نشر أول: 21.01.2009
آخر تحديث: 17.11.2013
  • أخصائية التغذية سهى خوري - عزيزة

حقائق عن بكتيريا المعدة الحلزونية

للقراءة السهلة
بكتيريا المعدة الحلزونية مسؤولة عن معظم حالات قرحة المعدة، سرطان المعدة، وكذلك سرطان الأمعاء. تعرفوا على العوامل التي تزيد من احتمالات الاصابة بها, طرق التشخيص والعلاج
بكتيريا المعدة الحلزونية

1. إن بكتيريا المعدة الحلزونية هي نوع من أنواع البكتيريا ذات الشكل الحلزوني والتي تدعى بـ Helicobacter Pylori  ، وهي تعتبر من أكثر الالتهابات شيوعا في العالم، حيث يقدر أنها تصيب 80-90% من الأشخاص في الدول النامية، و30% من الأشخاص في الدول المتقدمة. وتعتبر بكتيريا المعدة الحلزونية مسؤولة عن معظم حالات قرحة المعدة ، سرطان المعدة، وكذلك سرطان الأمعاء.

2. ترتفع احتمالات الإصابة ببكتيريا المعدة الحلزونية مع تقدم الإنسان بالعمر. فمثلا دراسة سعودية على انتشار حالات الإصابة ببكتيريا المعدة الحلزونية وجدت أن نسبة الإصابة ارتفعت من 40% لدى الأطفال يبلغون بين 5-10 سنوات من العمر، الى أكثر من 70% لدى الذين يبلغون من العمر 20 سنة أو أكثر.

3. إن معظم حالات الإصابة ببكتيريا المعدة الحلزونية تكون غير مصحوبة بأية أعراض، الا أن الأعراض، إن وجدت، تترواح بين الجوع الشديد، آلام في المعدة، الغثيان، الانتفاخات، والتقىء.

4. الأغذية الغنية بالملح، السكر، الدهون تشجع نمو بكتيريا المعدة الحلزونية. لهذا يكونوا الأشخاص الذين يستهلكون الحلويات أو النقاريش المملحة أكثر عرضة للإصابة بهذه البكتيريا من أولئك الذين يستهلكون أغذية صحية مثل الخضار، الفواكه، الحبوب الكاملة، البقوليات، الخ.

5. تتسبب بكتيريا المعدة الحلزونية بسوء تغذية حيث أنها مرتبطة بنقص في فيتامين B12، فيتامين E، فيتامين C، بيتاكاروتين، والحديد

6. توجد عدة طرق لتشخيص العدوى ببكتيريا المعدة الحلزونية أهمها فحصي هواء الزفير وفحص المنظار الداخلي

7. يتم علاج بكتيريا المعدة الحلزونية عن طريق المضادات الحيوية. إضافة إلى ذلك،  تساعد بعض العوامل الغذائية في القضاء على البكتيريا، الا أنها  لا تأتي كبديل للعلاج بالمضادات الحيوية وإنما كعامل مساعد لها. من أهم هذه العوامل الغذائية ما يلي:

زيت الزيتون البكر:

كشف باحثون اسبان أن زيت الزيتون البكر له خصائص مضادة للبكتيريا، بما في ذلك ثمانية فصائل مختلفة من  بكتيريا المعدة الحلزونية، منها تلك التي تقاوم المضادات الحيوية. ويعزى الباحثون ذلك إلى الملاكبات "الفينولية" المميزة الموجودة في زيت الزيتون، مما يجعل زيت الزيتون البكر من العلاجات الطبيعية لبكتيريا المعدة الحلزونية.

البروكولي:

يحتوي البروكولي على مركب يدعى sulforaphane الذي يقتل ثلاث فصائل من بكتيريا المعدة الحلزونية في أنابيب المختبر أو في المعدة، وحتى الفصائل المقاومة للمضادات الحيوية.

الثومة:

تشير الأبحاث أن استهلاك يوميا 2-3 فصوص النيّئة من الثوم يقضي على بكتيريا المعدة الحلزونية، بشرط أن تكون الثومة مفرومة أو ممضوغة جيدا، حيث أن بلع قطع كبيرة من الثوم لا يحرر المركبات المطلوبة للقضاء على البكتيريا.

اللبن الذي يحتوي على البكتيريا الحية lactobaccili

بيّنت الدراسات المختلفة أن اللبن الذي يحتوي على البكتيريا الحية lactobaccili يمنع نمو بكتيريا المعدة الحلزونية ويقضي عليها.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني