بحث

dsdsdsd
التهاب الأذنين

التهاب الأذنين (التهاب الأذن الخارجية)

التهاب الأذنين الأوسع انتشارا، من عمر 5 سنوات، هو التهاب الأذن الخارجية. العرض الأساسي لهذا الالتهاب هو آلام الأذنين الشديدة. هل هو مُعدٍ؟ كيف يتم العلاج بواسطة قطرات الأذنين؟ كم من الوقت يجب الامتناع عن دخول البحر والمسبح؟ دليل

د. ماشا كروبنيكوف , د. يانيف أفنير

باختصار

01

يحصل التهاب الأذن الخارجية في قناة الأذن. إنه التهاب الأذنين الأوسع انتشارا لدى الأطفال الكبار ولدى البالغين.

02

من الممكن أن يحصل الالتهاب، من ضمن عدّة أسباب، جرّاء التعرض للماء (مثل في المسبح أو في البحر) أو استخدام عيدان الأذنين.

03

تشمل أعراضه آلام الأذنين الشديدة، الحساسية والشعور بانسداد الأذن. في الغالب، ليس هذا معديا.

التهاب الأذن الخارجية (Otitis Externa, External Otitis, Swimmer's Ear) هو التهاب يحصل في قناة الأذن (وليس خلف جلد طبلة الأذن كما يحصل في التهاب الأذن الوسطى).

يكون التهاب الأذن الخارجية شائعا جدا، خصوصا في أشهر الصيف، عندما يبحث الكثيرون عن مهرب من الحرارة إلى المسابح والبحر. إنه التهاب الأذنين الأوسع انتشارا لدى الأطفال أبناء أكثر من 5 سنوات ولدى البالغين.

تريدون دوراً لطبيب/ة أنف، أذن حنجرة؟ احجزوا دورا عبر الموقع - بدون رمز سرّي

أنه أمر بسيط جداً!

1. ادخلوا لخدمة حجز الأدوار بدون رمز سرّي (بعد إجراء قصير للتحقق من الهوية).

2. نختار "أطباء استشاريون".

3. في مجال الاستشارة نختار "أنف، أذن وحنجرة".

4. بالإضافة إلى التخصص، بالإمكان البحث بحسب البلدة أو اسم الطبيب/ة.

5. نجد الطبيب/ة في قائمة نتائج البحث ونضغط على "لكل الأدوار".

6. نختار الموعد ونحجز دوراً.

ما هي أسباب التهاب الأذن الخارجية؟

في الأذن الخارجية، هنالك نظم خاصة تهدف لحمايتها من البكتيريا، وبضمن ذلك إفراز الصملاخ (شمع الأذن). هنالك عدّة عوامل من الممكن أن تمسّ بهذه النظم الواقية:

• التعرّض للماء.

• تنظيف الأذنين بواسطة عيدان القطن.

• مختلف أمراض الجلد في قناة الأذن مثل ردّة الفعل التحسّسية للملامسة (مثلا للشامبو أو الأقراص)، الصّدفية أو التهاب الجلد التأتبي (الإكزيمة التأتبية).

• استخدام أجهزة السّمع أو السدادات.

أي ضرر يلحق بنظم حماية الأذن - ولماذا هنالك أهمية لمصدره - يزيد من مخاطر الإصابة بالتهاب الأذن الخارجية.

عادة ما يبدأ الالتهاب جرّاء تهيّج الجلد الذي يغطي قناة الأذن (يطلق عليها أيضا اسم قناة السمع)، مثلا، جرّاء احتكاك ناتج عن عود الأذنين أو بسبب سماعة جهاز السمع أو جرّاء تهييج الجلد في قناة الأذن في أعقاب التعرض المتواصل للماء.

من الممكن أن "تتطفّل" على هذا التهيّج بكتيريا مثل الزّائفة والمكوّرة العنقودية والتسبب بالالتهاب. 

في بعض الحالات الأكثر ندرة، من الممكن أن تسبب الفطريات التلوّث في الأذن.

بٌنية الأذن

איור של מבנה האוזן

ما هي الأعراض التي تظهر في حالات التهاب الأذن الخارجية؟

في أعقاب الالتهاب، تظهر آلام في الأذنين، لأن جلد قناة الأذن ليس مرنا، ولذلك فإن القناة شديدة الحساسية لأي ضغط يقع عليها. عادة ما يكون التهاب الأذن الخارجية مصحوب بواحد أو أكثر من الأعراض التالية:

• ألم الأذن.

• حساسية شديدة عند ملامسة فتحة قناة الأذن أو عند تحريك قوقعة الأذن (الصيوان).

• الشعور بانسداد الأذن في أعقاب الوذمة في قناة الأذن.

• حكّة في الأذن (خصوصا في حالات الالتهاب الفطري).

• تراجع القدرة على السمع.

• إفرازات من الأذن. عادة ما تكون الإفرازات بيضاء اللون، لزجة، بكمية صغيرة داخل القناة ولا يتم تصريفها للخارج.

• في الحالات شديدة الخطورة، من الممكن أن يحمرّ صيوان الأذن (القوقعة) ويسخن، ومن الممكن في بعض الأحيان الإصابة بالحمّى.

كم من الوقت يحتاج الشفاء من التهاب الأذن الخارجية؟

في الغالب، من المتوقع الشعور بتحسّن خلال يومين من بدء العلاج. تختفي كل أعراض المرض خلال 6 أيام تقريبا.

هل هو مُعدٍ؟

غالبا ما لا يكون التهاب الأذن الخارجية معديا، إلا إذا تم نقل العدوى عن طريق الإفرازات (بواسطة الأصبع مثلا) من الأذن المصابة إلى الأذن السليمة.. من المفضل، بكل الحالات، غسل اليدين جيدا بعد ملامسة الأذن المصابة.

كيف يتم التشخيص؟

يتم التشخيص من خلال فحص الأذن بواسطة أوتوسكوب (جهاز لفحص الأذنين يحتوي على مصدر ضوء وعدسة مكبّرة) أو بواسطة مجهر خاص يستخدمه أطباء الأنف، الأذن والحنجرة.

كيف يتم العلاج؟

يتعلّق العلاج بمدى حدّة النتائج، وهو يشمل عدّة عناصر: 

• تنظيف الأذن الخارجية من الإفرازات المتراكمة - عملية يقوم بإجرائها طبيب الأنف، الأذن والحنجرة. يعتبر هذا الإجراء بالغ الأهمية في الحالات التي تكون فيها وذمة كبيرة داخل قناة الأذن بالإضافة لتراكم الإفرازات.

• تفادي التعرض للماء خلال فترة المرض، وذلك من خلال استخدام سدادات الأذنين أو القطن المغموس بالڤازلين عند الاستحمام. من المفضل جدا تفادي السباحة لمدّة أسبوع على الأقل. من المهم عدم تنظيف الأذنين بواسطة عيدان القطن.

• قطرات الأذنين التي تحتوي على المضادات الحيوية لعلاج التلوث والاسترويدات لعلاج الوذمة والالتهاب. مثلا: ديزورن أو ديكس - أوتيك (هنالك حاجة لوصفة طبيب).

• إذا تم تشخيص التهاب فطري، بالإمكان علاجه بواسطة مسحوق خاص أو بواسطة قطرات حمضية أو مضاد فطري مثل قطرات أچيستين (هنالك حاجة لوصفة طبيب).

كيف يتم وضع قطرات الأذنين؟

من المهم الالتزام باستخدام القطرات بصورة صحيحة: يجب إمالة الرأس إلى الجانب والتقطير في الأذن المتجهة للأعلى إلى أن تمتلئ قناة الأذن الخارجية. من المحبذ إبقاء الرأس مائلا لعدّة دقائق.

• إذا كان هنالك انسداد في قناة الأذن بسبب وذمة كبيرة، يجب مراجعة طبيب الأنف، الأذن والحنجرة. من الممكن أن يقرر الطبيب إدخال فتيلة داخل قناة الأذن من أجل امتصاص القطرات وإتاحة المجال لها للوصول إلى المناطق الأكثر عمقا.

• بالإمكان تسكين الآلام بحسب الحاجة بواسطة أدوية يتم بيعها دون وصفة طبيب. في الحالات الشديدة الخطورة، تكون هنالك حاجة أحيانا لأدوية أقوى بالإمكان الحصول عليها بموجب وصفة طبيب فقط.

• في مثل هذه الحالات الشديدة الخطورة، أو لدى المرضى المتواجدين ضمن دائرة الخطورة الزائدة للإصابة بالمضاعفات (مثل مرضى السّكري)، المرضى الذين يتلقون أدوية مثبطة للجهاز المناعي والمرضى المصابين بأمراض تمسّ بكريات الدم البيضاء (مثل اللوكيميا، الليمفومة و HIV) يضيفون لهم أحيانا علاجا بالمضادات الحيوية عبر الفم أو عبر الحقن الوريدي.

علاجات الجدّة لالتهاب الأذن الخارجية

ليس هنالك دليل على نجاعة أدوية الجدة (العلاجات التقليدية) مثل تقطير زيت الزيتون أو زيت شجرة الشاي في علاج التهاب الأذن الخارجية. بالإضافة إلى ذلك، من الممكن أن تشكّل المادة العضوية التي في الزيت "تربة خصبة" للبكتيريا والفطريات المسببة للتلوث، وتفاقم الحالة الالتهابية. كذلك من الممكن أن يؤدي إدخال فص (سن) ثوم إلى الأذن لتهييج جلد قناة الأذن المصابة ومفاقمة الالتهاب.

بالنسبة للعلاجات المكمّلة لالتهاب الأذنين، هنالك دلائل على نجاعة الوخز الصيني في الصيوان (Battlefield Acupuncture) في تقليل آلام الالتهاب.

هل يكون ذلك لمرّة واحدة؟ هل يتكرّر؟

من الممكن أن يكون الحديث عن حدث لمرة واحدة. مع ذلك، فإن من شأن من يتعرضون لعوامل الخطورة أن يعانوا من حالات متكررة من التهاب الأذن الخارجية. عوامل الخطورة الأكثر شيوعا هي:

• عادة تنظيف الأذنين بواسطة عيدان القطن.

• الاستخدام المتواصل لأجهزة السّمع أو سدادات الأذنين.

• السباحة (في البحر أو في المسبح).

أمراض الجلد مثل الصدفية أو التهاب الجلد التأتبي - خصوصا إذا كانت تلك الأمراض تحصل في قناة الأذن الخارجية.

هل من الممكن أن تكون هناك مضاعفات؟

المضاعفات نادرة - خصوصا لدى الأشخاص المعافين بصورة عامة - وهي تشمل، من ضمن ما تشمل، انتشار التلوث من الأذن الخارجية إلى الأنسجة القريبة (مثلا للقوقعة - الصيوان. يصبح الصيوان - في هذه الحالة - شديد الحُمرة ومتصلبا، وتكون الآلام شديدة). من بين المضاعفات الإضافية الممكن حصولها، ردّة الفعل التحسّسية لقطرات الأذنين.

لدى البالغين المصابين بالسكري، من الممكن حصول التهاب شديد يطلق عليه اسم التهاب الأذن الخارجية الخبيث (Malignant Otitis Externa). يلحق هذا الالتهاب الضرر بعظام الجمجمة القريبة، بل وحتى بالأعصاب القريبة. لا يدور الحديث عن ورم سرطاني، لكن هذه الحالة هي حالة خطيرة تستوجب العلاج بالتسرير.

ما هي إشارات التحذير التي تستوجب التوجه الفوري للطبيب؟

• الارتفاع المفاجئ بدرجة الحرارة.

• تفاقم الحالة أو عدم التحسن بعد يومين-ثلاثة من العلاج بالمضادات الحيوية.

• ظهور احمرار، انتفاخ وحمّى موضعية في صيوان الأذن أو حوله.

• انعدام التناظر في الوجه.

• ازدواجية الرؤية.

• آلام شديدة في الرأس.

كيف نتعلّم التعايش مع التهابات الأذن الخارجية المتكررة؟

في حالات الالتهاب المتكررة، من المهم الحفاظ على أذنين جافتين وتفادي التنظيف بواسطة عيدان القطن. بإمكان السّباحين الاستعانة بسدادات الأذنين، قطرات الأذنين الخاصة بل وحتى تجفيف الأذنين بواسطة مجفف الشعر (بحرارة منخفضة وعن بعد) بعد كل تدريب.


د. ماشا كروفينكوڤ هي أخصائية طب العائلة

د. يانيڤ أڤنير هو أخصائي طب الأنف، الأذن والحنجرة لدى الأطفال. وهو مدير خدمات الأنف، الأذن والحنجرة للأطفال في المركز الطبي مئير من مجموعة "كلاليت"

الانضمام إلى كلاليت

الانضمام إلى كلاليت

كلاليت بحر مليء بالثروات....ترغبون بالحصول على بعضها؟

املأوا البيانات ومندوبنا سيتصل بكم

املأ بياناتك وسنرد عليك في أقرب وقت ممكن

الحقول المطلوبة

قم بالتحديد على الخيار الأمني
 

يرجى ملاحظة أنه تقدم معلومات شخصية حساسة في النموذج