نشر أول: 19.06.2016

  • موتي حاييمي د. موتي حاييمي

سلامة الأطفال: موسم الحوادث

البحر، بركة السباحة، الرحلات، والملاهي – تبدو ممتعة، لكن من الممكن أن تصبح خطيرة أيضًا. إذن، كيف نقضي الأجازة الكبيرة سلام؟ الدكتور موطي حاييمي – طبيب أطفال وأب – يتحدث عن المخاطر التي تتربص بأطفالكم في أجازة الصيف وعن طرق الوقاية منها
كيف تضمنون سلامة الأطفال خلال موسم الصيف

باختصار

1.

52 طفلا من الجمهور العربي لقوا مصرعهم في حوادث صيفية في الفترة ما بين 2011-2014 ونسبة الإصابات خلال فترة الصيف آخذة بالتزايد.

2.

تزايد عدد الحالات الصيفية يعود إلى البقاء خارج البيت لفترات أطول وغياب الأطر التعليمية وإلى ممارسة انشطة فراغية قد تنطوي على مخاطر.

3.

مجالات الحوادث الأساسية: الغرق وحوادث السير وحوادث على عجلات والسقوط من أماكن مرتفعتة وترك الأطفال بمفردهم في البيت أو في السيارة.

​يطلق مسؤولو الصحة العامة والمتخصصون في الطب على الصيف "موسم الإصابات"، لأن نسبة إصابات الأطفال – خاصة دون سن 14 – ترتفع بشكل ملحوظ. ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال، يلقي حوالي 2000 طفل حتفهم طوال فترة الصيف بسبب حوادث كان يمكن منعها.
ويستدل من معطيات منظمة "بطيرم" لسلامة الأطفال أنه في الفترة بين 2011-2014 لقي  105 طفلا وشابا حتى سن 18 سنة حتفهم نتيجة الحوادث الصيفية ومن بين هؤلاء 52 طفلا وشابًا من الجمهور العربي. كما تشير المعطيات إلى أنه في شهري يوليو وأغسطس تكون نسبة حالات الوفيات أعلى من المتوسط الشهري السنوي.

لماذا ترتفع مخاطر الحوادث في الصيف؟

هناك أربعة أسباب رئيسية لذلك:
البقاء خارج البيت بمعدل أعلى ولفترات أطول.
تواجد الأطفال خارج الأطر التعليمية.
وقت فراغ طويل لدى الأطفال يُستغل في أنشطة فراغية والتنزه هدفها ازالة الضجر، ومن الممكن في بعض الأحيان أن تنطوي على مخاطر شخصية.
غياب الصحبة ومراقبة الشخص البالغ المسؤول في الأنشطة الصيفية.

المجالات الأساسية للإصابة في فصل الصيف:

1- الغرق

المعطيات:
حسب معطيات منظمة الصحة العالمية، الغرق هو العامل الرئيسي لوفاة  الأطفال تحت سن 15. تحدث حالات الغرق في الغالب في نهاية الأسبوع في فصل الصيف، حيث هو موسم الاستحمام. وأعلى نسبة غرق هي بين الأطفال تحت سن 5 سنوات. والذكور أكثر عرضة لخطر الغرق من الإناث.
طرق الوقاية:
- تعليم السباحة. من المستحب أن يتعلم الأطفال السباحة، وأن يعرفوا قواعد الحذر أثناء السباحة ويحافظوا عليها. وتنصح الأكاديمية الأمريكية للأطفال بأن يتعلم الأطفال السباحة من عمر 5 سنوات.
 - مراقبة شخص بالغ وخدمات الانقاذ. هناك ضرورة في الرقابة المستمرة للوالدين، وكذلك لخدمات الانقاذ للاطفال الصغار بجوار كل مصدر للمياه.

​إقرؤوا عن منع حوادث الغرق

هنا

كيف تحمون أطفالكم من الغرق

2- حوادث "على عجلات"

المعطيات:
يشير بحث أجرى في الولايات المتحدة إلى أن ارتفاعًا بالنسبة 45% يحصل في شهور الصيف على حالات وفاة الاطفال بالمقارنة مع المتوسط الشهري بسبب النشاط المرتبط بركوب الدراجات، السكوتر، التزلج بالعجل. إلخ. ويتضح من تحليل معطيات إصابات الأطفال جراء إصابات الدراجات أن إصابات الرأس هي العامل الرئيسي في حالات الوفاة أو الإصابات الخطيرة.
كما لوحظ ارتفاع نسبته 130%على عدد راكبي الدراجات الصغار الذين أصيبوا في شهور الصيف في مستشفى كابلان و63% في مستشفى أساف هاروفي.
طرق الوقاية:
- ارتداء الخوذة. أثبتت الأبحاث أن الخوذة هي أفضل وسيلة لمنع إصابات الرأس. فهي تقلص حجم هذه الإصابات بنسب تتراوح بين 85% إلى 88%. ويوجد في إسرائيل قانون يلزم الصغار (وليس الكبار) بارتداء الخوذة أثناء ركوب الدراجة، السكوتر، لوح التزلج، أو حذاء التزلج بالعجل، في المدينة. لكن هذا القانون لا يطبق فعليًا، ويتحمل اولياء الأمور مسؤولية  التأكد من أن أطفالهم يتقيدون بالقانون.
 - الركوب في مسارات مخصصة للدراجات. من المستحب الفصل بين حركة السيارات، وبين حركة راكبي الدراجات من خلال تشجيع الأطفال على ركوب الدراجات في المسارات المخصصة، وفي الحدائق العامة وفي الأماكن المخصصة لذلك فقط.

3. السقوط من أماكن مرتفعة

المعطيات:
يتضح من الأبحاث التي أجريت في الولايات المتحدة أن ارتفاعا بالنسبة 21% يحصل على عدد حالات الوفاة لدى الاطفال خلال فترة الصيف نتيجة السقوط من أماكن مرتفعة. وتشير الأبحاث إلى أن الفترة نفسها تشهد ارتفاعًا مستمرًا على عدد الأطفال الذين يسقطون من نوافذ. وفي إسرائيل يلقى 6-7 أطفال حتى سن 17 سنة حتفهم سنويا نتيجة السقوط. والسقوط من النوافذ هو الأكثر شيوعًا. ويكون ذلك أكثر انتشارًا في فصل الصيف حيث تكون النوافذ مفتوحة.
طرق الوقاية:
- وسائل الأمان. يستحسن تركيب وسائل الأمان مثل الدرابزين، أو الأسيجة الحديدية من أجل منع السقوط.
- تكييف الهواء. تكييف الهواء يقلل من ضروة فتح النوافذ في أيام الصيف الحارة.
اللعب في الأماكن المخصصة لذلك. فتشكل الملاعب الخيار البديل والأفضل للألعاب الخطيرة على أسطح المباني وفي ورشات البناء.

4. حوادث الطرق

المعطيات:
حوادث الطرق هي ثالث سبب للإصابة، والثاني في دخول المستشفى والاول في وفاة الأطفال راكبي السيارة. يتضح من البحث الذي أجري في الولايات المتحدة أن هناك ارتفاعا بنسبة 20% بالمقارنة مع المتوسط الشهري على عدد القتلى الأطفال من بين راكبي السيارات  في فصل الصيف. وتشير معطيات دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل، إلى أن نحو 3،000 طفل حتى سن الرابع عشرة، يصابون سنويًا في حوادث السير.
من المنتظر أن يصاب الأطفال ليس فقط داخل السيارة لكن أثناء سيرهم على الأقدام أيضًا. فالأطفال يتواجدون في الخارج بشكل أكبر في فصل الصيف  ويكونون أكثر عرضة لإصابة السيارات. كما أن دوريات الأمان على الطرق التي تساعد الأطفال على قطع الطريق لا تعمل اثناء العطلة ويتضح من معطيات الشرطة الإسرائيلية أن حوالي 30 طفلًا يقتلون سنويًا في حوادث الطرق خارج السيارة.
طرق الوقاية:
- مقعد سلامة في السيارة. الوسيلة الرئيسة لمنع إصابة الأطفال في السيارات هي استخدام مقعد السلامة، وحزام الأمان المناسبين لعمر الطفل ووزنه. ولقد ثبتت فائدة هاتين الوسيلتين  في أبحاث كثيرة.
- مرافقة شخص بالغ. الطفل حتى سن 9 سنوات لا يعبر الطريق بمفرده. ومن الضروري معرفة القيود التي تميز الأطفال الصغار وتصعب عليهم الاندماج في منطقة حركة السيارات: قدرات معرفية لم تتطور بالشكل الكافي (بما في ذلك الذاكرة)، صعوبة تقدير السرعات والمحافظة على المسافة، قدرتا السمع والبصر التي لم تصل إلى كامل نموها. ذلك فضلًا عن وجود بعض المميزات العاطفية مثل الاندفاعية، والإحساس الأقل بالخطر.
لاحظوا: الأطفال الذين يعانون اضطرابات في الانتباه والتركيز يكونون أكثر عرضة للحوادث.

5. ترك الأطفال بمفردهم في البيت

المعطيات:
يميل الأطفال والمراهقون عندما يتركون بمفردهم في البيت لساعات طويلة بدون رقابة شخص بالغ، إلى الشعور بالوحدة والملل. وتقودهم هذه الحالة إلى تعريض أنفسهم للخطر الزائد مما قد يؤدي إلى إصابتهم. ويتضح من مختلف الأبحاث أن الأطفال تحت سن 13 سنة، الموجودين بشكل دائم بدون رقابة شخص بالغ أكثر عرضة للإصابة بالحوادث نتيجة تعريض أنفسهم للخطر. وتتكر الحوادث المنزلية، بما في ذلك الحرائق، بين الأطفال يبلغون 9 سنوات ودونها الموجودين بمفردهم.

طرق الوقاية:
رفع مستوى الوعي. للمخاطر الكامنة في إبقاء الاطفال في المنزل بمفردهم.
المراقبة الجادة. عدم إبقاء طفل تحت سن 12 سنة بدون مراقبة شخص بالغ.
التأكيد على قواعد السلامة. يجب التأكيد أمام الأطفال فوق سن 12 سنة والذين يمكثون بمفردهم على قواعد السلامة الأولية، وكذلك ترك أرقام هواتف لحالات الطواريء.

6. ترك الأطفال في السيارة

المعطيات:
سجلت في الفترة ما بين عامي 2011 و-2015 13 حالة وفاة لأطفال تم تركهم في السيارة حسب معطيات منظمة بطيرم لسلامة الأطفال. ففي فصل الصيف يكون الخطر بالطبع علما بان درجة حرارة جسم الطفل ترتفع بسرعة كبيرة بمعدل ثلاثة أضعاف حتى خمسة أضعاف الدرجة التي ترتفع بها حرارة جسم البالغين لأن جسمهم أصغر بكثير، كما أن أجسامهم تفقد السوائل بسرعة أكبر. وعندما تصل درجة حرارة الجسم إلى 40.5 تحدث حالة فرط الحرارة (hyperthermia.).
النتيجة: ضرر في المخ، ضرر في الكبد، ضرر في الكلي والوفاة.
طرق الوقاية:
زيادة الوعي والحذر. يجب أن تكون على دراية بهذا الخطر، وبضرورة منع ترك الأطفال في سيارة مغلقة في يوم صيف حار ولو لدقيقة واحدة.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني