نشر أول: 15.09.2016
  • توفا كراوزيه أخصائية التغذية توفا كراوزيه

المأكولات الممنوعة للمرأة الحامل

לקריאה נוחה
تستدعي التغذية خلال الحمل توخي الحذر، أي أنه تُوجد هناك أنواع من الأطعمة التي يُوصى بتجنبها لأنها قد تخل بنمو الجنين. وما هي الأطعمة المدرجة في القائمة السوداء؟ وما بالنسبة للأسماك؟ والحمص؟ والقهوة؟؟؟ أخصائية التغذية لكلاليت تستعرض كافة المعلومات
الماكولات الممنوعة خلال الحمل

باختصار

1.

من بين المخاطر التي تتعرض لها المرأة الحامل نتيجة تناول مأكولات محظورة: التهاب الأمعاء وأوجاع بطن قد تتسبب في انقباضات الولادة.

2.

من المأكولات المحظورة خلال الحمل: اللحوم والأسماك غير المطبوخة، البيض غير المطبوخة جيدًا، مشتقات الحليب غير المبسترة والكحول.

3.

تناول الأسماك خلال الحمل مهم بما أنها تزودنا بالأحماض الدهنية الحيوية ولكنه يجب تجنب الأسماك التي تحتوي على الزئبق مثل القرش وابو سيف.

​قد نجد أنفسنا فجأة خلال الحمل نتناول أنواعًا معينة من الأطعمة أو ندمج بين أطعمة مختلفة لم نشته أكلها من قبل أو لم نفكر أنه من الممكن أكلها معًا. الخيار المخلل مع البوظة؟ يبدو أنها وجبة لذيذة. حبات الفراولة بصلصة الصويا؟ فلأجرّب هذه الوجبة. هذا ما يحدث بسبب كثرة الهرمونات، طبعًا...
ولكن بينما تجربين المأكولات المختلفة والغريبة، ينبغي لك أن تتذكري عدم الاستسلام لإغراء الأطعمة المحتوية على مواد من شأنها أن تضر بصحتك وبصحة الجنين.
ويحصل خلال الحمل انخفاض في أداء الجهاز المناعي، وترمي هذه الآلية إلى منع جسمك من رفض الجنين لكنها تزيد أيضًا من خطر التعرض لأنواع التلوث المختلفة يسببها الطعام أو غيره من عوامل الخطر. وبالرغم من أن هذا الخطر ليس عاليًا جدًا فإنه لا يزال موجودًا.
وتشمل المخاطر التهاب الأمعاء الذي قد يكون مصحوبًا بالإسهال الشديد؛ أوجاع البطن والحمى الشديدة التي من شأنها أن تتسبب في انقباضات الولادة في مرحلة مبكرة، أو الولادة المبكرة علاوة على أنواع التلوث التي قد تنتقل إلى الجنين.

الجراثيم الملوثة الأكثر خطرًا بالنسبة للنساء الحوامل

1. اللستيريا المولدة للخلايا الوحيدة – تُوجد غالبًا في اللحوم والأسماك غير المطبوخة أو غير المطبوخة جيدًا، وفي مشتقات الألبان غير المبسترة وكذلك في الطعام الذي يلامس أسطح العمل الملوثة.
2. مقوسة غوندية – طفيل قد يتواجد في منتجات اللحوم والدواجن غير المطبوخة أو غير المطبوخة جيدًا وكذلك في الفواكه والخضراوات التي لم تغسل بشكل لائق.
3. السالمونيلا – موجودة غالبًا في البيض والأطعمة المشتقة من الحيوانات التي لم تسخّن بما يكفي.

لماذا نخاف من السالمونيلا؟

 لماذا نخاف من السالمونيلا


4. الإشريكية القولونية – موجودة غالبًا في اللحوم غير المطبوخة جيدًا وكذلك في العصائر غير المبسترة.

الأطعمة التي قد تسبب التسمم الغذائي

1. الغذاء الذي لم يُحتفظ به بظروف مناسبة. وعلى أي حال من المستحسن تجنب الغذاء الذي تكونين على دراية بأنه قد بقي خارج التبريد لعدة ساعات أو في حالة أنك تشكين بذلك.
2. اللحوم أو الأسماك غير المطبوخة أو غير المطبوخة جيدًا، مثل الستيك نصف المطبوخ أو تحت نصف المطبوخ، والسوشي، والساشيمي، والكارپاتشيو، والسابيتشيه، واللاكيردا، والهارينغ المخلل وحتى الكاڨيار.
3. المأكولات البحرية غير المطبوخة مثل المحار.
4. أنواع الكبد أو اللحوم القابلة للدهن وهي باردة، ومثال عليها هو باتيه الكبد.
5. اللحوم أو الأسماك المدخنة، مثل النقانق العادية والنقانق المجمدة والبسطرمة والسلمون المدخن – إلا إذا خضعت للتسخين الجيد إلى أن يصعد منها البخار.
6. البيض غير المطبوخ أو غير المطبوخ جيدًا والأطعمة المختلفة المحتوية على البيض، مثل بيضة العيون والبيضة المسلوقة جزئيًا والأطباق الحلوة المصنوعة من رغوة بياض البيض مثل الموس والتيراميسو. ويُسمح بأكل رأس العبد لأنه مصنوع من مسحوق بياض البيض الذي خضع للبسترة. ومن المستحسن أيضًا تجنب صلصات السلطة المختلفة المحتوية على البيض غير المطبوخ، مثل صلصة هولنديز وبرنيز وأيولي أو المايونيز المصنوع في المنزل. أما المايونيز التجاري (الجاهز) المصنوع في معمل قد نال رخصة إنتاج سارية المفعول، فهو آمن للاستهلاك لأنه مصنوع من البيض المبستر. وعلى وجه العموم يجب تجنب غسل البيض لأن هذه العملية قد تجعل الجراثيم تدخل إلى البيضة.
7. مشتقات الحليب غير المبسترة – ممنوع أكلها منعًا باتًا وعلى وجه الخصوص يحظر على النساء الحوامل أكلها. أما بالنسبة للأجبان المصنوعة من اللبن المبستر فيُوصى بتجنب أكل تلك المصنوعة بواسطة الفطور بأنواعها المختلفة مثل البري والكامامبير والچورچونزولا والروكفور وذلك لأنها قد تحتوي على خلايا ستمكن من نمو جرثومة الليسترية. ومن المستحسن أيضًا تجنب أكل الأجبان المنقوعة بالماء المالح مثل جبن الفيتا والجبن الصفدي والجبن البلغاري وذلك لأن تركيز الملح في الماء ليس عاليًا بما يكفي لمنع نمو جرثومة الليسترية (ومن شأن هذه الجرثومة أن تنمو في تركيز ملح عالٍ نسبيًا). ويمكن استهلاك هذه الأجبان بعد الطبخ الجيد.
8. عصائر الفواكه والخضراوات غير المبسترة – يُوصى بالابتعاد عنها وعلى الأخص تلك المباعة في البسطات في الشارع. وعلى وجه العموم من المهم الحرص على غسل الفواكه الخضروات جيدًا.
9. البراعم غير المطبوخة – قد حدثت حالات التسمم الحادة في الخارج بعد أكل البراعم غير المطبوخة وبما أن البراعم قد تحتوي على جراثيم السالمونيلا أو الإشريكية القولونية فمن الأفضل توخي الحذر وأكلها مطبوخة فقط.
10. سلطات الحمص التجارية (الجاهزة) – يُوصى بتجنب أكلها نظرًا لخطر الإصابة بتلوث تسببه جرثومة الليسترية ومن المستحسن تحضيرها في المنزل والاحتفاظ بها في الثلاجة وأكلها بعد يوم أو اثنين من تحضيرها.
11. الكحول. ينتقل الكحول الموجود في أي مشروب روحي تشربه المرأة الحامل إلى الجنين وإلى دماغه الذي يجري تطوره. ويخل الكحول بتطور الدماغ بشكل غير قابل للانعكاس بيد أن الأضرار تتبين في بعض الأحيان بعد سنوات عدة من الولادة ومن شأنها أن تتمثل في الاضطرابات الإدراكية ومشاكل السلوك والأضرار البدنية المختلفة. ولذلك يُوصى بالامتناع التام عن الكحول ابتداء من مرحلة التخطيط للحمل ولغاية نهاية الحمل، وذلك لأنه لا تُوجد كمية يُعتبر استهلاكها آمنًا (لذلك ممنوع شرب "كأس واحدة فقط" منعًا باتًا). وتُوصي جميع الهيئات الصحية في العالم، بما فيها وزارة الصحة الإسرائيلية، بالامتناع التام عن الكحول خلال الحمل وكذلك طيلة فترة الإرضاع.

تطبيق 40 أسبوعًا الجديد

تطبيق 40 اسبوعا 

 

الأطعمة والمشروبات التي من المستحسن استهلاك كمية محدودة منها

1. الأسماك. من المهم أكل الأسماك خلال الحمل تبعًا لحمية غذائية صحية ومتوازنة. وذلك لأنها تزودنا بالأحماض الدهنية الحيوية من نوع الأوميچا 3 التي يتمثل دورها المهم في المساهمة في تطور الدماغ والإبصار عند الجنين. وتُعتبر معظم الأسماك آمنة خلال فترة الحمل بشرط طبخها جيدًا. ويُوصى بأكل أنواع مختلفة من الأسماك وكذلك لأجل أكل الكمية المطلوبة يوميًا من المستحسن تناول وجبتي أسماك في كل أسبوع (ما يقارب 340 غرام). ويجب تجنب الأسماك التي تحتوي على كمية كبيرة من الزئبق مثل القرش وأبو سيف والإسقمريّ (الماكريل) والتلفيش (Tilefish).
2. الكافيين. يتغلغل الكافيين عبر حاجز المشيمة وتكون للجنين قدرة محدودة على تفكيكه. وخلال فترة الحمل تنخفض سرعة تخلص جسمك من الكافيين ونظرًا لكون الكافيين مادة محفزة فإنه يشوش نومك ونوم الجنين. ومن شأن الإفراط في استهلاك الكافيين أن يزيد من خطر الإجهاض ونفص الوزن عند الجنين. أما كمية الكافيين التي يُسمح باستهلاكها خلال الحمل وفترة الإرضاع فهي 200 ملغ يوميًا كحد أقصى، بمعنى كأس واحدة من القهوة يوميًا أو كأسين كحد أقصى. ومن المستطاع بدلًا من ذلك شرب أربع كؤوس من الشاي يوميًا كحد أقصى. ونرجو انتباهك إلى أن الكافيين موجود أيضًا في مشروبات الطاقة التي يُمنع شربها خلال الحمل. وتُوجد كميات أقل من الكافيين أيضًا في الشاي الأخضر والكولا ومشروب الكاكاو والشوكولاتة وفي أدوية معينة.
3. المحليات الصناعية. يُفضل تجنب المحليات الصناعية خلال الحمل أو على الأقل التقليل من استهلاكها ما لم تقتض الحاجة استعمالها. ومع ذلك، فإن السكرالوز والأسپارتام والأسيسولفام K إضافة إلى البوليولات (المالتيتول والسورپيتول) تُعتبر آمنة خلال الحمل. أما النساء اللواتي يعانين من مرض بيلة الفينيل كيتون الوراثي (Phenylketonuria) فيتوجب عليهن تجنب الأسپارتام طيلة حياتهن. وبما أن السكرين يتغلغل عبر المشيمة وقد يبقى في جسم الجنين لمدة طويلة نسبيًا فإنه يُوصى بعدم استهلاكه طيلة الحمل.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

لمعلوماتك

حجز دور سريع

بمقدورك حجز دور سريع للطبيب دون الحاجة لاسم مستخدم أو رمز سري... فوت وجرب

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني