نشر أول: 12.12.2010
آخر تحديث: 25.10.2017
  • طاقم كلاليت

اختبار تحمل الجلوكوز

للقراءة السهلة
يمكن لسكري الحمل أن يتسبب بمضاعفات للأم والجنين. وللتحقق فيما إذا كنت تعانين من الآثار الجانبية يتوجب عليك إجراء اختبار واحد لتحمل الجلوكوز أو أكثر بين الأسابيع 24-28 من الحمل. كيف يتم إجراء الفحوصات؟ ماذا تعني النتائج؟ إرشاد
اختبار تحمل الجلوكوز

باختصار

1.

3%-5% من النساء يتم تشخيصهن بسكري الحمل، والذي يمكن أن يتسبب بمضاعفات للأم والجنين. بينما لا تظهر 40% منهن دلائل مبكرة على هذه الظاهرة.

2.

ولذلك، من المهم جدا أن تقومي بإجراء فحص تحمل الجلوكوز بين الأسابيع 24-28 من الحمل، بقصد معرفة فيما إذا كنت عرضة لمثل هذه الظاهرة.

3.

يتضمن الفحص مرحلتين: تحمل 50 غرام (الجميع يفعلن ذلك) و 100 غرام. التحمل الثاني يتم إجراءه فقط إذا لزم الأمر.

​نبدأ مع بعض الأرقام: %3-%5 من النساء في إسرائيل يعانين من سكري الحمل. حوالي 40% منهن لا يحملن أعراض مبكرة للظاهرة، مما قد يتسبب بمضاعفات للأم والجنين. ولذلك، من الضروري جدا إجراء فحص تحمل السكري بهدف تشخيص أو القضاء على سكري الحمل.

لماذا يتم إجراء اختبار التحمل خلال الأسابيع 24-28 من الحمل؟

تتطور مقاومة في النساء الحوامل للأنسولين (على غرار داء السكري في سن الشيخوخة). ونظرا لأن المقاومة تنشأ طوال فترة الحمل فإن إجراء اختبار الجلوكوز قبل الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل يمكن أن يتسبب في تشخيص خاطئ لسكري الحمل. وحاليا فإن الساياسة القائمة في إسرائيل تتمثل في إجراء اختبار تحمل الجلوكوز 50 غرام لجميع النساء الحوامل وإجراء اختبار تشخيصي (100 غرام) في حال الضرورة، كما سيتم تفصيله أدناه.

تحمل الجلوكوز 50 غرام

تحمل الجلوكوز 50 غرام هو فحص مسحي معد للتعرف على النساء المعرضات للإصابة بسكري الحمل. وبالاعتماد على نتائج الفحص يتم تحديد فيما إذا كانت هناك حاجة لإجراء تحمل الجلوكوز 100 غرام، والذي يقوم بتشخيص أو القضاء على سكري الحمل.

لا يوجد هناك داع للصوم قبل إجراء تحمل الجلوكوز 50 غرام. وفور وصولك للعيادة سوف يطلب منك شرب 50 غرام من السكر المحفف بالماء (يوصى بإحضار حبة ليمون مسبقا ومن ثم عصرها في الكأس الذي ستحصل عليه). وبعد الانتظار في العيادة، مع الالتزام بالصيام وعدم التدخين، سيتم أخذ عينة دم منك للتحقق من مستوى السكر في الدم.

ما النتيجة التي تقتضي إجراء اختبار تحمل الجلوكوز 100 غرام؟

يجب إجراء اختبار تحمل الجلوكوز 100 غرام في حال كان مستوى الجلوكوز في الدم 140 ملليغرام لكل ديسيلتر (ملغم / ديز) أو أكثر. يعتبر مستوى الجلوكوز أقل من 130 قياسي، في حين أن مستوى 130-140 هو الحد الفاصل.

بعض الأطباء يشيرون إلى 130 ملغم / ديز على أنها قيمة مثيرة للشك، ويوصون في تلك الحالة بتحمل الجلوكوز 100 غرام، خاصة إذا كانت هناك عوامل خطر أخرى لسكري الحمل. في تلك الحالة نفتقد قليل من الحالات، ولكن كثير من النساء تكون نتيجتهم سلبية عند 100 غرام.

إذا كان مستوى الجلوكوز في الدم بعد تحمل السكر 50 غراماً هو 200 ملغم / ديز أو أكثر يتم تشخصيها على أنها مرأة مصابة بسكري الحمل، دون الحاجة إلى اختبار 100 غرام.

في بعض الأحيان يتجه الطبيب إلى اختبار تحمل 50 غرام قبل الأسبوع الـ 24 من الحمل، أو الذهاب مباشرة إلى اختبار 100 غرام (أو أيضاً، إذا كان اختبار 50 غرام طبيعياً). سيحدث هذا إذا كان هناك أعراض اشتباه لسكري الحمل، مثل: التعرض لسكري الحمل في السابق; ولادة جنين في الماضي يزن أكثر من أربعة كيلوغرام; جنين كبير بالنسبة لعمر الحمل في الحمل الحالي; زيادة في السائل السلوي.

حوالي 15% من النساء الحوامل يحصلن على نتيجة حمل غير طبيعي في اختبار تحمل 50 غرام. وحوالي 15% منهن سيتم تشخصيهن بسكري الحمل.

اختبار تحمل السكر 100 غرام

إذا كان هناك حاجة لاختبار تحمل 100 غرام. فمن المهم القيام بذلك في في أقرب وقت ممكن لمعرفة إذا كان هناك سكري حمل ولبدء العلاج. وفي كل الحالات، لن يتم إجراء الاختبارين 50 غرام و 100 غرام في نفس اليوم.

يتم اجراء اختبار تحمل السكر 100 غرام بعد صيام ليلة (من 8 إلى 14 ساعة)، بما في ذلك أربع اختبارات دم تستمر لمدة حوالي ثلاث ساعات.

أولاً يتم فحص الدم للتحقق من مستوى الجلوكوز صوماً. ثم تشرب المرأة 100 غرام جلوكوز ممزوج بالسكر، ويتم إجراء ثلاثة فحوصات دم أخرى لمستوى الجلوكوز في الدم على فترات بين الساعة والأخرى. المستويات الطبيعية هي حتى 95 ملغم/ديز صوماً. وحتى 180،155و140ملغم/ديز بعد ساعة، ساعتين وثلاث ساعات على التوالي.

سيتم اجراء تشخيص حتمي لسكري الحمل إذا كان هناك مستويان غير طبيعيان على الأقل. وإذا كان هناك مستوى واحد غير طبيعي، فاستشيري طبيبك. واعتماداً على المستويات التي تم تجاوزها، ودرجة الانحراف وعوامل الخطر الموجودة، فسيقرر استمرار العلاج.

اختبار تحمل السكر 75غرام

يزعم البعض أنه بدلاً من اختبار 50 و 100 غرام، يفضل إجراء اختبار تشخيصي واحد - تحمل السكر 75 غرام. وتشمل فحص دم صائم واثنين من اختبارات الدم الإضافية بعد ساعة أو ساعتين.

الجانب السلبي هو أن جميع النساء الحوامل يجب أن تخضع لاختبار الصيام وعدة اختبارات دم. مؤيدي اختبار تحمل الـ 75 غرام يزعمون بأن بذلك سيصاب عدد نساء أقل بسكري الحمل.

البروفيسور ادي فيسبوخ هو طبيب كبير في قسم أمراض النساء والتوليد وهو مسؤول وحدة الحمل عالية المخاطر في المركز الطبي كابلان، التابع لمجموعة كلاليت.

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني