بحث

dsdsdsd
تساقط الشعر

تساقط الشعر والأدوية: ما هي الأدوية التي تؤدي إلى تساقط الشعر؟

قبل أن يساورك القلق، من الجدير أن تعلم أن أحد الأعراض الجانبية الغير معروفة تقريبا لبعض للأدوية هو تساقط الشعر. لماذا يحدث ذلك، ما هي الأدوية المقصودة، وكيف نحل المشكلة بدون "ما نطلع قرع لا من هون ولا من هون"؟

د. آريه جولشميد , د. دانا فلورنتين

باختصار

01

يظهر تساقط الشعر الغير ناتج عن أدوية العلاج الكيميائي عادة خلال 2-4 أشهر منذ البدء في تناول الدواء.

02

لا يوجد فحص يمكنه أن يؤكد على أن تساقط الشعر ناتج عن الدواء. يمكن أن نخمّن حسب موعد التساقط ومراجعة نشرة الدواء للتعرف على الأعراض الجانبية للدواء.

03

إذا كان تساقط الشعر يسبب لكم الكثير من الإزعاج يمكنكم أن تطلبوا من الطبيب المعالِج أن يصف دواء بديلا لا يسبب الضرر للشعر وبالطبع لا يضر بالعلاج الطبي.

​الأدوية لها هدف جيد، لكن أحيانا الطريق إلى الصحة تكون محفوفة بالأعراض الجانبية. إلى جانب الأعراض التي تعرفونها جميعا هناك أعراض تعرفونها بدرجة أقل على سبيل المثال تساقط الشعر.

على الرغم من أن الظاهرة لا تشكل خطرا على الصحة، لكنها تشكل مصدرا للإزعاج وعدم الارتياح، وإذا كنتم غير مدركين للحد الذي يمكن أن تصل إليه الأمور فإن ذلك قد يؤدي إلى قلق غير ضروري في حال اكتشفتم وجود كومة من الشعر بين أصابعكم.

كيف تسبب الأدوية تساقط الشعر؟

في معظم الحالات يكون تأثير الأدوية على تساقط الشعر من خلال تداخلها في دورة النمو الطبيعية لشعر فروة الرأس والتي تشمل ثلاث مراحل.

• مرحلة النمو (أناچين)- تمتد بين ثلاث إلى خمس سنوات تنمو خلالها كل شعرة على فروة الرأس بمعدل سنتيمتر واحد تقريبا في الشهر.

• المرحلة المتوسطة (كتاچين)- تمتد أسبوعين، تكون خلالها بصيلة الشعر جاهزة لإطلاق الشعرة على سطح فروة الرأس.

• مرحلة الراحة (تيلوچين)- تستمر ثلاثة أشهر يستريح خلالها الشعر ويتوقف عن النمو. في نهاية هذه المرحلة يتم تساقط هذا الشعر ويتم استبداله بشعر جديد.

يكون تساقط الشعر في مرحلة النمو (أناچين) في معظم الحالات نتيجة تناول أدوية العلاج الكيميائي لعلاج مرض السرطان. في هذه الحالة لا يحدث انقسام طبيعي في خلايا الشعر فيبدأ التساقط خلال بضعة أيام حتى أسابيع من بداية العلاج بالدواء. في مثل هذه الحالة يفقد الأشخاص كل شعر الرأس وحتى شعر الحاجبين والرموش.

يظهر تساقط الشعر الناتج عن دواء غير كيميائي بشكل عام خلال 2-4 أشهر منذ تناول الدواء. يسبب الدواء في مثل هذه الحالات دخول بصيلات الشعر فترة الراحة (تيلوچين) ومن ثم التساقط السابق لأوانه.

ما هي الأدوية التي تؤدي إلى تساقط الشعر؟

بالإضافة إلى أدوية العلاج الكيميائي هناك أيضا مجموعة متنوعة وواسعة من الأدوية التي تسبب تساقط الشعر. فيما يلي بعض عائلات الأدوية التي يمكن أن تسبب تساقط الشعر:

مضادات الاكتئاب – يمكن لجميع مضادات الاكتئاب من مجموعات SSRI, SNRI وكذلك الأدوية ثلاثية الحلقات التسبب في تساقط الشعر.

أدوية علاج الصرع - أحد الأدوية الأكثر شيوعا لعلاج الصرع هو فالبروات الصوديوم (الاسم التجاري: ديبالبيت، أوريفيل، فالفورال). يسبب الدواء تساقط الشعر لدى 3% إلى 10% من مستخدميه.

أدوية لعلاج حب الشباب - الريتونوئيدات هي أدوية شائعة لعلاج حب الشباب بدرجة شدة متوسطة حتى صعبة.

هذه الأدوية هي مشتقات لفيتامين A الذي من المفروض بالذات أن يحمي بصيلات الشعر من التلف، لكن الجرعة العالية كما هو الحال في دواء إيزوتريتينوئين (الاسم التجاري: ريكوتان، كورتين)، قد يضعف وظيفة البصيلة وبالتالي يؤدي إلى تساقط الشعر. تعمل هذه الأدوية على الخلايا التي تنتج الكيراتين وهو المادة المكوّنة لبصيلة الشعر. 

أدوية ضغط الدم المرتفع – هناك عائلتان من أدوية معالجة ضغط الدم المرتفع، موانع بيتا ومثبطات ACE تسبب تساقط الشعر المؤقت لدى نسبة قليلة من المرضى.

مميعات الدم – في مجموعة مميعات الدم توجد بعض الأدوية، من أكثرها شيوعا "الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي". وفقا للأدبيات الطبية فإن العلاج بهذا الدواء قد يؤدي إلى إتلاف بصيلات الشعر ويسبب تساقط الشعر في حالات نادرة.

حبوب منع الحمل – وفقا للأدبيات الطبيّة، من الممكن أن تؤدي حبوب منع الحمل إلى تساقط شعر خفيف ومؤقت لدى بعض النساء اللاتي يستخدمن هذه الحبوب.

                                  ​علاج مشاكل تساقط الشعر والصلع وطرق تجنبها
الشعر

كيف يمكن أن نحدد هل التساقط ناتج عن الأدوية؟

لا يوجد فحص يمكنه أن يحدد هل التساقط ناتج عن الدواء، يمكن فقط أن نخمّن إذا بدأ التساقط خلال 2-4 أشهر منذ بدء العلاج بالدواء (باستثناء أدوية العلاج الكيميائي) والذي أحد أعراضه الجانبية هو تساقط الشعر، إذن هذا هو السبب في الواقع. لدى المرضى المتعالجين بأدوية العلاج الكيميائي لا شك أن التساقط سببه هذه الأدوية.

هل هو ضرر قابل للإصلاح؟

رسالة مطمئنة: في معظم الحالات يكون الضرر قابلا للإصلاح حالما يتم التوقف عن استخدام الدواء. إذا كان التساقط يسبب لكم الإزعاج الكثير فيمكنكم أن تطلبوا من الطبيب المعالِج أن يصف لكم دواء مواز لا يسبب الضرر للشعر وبالطبع لا يضر بالعلاج الطبي.

كيف نعالج تساقط الشعر ونستخدم الأدوية في نفس الوقت؟

في حالة تناول أدوية العلاج الكيميائي هناك من ينصح بوضع قبعة جليد لتبريد فروة الرأس وتقليل كمية الدواء الذي يصل إلى بصيلات الشعر، في محاولة لتقليل حجم التساقط. يمكن العثور على مثل هذه القبعة في بعض المستشفيات، لكن فعاليتها غير واضحة وهناك مراكز لعلاج الأورام تعارض ذلك.

في حالة الأدوية الأخرى التي تسبب تساقط الشعر يمكن استخدام مستحضر مينوكسيديل (الاسم التجاري: ريچيين، مينوكسي، نوكسيديل، ألوفكسي، ريچيين رغوة) للاستعمال الخارجي. يمكن للرجال فقط تناول فيناستريد (الاسم التجاري: بروفيسيا).

بالطبع عليك دائما استشارة طبيب الأسرة أو طبيب الأمراض الجلدية في الموضوع.


دكتور أرييه غولدشميد مدير قسم علم الصيدلة سابقا في كلاليت  

الانضمام إلى كلاليت

الانضمام إلى كلاليت

كلاليت بحر مليء بالثروات....ترغبون بالحصول على بعضها؟

املأوا البيانات ومندوبنا سيتصل بكم

املأ بياناتك وسنرد عليك في أقرب وقت ممكن

الحقول المطلوبة

قم بالتحديد على الخيار الأمني
 

يرجى ملاحظة أنه تقدم معلومات شخصية حساسة في النموذج