• ارسال طلب للعيادة ارسال طلب للعيادة
  • حجز دور سريع حجز دور سريع
  • نتائج فحوصات نتائج فحوصات
  • البحث عن خدمات البحث عن خدمات
  • طبيب أون لاين طبيب أون لاين
  • الدفع السريع الدفع السريع
  • طب الطوارئ طب الطوارئ
  • كلاليت موشلام كلاليت موشلام

نشر أول: 20.11.2012
آخر تحديث: 29.09.2013

  • د. رامي شيبي

فرط نشاط الغدة الدرقية: الأعراض وسبل التشخيص

ما هو فرط نشاط الغدة الدرقية: الدكتور رامي شيبي يستعرض أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية والتي يمكن كشفها بفحص الدم ووسائل تشخيصية أخرى، كما يستعرض سبل العلاج بدءًا بالأدوية وحتى استئصالها بالجراحة .. كل الأسئلة وكل الأجوبة

فرط نشاط الغدة الدرقية

بدايةً، ماذا نقصد بفرط نشاط الغدة الدرقيّة "Hyperthyroidism"؟

المقصود بفرط نشاط الغدة الدرقيّة هو أن الغدة تعمل فوق المعدل الطبيعي، مما يؤدي لزيادة في كمية هرموناتها المُفرزة في الدم. وهذه الزيادة في نسبة هرمونات التايروئيد تزيد من عمل خلايا الجسم المُختلفة بما يُعرف بعمليات الأيض، مما يُسبب جُهداً زائداً للخلايا الجسم وتبذيراً للطاقة.

ما هي أعراض فرط نشاط الغدة الدرقيّة؟

إن زيادة إفراز الهرمونات الدرقية يزيد من نشاط الخلايا وبالتالي يسرّع من عمل الأعضاء والأجهزة المُختلفة في الجسم مما ينتج بعض الأعراض لدى المصاب بهذه الحالة.

في ما يلي أهم أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية:

أولاً: تسارع في دقات القلب والشعور بخفقان القلب في الصدر، وأحياناً يشعر المريض بعدم انتظام دقات القلب على وتيرة واحدة.

ثانياً: عدم احتمال الحر.

ثالثاً: زيادة في كمية العرق.

رابعاً: ازدياد انقباض عضلات الأمعاء ما قد يؤدي للإسهال.

خامساً: فقدان الوزن بالرغم من الشهيّة القويّة للطعام والأكل أكثر من المُعتاد.

سادساً: اضطراب في الحالة النفسيّة والشعور بعدم الراحة والقلق، وقد يؤدي لنوبات عصبيّة.

سابعاً: ارتعاش اليدين.

ثامناً: جحوظ العينين، يقتصر على حالات معيّنة فقط "مرض چريڤز".

تاسعاً: اضطراب الدورة الشهرية وعدم انتظامها لدى النساء.

عاشراً: لمعان الجلد والأظافر.

 كيف نُشخّص حالة فرط نشاط الغدة الدرقيّة؟

التشخيص يكون عن طريق تحاليل الدم البسيطة للكشف عن تركيز الهرمونات الدرقية T4 ,T3 وكذلك هرمون الغدة النخاميّة المُختص بتحفيز الغدة الدرقيّة TSH في بعض الأحيان.

لا بد هنا من التنويه إلى أنّ هذه التحاليل تُساعدنا بالكشف عن مستوى نشاط الغدة الدرقيّة، ولكنها لا تُطلعنا على السبب المؤدي للتغيير الحاصل في هذا النشاط، ولذٰلك لا بد من إكمال فحوصات مُختلفة للكشف عن الأمراض المُسببة لهذا التغيير في النشاط، سنذكرها لكم عند الكلام عن أهم هذه الأسباب.

ما هي أسباب حالة فرط نشاط الغدة الدرقيّة؟

بالإجمال يمكننا تقسيم الأسباب "الأمراض" المؤدية لتهيّج الغدة الدرقيّة لقسمين:

القسم الأول وهو الأسباب المُزمنة، بمعنى، إذا لم يُعالج المرض فإن زيادة النشاط في عمل الغدة الدرقيّة سيلازم الإنسان بصفةٍ دائمة.

وأهم هذه الأمراض وأكثرها شيوعاً مرض جريفز "graves disease" وهو من أمراض المناعة الذاتية، إذ يقوم الجسم بإنتاج الأجسام المضادة المحفزة للغدة الدرقية والتي تحفز الغدة على إفراز الكثير من الهورمون الدرقي. وأكثر المُصابين به النساء متوسطات العمر.

أما السبب الثاني من هذه الأمراض المُزمنة فيعود لوجود عدد من العقيدات الدرقية التي تقوم بإنتاج كميات زائدة من الهرمون الدرقي. وهذه العقيدات عبارة عن تضخمات جزئية في أنسجة الغدة الدرقيّة تقوم بعملها بشكل مُستقل عن باقي خلايا الغدة الدرقيّة، وهي أورام حميدة وليست أوراماً سرطانيّة.

أمّا القسم الثاني فإنّه يكون بسبب مرض حاد "غير مُزمن" وهو يزول مع مرور الوقت، وغالباً ما يكون نتيجة التهاب الغدة بسبب عدوى فيروسية، وتزول حالة النشاط بعد تعافي الغدة الدرقية من الالتهاب. وإذا أردنا الدقّة فإنّ ازدياد كمية الهرمون الدرقي في هذه الحالة المؤقتة لا يكون نتيجة لإزدياد في نشاط خلايا الغدة الدرقية، وإنّما يكون نتيجة تعرضها للتلف الالتهابي مما يُخرج مخزونها الهرموني دُفعة واحدة لمجرى الدم، والذي قد يدوم شهوراً.

وقد يكون السبب إلتهاباً من المراحل المبكرة لمرض الالتهاب الدرقي هاشيموتو "مرض مناعي مزمن".

ما هي الفحوصات التي تُساعدنا بالكشف عن سبب فرط نشاط الغدة الدرقيّة؟

في أغلب الأحيان سيقوم الطبيب بإجراء فحص المسح الإشعاعي للغدة الدرقيّة "Thyroid scan". وهذا الفحص سيُساعد الطبيب في تحديد نوع المرض المسبب لحالة النشاط الزائد في الغدة الدرقيّة. كما وقد يلجأ الطبيب لعدة تحاليل تتعلق بقياس علامات الالتهاب بالجسم وغيرها.

لا بد من التنويه هنا إلى أن فحص الموجات الفوق صوتيّة "Ultrasound" لا يُساعدنا كثيراً في تحديد سبب هيجان الغدة الدرقية.

ما هو علاج فرط نشاط الغدة الدرقية؟

هنالك عدة خيارات متاحة لمعالجة فرط نشاط الغدة الدرقية. يختار الطبيب إحداها بناءً على نوع المرض المؤدي للنشاط الزائد في عمل الغدة، واعتماداً على عوامل أُخرى كجيل المريض ووضعه الصحي وغيرها.

العلاجات المتوفرة تُقسم لثلاثة أنواع:

أولاً: الأدوية، مثل الأدوية المضادة للدرقية. غالبا ما يتم معالجة فرط نشاط الغدة الدرقية باستخدام أحد هذه العقاقير المضادة للغدة الدرقية  والتي تمنع انتاج هرمونات الغدة. وأشهر هذه الأدوية propylthiouracil وmethimazole.

وعادة يبدأ تأثير هذه الأدوية بعد مرور شهرين إلى ثلاث أشهر من بدء العلاج. ويكون العلاج بهذه الأدوية لمدة سنة كاملة أو أكثر، وتجدر الإشارة هنا إلى أن النشاط الزائد للغدة الدرقية قد يعود لدى بعض المرضى عند الإنتهاء من دورة العلاج بالأدوية.

كما يحتاج معظم المرضى إلى العلاج بمثبطات مستقبلات بيتا  Beta Blockers (مثل propranolol) ، وهذه الأدوية تُستخدم بالأساس لمرضى القلب، ولكنها هنا تُعطى لإبطاء معدل ضربات القلب و تقليل رجفان الأيادي.

ثانياً: اليود المشع والذي يقوم بإتلاف نسيج الغدة الدرقية. يبدأ تأثير هذا العلاج بالظهور بعد مرور ثلاثة إلى ستة أشهر من بدء العلاج. وبما أن هذا العلاج سيؤدي لتدمير خلايا وأنسجة الغدة الدرقية، فإنه في كثير من الحالات سيخلف حالة من القصور في عمل الغدة، وهذا يستلزم علاجاً بديلاً بالهرمونات الدرقية على الدوام.

ثالثاً: استئصال كلي أو شبه كلي للغدة الدرقية عن طريق عملية جراحية.

بشكل عام يُلجأ للعمليات الجراحية في حال تعذر استخدام العلاج بالعقاقير أو اليود المشع. وهنا أيضاً سيحتاج المريض غالباً لتعويض النقص في الهرمونات الدرقية عن طريق الأدوية بعد استئصال الغدة جراحياً.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

لمعلوماتك
حجز دور سريع

بمقدورك حجز دور سريع للطبيب دون الحاجة لاسم مستخدم أو رمز سري... فوت وجرب

مجلة كلاليت
احصل على مجلة كلاليت بالإيميل
أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني