بحث

dsdsdsd
الاستشارة الطبية

مرض السيلان: معاناة يمكن تجنبها

مرض السيلان (Gonorrhoea) أكثر الأمراض الجنسية انتشارًا، وهو يصيب مئات الملايين سنويًا. اليكم الاعراض, الوقاية والعلاج!

الدكتور عبد الله مشعل

د. عبد الله مشعل

تنتقل الأمراض الجنسية غالياً عبر الممارسة الجنسية، وغالبًا لا تظهر الأعراض مباشرة بعد الجماع وإنّما بعد أسابيع، فتلحق الأضرار الجسمية والنفسية بالمصاب، عدا عن إمكانية نقله المرض إلى آخرين، وهكذا يصاب الملايين من الذكور والإناث بهذه الأمراض.

اضغط/ي هنا وادخل منتدى الثقافة الجنسية والعلاقات الزوجية!

خلصت دراسة أمريكية إلى أن فتاة من بين أربع في الولايات المتحدة مصابة بأحد الأمراض التي تنتقل عبر ممارسة الجنس. واكتشفت الدراسة (التي أنجزتها المراكز الفدرالية لمراقبة الأمراض والوقاية منها) أنّ معدلات الإصابة بهذا الصنف من الأمراض المعدية مرتفعة بشكل خاصّ لدى الفتيات السود.

من هذه الأمراض مرض السيلان

مرض السيلان (Gonorrhoea) أكثر الأمراض الجنسية انتشارًا، وهو يصيب مئات الملايين سنويًا.

تنتقل جرثومة السيلان عن طريق الاتصال الجنسي مع المصاب، وتستقرّ في مجاري البول أو في المهبل أو في عنق الرحم، وفي بعض الحالات تنتقل عدوى السيلان عبر ملامسة المصاب أو الاحتكاك بالمنطقة المصابة أو عبر استعمال ثيابه وكراسي الحمامات الرطبة الملوّثة بجرثومة السيلان.

أعراض مرض السيلان

تبدأ الأعراض عادةً بمجرى البول مصحوبة أحيانًا بوخز، والبعض يشكو من صعوبة عند التبوّل، وبعد 24 ساعة أو أكثر يلاحظ المريض خروج صديد من مجرى البول قد يكون كثيفًا أو لزجًا حسب نوع الجرثومة. وأوّل ما يجذب انتباه المصاب هو ظهور السيلان من مجرى البول أو المهبل، وترتفع درجة حرارة المصاب مع الشعور بالصداع وزيادة سرعة النبض.

وبعد أسبوعين تزداد الحرقة والألم عند التبوّل والتقطّع أو قد يحدث العكس إذ تخفّ الأعراض لدرجة لا تستدعي انتباه المصاب، وقد تصل جرثومة السيلان إلى الدورة الدموية فتؤدّي إلى مضاعفات خطيرة في القلب وسحايا المخ أو المفاصل، أو قد تصل إلى البربخ والخصيتين. ولا يمكن الجزم بكون المريض مصابًا بالسيلان إلا بعد التأكّد من وجود الجراثيم في الإفرازات، وعدم وجود الجراثيم في الفحص لا ينفي وجود السيلان إذ قد تظهر فيما بعد، فلا بدّ من فحوص متكرّرة خلال أيام متتالية.

الوقاية من مرض السيلان

يجب التوقّف عن الاتصال وحتى الملامسة الخارجية للأعضاء التناسلية وأدوات الطرف المصاب الملوّثة، مثل الملابس الداخلية أو الفوط أو كراسي الحمامات الرطبة الملوّثة بالسيلان، لأنّ هذه قد تكون مصدرًا للعدوى، والأهم من كل هذا هو طرق الوقاية والمناعة لدى الاتصال الجنسي، وكذلك الحرص في حالات نقل الدم أو استخدام الحقن والإبر والأدوات الشخصية للغير، وكذلك التشخيص والعلاج المبكّر والحفاظ على النظافة العامة.

لقد اكتسبت بعض الجراثيم الناقلة لمرض السيلان المناعة ضد كثير من المضادات الحيوية، ويرجع ذلك إلى استعمال المصابين أنواعًا من المضادات دون استشارة الطبيب أو بجرعة غير كافية أو لمدّة غير كافية، فبالتالي قد يضني معالجة ذلك المرض الطبيب والمريض معًا.

كيف يعالج هذا المرض؟

من الناحية العلاجيّة، لا بدّ من استخدام المضادّات الحيوية حسب وصفة الطبيب. وبالرغم من الفوائد الجمّة التي تقدّمها هذه المضادات، إلا أنّ هذه الأمراض مستمرّة في الانتشار كالنار في الهشيم، لذلك يبقى العلاج هو الوقاية، حيث قالوا "الوقاية خير من العلاج".

على المقبلين على الزواج إجراء الفحوصات التي تؤكّد خلوّهم من الأمراض التي قد تنتقل بالاتصال الجنسيّ، وخاصة مرض نقص المناعة المكتسبة ("الإيدز") والتهاب الكبد الوبائيّ.

الانضمام إلى كلاليت

الانضمام إلى كلاليت

كلاليت بحر مليء بالثروات....ترغبون بالحصول على بعضها؟

املأوا البيانات ومندوبنا سيتصل بكم

املأ بياناتك وسنرد عليك في أقرب وقت ممكن

الحقول المطلوبة

قم بالتحديد على الخيار الأمني
 

يرجى ملاحظة أنه تقدم معلومات شخصية حساسة في النموذج