نشر أول: 31.03.2014
آخر تحديث: 31.03.2014

مركز شنايدر لطبّ الأطفال في إسرائيل

للقراءة السهلة
مركز شنايدر لطبّ الأطفال هو المُستشفى الوحيد من نوعه في إسرائيل والشّرق الأوسط، الذي يعرضُ في إطار مكانٍ واحدٍ مجموعةَ خِدْماتٍ في جميع التخصّصات في مجال طبّ الأطفال.

مركز شنايدر لطبّ الأطفال هو المُستشفى الوحيد من نوعه في إسرائيل والشّرق الأوسط، الذي يعرضُ في إطار مكانٍ واحدٍ مجموعةَ خِدْماتٍ في جميع التخصّصات في مجال طبّ الأطفال. يعرضُ المركزُ – التّابع لمجموعة كلاليت – عِلاجًا طبيًّا شاملاً للأطفال، للأطفال الصغار، للأولاد وللشبيبة من إسرائيل ومن دوَلٍ كثيرةٍ أخرى، محقّقًا بذلك رؤيا مُؤسِّسَيْه، أروينغ وهيلين شنايدر رحمهما الله – في أن يكونَ جِسْرًا للسلام وتآلف القلوب في الشرق الأوسط. يُؤمنُ طاقمُ مركز شنايدر بأنّ "الطفل فوق كلّ اعتبار"، ويُوفّر علاجًا مُتساويًا لجميع الأطفال بغضّ النظر عن القوميّة، العرق أو الديانة أبدًا.

رُوّادٌ في جميع المجالات

يُوفّر مركز شنايدر خِدْماتٍ عصريّةٍ خاصّة بطبّ الأطفال، وهو مركز رائد في مجالات زراعة النخاع العظميّ وزراعة الأعضاء، عِلم الدمّ-عِلم الأورام، عِلم الغُدد ومرض السكريّ، طبّ القلب والأوعية الدمويّة وجراحة الثدي، طبّ الجهاز الهضميّ، جراحة المُخّ والأعصاب، خِدْمات التصوير الطبيّ والمزيد. الغاية من مركز شنايدر هي إنقاذ حياة الأطفال المرضى، ومنحهم حياةً وجودة حياةٍ عالية.

نحقّق إنجازات تاريخيّة

منذ إنشاء المستشفى عام 1991، حقّق مركز شنايدر إنجازات تاريخيّة في مجال طِبّ الأطفال داخل البلاد وخارجها. أجرى أخصّائيّو مركز شنايدر أوّل عمليّة زراعةَ لمجموعة أعضاء في إسرائيل، أحدثوا ثورةً في عمليّة جراحة القلب المفتوح لطفلٍ خديج بلغَ وزنه 780 غرامًا، أجروا، للمرّة الأولى، في إسرائيل، زراعة صمّامٍ رئويّ في عمليّة قسطرة، اكتشفوا الجينات المُسبِّبة للتخلّف العقليّ، وهم يُديرون في البلاد مشروعَ البنكرياس الاصطناعيّ، وكانوا روّادًا في إجراء عمليّات جراحيّة، علاجيّة وبحثيّة تجديديّة.

مُلتزمون بالهدف

من أجل ضمان حصول الأطفال والمُعالَجين على أفضل علاجٍ يُمكن أن يُوفّره الطبّ العصريّ، لا بدّ من بذل جُهدٍ مُتواصلٍ ومُتعدّد المجالات، ولا بدّ، أيضًا، من الاستثمارِ الدّائمِ والتفاني في العمل بلا شروطٍ من قبَل أشخاصٍ كثيرين، يلتزمون بتقديم كلّ ما لديهم من طاقة ويروْنَ في المُستشفى والأطفال مشروع حياة. إنّ النّجاح الكبير الذي حقّقه مركزُ شنايدر، ينبعُ، أساسًا، من الروح الرّائدة، النوعيّة الإنسانيّة، والتفاني الذي يُقدّمه طاقم المستشفى، إلى جانب الدعم الذي لا يقبلُ أيّ مُساومةٍ من قبَل أصدقاءٍ ومُتطوّعين مُخلصين. كلّ هذه الأمور مجتمعةً تؤدّي إلى تحقيق توليفة رابحة من الخدمات الطبيّة الرّائدة، الظروف المُتقدّمة للرقود في المستشفى، خِدْمة الزبائن على مستوًى عالٍ، وبيئة ذات أجواء خاصّة مُناسبة للأطفال ولأسرهم.

الطفلُ وأسرته - كحلقة واحدة

منذُ تأسيسه، وضعَ مركزُ شنايدر معاييرَ جديدة في مجال طبّ الأطفال بإسرائيل، واكتسب اسمًا كواحدٍ من أفضل المراكز في مجاله على مستوى العالم. يعملُ مركزُ شنايدر على تقديم وتطوير البحث في مجال طبّ الأطفال، ويحظى بنجاحاتٍ كثيرة، سواء على صعيد البحث أو على صعيد الإنجازات الطبيّة المُثيرة للإعجاب، إلى جانب تطوير علاقاتٍ دوليّة. أصبح مركزُ شنايدر قدوة يُحتذى بها، ومَعلَمًا يستقطبُ طلابَ الطبّ، الأطبّاء المتخصّصين والأطبّاء الأخصائيّين من البلاد والعالم. وينبع ذلك، بصورةٍ كبيرةٍ، من التوجّه المتعدّد المجالات، الذي يُشجّع طاقم المُستشفى اعتمادَه ويُطبّقُه على مدار السّنين: أسلوب علاجٍ خاصّ يَرى في الطفل وأسرته كحلقة واحدة يتم في إطارها تقديم علاج، خِدمات تطوير، خِدمات اجتماعيّة، خِدمات نفسيّة وتربويّة – وكلّ ذلك تحت سقفٍ واحد.

للانتقال إلى موقع مركز شنايدر لطبّ الأطفال على شبكة الإنترنت، اضغطوا هنا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني