نشر أول: 10.07.2013
آخر تحديث: 27.01.2014
  • أخصائية التغذية سهى خوري - عزيزة

الأخطار المحتملة لفرن الميكروويف

للقراءة السهلة
أخطار الميكروويف: ينتشر استخدام الميكروويف في المنازل والمطعام لسهولة وسرعة تسخينه للطعام، لكن أبحاث عديدة تدعونا إلى استخدامه بحذر حفاظًا على سلامتنا ولضمان القيمة الغذائية لأغذيتنا. سهى خوري تستعرض أهم ما توصلت إليه الأبحاث!
أخطار الميكروويف

غزت أفران الميكروويف المنازل والمطاعم وأماكن العمل، وأصبحت تمثل "الطريقة الحديثة" في التسخين حيث أنها تقوم به بسهولة وبسرعة وبكفاءة. وعلى الرغم من انتشار استخدام أفران الميكروويف حول العالم، إلا أنها ما زالت تشكل جدلاً في الأوساط العلمية حول مدى سلامتها لصحة الإنسان. فيما يلي أهم الأبحاث التي أثارت التساؤلات حول خطورة أفران الميكروويف:

1) موجات الميكروويف تؤثر في دقات القلب

بنتج فرن الميكروويف أشعة تصل ذبذباتها إلى 2.5 GHz (جيجاهيرتز) وتمتص هذه الأمواج بواسطة جزئيات الطعام وغالباً ما تتسرّب أيضًا إلى خارج الفرن. عام 2010 قام فريق من الباحثين بقيادة الدكتور Havas  في جامعة  Trentفي الولايات المتحدة بفحص تأثير موجات بذبذبات 2.4  GHzعلى صحة القلب ووجدوا أن التعرّض لهذه الذبذبات كان له أثراً واضحًا على 40% من المشتركين في الدراسة، حيث تعرضوا لتغييرات في دقات القلب أو في الجهاز العصبي الودي أو الجهاز العصبي النظير الودي.

وفق الباحثين، وجدت الدراسة "الأدلة القاطعة" أن التعرّض لأشعة الميكروويف يؤثر على قلب في مستويات أقل بكثير من تلك المسموحة وفقاً لإرشادات السلامة  في الولايات المتحدة وكندا. وفي عام 2013 قام الفريق نفسه بنشر نتائج دراسة مماثلة على عدد أكبر من المشتركين من الولايات المتحدة وكندا. وقد أكدت نتائج الدراسة الثانية ما توصل إليه الفريق في الدراسة السابقة، حيث أصيب عدد من المشتركين بدقات قلب سريعة وفق تعرّضهم لأشعة بذبذبات 2.4 GHz. وقد كشف الفريق البحثي في هذه الدراسة أن بعض الأشخاص لا يظهرون تأثير هذه الذبذبات فوراً وإنما في فترة متأخرة لاحقاً. وبسبب إمكانية تسرّب هذه الاشعاعات من الفرن أثناء استخدامه ينصح الباحثون بعدم الاقتراب من الفرن أثناء استخدامه وخاصة لدى الأطفال والحوامل والأشخاص المصابين بأمراض القلب.

2) موجات الميكروويف تغيّر من القيمة الغذائية للغذاء

عندما يتعرّض الغذاء لموجات الميكروويف، فإن جزئيات الماء والدهون والبروتين والنشويات في الطعام تتحرك بسرعة تصل ذبذباتها إلى أكثر من 2000 مليون مرة في الثانية! وقد كشفت عدة دراسات أن موجات الميكروويف لا تسخن الطعام فقط، وإنما تحدث أيضا تغييرات جذرية في القيمة الغذائية للطعام. وأقدم فيما يلي تلخيض لهم هذه الأبحاث:

• دراسة سويسرية من قبل الدكتور السويسري Hans Hertel وجدت أن تحضير الطعام بواسطة فرن الميكروويف أدى إلى ارتفاع في مستويات الكولسترول السيء (LDL cholesterol)  في الدم، إنخفاض في مستوى الكولسترول الجيد HDL cholesterol في الإنخفاض في عدد خلايا كريات الدم البيضاء، إنخفاض في عدد كريات الدم الحمراء وانخفاض في مستوى الهيموجلوبين في الدم.

• دراسة تم نشرها في The Journal of the Science of Food and Agriculture  في نوفمبر 2003 وجدت أن البروكلي فقد 97% من المركبات المضادة للتأكسد التي يحتويها، إلا أن تركيز المعادن فيه لم يتأثر.

• دراسة اسكاندينافية عام 1999 وجدت أن الأسبرجس المطبوخ في الميكروويف فقد من قيمة فيتامن C الذي يحتويه.

• دراسة عن الثوم وجدت أن تسخين الثوم في الميكروويف لمدة دقيقة أبطلت فعالية مركب allinase، وهو المركب الرئيسي في الثوم المضاد للسرطان.

• دراسة يابانية بقيادة الدكتور Watanabe وجدت أن تسخين الحليب في الميكروويف أدى إلى تحويل 30-40% من فيتامين B12 الموجود فيه إلى نوع خامل.

• وجد العالم Quan  عام 1992 أن تسخين حليب الأم في فرن الميكروويف ارتبط بفقدان فعالية الأنزيم lysozyme والمضادات الحيوية الطبيعية الموجودة في حليب الأم، كما وشجع نمو البكتيريا الضارة فيه.

• عشرون عامًا من الدراسات الروسية التي اشتملت على آلاف المشتركين كشفت أن تسخين اللحوم، الحبوب، الحليب، الفواكه المجمدة، أو الخضروات في فرن الميكروويف كان مصحوبا بتكوين مركبات مسرطنة مختلفة، مما دعى الحكومة الروسية إلى حظر استخدام افران الميكروويف في روسيا عام 1976، وقد تم بعدها رفع الحظر في أواسط ثمانينات القرن المضي خلال برنامج الإصلاحات الإقتصادية (البروسترويكا).

3)  فرن الميكروويف لا يصلح لتسخين حليب الأطفال

دلّت العديد من الدراسات أن تسخين حليب الأطفال في فرن الميكروويف يشكل خطراً لأنه لا يسخن الطعام أو الشراب بشكل متساوى، فتظهر الزجاجة باردة فيما الحليب في الداخل يكون قد وصل إلى درجة الغليان فيحرق فم الطفل.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني