نشر أول: 03.09.2013
آخر تحديث: 20.11.2013
  • أخصائية التغذية سهى خوري - عزيزة

ثلاث حقائق هامة عن الكبدة

للقراءة السهلة
فوائد ومضار الكبدة: تعتبر الكبدة من المأكولات المفيدة لاحتوائها على مستويات مرتفعة من الحديد وفيتامين أ، لكن لها مخاطر للمرأة الحامل. أخصائية التغذية سهى خوري تعدد فوائد الكبدة ومخاطرها وتقدم 4 نصائح لمحبي الكبدة...
حقائق هامة عن الكبد

​ 1) الكولسترول والدهون في الكبد

ينتج الكبد ما يقارب 75% من الكولسترول في الجسم، وبهذا فمن الطبيعي أن يكون الكبد غني بالكولسترول، حيث تحتوي 100 غرام من الكبد على ما يقرب 350 ملغم من الكولسترول. يشار إلى أن جمعية القلب الأميركية American Heart Association توصي بعدم تناول أكثر من 300 ملغم من الكولسترول يوميًا. أما الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل السكري والضغط، أو يعانون من أمراض القلب والشرايين، فتنصحهم جمعية القلب الأميركية بعدم تناول أكثر من 200 ملغم من الكولسترول يوميًا.

من هذا المنطلق، تعتبر الكبدة من الأطعمة التي تنصح بتناولها بكميات كبيرة أو بفترات متقاربة وذلك بسبب احتوائها على كمية عالية من الكولسترول.   ولدى مقارنة كمية الكولسترول بين أنواع الكبدة المختلفة، نجد أن كبدة العجل أقل أنواع الكبدة احتواء على الكولسترول وأن الحبش أغناها.

100 غرام من الكبدة      -                 كمية الكولسترول (ملغم)

العجل                                          275 

العجل الرضيع                               334

الدجاج                                         345

الخروف                                      371

الحبش                                         415

أما كمية الكولسترول الموجودة في السمك والدجاج والحبش والعجل والخروف فهو لا يتجاوز 50-80 ملغم لكل 100 غرام.

 

2) الكبدة وضعف الدم

تحتوي الكبدة على كميات عالية جدا من الحديد، إذ إن 100 غرام من الكبدة تحتوي بالتقريب على 8 ملغم من الحديد، وبالتالي فهي تغطي 100% من احتياجات الجسم للحديد لمعظم فئات العمر، ما عدا الإناث بين سن 14-50 عامًا، إذ يحتجن يوميًا من 15-18 ملغم من الحديد عن طريق الغذاء. لكن بسبب احتواء الكبدة على كميات عالية من الكولسترول، لا ينصح بها كعلاج لمرض الأنيميا، أو مرض ضعف الدم، لأن التناول المستمر للكبدة قد يعرّ الشخص لأمراض القلب والشرايين. وتشكل أقراص الحديد أفضل علاج لضعف الدم بسبب أنها توفر كميات عالية من الحديد وهي في الوقت نفسه خالية من الدهون والكولسترول.

 

3) الكبدة والمرأة الحامل

تحذر الجهات الصحية المرأة الحامل من تناول الكبدة أثناء فترة الحمل وذلك بسبب احتوائها على كمية عالية من جداً من فيتامين A. فقدربطت دراسات عديدة بين تناول الحامل كميات عالية من فيتامين A أثناء الحمل وبين التشوهات الخلقية للجنين، ووجدت أن تناول كميّة من فيتامين A أكثر من 8000 وحدة دولية يوميا يعرّض المرأة للإجهاض والجنين للعديد من التشوهات الخلقية، خصوصًا تلك المتعلّقة بتكوين النخاع الشوكي والدماغ والعينين والإذنين والوجه والقلب. ويرى الباحثون أن السبب في ذلك يعود إلى كون فيتامين A قابلا للتخزين في الجسم ما قد يعرّض الحامل إلى حالة تسمم فيتامين A عند تناوله بكميات عالية.  وقد حددت احتياجات الحامل اليومية لفيتامين A بمقدار 4000 وحدة دولية، وهي كمية يمكن بسهولة تجاوزها عند تناول الكبدة حيث أن 100 غرام من بعض أنواع الكبدة توفر أكثر من 20 ألف وحدة دولية من فيتامين A.

وفي دراسة أجريت في جامعة بوسطن الأميركية تبيّن أن تناول الحامل أكثر من 10 آلاف وحدة دولية من فيتامين A في اليوم يعرّض واحدة من كل 57 امرأة حاملا إلى تشوهات خلقية للجنين. وبما أن فيتامين A ضروري للحامل بكميات معتدلة، توصي الجهات الصحية المختلفة بتناوله عن طريق نباتية على شكل بيتا كاروتين الموجود في الأنواع المختلفة من الخضار والفواكه. ويشار أن بيتا كاروتين يتحوّل إلى فيتامين A حسب حاجة الجسم ولا يختزن في الجسم حيث يتخلص الجسم من الفائض منه عن طريق البول.

بناء على ما سبق، يمكن استخلاص التوصيات التالية لتناول الكبدة:

- تنصح الحامل بتجنّب الكبدة طيلة فترة الحمل

- ينصح من يعاني من أمراض المزمنة مثل السكري أو الضغط أو من يعاني من أمراض القلب والشرايين بتجنّب الكبدة.

- يمكن للأشخاص الذين غير معروف لديهم عن أية أمراض مزمنة بتناول الكبدة بوتيرة لا تتجاوز الثلاث أشهر.

- إن أفضل طريقة لتحضير الكبدة هي الشي أو السلق حيث أن قليها يتسبب بأكسدة الكولسترول فيها فيزيد من خطره في تصلّب وتضيّق الشرايين .

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني