نشر أول: 10.07.2012
آخر تحديث: 01.09.2013
  • د. عزيز شوفاني

صيّف وكيّف، ولكن إحذر من الحروق الشمسية

للقراءة السهلة
الدكتور عزيز شوفاني يستعرض الأخطاء والأضرار الناجمة عن التعرض المستمر لأشعة الشمس التي قد تؤدي إلى ظهور الأورام السرطانية والحروق الشمسية...
الوقاية من الحروقات الشمسية

بعد شتاءٍ ماطر جاءت العطلة الصيفيّة وفيها تتدفق العائلات والشباب والصبايا للاستجمام وفيها يتعرضون لأشعة الشمس، ولهذا العديد من الفوائد، فالنزهة والرحلات والاستجمام تعتبر من الطرق الناجحة جداً لاكتساب النشاط، التغيير، والابتعاد عن العمل وعن الروتين اليومي.

لكن، مقابل كل هذه الفوائد، إذا كان الاستجمام مرتبط بتعرض غير واق لأشعة الشمس قد يؤدي إلى العديد من الأضرار ويستطيع الإنسان التفادي منها باستخدام الوسائل الواقية والعمل من التخفيف من هذه الأضرار التي قد تفسد في بعض الاحيان المتعة والراحة التي كان يصبو إليها الشخص من خلال هذا الاستجمام.

الشمس تطلق حرارتها وتزداد كمية الاشعاعات التي تصل إلى الكرة الأرضية في فترة الصيف بشكل خاص، وفي ساعات الظهيرة من اليوم حيث تكون أشعة الشمس بشكل عاموديٍ موجه إلى الكرة الأرضية، فتكون كمية الإشعاعات التي تصل إلى الكرة الأرضية عاليةً جداً وأضرارها شديدة، لذا، التوصية الأولى هي الامتناع عن الاستجمام والتعرض لأشعة الشمس في فترة الظهيرة بشكل مطلق، أما إذا كان لا بد من ذلك، فهناك التوصيات العامة والتي تتضمن استعمال الوسائل الواقية ومنها، القبعة والنظارات الشمسية، واستعمال المساحيق ذات مقدم الوقاية العالي لا يقل عن 35 (SPF أكبر من 35) والجلوس في الأماكن المظللة  وشرب ماء بوتيرة عالية.

الحرق الشمسي

بفترة الصيف يزداد عدد الأشخاص الذين يتوجهون إلى غرف الطوارئ في المستشفيات، والذين يعانون من الحروق نتيجة التعرض لأشعة الشمس. وفي غالبية الحالات يكون هؤلاء الأشخاص من ذوي البشرة الفاتحة الذين لم يتعرضوا خلال السنة لأشعة الشمس ويرغبون بإكتساب اللون البرونزي للبشرة،فيجلسون عدة ساعات مستلقين تحت أشعة الشمس. وعند العودة إلى البيت يظهر للعين الاحمرار الشديد على البشرة وتبدأ الأوجاع التي تميز هذه الحروق، إذ ان الحروق التي تظهر من أشعة الشمس هي الحروق الدرجة الأولى وما يميزها هو اللون الأحمر الشديد في المناطق التي انكشفت لأشعة الشمس والألم الشديد الذي يرافق هذا النوع من الحرق.

وفي بعض الأحيان تظهر بعض الفقاعات في منطقة الحروق حيث تدل وترمز إلى حروق أغمق بدرجة قليلة من الدرجة الأولى.  إن العلاج المثالي لهذه الحروق هو بالتأكيد الامتناع وعدم الجلوس تحت أشعة الشمس ولكن في حالة ظهور هذه الحروق، فيُصف لشخص بالراحة التامة في البيت وشرب الماء بكثرةٍ واستعمال العديد من المساحيق التي هدفها الترطيب لمنطقة الحروق وهي عديدة وغالبيتها تستندُ إلى موادٍ طبيعية تهدف إلى ترطيب البشرة، بالإضافة إلى تناول مسكنات الوجع والراحة التامة في البيت وإعطاء المهلة لعدة أيامٍ ليقوم الجسم والبشرة بمعالجة هذا الحرق. وعادةً تزول كل هذه العلامات خلال فترة 4 أيام حتى أسبوع ويكون الجلد بعد هذا الحرق حساس جداً لأشعة الشمس.

يعتبر الحرق الشمسي هو ظاهرة آنية نتيجة التعرض المبالغ فيه لأشعة الشمس، ولكن المشاكل التي ترافق تعرض لأشعة الشمس هي تلك المشاكل التي تظهر بعد سنين طويلة وتكون بتأثير ضرر يتجمع بشكل تدريجي وعلى مدى سنوات طويلة بحيث يؤدي إلى ظهور تغيرات عديدة، أبسطها هو الإسراع في ظهور التجاعيد في منطقة الوجه والجسم، حيث يعتبر التعرض لأشعة الشمس أحدى العوامل المحفزة لظهور التجاعيد المبكرة في الجسم.

إن الأخطاء والأضرار الناجمة عن التعرض المستمر لأشعة الشمس قد تؤدي إلى ظهور الأورام السرطانية التي تظهر على الجلد، إذ أثبتت الدراسات العلمية أن الأشخاص الذين يتعرضون على مدى سنوات طويلة إلى كمية كبيرة لأشعة الشمس تظهر لديهم الاورام السرطانية بنسبةٍ أكبر وبنسبةٍ عالية. ومن دون شك أصحاب البشرة الفاتحة هم هؤلاء الاشخاص المعرضون لمثل هذه الاصابة بنسبة أعلى وبكمية أكبر وأكثر.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني