن تصرف أيّ شخص عن الجنس، وهذا أمر طبيعيّ تمامًا.

لكنّ هذه المثبّطات لها حالات مناقضة تمامًا، كسهرة روائيّة، أو أفكار جنسية جامحة، أو استذكار صور يمكن أن تذكي في الزوجين نار العشق، فيستعيدان عافيتهما الجنسيّة!

تعددت الأسباب والمشكلة واحدة:

• تؤدّي العوامل النفسية المكتسبة إلى معظم الحالات، مثل التنافر بين الزوجين في حوالي 80% من الحالات تقريبًا، الاكتئاب، الظروف الحياتية الصعبة. ومن الشائع وجود الجهل بمعرفة "وتشريح" أعضاء التناسل ووظيفتها, لا سيما وظيفة البظر ونماذج الإثارة.

• أحد المصادر المعتادة لضعف الرغبة الجنسية هو تعاطي الحبوب المضادة للاكتئاب (antidepressants). فقد تبيّن أنّ هذه الحبوب تقضي على هذه الرغبة تقريبًا عند بعض الأشخاص.

• فقر الدم هو أحد الأسباب أيضًا، خاصة عدم وجود الرغبة الجنسية لدى النساء بسبب فقدان الحديد خلال هذه الفترة.

• يمكن أن يكون نقص الوزن أو سوء التغذية البالغ سببًا في انخفاض الرغبة الجنسية من جرّاء الاضطرابات في مستويات الهرمونات الطبيعية والاضطرابات العصبية مثل التصلّب المتعدد والاضطرابات العضلية والأدوية (مثل مانعات الحمل الفموية وخافضات الضغط والمهدّئات) والجراحة الاستئصالية (مثل استئصال الرحم واستئصال الثدي، اللذين قد يكون لهما تأثير سلبي في رؤية المرأة لصورتها الأنثوية الجنسيّة.

• الكبر أو الشيخوخة: رغم أن الإناث قد يحتفظن برعشة الجماع طوال حياتهنّ، فإنّ فعاليّتهنّ الجنسية غالبًا ما تنقص بعد الستين من العمر، بسبب التغيّرات الفسيولوجية مثل ضمور المخاطية المهبليّة.

• وترتبط رغبة المرأة في ممارسة الجنس بالدورة الشهرية، مع أن العديد من النساء تعاني من الرغبة المتزايدة للجنس قبل الإباضة مباشرة.

• يؤدّي التدخين وتعاطي الكحول وتعاطي المخدرات إلى اضطرابات في التوازنات الهرمونية، ما يسبّب بالتالي انخفاضًا في الرغبة الجنسية. مع ذلك، إنّ التغيير في أسلوب الحياة مثل شرب الحليب، وممارسة الرياضة، والإقلاع عن التدخين، وانخفاض استهلاك الكحول أو تعاطي المخدّرات يمكن أن يكون وصفة طبيّة قد تساعد على زيادة الشّهوة.

تأثير المشاكل صحية

يدّعي بعض المتخصّصين أنّ المرأة قد تواجه انخفاضًا في الرغبة الجنسية بسبب بعض حالات الخلل الهرموني مثل نقص هرمون الغدة النخامية أو الدرقية أو هرمونات الذكورة، إلا أنّ هذه الفرضيات لا تزال مثار جدل، ولم تحسم نهائيًا بعد. كما تفتقر المرأة عادة للرغبة الجنسية بعد الولادة. وعلاوة على ذلك، يمكن لأي مشكلة تؤثر على المنطقة التناسلية أن تجعل النساء يرفضن فكرة الجماع. وتشير التقديرات إلى أن نصف النساء يعانين من مشاكل صحية مختلفة في منطقة المهبل والفرج، مثل الترقق والجفاف، التشديد أو الضمور، وهذا قد يؤدّي إلى أن يكون الاتصال الجنسي مؤلمًا، ما يدفع العديد من النساء إلى عدم ممارسة الجنس على الإطلاق.

المتعة في التغيير!

"حسنًا، في المرّة المقبلة أقترح عليها أن تتولى هي القيادة، كأن تلعب هي دور المعلمة أو القائدة"، فبهذه الطريقة يرى معالج المشاكل الجنسية في معهد فيتز في لندن الدكتور ماكس فيتز جيرارد أن المرأة سوف تتخلى عن عصبيتها لأنها ستعتقد أنها تلعب دورًا تؤديه، وسوف يساعد اكتشافها للجانب القويّ فيها على التقدم في المبادرة إلى الجنس في المستقبل. والخطوة التالية هي بمكافأتها على شجاعتها: لذلك يجب عليك عندما تقوم هي بالمبادرة أن تبذل جهدًا أكبر لإرضائها، وجعلها تعلم مدى موافقتك على هذه المبادرة. أخبرها كم تحبّ أن تتخذ هي الخطوة الأولى، فالمرأة لديها شكّ في أنّ شريكها سيرى هذا التحرّر سلبيًّا أو سيشعر حياله بعدم الراحة، لذلك عليك التصريح لها بعواطفك.

وفر كلام الحبّ للأوقات التي لا تكون ممارسة الجنس خيارًا، عندما تشعر بالسوء مثلاً أو عندما تكون مريضة أو عندما تشكو من الإجهاد. وصدّق أو لا، إنّ أكثر ما يمتّع المرأة هو القبلات الشغوقة، خصوصًا على الأنف والعينين والجبين، فإذا أحسست أنّ شريكتك بدأت تفقد الاهتمام، بادر إلى هذه المحاولات وسوف ترى أن النتيجة ستكون إيجابية.

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني