بحث

dsdsdsd
المحافظة على صحة العينين

السكري والمحافظة على صحة العينين: كيف يمكن للسكري أن يضر بالعينين؟

في حال لم تتم معاجلة السكري وموازنته، تتعرض الاوعية الدموية لأضرار بشكل مستمر. الأضرار بالأوعية الدموية قد تلحق الأذى بالأعضاء المختلفة، ومن بينها العينن

طاقم كلاليت, د. دانا فلورنتين , د. قاسم كيال

مقدمة

السكري هو حالة من انعدام التوازن في مستوى السكر بالدم. يطرأ ارتفاع ملموس على مستوى السكر في الدم وفي الانسجة المختلفة في أعقاب خلل في عمليات استغلال السكر في الجسم وتحويله إلى طاقة. في حال لم تتم معاجلة السكري وموازنته، تتعرض الاوعية الدموية لأضرار بشكل مستمر.

الأضرار بالأوعية الدموية قد تلحق الأذى بالأعضاء المختلفة، ومن بينها العينين. يمكن، بل إنه من المهم الحيلولة دون حدوث مضاعفات وتفاقم الأضرار الناجمة عن السكري، من خال موازنة السكري. وذلك بواسطة الحفاظ على نهج حياة سليم، عاج السكري بشكل متواصل وفق توصيات الطاقم المعالج، إجراء الفحوص على نحو ثابت والمتابعة االمنتظمة في العيادة.
من المهم معرفة أنه يمكن أيضا الكشف بشكل مبكر عن الأضرار في العينين ومعاجلتها، وذلك من أجل منع تضرر الرؤية.
يمكن القيام بذلك عن طريق إجراء فحوص للعينين، بما فيها فحص قاع العينين، الذي يوصى بإجرائه مرة في السنة، أو وفق ما يوصي به الطبيب*.

سنتناول في هذه النشرة تضرر العينين الذي يسمى الاعتلال الشبكي الناتج عن السكري. من شأن المعلومات المتضمنة في هذه النشرة أن تساعد في فهم علاج المرض وفي تقليص التخوفات المنوطة بالتعامل معه. ولا تحل هذه النشرة مكان زيارة
طبيب العيون والتوصيات الشخصية التي تحصلون عليها منه.

مبنى العين ووظيفتها

لفهم كيفية تضرر العين بسبب السكري، سنعرض فيما يلي وصفا موجزا لمبنى العين:

عين الانسان كروية الشكل وقطرها 25 مليمترا تقريبا، تتصل بها عضلات تتيح حركتها بحرية. وتغطيها الجفون التي تحميها وتوزع الدموع بشكل موحد. بحيث تصل الرطوبة الى كل أجزاء العين الامامية.

* في كل مرة يتم فيها التوجه بصيغة المذكر، يكون القصد للمؤنث أيضا.

العين مبنية من طبقات: تقع القرنية في الجزء الأمامي من كرة العين، وهي نسيج شفاف، يتيح دخول أشعة الضوء للعين. على مقربة من القرنية يقع نسيج يسمى بياض العين (sclera). وهو نسيج واق أبيض يغطي العين بأسرها ولا يسمح للضوء بالدخول عبره. خلف القرنية توجد الغرفة الامامية وتحوي سائلا شفافا، خلف الغرفة الأمامية توجد القزحية. التي تمنح العين اللون المميز لكل واحد منا (الأزرق، الأخضر، البني). يوجد في مركز القزحية ثقب يسمى البؤبؤ، يدخل الضوء عبره وصولا الى العين. القزحية هي استمرار للطبقة التي تسمى مشيمة العين، والتي تحوي الشعيرات الدموية التي تزود العين بالدم الضروري لها.

خلف القزحية توجد عدسة العين، وخلف العدسة توجد غرفة تحوي المادة الزجاجية، خلف هذه الغرفة توجد الشبكية، كجزء من جدار كرة العين.

الشبكية هي طبقة دقيقة وحساسة، تستقبل أشعة الضوء التي تخترق العين وتترجمها إلى معلومات عصبية، يتم نقلها إلى المخ. تتجمع المعلومات العصبية في مركز البصر والذي يسمى المقلة، وهو مسؤول عن رؤية الصورة المركزية
أمامنا بوضوح وبألوان صحيحة. وهو يقع في مركز الشبكية مقابل بؤبؤ العين. بعدها تنتقل هذه المعلومات العصبية من مركز البصر "المقلة" إلى عصب البصر ومن ثم تنتقل بواسطة الألياف إلى مراكز الدماغ المختلفة لكي نفهم ونستوعب ما نرى.

كيف يمكن للسكري أن يضر بالعينين؟

من الممكن أن يسبب السكري عدة أمراض مضرة للعينين, لمنع الإضرار بالرؤية من المهم تشخيص هذه الأمراض مبكراً ومعاجلتها. الضرر الأكثر جدية الذي يصيب العينين قد ينجم عن تضرر شبكية العين نتيجة لتضرر الأوعية الدموية المباشر. ويسمى هذا المرض "الإعتلال الشبكي الناتج عن السكري" - رتنوباتيا.

ما هو "الإعتلال الشبكي الناتج عن السكري"؟

يحدث هذا المرض نتيجة تغييرات تطرأ على الأوعية الدموية في الشبكية. ومن شأنه ان يضر العين الى درجة فقدان البصر. يعتبر هذا المرض أحد أسباب فقدان البصر الرئيسية في العالم الغربي، بما في ذلك إسرائيل.

من الممكن أن يظهر "الاعتلال الشبكي الناتج عن السكري" لدى نسبة عالية من مرضى السكري. ويتعلق ظهور المرض بانعدام توازن السكري وبالمدة التي يعاني منها الشخص من السكري (كلما كانت المدة أطول - كلما زاد الخطر بالإصابة بالاعتلال
الشبكي). الأخبار الإيجابية هي أنه يمكن منع تلف الشبكية الذي لا عودة منه والمحافظة على الرؤية، اذا تم اكتشافه مبكرا جدا ومعالجته كما ينبغي.


من المهم المعرفة!

أثبت أن المحافظة على توازن السكري تقلل بشكل جدي من خطر التعرض إلى مضاعفات السكري في الشبكية. بالإضافة
إلى ذلك، النشاط الجسدي المراقب، المحافظة على تغذية سليمة، والامتناع عن التدخن، وموازنة ضغط الدم والعاج الدوائي المطلوب هي الوسائل الموصى بها للوقاية من هذه المضاعفات وغيرها.

يتطور  إعتلال الشبكية الناتج عن السكري بالتدريج ومن المهم تشخيصه في مراحله المبكرة.

هنالك مرحلتان رئيسيتان في تطور المرض:

المرحلة الأولى – "بدون انتاج أوعية دموية جديدة"  (Non - Proliferative)

تتميز بتضرر جدران الأوعية الدموية في العين، مما يؤدي إلى تسرب مواد مختلفة من الاوعية الدموية الى نسيج شبكية العين. الامر الذي يؤدي الى تورم مركز الرؤية. اذا لم يتم التشخيص والعاج في الوقت . تسد اوعية الدم الصغيرة وتصل

كميات قليلة من الدم والاكسجين الى مناطق مختلفة من الشبكية.

المرحلة الثانية – "مع انتاج أوعية دموية جديدة وغير مستحبة" (Proliferative Retinopathy)

مرحلة أكثر تقدما من المرض، وتتميز بنمو أوعية دموية مصابة في العين مما يلحق أضرار شديدة في الرؤية، مثل انفصال الشبكية الجلوكوما (المياه الزرقاء)

وقد يشعر الإنسان حتى في المراحل المبكرة بتضرر ملموس بالرؤية بسبب نزيف الدم والتورم في مركز الرؤية.

ما هي علامات المرض؟

توجد أعراض متنوعة لمرض الاعتلال الشبكي الناتج عن السكري، ولكن لا يشعر المصاب بالسكري في الكثير من الأحيان بهذه الأعراض. لذلك، من المهم التواجد قيد المتابعة بشكل دائم.

العلامات التحذيرية التي تقتضي التوجه المباشر لطبيب العيون من أجل إجراء تشخيص وتلقي العلاج بأسرع ما يمكن هي:

ضبابية الرؤية، هبوط في الرؤية، رؤية شرار وومضات، أو فقدان الرؤية المفاجئ.

كيف يتم تشخيص المرض؟

يتم التشخيص على يدي طبيب العيون بواسطة فحوص عيون روتينية كما هو مفصل أدناه. ويجب إجراء هذه الفحوص كل سنة، إلا إذا أوصى الطبيب خاف ذلك.

الفحوص الروتينية هي:

فحص حدة البصر

هذا هو الفحص الأول الذي يتم إجراؤه في فحص العينين. يتم تحديد حدة الرؤية بواسطة لوح معياري في جميع أرجاء العالم. وتحدد النتيجة وفق الرقم ذي الحجم الأصغر الذي يمكن للشخص الخاضع للفحص تحديده.

فحص بواسطة مصباح slit lamp

هذا هو الجهاز الرئيسي، ويجلس فيه الشخص الخاضع للفحص من جهة، والطبيب من الجهة الأخرى ويرى الطبيب بشكل مكبر بواسطة ميكروسكوب خاص التفاصيل التي يتم فحصها.

بالإضافة إلى هذا الجهاز، يستعين طبيب العيون أيضا بعدسات متنوعة وذلك من أجل فحص تفاصيل الشبكية. ويتم ذلك بعد توسيع بؤبؤ العين بواسطة قطرات خاصة. ويسري مفعول القطرات خال 20 - 30 دقيقة ويتواصل تأثيرها لمدة 4 ساعات تقريبا.

ثمة أوضاع تقتضي إجراء استيضاح إضافي بواسطة فحوص العيون التالية:

تصوير الأوعية الدموية وحقنها بالفلوريسنت

هو عبارة عن تصوير خاص يتم خلاله حقن الأوعية الدموية بمادة مضيئة هي الفلورسنت عن طريق الوريد في الذراع. تنتقل المادة إلى العين وعندها يتم التقاط سلسة من الصور، مما يتيح إجراء تشخيص أدق لاعتلال الشبكية الناتج عن السكري ودرجة خطورته.

فحص تصوير الشبكية والمقلة

أدرج في السنوات الأخيرة استعمال تصوير جديد يسمى التصوير المقطعي للتماسك البصري OCT

(Optical Coherence Tomography).

ويمكن بواسطة هذا الفحص الحصول على معطيات تتعلق بسمك نسيج الشبكية وتصوير للسوائل والترسبات والبقع في مبناها. إن تصوير الاوعية مع فلوريسنت وتصوير الشبكية والمقلة معدان لتقييم وضع المرض الموجود في الشبكية، لذلك ليس كل من يعاني من السكري يحتاج لإجرائهما.

ما هو علاج "الاعتلال الشبكي الناتج عن السكري"؟

يبدأ عاج هذا المرض، كما تم التشديد على ذلك من قبل، في مراحل الوقاية منه، أي: الحفاظ على توازن السكري، موازنة ضغط الدم، فحوص عيون منتظمة والكشف المبكر عن الموجودات المتعلقة بمرض الشبكية. كل ذلك قد يساعد في الوقاية من أضرار الرؤية التي لا عودة منها لدى مرضى السكري.

يتمحور علاج الشبكية في عدة وسائل:

  • العلاج بالليزر- منذ اكثر من 30 سنة يجري علاج الآف المختلفة التي تظهرعلى الشبكية بنجاح بواسطة الليزر. وقد أظهرت علاجات الليزر بشكل واضح أنها تخفض من خطر فقدان الرؤية على المدى البعيد. وتؤدي العلاجات المختلفة إلى "اغلاق" مناطق التسرب في الأوعية الدموية. وفي حالات تكاثر أوعية الدم، يقوم العلاج بالليزر بإتلاف
    المنطقة التي تحتوي على أوعية دموية مصابة، مما يؤدي إلى جريان دم سليم والتزويد الكامل لمنطقة مركز الرؤية بالأكسجين.
  • عملية جراحية – في حالات معينة وفي أعقاب نزيف أكثر شدة في فضاء العين، في الزجاجية، هنالك حاجة لإجراء جراحة، يتم من خلالها عاج النزف المتواصل بغية استعادة الرؤية. وفي الحالات الأكثر تفاقما، ثمة حاجة لعمليات جراحية تعالج المضاعفات التي تطورت في الشبكية.
  • مواد يتم حقنها في العين – أدخل في السنوات الأخيرة تجديد في مجال عاج "الاعتلال الشبكي الناتج عن السكري". ويتمثل هذا التجديد في استعمال مواد مختلفة يتم حقنها في فضاء الزجاجية في العين لهدف علاج الوذمات والأوعية الدموية غير السليمة.

تعتبر اليوم هذه المواد من اهم أسس علاج الاعتلال الشبكي الناتج عن السكري. وهي تساهم بنجاح في المحافظة على حدة الرؤية وتحسينها. تشمل هذه المواد اوزوردكس، أبستين، لوسنتيس، أيليئا.

امراض العيون الأخرى التي تتأثر بمرض السكري

  • إعتام عدسة العين (الكتاراكت) ( الكاتاراكت Cataract أو السُّدّ أو الماء الأبيض)
     من الممكن أن يسرع السكري ظهور اعتام عدسة العين. الذي ينعكس في تعكر عدسة العين الطبيعية. قد يتطور "الكتاراكت" لدى مرضى السكري بسبب المرض ابكر بعدة سنوات منه لدى الأشخاص المتقدمين بالسن الذين لا يعانون من السكري.
    علاج اعتام عدسة العين هو سهل نسبيا. ويتم بواسطة عملية جراحية غالبا ما تحل المشكلة . ويتم خلال العملية
    إزالة العدسة
    التي تعاني من الاعتام وزرع عدسة اصطناعية مكانها تدوم مدى الحياة.
  • جلاوكوما – من الممكن أيضا ان يسبب السكري الجلاوكوما. الذي ينتشر أكثر لدى الأشخاص المصابن بالسكري مقارنة  بالمتقدمين في السن غير المصابين بالسكري. يلحق هذا المرض الضرر بالعصب البصري ويؤدي الى تغييرات جدية في حقل الرؤية وصولا الى فقدان البصر. يحدث الضرر غالبا في اعقاب ارتفاع الضغط داخل العين . وفي بعض الأحيان يحدث الضرر حتى عندما يكون الضغط داخل العين سليما. في حال تم الكشف عن المرض مبكراً وتمت معاجلته بشكل متواصل، يمكن الحيلولة دون حدوث ضرر مستمر ولا عودة منه .

* تتوفر معلومات إضافية في الكتيب استعدادا لعملية اعتام عدسة العين "كتاراكت" يمكن الحصول عليه في العيادات او في موقع كلاليت الالكتروني

الخلاصة

  • يمكن لمرض السكري ان يلحق الضرر بالعينين. الضرر الأكثر جدية هو الاعتلال الشبكي الناتج عن السكري الذي يضر بشبكية العين وقد يؤدي الى ضرر لا عودة منه للرؤية.
  • يمكن الوقاية من اضرار السكري للعينين عن طريق المحافظة على توازن السكري وضغط الدم، اجراء الفحوصات والمتابعة الموصي بها بشكل منتظم لدى طبيب العيون.
  • يوصى بإجراء فحص عيون، بما في ذلك قاع العين، مرة في السنة، أو وفق توصية طبيب العيون.
  • اذا شعرت بضبابية الرؤية, هبوط في الرؤية، رؤية شرار وومضات، او فقدان الرؤية المفاجئ – يجب التوجه فورا لطبيب العيون من اجل اجراء التشخيص وتلقي العلاج بأسرع ما يمكن .
  • يتيح التشخيص المبكر للاعتلال الشبكي الناتج عن السكري تقديم عاج ملائم من شأنه ان يمنع التفاقم والضرر الذي لا عودة منه في الرؤية.

 

إذا كان لديك أي سؤال، يمكنك التوجه للطاقم المعالج في العيادة.

كتابة:

بروفسور داني غعتون، مدير معهد الجليكوما التابع لكلاليت في تل أبيب، وطبيب مسؤول في المركز الطبي رابن، مستشفى بيلنسون.

الاستشارة المهنية:

المرحومة د. مرغليت غالدفرخت، د. دوريت فايس، بروفسور ديان ليفن

تحرير وتركيز الإنتاج:

قسم التثقيف وتطوير الصحة

شوش جان نوي، سهام بدارنة وعنات يوم طوف

كلاليت

وحدة الجمهور

أقسام الطب والتمريض

قسم التثقيف وتطوير الصحة

الانضمام إلى كلاليت

الانضمام إلى كلاليت

كلاليت بحر مليء بالثروات....ترغبون بالحصول على بعضها؟

املأوا البيانات ومندوبنا سيتصل بكم

املأ بياناتك وسنرد عليك في أقرب وقت ممكن

الحقول المطلوبة

قم بالتحديد على الخيار الأمني
 

يرجى ملاحظة أنه تقدم معلومات شخصية حساسة في النموذج