نشر أول: 13.05.2013
آخر تحديث: 27.01.2014
  • أخصائية التغذية سهى خوري - عزيزة

10 أضرار صحية مختبئة في عصير الفواكه

للقراءة السهلة
مخاطر عصير الفواكه: قد تبدو هذه الجملة غريبة وغير صحيحة بالنسبة لكم، لكن أخصائية التغذية سهى خوري توضح جوانب غير معلومة للجميع حول المخاطر الخفية والمختبئة في عصير الفواكه، وحتى تلك التي نجهزها في المنزل.
أضرار عصير الفواكه

ينتشر استهلاك العصير حول العالم  بسبب الإنطباعات الخاطئة السائدة حول فوائده الصحية المفترضة، خصوصًا إذا كان العصير الذي نتحدث عنه هو "طبيعي"، أي تم تحضيره بالبيت من الفواكه الطازجة. وتكاد لا تخلو أية مائدة عربية من العصير حيث يلازم الناس في وجباتهم الرئيسية وفي صالات الأفراح والعزائم وأماكن العمل والمطاعم والمقاهي والمدارس. ويشار إلى أنه لا يوجد تعريف متفق عليه لما يسمى بعصير الفواكه، فقد يختلف تركيبه من 100% فواكه طبيعية  إلى مشروبات مصنّعة تكون فيها نسبة الثمرة قليلة جداً والباقي مواد حافظة ومكسبات طعم. فهل هذه الأنواع المختلفة من العصير متساوية في قيمتها الغذائية أم أنها جميعها ضارة لصحة الإنسان؟

للإجابة على هذه التساؤلات أُجريت في العقود الأخيرة العديد من الدراسات حول العالم كشفت التأثيرات الصحية السلبية المتعلقة باستهلاك العصير بجميع أنواعه ، سواءً المحضّر في البيت أوالمصنّع، و يمكن تلخيصها بما يلي:

1) خطر إحتواء العصير على مركبات بلاستيكية مسرطنة

بيّن علماء في جامعة كوبنهاجن الدنمركية أن عدداً من أنواع العصير يحتوي على مستوى عال من مركب antimony trioxide المصنّف كإحدى المركبات المسرطنة المحتملة، بكميات تصل في تركيزها إلى 17 مرة أعلى من الكميات المسموحة بها في مياه الشرب حسب مقاييس  الإتحاد الأوروبي. وقد نشر العلماء نتائج هذا البحث في مجلة Journal of Environmental Monitoring. ويعتقد العلماء أن هذا المركب يدخل إلى العصير عن طريق ملامسته للعبوة البلاستيكية أو الكرتون بسبب كمية حامض السيتريك والسكر الموجودان بكمية عالية في العصير.

2) احتمال تلوث العصير بالزرنيخ والرصاص

استناداً إلى تقرير حديث في مجلة Consumer's Report الأميركية، يقدّر أن 10% من عبوات العصير تحتوي على كميات عالية من الزرنيخ الذي يرفع من احتمالات الإصابة بأمراض عديدة من بينها الأمراض السرطانية، وذلك عندما يتخزن في الجسم على مدار الزمان.  إضافةً إلى ذلك، وجد أن عدداً لا بأس به من أنواع العصير ملوثة بمعدن العصير الذي يعتبر سامًا للجهاز العصبي المركزي.

3) يرفع العصير من احتمالات الإصابة بأمراض القلب والشرايين

إنّ العلاقة بين العصير وأمراض القلب والشرايين هي غائبة عن وعي الكثيرين، إلا أن الإثباتات العلمية في هذا المجال لا تترك أي مكان للشك. من بين الدراسات العديدة التي تناولت هذا الموضوع دراسة أميركية واسعة تحمل اسم  CARDIA، وهي اختصار لـ"خطر تطور مرض الشريان التاجي لدى الشباب". اشتملت هذه الدراسة على أكثر من 2700 شخص في متوسط أعمارهم واستمرت لمدة 20 عامًا، ووجدت أن استهلاك المشروبات العالية بالسعرات الحرارية ومن بينها عصير الفواكه يشكل خطراً بالإصابة بأمراض القلب والشرايين. وقد كشفت نتائج هذه الدراسة التي تم نشرها عام 2010 أن استهلاك العصير يرفع من تركيز مركب  الكولسترول السيء (cholesterol  (LDL ومركب الدهنيات الثلاثية triglycerides كما ويخفّض من تركيز مركب الكولسترول الجيد (HDL cholesterol)  ويسبب ارتفاع في ضغط الدم. إضافةً إلى ذلك، فإن سكر الفواكه (فركتوز- fructose) يتسبب بأكسدة مركب الكولسترول السيء مما يرفع من قدرته على تصلّب وتضيّق الشرايين.

4) العصير يفتح الشهية ويسبب السمنة في منطقة البطن

بشكل عام، يرتبط تناول العصير باستهلاك سعرات حرارية إضافية يمكن الاستغناء عنها بسهولة. ويختلف عصير الفواكه عن حبة الفواكه الكاملة  بإنه خال من الألياف الغذائية التي تساهم في الشعور بالشبع. ويوفر كوب من العصير (200 مللتر)  100 سعر حراري وهي كمية تعادل حصتين من الفواكه!

يشار إلى أن استهلاك كمية مركزة من سكر الفواكه (فركتوز)، كما يحدث تمامًا عند شرب العصير، يؤدي إلى تراكم السعرات الحرارية الزائدة في منطقة البطن مسببا الكرش .

من جانب آخر، كشفت الدراسات أن استهلاك عال لسكر الفركتوز يفتح الشهية لأنه مرتبط بانخفاض في مستوى هرمون ليبتين (leptin) وهو الهرمون المسؤول عن ضبط الشهية والشعور بالشبع. وتشير الدراسات على الحيوانات إلى أن استهلاك الفركتوز مرتبط باستهلاك أعلى للسعرات الحرارية ولزيادة الوزن.

5) يزيد العصير من رغبة الإنسان في استهلاك الحلويات

تشير الدراسات إلى أن استهلاك كوبين من العصير فقط في اليوم ولمدة شهر يرفع بشكل ملحوظ من رغبة المرء في استهلاك الحلويات. وبسبب المذاق الحلو للعصير، حتى الطبيعي منه، فإن الشخص يعتاد بعد فترة على درجة الحلاوة وبعد فترة يبحث عن درجة أعلى منها في الحلويات.

6) يرفع العصير من احتمالات الإصابة بالنقرس

بسبب كمية الفركتوز العالية الموجودة في العصير، فإنه يرفع من كمية حمض اليوريك (uric acid) في الدم خلال دقائق من استهلاكه. تشير الدراسات إلى أن سكر الفواكه هو النوع الوحيد من أنواع السكاكر الذي يرفع من معدّل uric acid إذ بيّنت الأبحاث  أن استهلاك عصير الفواكه يرفع بشكل ملحوظ من خطر الإصابة بمرض النقرس.

7) يرتبط استهلاك عال للعصير بسرطان المستقيم

وجدت دراسة استرالية جديدة أن الإستهلاك العالي لعصير الفاكهة قد يزيد خطر الإصابة بسرطان المستقيم 

8) يؤدي العصير إلى ارتفاع في خطر الإصابة بالسكري

يتسبب استهلاك العصير في ارتفاع مستويات الإنسولين والسكر في الدم. وتشير الدراسات المختلفة  إلى أن استهلاك عال للعصير يرفع من خطر الإصابة بالسكري الناتج عن هبوط في حساسية الجسم للإنسولين.

9) قد يسبب العصير الإسهال لدى الأطفال

يرتبط استهلاك كميات عالية من العصير بالإسهال، خصوصًا لدى الأطفال، وذلك بسبب الكميات العالية من سكر الفواكه التي تدخل الجهاز الهضمي مرة واحدة، فلا تتمكن الأمعاء من امتصاصها كلها، فيتخمر بعضها في الأمعاء الغليظة مسببة الانتفاخات والإسهال.

10) يسرع العصير من عمليات الشيخوخة وتطور مرض الزهايمر

يتفاعل الفركتوز مع مركبات البروتين في الجسم، وهي عملية تسبب تلف في خلايا الجسم وتسارع في التقدم في العمر وظهور علامات الشيخوخة. ومن جانب آخر، ان استهلاك عال لعصير الفواكه مرتبط بتطور مرض الخرف (الزهايمر)، إذ يعتبر تجنب استهلاك كميات عالية منه من أهم الخطوات لتجنّب هذا مرض.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني