نشر أول: 15.03.2011
آخر تحديث: 27.01.2014
  • العاملة الاجتماعية ايمان خلف

اختلال سلوكيّات التغذية: خطر لكل رجيم

للقراءة السهلة
الحفاظ على الوزن والتغذية السليمة, قد تكون من أهم الخطوات التي يأخذها الانسان على عاتقه. لكن ان لم تتم هذه الخطوة بعد الدراسة ومساعدة المختصين قد تكون ضرورية لتجنب الاضطرابات المرافقة لبعض الحالات.
اختلال سلوكيات التغذية

 65 % من اضطرابات التغذية شائعة عند النساء، وهي تبدأ في جيل المراهقة، عادة. مصدر هذا الاختلال هو بالتفكير القهري والقلق والمستمرّ بقضية الأكل والوزن. هذا التفكير القلق يؤدّي إلى تغيّرات في السلوك المتعلّق بعادات الأكل والتقييم الذاتي المنخفض والوزن والانشغال المتواصل بالحميات الغذائية. وتعود اضطرابات التغذية إلى عوامل وراثية واجتماعيّة وثقافية ونفسية.

عوامل اضطرابات التغذية

العوامل الاجتماعية: النظرة السائدة في مجتمعنا، شأنها شأن النظرة التي تعمّ معظم المجتمعات، هي تقديس النحافة، إذ تعتبر السمنة غير جذابة وغير صحية.

مقاييس الجسد المثاليّ وضعت بشكل اعتباطي وقامت وسائل الإعلام بتثبيتها، إضافة إلى تجارة الحمية وتشجيع وسائل الإعلام لها، فنجد المرأة تنتقل من حمية إلى أخرى لإبقاء جسدها نحيفًا قدر الإمكان، فالبداية تأتي من عدم رضا المرأة عن جسمها، فتقع ضحية لحميات التنحيف.

خلال العقدين الأخيرين نجد أن الشكل والوزن المثاليّ للمرأة قد نزل بأربعة مقاسات، فقبل عشرين عامًا ارتدت عارضات الأزياء القياس 38، أمّا اليوم فإنهنّ يرتدين المقاس 34. الإناث، وخاصة المراهقات، يطمحن في الحصول على أجسام مشابهة لعارضات الأزياء.

من المهمّ التنويه هنا إلى أنّ المرأة الغربيّة تختلف من ناحية جسمها عن المرأة العربية، وهذا طبعًا عامل وراثيّ، فنجد المرأة العربية تقلّد الغربية دون أن تأخذ الاختلافات القائمة بعين الاعتبار.

العامل النفسي لاضطرابات الغذية: هذا العامل مهمّ جدّا، ويتعلّق بالناحية العاطفية والاستعداد النفسيّ منذ الطفولة المبكرة، إذ إنّ اضطرابات التغذية تبدأ في سنّ مبكرة، حين يتعلّم الطفل أن يربط بين الأكل وبين الناحية العاطفيّة، نجده يعوّض احتياجاته العاطفية أو يسكت غضبه بواسطة الأكل والتغذية، كما نجده كإنسان بالغ يتعامل مع الأكل لسدّ احتياجاته أو لملء الفراغ العاطفيّ الذي يحسّ به.

إضافة إلى ذلك، إنّنا نجد اضطراب التغذية لدى أشخاص يعانون من صراع مستمرّ مع هويّتهم ومع تقييمهم الذاتيّ. كما نجده لدى نسبة عالية من الأشخاص الذين مرّوا بصدمة عاطفية قوية سبّبت لهم أزمة عاطفية، وأهمّ هذه الصدمات هي الاعتداءات الجنسية.

إسقاطات اضطرابات التغذية على الفرد الذي يعاني منها:

يعانون من الشعور بالعجز فيحاولون استعادة الشعور بالسيطرة عن طريق السيطرة على الأكل، وهذا طبعًا وهم، فالنتيجة هي عدم سيطرتهم على أجسادهم. فهم يتعاملون، عمليًّا، مع شعورهم بالعجز، بعجز أكبر، وبدلاً من أن يواجهوا العجز تجاه العالم الخارجيّ فإنهم يتعاملون كما لو أنّ كلّ مشاكلهم تتلخّص في قضيّة الأكل.

هؤلاء الأشخاص، عمليًّا، لا يستمتعون بالأكل، فطريقة التفكير بالأكل تؤثر على نهج حياتهم، أيضًا.

إضافة إلى ذلك، إنّ الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات التغذية يرون ويرسمون أنفسهم بطريقة مختلفة عن الواقع، فنجد فتاة نحيفة ترسم نفسها فتاة سمينة وتحدث عن جسمها بأنه سمين وبحاجه لتخفيض وزن.

كما تكون لدى من يعاني من اضطرابات تغذية صعوبات عاطفية عميقة، ويجد صعوبات في مواجهتها والتعامل معها .

أنواع اضطرابات التغذية

فقدان الشهيّة العصبي: يعمل الشخص على إبقاء الجسم بوزن أدنى من خلال استعمال الملينات، وعدّ السعرات الحرارية بشكل قهريّ. واتباع نظام تنحيف رغم نقصان الوزن، والقيام بتمارين رياضية بشكل قهريّ.

إنّ الاضطراب في إدراك الشخص لوزنه ولجسمه يؤدّي إلى الخوف الشديد من زيادة الوزن. فقدان الشهية العصبي يؤدي إلى انقطاع الطمث وضعف الأظافر وتساقط الشعر واصفرار الجلد والتعرّض للإغماءات.

النهام العصبي: التغذية والأكل بصورة مفرطة والعمل على التقيّؤ المستحثّ. يسبّب هذا السلوك تآكل الأسنان، إضافة إلى نقص في الفيتامينات الضرورية للجسم، وبالتالي يصبح الجسم ضعيفًا.

اضطراب الإفراط في تناول الطعام: يقوم الشخص بأكل كميات كبيرة من الطعام، من دون القدرة على التحكّم بكميّتها، ومن دون حاجة لها.

كلّ من يجد لديه علامات لاضطراب التغذية، لا حاجة لانتظار تشخيص من الطبيب، بإمكانكم التوجّه حالاً لطلب مساعدة من أخصّائيين مهنيين. إذ إن اضطراب التغذية بحاجه إلى تدخّل مهنيّ لعدة أشخاص، وهم: الطبيب المعالج، أخصائية التغذية (اضغط/ي هنا لمنتدى التغذية السليمة والرجيم)، العاملة الاجتماعية (اضغط/ي هنا لمنتدى الشؤون الاجتماعية والتربية) والأخصائيّ النفسيّ (اضغط/ي هنا لمنتدى العلاج النفسي) من أجل العمل على بناء خطّة علاجية لمساعدة من يعاني من هذا الاضطراب . ​

منتدى صحة العائلة
عمليات تكبير الثدي

​مرحبا انا فتاة من منطقة الشمال ابلغ من العمر 22 عاما غير متزوجة لدي مشكلة وهي ان صدري غير منسق وغير مرفوع الى الأعلى بشكل دائري انما متجه الى الأسفل والى الجوانب ويبدو صغيرا وهذا يزعجني كثيرا.

لمعلوماتك

حجز دور سريع

بمقدورك حجز دور سريع للطبيب دون الحاجة لاسم مستخدم أو رمز سري... فوت وجرب

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني