بحث

dsdsdsd
إيتوبان ETOPAN

ETOPAN إيتوبان، إتودوليك إي-آر تيفع، إيتوبان إكس-إل

المعلومات الواردة في الدليل ليست بديلاً عن الاستشارة أو أساسًا للتشخيص الطبي. لمزيد من المعلومات التفصيلية عن الأدوية، يرجى الرجوع إلى نشرة المستهلك، المعتمدة من قبل وزارة الصحة. لأية أسئلة أخرى يجب استشارة الطبيب المعالج أو الصيدلي

طاقم كلاليت

الاسم التجاري

إيتوبان، إتودوليك  إي-آر تيفع، إيتوبان إكس-إل

مجال العلاج

العضلات - الهيكل العظمي

حول الدواء

ملاحظة عامة

المعلومات الواردة في الدليل ليست بديلاً عن الاستشارة أو أساسًا للتشخيص الطبي. لمزيد من المعلومات التفصيلية عن الأدوية، يرجى الرجوع إلى نشرة المستهلك، المعتمدة من قبل وزارة الصحة. لأية أسئلة أخرى يجب استشارة الطبيب المعالج أو الصيدلي.

ما هو تأثير الدواء

إتودولاك (Etodolac) هو دواء مضاد للالتهابات ومسكن ينتمي إلى فصيلة الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAID).

إيتودولاك مخصص لعلاج الحالات التالية:

التهاب المفاصل (هشاشة العظام).

• التهاب المفاصل الروماتويدي.

• تخفيف الآلام وعلاج الحالات الالتهابية المختلفة (مثل آلام المفاصل، آلام العضلات وآلام الظهر وآلام الأسنان). كما أنه يستخدم لعلاج التهاب الأوتار أو العضلات، وبعد الإصابات الرياضية وبعد جراحات العظام.

يُسوَّق إتودولاك في إسرائيل تحت أسماء تجارية عديدة وبعدة نقاط قوة ونوعين من المستحضرات:

• مستحضر سريع المفعول (مثل إيتوبان 200 ملليغرام، أتوبين 300 ملليغرام وإيتوبان 400 ملليغرام). يؤخذ هذا المستحضر مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.

•  مستحضر ذات بطيء المفعول (مثل أتوبين 400 XL وإيتوبان 600 XL). يؤخذ هذا المستحضر مرة أو مرتين في اليوم.

أركوكسيا -ما هي فعالية الدواء؟
تخفيف الألم

متى يبدأ تأثير الدواء؟

إذا تم تناوله لتسكين الآلام، يبدأ مفعوله في غضون نصف ساعة إلى ساعتين بعد تناوله.

إذا تم تناوله لعلاج الالتهاب، فعادة ما يستغرق ما بين أسبوع إلى أسبوعين من بدء العلاج حتى يتحقق التأثير الكامل المضاد للالتهابات. إذا تم تناوله لعلاج التهاب المفاصل، فسوف يستغرق الأمر أسبوعين على الأقل حتى يتحقق التأثير الكامل المضاد للالتهابات.

كم من الوقت يستغرق تأثير الدواء؟

يعمل المستحضر سريع المفعول لمدة 6 إلى 8 ساعات. أما المستحضر بالمفعول البطيء يعمل لمدة 12 إلى 24 ساعة.

كيف يتم تناول الدواء:

أقراص      كبسولات

هل يلزم وصفة طبية؟

نعم

الجرعة وارشادات الاستعمال

الكبار

ما هي الجرعة المعتادة؟

يتم تحديد نوع المستحضر والجرعة من قبل الطبيب المعالج.

أقراص بمفعول منتظم

• جرعة البداية: 400 إلى 800 ملليغرام في اليوم مقسمة على 2 إلى 4 جرعات على التوالي بناء على توصية الطبيب.

• الجرعة القصوى في اليوم:

أ. المرضى الذين يزيد وزنهم عن 60 كيلوغرام: 1,200 ملليغرام في اليوم مقسمة إلى 2-4 جرعات حسب توصية الطبيب.

ب. المرضى الذين يزنون 60 كيلوغرام أو أقل: 20 ملليغرام / كيلوغرام من وزن الجسم في اليوم مقسمة إلى 2-4 جرعات حسب توصية الطبيب.

أقراص ذات المفعول البطيء

• اقراص بجرعة 400 ملليغرام: قرص واحد صباحا وقرص مساء. إذا لزم الأم، وبناءً على توصية الطبيب، يمكنك إضافة قرص واحد إضافي إلى جرعة الصباح أو المساء، ولكن لا يجوز تناول أكثر من ثلاثة أقراص في اليوم.

• أقراص بجرعة 600 ملليغرام: قرص واحد مرة أو مرتين في اليوم حسب توصية الطبيب.

هل يجب تناولها مع الطعام؟

يجب تناول الدواء مع الطعام أو بعد الأكل مباشرة مع كوب من الماء.

هل يجوز تقطيعها الى نصفين, سحقها، هرسها أو السحق أو مضغها؟

لا يجوز فتح الكبسولة ونشر محتواها على الطعام أو السائل.

الاستثناء الوحيد هو قرص إتودولاك تيفع ذو المفعول العادي والذي يمكن تقطيعه الى نصفين (لكن لا تسحق أو تسحق أو تمضغ).

كيف يتم تخزين الدواء؟

يجب تخزين الدواء في مكان بارد وجاف، عند درجة حرارة لا تزيد عن 25 درجة مئوية.

 

الأطفال

الدواء غير مخصص للأطفال


التحذيرات والأعراض الجانبية

ملاحظة حول بنود الحمل والرضاعة

المعلومات الواردة في الدليل فيما يتعلق بالحمل والرضاعة الطبيعية ليست معلومات شخصية ولكنها تستند الى معلومات عامة يتلقاها الزبون من قواعد البيانات الطبية القائمة على الأدلة وليس بديلاً عن استشارة طبيب أو أخصائي أو مركز تشوه الأجنة.

هل يجوز تناول الدواء أثناء الحمل؟

لا توجد معلومات كافية بخصوص سلامة الدواء أثناء الحمل.

إذا كانت المرأة حامل أو تعتقد أنها حامل أو تحاول الإنجاب، فعليها استشارة الطبيب المعالج قبل أن تستخدم الدواء.

قد يؤدي استعمال الدواء إلى صعوبة الحمل. امرأة تجد صعوبة في الدخول في الحمل يجب الإبلاغ عن الحمل للطبيب المعالج قبل أن تبدأ في استخدام الدواء.

حتى الأسبوع أل-20 من الحمل لا توجد معلومات كافية عن الدواء، يجب استشارة الطبيب المعالج بخصوص دواء آخر مناسب لهذه الفترة من الحمل.

من الأسبوع أل-20 إلى الأسبوع أل-28 من الحمل يوصى بتجنب استعمال هذا الدواء وتعاطي أدوية أخرى من عائلة الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAID). في بعض الحالات قد يوصي الطبيب بدواء آخر من عائلة NSAID، ولكن فقط إذا كان استخدامه ضروريًا. على أي حال سيكون العلاج لفترة قصيرة ومحدودة.

من الأسبوع أل-28 من الحمل فصاعدًا، يجب عدم تناول هذا الدواء أو تناول أدوية أخرى من فصيلة NSAID.

هل يجوز تناول الدواء أثناء الرضاعة؟

لا توجد معلومات كافية بشأن سلامة الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية. يجب على المرأة المرضعة تجنب إستعماله. يجب أن تستشير طبيبك المعالج بخصوص استخدام دواء آخر للألم والالتهاب يتناسب مع فترة الرضاعة.

هل يجوز شرب الكحول أثناء العلاج بالدواء؟

من غير المعروف ما إذا كان الكحول يؤثر على الدواء. شرب الكحول لفترات طويلة قد تسبب قرحة معدية (قرحة). يجب استشارة الطبيب المعالج.

هل يجوز القيادة أثناء العلاج بالدواء؟

قد يسبب الدواء النعاس، التعب، الدوخة واضطرابات في الرؤية. لا تقود السيارة إذا كنت تعاني من واحد أو أكثر من هذه الأعراض.

متى لا يجوز استعمال الدواء؟

• إذا كنت شديدة الحساسية لأحد أو أكثر من مكونات الدواء.

• إذا كنت شديدة الحساسية للأدوية الأخرى المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAID) مثل الأسبرين أو الديكلوفيناك.

• إذا كان استخدام الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الأسبرين أو ديكلوفيناك قد تسبب في السابق في أحد أو أكثر من الأعراض الجانبية التالية: ضيق التنفس، التهاب الأنف، انسداد الأنف، سيلان الأنف، الزوائد الأنفية، أرتيكاريا، النزيف، انثقاب الجهاز الهضمي.

• حامل (خاصة في الثلث الثالث من الحمل).

• إذا كنت تعاني من قصور في القلب.

• إذا كنت تعاني من قصور حاد في الكبد.

• إذا كنت تعاني من فشل كلوي حاد.

• إذا كنت تعاني من قرحة في المعدة (أولكوس) أو قرحة معوية.

• إذا كنت تعاني من نزيف نشط أو ثقب في الجهاز الهضمي.

• قبل سن 18 سنة.

تحذيرات هامة

• التاريخ الطبي. قبل البدء في استعمال الدواء عليك إبلاغ الطبيب المعالج حول التاريخ الطبي: الأمراض والحالات الطبية الحالية والسابقة. يجب أيضًا إبلاغ الطبيب المعالج بأي دواء إضافي تتناوله، بما في ذلك الأعشاب والمكملات الغذائية.

فرط الحساسية. في حالات نادرة قد يتسبب الدواء في حدوث حساسية مفرطة تهدد الحياة، لذلك يجب إبلاغ الطبيب فور ظهور أي أعراض لفرط الحساسية مثل الطفح الجلدي، الحكة، ظهور بثور على الجلد، تورّم في الوجه، ضيق التنفس، إغماء. لا يجوز استخدام إتودولاك إذا كان التاريخ الطبي يتضمن حساسية للأسبرين أو أي دواء آخر من فصيلة الساليسيلات أو دواء آخر من فصيلة الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات. يتم إعطاء معلومات مفصلة عن الأعراض الجانبية لفرط الحساسية في قسم "الأعراض الجانبية".

النوبات القلبية وأمراض الأوعية الدموية. قد يؤدي استخدام الدواء إلى زيادة المخاطر لاحتشاء عضلة القلب (النوبة القلبية) والسكتة الدماغية. لذلك يحظر استخدام الدواء إذا كنت تعاني من قصور القلب أو أمراض القلب التاجية أو إذا تضمن التاريخ الطبي ذلك لأحد أو أكثر من الحالات التالية: احتشاء عضلة القلب، جراحة المجازة، نوبة قلبية، السكتة الدماغية.

ضغط دم مرتفع. الأدوية من فصيلة الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات قد تسبب ارتفاع ضغط الدم وتفاقم ارتفاع ضغط الدم الموجود. المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم يجب إبلاغ الطبيب المعالج بذلك. إذا وافق الطبيب على الدواء لمرضى ارتفاع ضغط الدم، فقد يطلب منهم مراقبة ضغط الدم لديهم.

الأعراض الجانبية في الجهاز الهضمي. قد يسبب الدواء زيادة في الحموضة في المعدة وبالتالي يسبب قرحة معدية (أولكوس) أو نزيف من القناة الهضمية. يكون خطر حدوث ذلك مرتفعًا بشكل خاص لدى المرضى التاليين: أولئك الذين يعانون حاليًا من قرحة في المعدة أو عانوا منها في الماضي، والذين يتناولون الأدوية التي قد تسبب قرحة في المعدة أو نزيف (مثل الأسبرين، الستيرويدات القشرية، بعض مضادات الاكتئاب، مضادات التخثر والصفائح الدموية)، الذين يبلغون من العمر 65 عامًا وما فوق، والأشخاص الذين يعانون من فشل كبدي متقدم، مدمني الكحول، المدخنين، والأشخاص الذين يعانون من مشاكل في تجلط الدم.

أمراض التهابات الجهاز الهضمي. لا ينصح الدواء للمرضى الذين يعانون من أمراض التهابية في الجهاز الهضمي مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي.

نزيف. في حالات نادرة قد يتسبب الدواء في انخفاض مستوى الصفائح الدموية في الدم ويسبب نزيفا. لذلك يجب إبلاغ الطبيب المعالج إذا كان التاريخ الطبي يتضمن النزيف أو فقر الدم. عند العلاج بالدواء يجب مراقبة أعراض النزيف مثل الدم في البراز، البراز الأسود، القيء الدموي وإبلاغ الطبيب المعالج على الفور في حال ظهورهم. للحصول على معلومات مفصلة عن أعراض النزيف انظر قسم "الأعراض الجانبية".

الفشل الكلوي. الدواء قد يسبب الفشل الكلوي. لذلك يجب على الأشخاص المعرضين لخطر انخفاض وظائف الكلى استخدامها بحذر شديد. لا ينبغي استعمال الدواء إذا كان لديك فشل كلوي حاد. إذا كانت هناك أي مشكلة معروفة في وظائف الكلى، يجب استشارة الطبيب قبل استخدام اتودولاك.

قصور الكبد. إذا كنت تعاني من فشل الكبد، يجب عليك استعمال هذا الدواء بحذر شديد لأنه قد يسبب خللًا في وظائف الكبد ويزيد من خطر النزيف. لا يجوز استعمال إتودولاك في حالة القصور الكبدي الشديد.

الربو. قد يؤدي الدواء إلى تفاقم نوبات الربو لدى بعض مرضى الربو. لا يجوز إعطاء إتودولاك لمن يعاني من الربو الناتج عن تناول الأسبرين (يترافق أحيانًا مع الأورام الحميدة في الأنف).

• يجب على مرضى الذئبة أو أمراض النسيج الضام الأخرى استشارة الطبيب المعالج قبل البدء بتناول الدواء. السبب: تم الإبلاغ عن حالات التهاب السحايا غير المعدية في مرضى الذئبة أو أمراض النسيج الضام الأخرى وتم علاجهم بأدوية من فصيلة الأدوية المضادة لإلتهابات الستريويدات.

• ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم. قد يسبب الدواء زيادة في مستويات البوتاسيوم في الدم، خاصة لدى المرضى المعرضين للخطر مثل مرضى الفشل الكلوي.

الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا والذين يستخدمون إتودولاك يزيدون من خطر المعاناة من المشاكل التالية: ارتفاع ضغط الدم، انخفاض وظائف الكلى، النزيف المعدي المعوي، والنوبات القلبية.

العمليات الجراحية. قبل الجراحة، بما في ذلك علاجات الأسنان، يجب إبلاغ الطبيب المعالج بأي دواء تتناوله، بما في ذلك أتودولاك. قد يطلب منك الطبيب التوقف عن تناول أتودولاك قبل العملية.

 

ما هي الأعراض الجانبية المحتملة؟

الأعراض الجانبية التي تتطلب استشارة الطبيب المعالج

 هذه الأعراض الجانبية غير شائعة في الغالب، بل ونادرة، ولكنها قد تكون خطيرة:

• مثل طفح جلدي، تورّم، احمرار، حكة، تقرحات على الجلد، تقشر الجلد، ضيق في التنفس، صفير، صعوبة في التنفس، ضغط في الصدر أو الحلق، تورم في أحد أو أكثر من الأعضاء التالية: الفم، الوجه، الشفتين، اللسان، الجفون. قد تترافق هذه الأعراض مع ارتفاع في درجة الحرارة.

•  أعراض متلازمة ستيفنز جونسون مثل الطفح الجلدي الشديد، تهيج الجلد تقشير الجلد، ظهور بثور على الجلد أو العينين، ظهور تقرحات في تجويف الفم، الحلق وفي الأنف.

•  أعراض النزف مثل دم في البراز، براز أسود، قيء مصحوب بدم، قيء مصحوب بنقاط مشابهة لحبوب البن، سعال مصحوب بالدم، دم في البول، نزيف اللثة، نزيف من المهبل لا علاقة له بالدورة الشهرية، ظهور كدمات وعلامات زرقاء على الجلد، نزيف لجروح التي لا يمكن وقفها.

• أعراض الفشل الكلوي مثل صعوبة التبول، سلس البول، قلة التبول، ظهور الدم في البول، زيادة الوزن بشكل ملحوظ، ظهور وذمة في الجسم.

• أعراض قصور القلب مثل الضعف الملحوظ، نقص الطاقة، مشاكل التنفس، وذمة في الأطراف، زيادة الوزن بشكل ملحوظ.

• أعراض السكتة الدماغية مثل الضعف في جانب واحد من الجسم، صعوبة الكلام أو سحب الكلمات، التدلى أو التغيير في مظهر نصف الجانب من الوجه، الارتباك.

• أعراض فشل الكبد مثل الضعف الشديد، الغثيان والقيء، فقدان الشهية، البول الداكن، البراز الفاتح اللون، اصفرار الجزء الأبيض من العينين أو اصفرار الجلد (اليرقان).

• أعراض التهاب السحايا غير المعدية (ربما في مرضى الذئبة أو مرضى النسيج الضام) مثل الغثيان، الشعور بالضيق العام، تصلّب الرقبة، الصداع، الحساسية للضوء، الارتباك.

• صعوبة التنفس، نوبة الربو، تفاقم الربو.

• اضطراب المعدة، حرقة في المعدة.

• عدم انتظام ضربات القلب، الدوخة، والإغماء.

أعراض جانبية شائعة

اضطرابات الجهاز الهضمي، آلام في البطن، تغيرات في حركات الأمعاء.

أعراض جانبية غير شائعة

تفاقم مرض التهاب الأمعاء (مثل مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي)، انخفاض وظائف الكلى، اضطرابات النوم، الضعف، الحمى، فرط الحساسية للدواء، الربو، ضيق التنفس، اضطرابات الرؤية، الصداع، زيادة سرعة النبض، ارتفاع ضغط الدم.

اعراض جانبية نادرة

صعوبة التبول، سلس البول، الفشل الكلوي، فشل الكبد، تغيرات في مستويات إنزيمات الكبد، أمراض الكبد، التهاب البنكرياس، فرط الحساسية، قصور القلب، التهاب الأوعية الدموية، عدم انتظام ضربات القلب، السكتة الدماغية.

التفاعلات بين الأدوية

قبل البدء في استخدام هذا الدواء يجب إبلاغ طبيبك بأي دواء آخر التي يتم تناولها أو يجب تناولها، بما في ذلك المكملات الغذائية والأعشاب. هذه هي الأدوية التي قد تتفاعل مع إتودولاك:

• مضادات التخثر مثل الوارفارين، أبيكسابان، ريبروكسبين، ديبيجتران. قد يكون الدمج يزيد من خطر النزيف، خاصة لدى كبار السن. من المستحسن تجنبها.

• أدوية علاج الألام أو الالتهاب:

1. أدوية أخرى من فصيلة الأدوية  غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل إيبوبروفين (أدفيل، نوروفين)، ديكلوفيناك (فولتارين، بوتيرن)، أتوريكوكسيب (أركوكسيا). يزيد هذا المزيج من خطر حدوث العديد من الأعراض الجانبية. لا يجوز الدمج بين هذه الأدوية وإتودولاك.

2. ديبيرون (أوبتالجين). يمكن استخدام أوبتالجين لتسكين الآلام في نفس وقت استخدام اتودولاك - إذا لزم الأمر.

3. باراسيتامول (أكامول أو ديكسامول). يمكن استخدام الباراسيتامول لتسكين الآلام في نفس وقت استخدام إتودولاك - إذا لزم الأمر.

• الأدوية المضادة للصفيحات مثل كلوبيدوجريل، الأسبرين، بيرسوجريل، تيكجلور. يزيد هذا المزيج من خطر حدوث نزيف. يجب استشارة الطبيب المعالج في حالة تناول الأدوية المضادة للصفيحات والنظر في استخدام اتودولاك أيضًا.

• مضادات الاكتئاب من عائلة SSRI مثل فلوكستين وسيتالوبرام. هذا المزيج يزيد من خطر النزيف. يجب استشارة الطبيب المعالج.

• أدوية الكورتيكوستيرويد مثل بريدنيزون. الدمج يزيد من مخاطر تطور القرحة المعدية أو النزيف من القناة الهضمية. من المستحسن تجنب هذا المزيج.

• حمض البيروفيان، دواء يستعمل في علاج الصرع. يزيد هذا المزيج من خطر حدوث نزيف من الجهاز الهضمي. يجب استشارة الطبيب المعالج بخصوص هذا المزيج.

الليثيوم، دواء يستخدم لعلاج الاضطراب ثنائي القطب (الهوس الاكتئابي). قد يتسبب هذا المزيج في زيادة مستويات الليثيوم في الدم، لذلك يُنصح بتجنبه.

• أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم في عائلة مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ACE مثل أنالابريل وراميرافيل. قد يضعف هذا المزيج من توازن ضغط الدم ووظائف الكلى. يجب استشارة الطبيب المعالج بخصوص هذا المزيج.

• أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم من فصيلة مثبطات ARB مثل لوسيرن وفالسارتان. قد يضعف هذا المزيج من توازن ضغط الدم ووظائف الكلى. يجب استشارة الطبيب المعالج بخصوص هذا المزيج.

• أدوية أخرى لعلاج ارتفاع ضغط الدم. قد يضر هذا المزيج بتوازن ضغط الدم. قد يوافق الطبيب على هذا المزيج، لكنه سيراقب ضغط الدم.

الأدوية التي تسبب إفراز البول (مدرات البول) مثل فوروسمايد. قد يضر هذا المزيج بفعالية مدر البول ويزيد من خطر الإصابة بالفشل الكلوي والجفاف. يجب استشارة الطبيب المعالج بخصوص هذا المزيج.

• الميثوتريكسات، دواء لعلاج أمراض المناعة الذاتية والتهاب المفاصل الروماتويدي، الصدفية وأنواع معينة من السرطان. قد يؤدي الدمج الى زيادة في مستويات الميثوتريكسات في الدم. من المستحسن التفكير في علاجات أخرى للألم، خاصة إذا كان المريض يحصل على جرعة عالية من الميثوتريكسات أو إذا كان يتلقى الميثوتريكسات لعلاج السرطان.

• الأدوية التي تمنع رفض الأعضاء المزروعة مثل تاكروليموس وسيكلوسبورين. قد يؤدي الدمج إلى زيادة خطر الإصابة بالفشل الكلوي. من المستحسن تجنبه.

• الديجوكسين لعلاج أمراض القلب. قد يتسبب هذا المزيج في زيادة مستويات الديجوكسين في الدم. الدمج ممنوع إذا كنت تعاني من قصور في القلب.

• ميبفريستون، دواء نقع الإجهاض. قد يضعف هذا المزيج من فعالية هيببرستون. يجب تجنبه. انتظر ما لا يقل عن 8 إلى 12 يومًا من نهاية تناول ميببريستون حتى تبدأ في تناول أتودولاك.

• زيدوبدين، دواء يستخدم لعلاج حاملي فيروس نقص المناعة البشرية HIV. وقد يؤدي الدمج معه إلى زيادة خطر الإصابة في نخاع العظام وتلف أعداد خلايا الدم.

• المضادات الحيوية الكينولون مثل سيبروفلوكساسين. يزيد هذا المزيج من خطر النوبات.

• أعشاب طبية مثل البرسيم (برسيم حجازي) واليانسون. يزيد هذا المزيج من خطر حدوث نزيف. من المستحسن تجنبه.

 

الانضمام إلى كلاليت

الانضمام إلى كلاليت

كلاليت بحر مليء بالثروات....ترغبون بالحصول على بعضها؟

املأوا البيانات ومندوبنا سيتصل بكم

املأ بياناتك وسنرد عليك في أقرب وقت ممكن

الحقول المطلوبة

قم بالتحديد على الخيار الأمني
 

يرجى ملاحظة أنه تقدم معلومات شخصية حساسة في النموذج