نشر أول: 04.12.2013
آخر تحديث: 20.01.2014
  • أخصائية التغذية سهى خوري - عزيزة

هل تكره الميزان؟ 6 حقائق هامة تسهّل تعاملك معه

للقراءة السهلة
الوزن الزائد مشكلة واسعة الانتشار والكثير يزنون أنفسهم أكثر من مرة يوميًا لمتابعة أوزانهم لكن دون فائدة. إليك 6 حقائق هامة عن كيفية التعامل مع الميزان بهدف تخفيض الوزن
التعامل السهل مع الميزان

​• استخدام الميزان بوتيرة عالية مرتبط باضطرابات نفسية ونتائج عكسية

يقع الكثيرون في مصيدة الميزان إذ يقفون عليه يوميًا مرغمين ويمنحوه السلطة المطلقة لتقييم أدائهم فيحدد مزاجهم ويقرر نجاحهم أو فشلهم. تشير الدراسات إلى أن استخدام الميزان بهذا الشكل الخاطىء قد يجلب نتائج عكسية، إذ يحصر اهتمام المرء بالرقم بدلا من التركيز على العادات الغذائية السليمة ومتعة الأكل، مما يدفع الناس إلى اللجوء إلى طرق متطرفة لتخفيض الوزن والتي قد تشكل خطراً صحيًا على حياتهم. إضافةً إلى ذلك، إن مراقبة الوزن بشكل يومي لا يساعد في علاج السمنة، خصوصًا وأن الوتيرة الصحيّة لتخفيض الوزن هي نصف كيلو إلى كيلو بالأسبوع، أي ليس أكثر من 70-140 غرام كل يوم. إن هذه الصعوبة في متابعة التغييرات اليومية  البسيطة في الوزن قد تسبب اضطرابات نفسية تدفع المرء إلى الإحباط واليأس أو ارتكاب أخطاء غذائية نتيجة الضغط النفسي والاستعجال.

• من الطبيعي أن يتقلّب الوزن هبوطًا وصعوداً خلال اليوم

لا تتوقع أن تحصل على الوزن نفسه إذا قمت بقياسه في فترات مختلفة من اليوم. فأيهم وزنك الحقيقي؟ قبل الوجبة؟ في حالة الشبع؟ بعد الرياضة؟ أم قبل النوم؟  إن الرقم الذي يظهر على الميزان قد لا يشير إلى وزنك الحقيقي في تلك اللحظة، إذ أن هناك عدة عوامل تؤثر فيه مثل الطعام والشراب والإمساك والملابس والحذاء. كي تحصل على نتائج أكثر موثوقة، قس وزنك مرة كل أسبوع أو أسبوعين في الصباح الباكر قبل الفطور الملابس الخفيفة نفسها ومن دون حذاء.

• كمية السوائل في الجسم تؤثر على الوزن

يشكّل الماء بالتقريب نسبة تتراوح ما بين  50 إلى 70 في المئة من وزن الجسم، ولهذا فإن أي تغيير في كمية السوائل في الجسم قد يؤثر عدة غرامات أو حتى كيلوغرامات على الوزن. فمثلاً إن نزول الوزن الذي تراه بعد النشاط الرياضي مباشرة يعكس عادة كمية السوائل التي فقدتها في الرياضة عن طريق العرق والتنفس وليس بالضرورة كمية السعرات الحرارية التي حرقتها. وتتأثر أيضًا كمية السوائل في الجسم بالأملاح حيث يلعب الملح، وبالتحديد معدن الصوديوم،  دورا هاما في توازن السوائل في الجسم. فعندما تأكل أغذية غنيّة بالملح أو الصوديوم مثل اللحوم المدخنة، صلصة الصويا، المخللات والزيتون، تزداد مؤقتا كمية السوائل في الجسم وتعكس ارتفاعا في الوزن. وبالمقابل يساهم معدن البوتاسيوم الموجود بوفرة في معظم أنواع الخضار والفواكه في التخلص من السوائل الزائدة عن طريق البول. ومن جانب آخر، فإن احتباس السؤال في الجسم لدى الإناث قبيل الدورة الشهرية يساهم أيضا في رفع الوزن قليلا. ويشار أن كمية السوائل في الجسم تقل بشكل ملحوظ إلى حد تعرّيض الإنسان للخطرعند تقليل النشويات بشكل متطرّف، كما يحدث عندما يمتنع المرء فجأة عن تناول الخبز والأرز والبطاطا، فيبدأ الجسم بفقدان سوائل الجسم بدلا من الدهون، مما يعرّضه للجفاف ومضاعفات صحيّة قد تكون شديدة الخطورة. في هذه الحالات، فإن خسارة الوزن التي يبينها الميزان لا تكون حقيقية حيث أنها تعكس بشكل رئيسي حالة الجفاف.

• الميزان لا يبيّن التغييرات في تركيب الجسم

عندما يقوم المرء بنشاط رياضي بانتظام، فإن الكتلة العضلية في الجسم تزداد بالتدريج بينما تنخفض نسبة الدهون المخزّنة تحت الجلد. وفي هذه الحالات يعكس مظهر الإنسان الخارجي التغييرات في قياسات الجسم، بينما وزنه قد يبقى كما هو. وفي هذه الحالة، لا يعكس الميزان بدقة خسارة الوزن التي حدثت حيث أن الوزن الكلي لم يتغييّر الا أن الشخص يكون فعليا قد خسر الوزن، أي الدهون تحت الجلد. وبالطبع فإن زيادة كيلوغرام  من العضلات وخسارة كيلوغرام من الدهون يجعل الميزان يبدو وكأنه ثابتا، الا أن هذا التغيير يكون له أبعاد إيجابية كبيرة في مظهر الجسم حيث تقل قياساته ويظهر متناسقا .

• يختلف وزن الإنسان قليلا من ميزان لآخر

إذا قمت بقياس وزنك باستخدام موازين مختلفة فإنك بالتأكيد ستحصل على أرقام مختلفة! إن مقارنة الوزن من ميزان لآخر يعتبر من الممارسات الخاطئة التي تسبب التشويش في التقييم الصحيح للوزن حيث أنها لا تأخذ بعين الاعتبار الفروقات بين الموازين في دقتها وفي تأثير الجاذبية الأرضية على قراءاتها. من المهم اعتماد ميزان واحد فقط وعدم المقارنة في القراءات بين الموازين المختلفة!

• إن قياس محيط الخصر والأرداف يشكّل مقياسا أدق من الميزان

لا يعتبر الميزان مقياسا موثوقا بسبب تأثّره بجميع العوامل المذكورة سابقا مثل الملابس والطعام والشراب والكتلة العضلية ونسبة السوائل في الجسم. وفي الحالات التي لا يعكس فيها الميزان الوزن الحقيقي، خاصة لدى الأشخاص الذين يمارسون الرياضة، ينصح باستخدام شريط القياس لأخذ محيط الخصر والأرداف حيث تشكّل هذه القياسات مقياسا أدق للوزن الحقيقي. 

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني