نشر أول: 27.11.2013
آخر تحديث: 20.01.2014
  • د. رامي شيبي

نقص الإنتباه وفرط النشاط: الأدوية والأعراض (2/2)

للقراءة السهلة
ريتالين أم كونسيرتا؟ وما آثار أدوية علاج نقص الانتباه والتركيز وفرط النشاط. د. رامي شيبي يستعرض الأدوية المتوفرة لمواجهة إضطرابات التركيز ويجيب على كل التساؤلات. الجزء الثاني.
نقص الانتباه وفرط النشاط

في الجزء الأول من هذا المقال، تناولنا سبل تعريف وتشخيص نقص الانتباه وفرط النشاط لدى الأطفال، وفي هذا الجزء، الثاني والأخير، سنتناول الأدوية المتوفرة لمعالجة نقص الانتباه وفرط النشاط.

ما هي أهم الأدوية المستخدمة لعلاج حالة نقص الإنتباه وفرط النشاط؟

الأدوية المستخدمة حالياً يكون تأثيرها العلاجي عن طريق تحفيز وتنشيط المنظومة العصبية المركزية في الدماغ، وذلك عن طريق دائرتي الدوبامين أو/و النورأدرينالين.

أهم هذه الأدوية المحفزة:

- مثيلفنيدات أو ما يشتهر بالريتالين.

تتواجد هذه الأقراص بتركيز واحد وهو 10 ملغم. غالباً ما يبدأ العلاج بهذه الأقراص لمعرفة مدى تأثير المحفزات على المُعالج. يكثر استخدامها عند إجراء الفحوصات المحوسبة كفحص طوفا وموكسو للمقارنة بين النتائج قبل وبعد استخدام المحفزات.

يستمر مفعول الريتالين "العادي" ما بين الثلاث والأربع ساعات. لذلك يمكن تناولها مرتين في اليوم لتغطي مدة النهار التعليمي.

- مشتقات الريتالين:

- ريتالين SR ذو انتشار مستمر

هو نفس مادة الريتالين ولكن عُدلت بحيث تستمر فاعليتها لوقت أطول. وتتراوح مدة فاعلية هذا الدواء بين ست إلى ثمان ساعات. وبذلك يغطي اليوم الدراسي بكامله ولا حاجة لتناول جرعة إضافية في المدرسة أو وقت الدوام.

يتواجد بتركيز 20 ملغم فقط.

- ريتالين LA ذو فاعلية طويلة الأمد.

يعتبر أفضل أنواع الريتالين إذ يحافظ على فاعلية مستمرة وثابتة بدون تذبذب ولمدة طويلة تصل لثمان ساعات.

وهو متوفر بجرعات مختلفة 20, 30, 40 ملغم.

لمن يجد صعوبة ببلع القرص أو الكبسولة كاملة يمكنه فتحها وتناول الدواء الموجود بداخلها مما يجعله مناسباً لصغار السن.

- كونسيرتا

تدوم فاعليته لمدة عشر ساعات وحتى أربعة عشر ساعة متواصلة.

يتوفر بجرعات مختلفة 18, 36 ,27، 54 ملغم. بسبب مدة فاعليته الطويلة وبسبب حفاظه على فاعلية ثابته يعتبر من أفضل الأنواع المستخدمة حالياً بجانب الريتالين LA.

- الأديرال

وهو عبارة عن مخلوط من بعض المحفزات ومشتقات مادة الأمفيتامين.

تدوم فاعليته لست ساعات.

 ما هي الأعراض الجانبية للريتالين وباقي الأدوية من فئة المحفزات؟

في الغالب تكون الأعراض الجانبية للريتالين والمحفزات المستخدمة في البلاد نادرة وخفيفة الأثر، كما وتتلاشى مع مرور الزمن أو تخف حدتها. يمكن الحد من هذه الأعراض بملاءمة الجرعة المثالية للطفل بحسب وزنه واختيار النوع الأنسب من هذه الأدوية بحسب حاجة الطفل لها.

من أهم هذه الأعراض:

- حالة الإرتداد، وهي تصف حالة رجوع أعراض حالة نقص الإنتباه وكثرة الحركة بشكل لافت للنظر بعد انقضاء مدة مفعولية الدواء. هذه حالة نادرة جداً ويمكن التغلب عليها بإعطاء منشطات طويلة الأمد.

- الأرق أو صعوبة في الإغفاء، غالباً ما يكون هذا الأثر حين يحاول الطفل النوم في أوقات مفعولية الدواء، أما إذا انقضت مدة مفعوليته فلا نكاد نواجه مثل هذه الأعراض، لذلك من المهم الإنتباه لمدة فاعلية الدواء في الجسم وكذلك مراعاة أوقات تناوله لتجنب مثل هذا العرض.

- قلة الرغبة بتناول الطعام والشعور بعدم الجوع. غالباً ما يتلاشى بعد زوال مفعولية الدواء.

- العصبية الزائدة

- أرجاع خفيفة في البطن

- صداع خفيف

لا بد من التنويه إلى أن الريتالين يعتبر دواءً آمناً جداً، وأكثر من 96 في المئة ممن يتناولونه لا يوقفون تناوله بسبب الأعراض الجانبية بحسب الإحصائيات، وهذا يبيّن أن الأعراض المذكورة أعلاه لا تؤثر بشكل كبير على صحة الطفل أو سلوكه.

نقطة أخرى لا بد من التطرق إليها وهي أن بعض الأبحاث تبين بأن للريتالين علاقة بازدياد طفيف في معدل نبض القلب وارتفاع ضغط الدم وخاصة الإنبساطي "القيمة المنخفضة". إلا أن هذه التغيرات تكون خفيفة ولا تؤثر سلباً على عمل القلب من الناحية العملية.

هناك بعض التخوفات والظنون كتأثير الريتالين السلبي على نمو الطفل وخاصة الطول أو التخوف من الإدمان، ولكن الأبحاث العلمية لم تجد لمثل هذه التخوفات من دليل. وكذلك الأمر بالنسبة للتخوفات من تأثير الريتالين على القلب والموت الفجائي، فالأبحاث تبين أن لا علاقة بين الدواء وهذه الحالات.

ما هي الأمراض التي يمكنها أن تسوء مع تناول الريتالين؟

يمكن للريتالين والمحفزات التأثير سلباً على بعض الأمراض، ولذلك ينصح بمراجعة الطبيب عند وجود أحد هذه الأمراض. طبعاً أكثر هذه الأمراض لا تكون في أجيال الطفولة وإنما بعد سن البلوغ. من أهم هذه الأمراض:

- فرط نشاط الغدة الدرقية

- أمراض القلب

- ازداد ضغط العين "جلاوكوما"

- أمراض نفسية

- الإدمان على الكحول أو المخدرات في السابق.

هل هنالك علاجات غير دوائية؟

بالتأكيد تتواجد العديد من العلاجات السلوكية والتي لا تعتمد على الأدوية، ولكنها تكون في الغالب أكثر كلفة وبحاجة لجهد مكثف من قبل الأهل والمربين. ينصح بالدمج بين العلاج الدوائي والعلاج السلوكي.

بالنهاية نذكر بأن هؤلاء الأطفال يعانون بسبب حالتهم تلك ولا بد من علاجهم وأخذ حالتهم على محمل الجد، ولمن لا يحبذ علاج خلل السلوك بالدواء فيمكنه التوجه لأحد المختصين في العلاج السلوكي.

لا تدعوا نقص انتباهكم يفاقم من نقص انتباه أطفالكم .

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني