نشر أول: 06.09.2007
آخر تحديث: 02.10.2013
  • أخصائية التغذية ميخال جيلون

الوجبة المدرسية: عنصر هام في نجاح أطفالكم

للقراءة السهلة
هل يتناول أطفالكم وجبة الإفطار قبل الذهاب إلى المدرسة، هل يأخذون معهم وجبة العصرونة أو يأخذون النقود بدلا من ذلك لشراء الحلوى من مقصف المدرسة؟ نصائح للبرنامج الغذائي السليم لليوم الدراسي
لنجاح أطفالكم ,أعدوا لهم وجبة السّاعة العاشرة

في كثير من الأحيان يتجاهل الأهل خلال عملية إعداد الأطفال للمدرسة أمرا في غاية الأهمية: تغذية الطفل قبل الخروج من المنزل وخلال اليوم الدراسي. هذا التجاهل ينبع في أغلب الأحيان من ضيق الوقت في الصباح لدى الخروج للعمل والمدرسة أو الروضة.

لقد قال الحكماء قديما "إذا غاب الخبز غاب العلم" لذا فإن التغذية السليمة هي الأساس للنجاح في الدراسة وتحقيق إنجازات دراسية جيدة.

يحبذ أن تكسبوا الطفل عادات تغذية صحيّة ويحبذ أيضا إشراكه في بناء برنامج غذائي يعزز قدراته التعليمية وفهمه للمادة التي يدرسها. ومن الممكن أيضا إشراك الأطفال في إعداد الطعام بالإضافة إلى منحهم الفرصة لتجريب وتذوق أغذية جديدة.

يحبذ البدء بالأغذية سهلة التحضير، والتي تعتقدون بأن أطفالكم قد يجربون إعدادها مرة أخرى. ويتطلب الأطفال الصغار منكم الانتباه خلال التعامل مع السكاكين والأدوات الحادة، ويحبذ أن يبدؤوا بسكاكين المائدة غير الحادة. أما الأطفال الكبار بالسن فيمكنهم تقطيع السلطة والطبخ على موقد الغاز.

وجبة إفطار متوازنة.

يمكنكم أن تجربوا مجموعة بسيطة من الأغذية التي يمكن لطفلكم تناولها في ساعات الدوام الدراسي إذا كنتم تعانون من ضيق الوقت في الصباح. وجبة الإفطار تحسّن من تركيز الطفل وتعزز قدرته على حل المسائل. وقد تبين أن التحصيل الدراسي لدى الأطفال الذين يتناولون وجبة الإفطار أعلى مقارنة بالأطفال الذين لا يتناولون وجبة الإفطار وخصوصا في الرياضيات بالإضافة إلى أنهم أقل تأخرا عن المدرسة ولا يواجهون مشاكل سلوكية.

وخلافا لاعتقاد البعض فإنّ وجبة الإفطار "لا تفتح الشهية"، بل إنها تمنع الشعور القوي والمفاجئ بالجوع وبالتالي فإنها تقلص من احتمالية تناول الطفل بشكل غير مراقب ما يزيد عن حاجته من الحلويات خلال اليوم.

وجبات الإفطار المختلفة تحتوي على كميّة مختلفة من السعرات الحرارية. وجبات الإفطار التي تتضمّن بشكل أساسي أغذية تحتوي على السكر البسيط كالفواكه والعصائر أو الحلويات ترفع مستوى السكر في الدم بسرعة، الأمر الذي قد ينتج عنه نوبة من الطاقة لدى الطفل. ولكن بعد ساعة من الزمن يطرأ انخفاض سريع على مستوى السكر في الدم الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بأعراض الجوع وقلة التركيز.

وجبات الإفطار المتوازنة التي تحتوي على النشويات المركّبة، والسكر البسيط والبروتينات والدهون تساهم في تزويد الطفل بالطاقة طوال اليوم وتؤخر الإحساس بالجوع لعدة ساعات. ومن الأغذية الجيدة التي ننصح بها: حبوب الصباح (كورنفليكس) مع الحليب، شطيرة (ساندويش) جبنة أو حمص أو أفوكادو، يوغورت أو أحد منتجات الحليب، عصير فواكه مع الموز والحليب وغيرها من الإمكانيات العديدة المتنوعة.

وجبة بدلا من النقود

أما بالنسبة لباقي اليوم الدراسي فمن المحبذ تزويد الطفل بوجبة العصرونة بدلا من إعطائه النقود لشراء وجبة في الطريق. وينصح باستغلال الوقت في مساء اليوم السابق من أجل إعداد الشطائر وحفظها في الثلاجة. ويفضل استعمال أرغفة "الكماج" لسهولة التعامل معها، حيث يمكنكم دهنها وتعبئتها بالخضروات لأنها لا تتفتت مثل غيرها من أنواع الخبز في حقيبة الطفل إلى أن يحين وقت تناولها في الفرصة (العصرونة).

ينصح كذلك بتزود الطفل بالخضار والفواكه وخصوصا تلك التي تصمد وقتا طويلا مثل الخيار والجزر والفلفل والبندورة الصغيرة (شيري). كما أن وضع هذه الخضار والفواكه في علبة بلاستيكيّة يقلل من احتمال هرسها ورميها إلى سلة المهملات.

الأطفال الذين يحظون بتغذية صحية جيدة يحققون إنجازات دراسية جيدة. فالتغذية مهمة في كل جيل وكل مرحلة من مراحل نمو الطفل. التغذية الصحيّة حيويّة لنمو الطفل الاجتماعي والعاطفي والنفسي. كما أنّ تعليم الطفل كيف يأكل أكلا صحيّا هي أساس للتغذية السليمة الصحيّة التي تبقى معه طوال فترة حياته.

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

لمعلوماتك

حجز دور سريع

بمقدورك حجز دور سريع للطبيب دون الحاجة لاسم مستخدم أو رمز سري... فوت وجرب

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني