نشر أول: 15.07.2014
آخر تحديث: 10.09.2017
  • د. قاسم كيّال

درجة حرارة الطفل مرتفعة ماذا سأفعل؟

للقراءة السهلة
‏تشير درجة الحرارة المرتفعة إلى حصول شيء ما خارج عن المألوف في داخل الجسم، لكن هل هذا كافي تعطوا أطفالكم أنواعا مختلفة من الدواء كالإسبرين مثلاً؟وهل هنالك طرق لمعالجة درجة الحرارة المرتفعة من دون الحاجة لاستعمال الأدوية والتوجه لطبيب؟

باختصار

1.

ليس من الضروري استعمال العلاج الدوائي لخفض درجة الحرارة في جميع الحالات.

2.

ينصح بعدم استعمال الدواء في حالة نزيف من مجاري الهضم. أو وجود فشل كلوي أو كبد أو لدى الأطفال الذين يعانون من قلة السوائل أو حساسية للدواء.

3.

يمنع استعمال ميزان الحرارة الزئبقي ويجب استعمال ميزان الحرارة الرقمي فقط.عند قياس درجة الحرارة تحت الإبط يجب زيادة نصف درجة مئوية.

يعتقد معظم الأهل أن ارتفاع درجة الحرارة هو مرض بحد ذاته يجب معالجته بينما تشير الحقائق العلمية بأنها عملية تأقلم الجسم، وليس من الضروري استعمال العلاج الدوائي لخفض درجة الحرارة في جميع الحالات.
من المقبول علاج ارتفاع درجة الحرارة عندما يكون مصاحبا لعوارض اخرى مثل: "أوجاع الرأس، الرجفة، وجع العضلات، هيجان، وجود خلفية لمرض الصرع (قد يؤدي إلى التشنج) أو خلفية للاختلاج الحراري".

تتضارب الآراء حول تعريف ارتفاع درجة الحرارة لفوق ال 38 درجة مئوية، وهي درجة الحرارة التي يجب فيها اعطاء الدواء ليساعد على خفض درجة الحرارة. إضافة إلى أن ارتفاع درجة الحرارة فوق ال °41 يسمى هيبرترميا، وهو وضع خطير قد يؤدي إلى ضرر كبير في عمل الأنسجة، الا أنه بالرغم من هذا فإنه ما زال هناك خلافات كبيرة، بين الأخصائيين حول الحاجة لعلاج ارتفاع درجة الحرارة.

إرشادات ونصائح المختصين

منظمة الأطباء في اسرائيل قامت من خلال تعاون مشترك بينها وبين جهات ومؤسسات مختلفة تعنى في مجال طب الأطفال، بإصدار الارشادات التي تساعد على تقديم علاج لارتفاع درجة الحرارة لدى الأطفال؛ ومن هذه الارشادات نقدم لكم ما يلي:

1. لا حاجة لعلاج ارتفاع درجة الحرارة حتى °38.5 مئوية، بدون خلفية مرضية اخرى (لدى الأطفال الأصحاء). وينصح بعلاج ارتفاع درجة الحرارة التي تصل فوق °38.5 تزامنا مع العوارض الأخرى التي ذكرت، أو بدرجة حرارة مرتفعة جدا على كل الأحوال (أكثر من °41). لا توجد حتى الآن اثباتات (قاطعة) بأن اعطاء الدواء لخفض درجة الحرارة يمنع ظهور اختلاجات حرارية، أو أنه يقلل من العوارض الجانبية التي تظهر بعد التطعيمات.
2. كيفية قياس درجة الحرارة: يمنع استعمال ميزان الحرارة الزئبقي ويجب استعمال ميزان الحرارة الرقمي فقط. يتم القياس في فتحة الشرج (Rectal)، أو تحت الإبط (Axillar)، أو في الفم (Oral) بحسب جيل الطفل ومدى تعاونه.
عند قياس درجة الحرارة تحت الإبط يجب زيادة نصف درجة مئوية. عند الأطفال حديثي الولادة يعد قياس درجة الحرارة تحت الإبط بديل بدون الحاجة إلى الزيادة.
يمكن استعمال ميزان الحرارة الذي يعمل بالأشعة تحت الحمراء كبديل لميزان الحرارة الرقمي. استعماله في الأذن يتعلق باستعماله الصحيح من قبل الأهل.
استعمال ميزان الحرارة كمصاصة غير محبذ وغير موصى به خصوصا عند حديثي الولادة والأطفال، وكذلك غير موصى باستعمال لاصقات قياس الحرارة على الجبين.
3. وسائل غير دوائية لتخفيض درجة الحرارة: لا توجد توصيات لاستعمال الماء الدافئ أو كمادات الماء الرطبة للجبين أو الأطراف لأنها قد تزيد من شعور عدم الراحة لدى الطفل. وبكل الأحوال ممنوع استعمال كمادات الكحول لتخفيض درجة الحرارة كما يمنع تجريد الطفل من الملابس.
4.  الباراسيتامول (الأكامول) أو الاببروفين (نوروفين أو ادفيل) تعتبر أدوية آمنة بنفس القدر. في حالة لم يجدي نفعا استعمال أحد الأدوية يجب استعمال الدواء البديل. لا يوجد فرق بين اعطاء الباراسيتامول عن طريق الفم أو فتحة الشرج. ينصح بعدم قطع أو تقسيم التحاميل.
5. يوجد عدة دراسات التي أظهرت تأثير أفضل في علاج تخفيض درجة الحرارة باستعمال الاكامول والاببروفين معا أو بالتناوب على استعمال الاكامول لوحده. لكنه لا يوجد توافق حول الفترة الزمنية بين الدواء والآخر. وكذلك يوجد تخوف من أن استعمال أكثر من دواء قد يكون معقدا للأهل، ويؤدي بالتالي إلى أخطاء في نسبة الكميات. ولذلك من منطلق الأمانة توصي اللجنة بعدم استعمال الأدوية معا .            
بحسب توصيات من مصادر اخرى يوصى بعدم استعمال الاكامول والاببرومين بنفس الوقت ولكن، يمكن اعطاؤه بالتناوب إذا كان الطفل يعاني من ارتفاع درجة الحرارة بالرغم من تناوله لأحد الأدوية أو ارتفاع لدرجة الحرارة قبل موعد اعطاء الوجبة التالية (وبإشراف الطبيب المعالج).
6. دواء الاوبتلجين :لا توجد دراسات كافية حول استعمال هذا الدواء لدى الأطفال ولذلك لا ينصح باستعماله بشكل روتيني لتخفيض درجة الحرارة. دواء الاوبتلجين مسجل في البلاد للاستعمال من جيل 3 أشهر ولكنه غير مسجل في الولايات المتحدة وكندا بسبب آثار جانبية غير متوقعة تؤدي إلى فشل في عمل النخاع الشوكي (انتاج كريات الدم الحمراء والبيضاء).

7. ممنوع اعطاء الاسبرين لخفض درجة الحرارة حتى جيل 16 سنة وذلك تخوفا مما يسمى (Reye syndrome). وهو مرض نادر يؤدي إلى إصابة الكبد ويظهر عند الأطفال بجيل 16-4 سنة. عادة ما تظهر علامات المرض خلال مرض فيروسي غير معروف لمجاري النفس العليا أو مجاري الهضم وقد وجد صلة بين ظهور المرض ومرض الجدري أو الانفلونزا تزامنا مع استعمال الاسبرين. عوارض المرض: التقيؤ والغثيان، حركة زائدة في البداية التي سرعان ما تتحول إلى ميلان إلى النوم الزائد، تشنجات وفقدان الوعي ويصاحبه فشل في عمل الكبد.

الباراسيتامول paracetamol ( acamol, acamoli, dexamol kid, paracet)
- أطفال حتى جيل سنة: 15-10 مغم (مليجرام)/كغم (كيلوجرام) عن طريق الفم/الشرج كل 8-6 ساعات.
- أطفال فوق جيل سنة: 15-10 مغم/كغم عن طريق الفم/الشرج كل 6-4 ساعات.
- الحد الأقصى: حتى 5 وجبات في 24 ساعة (75 مغم/كغم/24 ساعة).

الاببروفين Ibuprofen  ((Nurofen, Advil
- أطفال فوق جيل 3 أشهر وحتى جيل 6 أشهر ملزم بوصفة طبيب فقط.
- أطفال من جيل 3 أشهر وحتى 12 سنة: 10-5 مغم/كغم كل 8-6 ساعات.
- الحد الأقصى: 40 مغم/كغم/24 ساعة.
ينصح بعدم استعمال الدواء في حالة نزيف من مجاري الهضم. أو وجود فشل كلوي أو كبد أو لدى الأطفال الذين يعانون من قلة السوائل أو حساسية للدواء.
يجب توخي الحذر لدى مرض الأزمة أو الحساسية بسبب ردود فعل ممكنة قد تكون خطيرة.

الاوبتلجين Dipyrone
20-10 مغم/كغم حتى 4 مرات يوميا وغير موصى به للأطفال تحت جيل 3 أشهر أو لأطفال أقل من 5 كيلوجرام.

 

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني