نشر أول: 29.07.2009
آخر تحديث: 28.11.2013

العلاقة بين النشاط الجسدي ونجاح علاج الخصوبة

للقراءة السهلة
من المعروف أن النشاط الجسدي مفيد للخصوبة، إلا أن باحثين في جامعة هارفرد يعتقدون أنه يمكنه أن يكون بمثابة عائق للنساء اللاتي يخضعن لعلاج IVF
النشاط الجسدي وعلاج الخصوبة

​تحيط بنا الثورة الصحية من كل جانب، على الأقل من ناحية ما يُعلن عنه: غذاء نوعي + تدريب جسدي ثابت يشكلان سوية المعادلة الأساسية لأسلوب حياة صحيّ.

هل تلائم هذه المعادلة أيضًا علاج الخصوبة؟

على الرغم من إيجابيات النشاط الجسدي الصحية، إلا أن العلاقة بين التدريب الجسدي وبين الخصوبة قد يكون مشكوكًا فيه: إن أحد أعراض النشاط الجسدي المكثف الجانبية التي تعاني منها الرياضيات هي اضطرابات في انتظام العادة الشهرية واضطرابات في الخصوبة. ويمكن تحديد اضطرابات متنوعة في الخصوبة لدى الرياضيات اللاتي لديهن مؤشر كتلة جسم (BMI) منخفض – ابتداء من خلل في وظيفة الجسم الأصفر –حتى اختفاء الطمث. 

هل يفضل أن تكون المرأة بدينة؟

قطعيًا لا. إن أحد أعراض الوزن الزائد الجانبية هو اضطراب في الإباضة والخصوبة. وفي حال بدأت المرأة التي تعاني من وزن زائد بممارسة النشاط الجسدي، الذي يؤدي بدوره إلى هبوط في الوزن، فقد ينجم عن ذلك تحسن جدي في انتظام الإباضة وزيادة احتمالات حملها.

هل يساعد النشاط الجسدي النساء اللاتي تخضعن لعلاج IVF (الإخصاب في المختبر)؟  

على الرغم من أنه أثبت أن النشاط الجسدي يؤثر على الخصوبة، إلا أنه لم تجرى أبحاث منتظمة حتى الآن حول العلاقة بين النشاط الجسدي وبين الإخصاب في المختبر.

البحث:   

نشرت جمعية القابلات وطب النساء الأمريكية ACOG بحثًا في تشرين الأول 2006 أجري في جامعة هارفرد. ووفق ما نشر، فحص الباحثون 2,232 امرأة خضعت لعلاج IVF  بين الأعوام 1994 – 2003 في ثلاثة مراكز IVF  في محيط بوسطن.

ألقيت نظرة، ضمن إطار هذا البحث، على العلاقة بين النشاط الجسدي قبل العلاج وخلاله وبين استجابة النساء، نسبة حالات إلغاء العلاج (في أعقاب انعدام الاستجابة الكافية)، فشل الإخصاب، فشل في التجذير ونسبة حالات الإجهاض في مجموعات البحث. وقامت النساء بتعبئة استبيانات حول عادات نشاطهن الجسدي قبل العلاج وخلاله.

النتائج:

لم يتبين، بشكل عام، وجود عدد أكبر من حالات الولادة لدى النساء اللاتي أبلغن عن نشاط جسدي منتظم مقابل النساء اللاتي لم يبلغن عن نشاط جسدي بالمرة.

في مجموعة النساء التي أبلغت عن أربع ساعات تدريب أسبوعية أو أكثر خلال سنة وحتى تسع سنوات، لوحظ هبوط بنسبة 40 بالمئة بعدد الولادات وهي أكبر بثلاثة أضعاف مقارنة بالنساء اللاتي لم يبلغن عن ممارسة النشاط الجسدي.

كذلك تبين أن هنالك احتمال منخفض بنسبة 30 بالمئة في النجاح في الحمل والولاة لدى النساء اللاتي خضعن للتدريب الجسدي المتعلق بتحمل القلب-الرئتين، مقابل النساء اللاتي لم يمارسن النشاط الجسدي.

استنتاجات الباحثين:

يؤثر النشاط الجسدي المتواصل قبل علاج IVF بشكل سلبي على احتمالات الحمل، وخاصة لدى النساء اللاتي تدربن لمدة أربع ساعات أو أكثر أسبوعيًا، خلال فترة سنة وحتى تسع سنوات، ولدى النساء اللاتي تمارسن تدريب تحمل القلب- الرئتين.

هل هنالك أي توصية قاطعة في أعقاب البحث؟

على الرغم من استنتاجات الباحثين، إلا أن النتائج المذكورة أعلاه غير متينة بما يكفي للتوصية بشكل لا لبس به للنساء اللاتي تخضعن لعلاج IVF  بالامتناع عن مماررسة النشاط الجسدي.

ومن أجل إثبات أو ضحد العلاقة بين النشاط الجسدي المتزايد وبين فشل محاولة الحمل في علاج IVF، يجب إجراء بحوث إضافية والتوصل إلى نتائج مراقبة عندها فقط.

وفي هذه الأثناء، تستطيع النسائ اللاتي تمارسن النشاط الجسدي كأسلوب حياة، الاستمرار بنفس أسلوب الحياة الرياضي ولكن، القيام بذلك تحت إشراف مهني.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني