نشر أول: 15.11.2011
آخر تحديث: 13.10.2013
  • د. قاسم كيّال

اليرقان: الاصفرار لدى الأطفال

للقراءة السهلة
اصفرار الجلد والعينين لدى الأطفال حديثي الولادة. أكثر الحالات تدعى اليرقان الفسيولوجي، وهو طبيعي لدى معظم الأطفال ويزول من تلقاء نفسه. يظهر عادة في اليوم الثاني أو الثالث للولادة.
اليرقان: الاصفرار لدى الأطفال

 تعريف اليرقان: الاصفرار لدى الطفل.

اليرقان هو ظهور تراكم مادة البليروبين في الدم. تنتج هذه المادة من تحطيم كريات الدم الحمراء والمادة التي تحويها وهي الهيموجلوبين. وظيفة الهيموجلوبين هي نقل الأوكسجين في الدم إلى الأنسجة والأعضاء المختلفة.

خلال وجود الطفل في بطن أمّه يحتوي دم الطفل على نوع من الهيموجلوبين يدعى F. بعد الولادة يقوم الطفل بتحطيم كل كريات الدم الحمراء الموجودة في الدم وببناء نوع جديد من الهيموجلوبين. هذا التحطيم يؤدّي إلى إنتاج فضلات وموادّ يتمّ إرسالها إلى الكبد لإعادة استعمالها بمساعدة إنزيم خاصّ. يفرز الكبد البيلروبين إلى الأمعاء الذي يتخلّص منه الجسم عن طريق البراز.

 تحطيم الهيموجلوبين وسرعته، سرعة نقل المواد إلى الكبد، سرعة وكمية تصنيع المواد والفضلات، وسرعة التخلص من البيلروبين - تؤدّي إلى التفاوت المعروف في ظهور الصفري لدى الأطفال. عدا ذلك، هنالك أمراض وحالات تسرِّع من تحطيم كريات الدم الحمراء هذه، مثل GcPD أو مشاكل في الغدّة الدرقيّة.

يبدأ عادة ظهور اليرقان في الوجه، ثمّ يتقدم إلى منطقة الصدر والبطن، وأخيرًا يصل إلى القدمين. اختفاؤه يكون تدريجيًّا بعكس الترتيب المذكور.

خطورة اليرقان

معظم حالات الصفري الفسيولوجي تزول من دون تدخّل، لكن، أحيانًا، قد يحدث ارتفاع شديد في نسبة البيلروبين لدى الأطفال، وهو ما يؤدّي إلى تراكم المادة في الدماغ وإلحاق الضرر به.

 في الماضي، كانت هذه الحالة واردة وغير نادرة؛ في الحاضر على ضوء تقدّم الرعاية الصحية فإن هذه الحالة أصبحت نادرة جدًّا، إذ يخضع جميع الأطفال لفحص كميّة البيلروبين قبل خروجهم من المستشفى. أمّا الأطفال الذين تظهر فحوصاتهم نسب بيلروبين عالية فيخضعون لفحوصات إضافيّة ولعلاج بواسطة الضوء.

تقاس نسبة البيلروبين مقارنة بجيل الطفل منذ الولادة وتتمّ مقارنتها بدوال تعرِّف النسب الخطيرة من الفسيولوجية بالنسبة للجيل.

كيف يتم العلاج؟

علاج اليرقان يكون بواسطة تعريض الطفل لنوع خاصّ من مصابيح النيون ذات موجة ضوء محدّدة ومعروفة. الضوء المبعوث من هذه المصابيح يؤدّي إلى تحويل البيلروبين إلى مادة يمكن إفرازها عن طريق التبوّل، وبالتالي تحفيز الجسم على التخلّص منها.

إنّ التبرّز المتكرّر هو من الأمور التي تحفّز على التخلّص من البيلروبين، ولذلك فإنّ تنظيم عمليّة الرضاعة يساعد جدًّا على التخلّص من الصفري.

هنالك طبعًا إمكانيات أخرى لعلاج الحالات الصعبة، حسب تقرير الطبيب المعالج.

وضع الطفل تحت ضوء مصباح النيون العاديّ، الملابس الصفراء، أو إعطاء السكر - كلّها ممارسات خاطئة لا تعالج اليرقان.

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني