نشر أول: 03.09.2012
آخر تحديث: 01.01.2014
  • الدكتور يارون بوكير د. يارون بوكير

المقويات الجنسية وتأثيرها على مرضى القلب

للقراءة السهلة
ما خطورة الأدوية المقوية جنسياً مثل الفياغرا والسياليس على مرضى القلب؟ هل من المفضل استعمال المستحضرات الطبيعية؟ د. يارون بوكير يستعرض أهم المعلومات حول المقويات الجنسية للنساء والرجال
تأثير المقويات الجنسية على مرضى القلب

أصدرت الرابطة الأميركية لأمراض القلب (American Heart Association) مؤخراً توصية تتعلق بالمقويات الجنسية ومرضى القلب أكدت فيها أن مرضى القلب بمقدورهم استخدام هذه المقويات لكنها أوضحت الأمور التالية:

تأثير الأدوية على النشاط الجنسي

ساد الاعتقاد إن العديد من الأدوية لخفض ضغط الدم المختلفة ومنها الأدوية المعروفة بـ"حاصرات بيتا" أو beta blockers  تؤثر سلباً على الحياة الجنسية، لكن أبحاث حديثة لم تجد علاقة مباشرة بين تناول هذه الأدوية والضعف الجنسي. لكن قد يكون لهذه الأدوية التأثير المعرف بـ «التأثير السلبي للضرر الوهمي» أو المعروف باللغة الطبية بـ Nocebo، أي أن التأثير يكون على الصعيد النفسي فقط بمجرد معرفة أن لدواء معين قد يكون تأثير على الحياة الجنسية.

وأظهر أحد الأبحاث التي أجريت في أوساط النساء أن استعمال مواد من مجموعة الألدوستيرون Aldosterone والثيازيد   Thiazide (مدررات البول) لها تأثير على رطوبة مهبل المرأة إضافة إلى تغيرات في الدورة الشهرية.

فعندما يشكو مريض القلب من مشكلة في الأداء الجنسي، فليس بالضرورة أن يكون السبب ناتج عن تناول الأدوية المذكورة بل يجب فحص الأمر من ناحية وجود أسباب جسدية أو أسباب نفسية مثل القلق أو الاكتئاب.

الفياغرا: مسموح أم ممنوع؟

من المعروف أن الأدوية التي تعرف بـ"مثبطات إنزيم بي دي أي 5" (iPDE5) مثل الفياغرا والسياليس وليفيترا لها المفعول الإيجابي في علاج مشاكل انتصاب العضو التناسي لدى مرضى القلب الذين توصف حالتهم بالمستقرة، إذ تقوم هذه الأدوية بتوسيع الشرايين وبالتالي هبوط مستوى ضغط الدم. لكن من الضروري التعامل معها بحذر في حالات المرضى الذين يتناولون أدوية "حاصرات بيتا".

الأدوية التي تعرف بـ"مثبطات إنزيم بي دي أي 5" مثل الفياغرا والسياليس وليفيترا محظورة الاستعمال لدى المرضى الذين يعالجون بأدوية من مجموعة النيترات Nitrates، وفي حال تناول الفياغرا أو لفيترا يحظر تناول النيترات لمدة 24 ساعة، وفي حال تناول السياليس يحظر تناول النيترات خلال 48 ساعة.

وحتى اليوم لم تحدد بدقة خطورة هذه الأدوية لدى المرضى الذين يعانون من تضيق الصمام الثلاثي Aortic valve.

يذكر أنه لم يثبت أي من الأدوية المقوية جنسياً المذكورة أعلاه أكثر خطورة أو أكثر نجاعة في أوساط مرضى القلب.

تأثير علاج الهرمونات لدى النساء

تختلف الآراء الطبية في ما يخص أثر العلاج بالهرمونات لدى مريضات القلب. في المقابل هناك إجماع أن العلاج بالهرمونات بواسطة المهبل هو أكثر آمناً لدى النساء اللواتي يعانين من أمراض قلبية واللواتي واجهن ألام أو جفاف في المهبل خلال ممارسة الجنس، إذ إن نسبة امتصاص الدم للهرمونات المستخدمة عبر المهبل تكون منخفضة جداً وبالتالي يتاح استعمالها للنساء اللواتي يعانين من أمراض قلبية.

مستحضرات طبيعية

يعتقد كثيرون أن من المفضل الاستعانة بمستحضرات من مواد طبيعية لتحسين الأداء الجنسي لدى مرضى القلب، لكن الحقيقة على عكس ذلك، فغالبية هذه المستحضرات فعاليتها غير مؤكدة وغالبيتها مصنعة من مواد غير معروفة وبكميات غير محددة. لذا، فإن هذه المستحضرات مجهولة المواد والكميات ولا يمكن تحديد مدى خطورتها من عدمه على مرضى القلب. ومن المفضل استشارة الطبيب في حال استعمال هذه المستحضرات ومن المفضل أيضاً عدم استعمالها للتجربة!

الاستشارة الجنسية

بعد التعرض لنوبة قلبية من المفضل التوجه إلى استشارة جنسية بمشاركة الزوج/ة بهدف الحصول على المعلومات اللازمة والآمنة. فالاستشارة الجنسية تقلل من قلق الزوجين من ظهور مشاكل جنسية في المستقبل والتي تكون في الغالب ناتجة عن قلق نفسي وليس نتيجة خلل جسدي. فمن المهم جداً، التوجه لاستشارة جنسية وفي أي جيل، فهي متاحة للشباب والمتقدمين في العمر.

فقد أظهرت الأبحاث العملية أن في الحالات التي توجه فيها المرضى لاستشارة جنسية عادت الحياة الجنسية إلى طبيعتها خلال فترة قصيرة وأن درجة الاستمتاع بها كانت أعلى، وذلك مقارنة بالمرضى الذين لم يحصلوا على الاستشارة الجنسية.

3 نصائح هامة

1.  ممارسة الجنس بعد الاستراحة وفي مكان هادئ ومعروف، ومع شريك معروف بهدف إزالة عامل الضغظ.

2. الامتناع عن ممارسة الجنس بعد تناول وجبة دسمة – ثقيلة أو شرب كميات كبيرة من الكحول. ومن المفضل عدم القيام بحركات غير مريحة وتطلب مجهود جسدي خلال ممارسة الجنس.

3. في بعض الأحيان، من المفضل التنازل عن الوصول إلى النشوة الجنسية (الأورغازما) والاكتفاء بالاستمتاع بالعملية ذاتها.

في الختام، فإن العودة إلى حياة جنسية هنيئة هي جزء من عملية الشفاء من نوبة قلبية والعودة إلى حياة طبيعية، لذا من المفضل التوجه إلى استشارة جنسية للإسراع في عملية الشفاء والاستماع بالحياة الجنسية.

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني