نشر أول: 18.08.2009
آخر تحديث: 27.11.2013

هل أخبرك زوجك بأنك تشخرين؟

للقراءة السهلة
خلال الحمل تطرأ على المرأة تغيرات عديدة ومن بين ما تؤثر عليه هذه التغيرات الأنف، والأذن والحنجرة. نصائح للتخفيف من حدة احتقان الأنف، الشخير، البحة ومشاكل السمع
الشخير خلال الحمل

باختصار

1.

قد يؤدي احتقان الأنف إلى الشخير، ولذا ينصح بالنوم على الجنب وليس على الظهر. الأنف المسدود يجعلك تتنفسين من الفم ينصح بوضع كأس من الماء بجانب السرير ودهن الشفاه الجافة بالفازلين.

2.

حالات فقدان السمع المفاجأة و/أو شلل عصب الوجه هي ظاهرة شائعة خلال الحمل وبعده. نتيجة لاحتقان الأنف وإعاقة تهوية الأذنين قد تشعرين بانسداد الأذنين وتجمّع السوائل في الأذن الوسطى.

3.

نتيجة للتغيرات الهرمونية وتجمع السوائل في الجسم عامة وفي الأوتار الصوتية خاصة، قد تطرأ تغيرات في الصوت. وقد تظهر لدى المرأة بحة بسبب احتقان الأنف وزيادة البلغم التي تتسبب بالحساسية للأوتار الصوتية بشكل متواصل.

فترة الحمل مليئة بالضغوطات، والإثارة والتغيرات الداخلية، التي تطرأ على جسم المرأة الحامل. ورغم أن الحمل لا يعد مرضا، إلا أنه خلال مراحله الأولية تطرأ على جسم المرأة تغيرات أيضية، وهرمونية وجسمانية تؤدي إلى تغيرات في جهاز الأنف والأذن والحنجرة.

احتقان الأنف – يكون الأنف خلال الحمل محتقنا معظم الوقت ويكون هنالك شعور بالزكام المزمن. وبسبب احتقان الأنف المتواصل قد تصاب المرأة بالصداع وكذلك شعور بانسداد الأذنين. يوصى بتمخيط الأنف بلطف وعمل استنشاق للبخار مضاف إليه قطرتان أو ثلاث قطرات من زيت عطري، كزيت اليوكاليبتوس. قد يؤدي احتقان الأنف إلى الشخير، ولذا ينصح بالنوم على الجنب وليس على الظهر. وكذلك لأنّ الأنف المسدود يجعلك تتنفسين من الفم ينصح بوضع كأس من الماء بجانب السرير ودهن الشفاه الجافة بالفازلين. وإذا ما زادت حدة احتقان الأنف، يمكنك أن تطلبي من الطبيب دواء لتجفيف الأنف.

نزيف الأنف – ظاهرة شائعة جدا خلال الحمل، وتبدأ في الغالب في الثلث الثاني من الحمل ويظهر أحيانا دون حساسية مسبقة. إذا أصبت بالنزيف يجب عليك الضغط على القسم اللين من الأنف، أسفل العظام لفترة 10 دقائق على أن يكون رأسك مائلا إلى الأمام. إذا ما أصبت بنزيفين من الأنف خلال الحمل بغض النظر عن الفترة الزمنية ما بين النزيف الأول والثاني أو أنك أصبت بنزيف حاد من الأنف، يجب عليك استشارة أخصائي الأنف والأذن والحنجرة.

مشاكل الأذنين – حالات فقدان السمع المفاجأة و/أو شلل عصب الوجه هي ظاهرة شائعة خلال الحمل وبعده، وتستوجب إجراء فحص لدى أخصائي الأنف والأذن والحنجرة وأخصائي الأعصاب بشكل فوري. في الغالب ما تعالج هذه المشاكل بالإسترويدات وتشفى المرأة بشكل كامل من الحالتين. نتيجة لاحتقان الأنف وإعاقة تهوية الأذنين قد تشعرين بانسداد الأذنين وتجمّع السوائل في الأذن الوسطى. وعلاج ذلك يكمن في التخفيف من حدة احتقان الأنف. في بعض أمراض الأذن الموجودة قبل الحمل، قد تزداد حدة مشكلة السمع خلال الحمل (مثال: تصلب الأذن - وهو مرض يتكون فيه تعظّم (تكون العظم) في إحدى عظام السمع الصغيرة في الأذن الوسطى). وكذلك النساء اللواتي يصبن بمرض "مينيير" والذي يتميز بنوبات الدوار وهبوط السمع، يعانين من زيادة وتيرة هذه النوبات خلال الحمل. 

الأوتار الصوتية -  نتيجة للتغيرات الهرمونية وتجمع السوائل في الجسم عامة وفي الأوتار الصوتية خاصة والتي تحدث خلال الحمل قد تطرأ تغيرات في الصوت. وقد تظهر لدى المرأة بحة بسبب احتقان الأنف وزيادة البلغم التي تتسبب بالحساسية للأوتار الصوتية بشكل متواصل. بالإمكان عمل تبخيرات وتناول أدوية لتجفيف الأنف. من 50 وحتى 30 بالمائة من النساء الحوامل يعانين من حرقة المعدة نتيجة لعودة أحماض المعدة إلى المريء.   

هذه الأحماض تؤدي إلى الشعور بالحرقة في الأوتار الصوتية أيضا وتؤدي إلى البحة. في مثل هذه الحالات يجب التوجه إلى الطبيب من أجل تلقي العلاج بمضادات الحموضة.

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني