نشر أول: 19.08.2009
آخر تحديث: 27.11.2013

النساء يفضلن الولادة مع الابيدورال بعكس الرجال

לקריאה נוחה
بحث في البلاد: ترغب النساء في تلقي حقنة إبيدورال أثناء الولادة، ولكن الأزواج – أقل بكثير. يقدر الرجال بدقة تقريبًا مستوى الألم لدى المرأة خلال الولادة
الأزواج، الزوجات والأبيدورال

​ترغب النساء في تلقي حقنة الإبيدورال أثناء الولادة، وذلك من أجل التخفيف عن أنفسهن وتخفيف الشعور بالألم. ومقابل ذلك، يفضل الأزواج، الرجال، ألا تتلقى الزوجة الحقنة، على الرغم من أنهم يستطيعون تقدير مستوى الألم الذي تعاني منه المرأة بدقة تقريبًا.

أراد الباحثون، وهم أطباء في قسم التخدير ومستشفى النساء في المركز الطبي رابين، فحص ما إذا كانت النظرة لتخدير الإبيدورال في غرفة الولادة تختلف بين الرجال وبين النساء.  

ما هو تخدير إبيدورال؟

يعطي الطبيب أخصائي التخدير تخدير إبيدورال الذي يوقف الإحساس بالألم. الحديث هنا عن نوع من التخدير الموضعي، الذي يتم بواسطة حقن مادة تخدير في الحيز الواقع بالقرب من النخاع الشوكي – الحيز فوق الجافية. ولأن المادة تعطى عن طريق أنبوبة موصولة بمضخة إلكترونية، فمن الممكن أن يبقى تأثيرها طوال فترة الولادة. وعادة ما يمكن إعطاء تخدير الإبيدورال ابتداء من الفتحة 2 وحتى 3 سم شرط أن تكون آلام المخاض منتظمة.  

ما هي الأعراض الجانبية الرئيسية لتخدير إبيدورال؟

• هبوط في ضغط الدم – يعالج عن طريق إعطاء تسريب ماء ملحي قبل التخدير.

• قشعريرة

•عدم القدرة على إفراغ المثانة – عادة ما يعالج عن طريق إدخال قثطر.

قد يؤدي إلى الصداع وآلام الظهر، من الممكن أن تبقى حتى أسبوعين، وتختفي عن طريق المسكنات، التي تلائم أيضًا المرأة إذا كانت مرضعة.

ماذا فحصوا في البحث؟

شارك في البحث 150 زوجًا أتوا للولادة الأولى في غرفة الولادة في مستشفى بيلنسون. وسؤل كل واحد من الأزواج على مرحلتين مختلفتين ما إذا كان معنيًا بأن تتلقى الزوجة إبيدورال:

• في المرة الأولى أثناء الاستقبال في غرفة الولادة

• لاحقًا، في غرفة الولادة، عندما اقترح على المرأة تلقي حقنة إبيدورال من قبل أحد أفراد الطاقم الطبي.

أظهرت النتائج أن أكثر من 78 بالمئة من النساء طلبن إبيدورال عند الاستقبال لغرفة الولادة، في حين رغب في ذلك 64 بالمئة فقط من الرجال. وعند تقدم عملية الولادة، زاد الطلب على الإبيدورال، لكن بقي فرق جدي بين الزوجين: 87 بالمئة من بين النساء مقابل 78 بالمئة من بين الرجال.

بالإضافة إلى ذلك، طلب من النساء تقييم مستوى الألم الذي تعانين منه في سلم الألم من صفر وحتى عشرة. وطلب لاحقًا من الأزواج أيضًا تقدير معاناة النساء وفق مقاييس نفس السلم. وجد الباحثون أن الأزواج قدروا بدقة تقريبًا مستوى الألم لدى النساء. 

تقول الدكتورة شارون أورباخ- زينغر، طبيبة كبيرة في قسم التخدير في مستشفى بيلنسون التي قادت هذا البحث، "أثيرت المبادرة إلى البحث في أعقاب تجربة أطباء التخدير الذين يواجهون مقاومة الأزواج للإبيدورال".

وأضاف الدكتور ليونيد إيدلمان، مدير قسم التخدير في مستشفى بيلنسون: "هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها فحص نظرة الزوجين لتخدير الإبيدورال خلال الولادة بشكل علمي. وتبين في بحثنا أن أكثر من 95 بالمئة من النساء طلبن تخدير الإبيدورال وحصلن عليه خلال الولادة الأولى، ولكن تم اتخاذ قرار في جزء كبير من الحالات في مرحلة متقدمة من الولادة. كما وأن موقف الزوجين من ذلك تغير خلال الولادة."

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني