نشر أول: 17.09.2008
آخر تحديث: 01.09.2013
  • أخصائية التغذية سهى خوري - عزيزة

الحليب: خمسة معتقدات خاطئة

للقراءة السهلة
هل الحليب ومشتقاته أفضل مصدر للكالسيوم , وهل شرب الحليب هو ضرورة للأطفال فقط؟ وهل منتجات الحليب قليلة الدسم مفيدة أم مضرة للأطفال وهل تحتوي على كمية أقل من الكالسيوم؟ إليكم اعتقادات خاطئة تتعلق بالحليب
معتقدات خاطئة عن الحليب

الحليب ليس أفضل مصدر غذائي  للكالسيوم !

يتواجد الكالسيوم في منتجات عديدة، منها حيوانية ومنها نباتية، إلا أن الحليب ومنتجاته تعتبر أفضل مصدر لها.  ويبيّن الجدول التالي المأخوذ من مجلس الحليب في البلاد سهولة الحصول على كمية عالية من الكالسيوم عن طريق الحليب، حيث تحتوي اللائحة على الأغذية التي توفر نفس كمية الكالسيوم الموجودة في كوب من الحليب:

​كمية الغذاء

وزن الوجبة

السعرات الحرارية في الوجبة ​

كمية الكالسيوم ​

 

كوب حليب​

200 مل​

120

200 ملغم​

كوب من الملفوف​

270 غرام​

70​

200 ملغم​

3 كوب من البروكولي​

270 غرام​

70​

200 ملغم​

نصف علبة من الردين (مع العظام)​

60 غرام​

125​

200 ملغم​

4 ملاعق كبيرة من السمسم ​

36 غرام​

205​

200 ملغم​

5.5 كوب من السبانخ المطبوخ​

1 كغم​

230​

200 ملغم​

5 حبات من البرتقال​

0.5 كغم​

230​

200 ملغم​

100 حبة لوز (كوب)​

120 غرام​

690​

200 ملغم​

10 شرحات خبز​

300 غرام​

750​

200 ملغم​

7 كوب من الفاصوليا الناشفة​

1.2 كغم​

1500​

200 ملغم​

 

 

تقل احتياجات الأشخاص للكالسيوم مع تقدمهم بالعمر!

مع أن التركيز على ضرورة شرب كوب الحليب اليومي يكون للأطفال، اعتقادا من البالغين أنهم لا يحتاجون للحليب بنفس القدر، الا أن الاحتياجات اليومية للكالسيوم ترتفع بشكل عام مع تقدم الشخص بالعمر، وتبقى عالية في سن الشيخوخة،  وذلك للمحافظة على الكثافة العظمية التي تقل بشكل طبيعي مع تقدم الشخص في العمر. و يبيّن الجدول التالي الاحتياجات اليومية للكالسيوم للفئات العمرية المختلفة:

العمر (بالسنوات)      الكمية اليومية الموصى بها (ملغم)
3-1                   500
8-4                   800
18-9                 1300  
50-19               1000
51 فما فوق           1200

 

يقل امتصاص الكالسيوم من منتجات الحليب المخفّضة الدسم!

يمتنع بعض الناس عن استهلاك منتجات الحليب المخفّضة الدسم اعتقادا منهم أنها تحتوي على كمية أقل من الكالسيوم مقارنة مع منتجات الحليب كامل الدسم، أو أن امتصاص الكالسيوم منها يكون أقل. وفي الواقع أن كمية الكالسيوم ومستوى امتصاصه وكذلك كمية البروتين  لا تتأثر بتخفيض كمية الدسم في منتجات الحليب، حيث أن  التغيير الأساسي في المنتجات المخفّضة الدسم يكون في كمية الدهون ومستوى السعرات الحرارية.

إن منتجات الحليب المخفّضة الدسم تضر بالأطفال!

هناك اعتقاد خاطئ هو أن منتجات الحليب المخفّضة الدسم معدّة للبالغين فقط حيث أن استهلاك الأطفال لها قد يلحقهم بالضرر. والصحيح هو عكس ذلك، حيث تشير الدراسات أن استهلاك الأطفال لمنتجات الحليب الكاملة الدسم تجعلهم معرضين للسمنة، ارتفاع مستوى الكولسترول والدهنيات الثلاثية في الدم، تصلّب وتضّق الشرايين. واستنادا إلى توصيات أكاديمية طب الأطفال الأمريكية وجمعية القلب الأمريكية،  يوصى باستبدال منتجات الحليب الدسمة بمنتجات حليب مخفضة الدسم عندما يبلغ الطفل عمر السنتين، وذلك حفاظا على صحة شرايينه وعلى رشاقته.

إن إضافة النسكافيه للحليب تقلل من امتصاص الكالسيوم!

يشعر البعض بالذنب عند إضافة ملعقة النسكافيه للحليب لأنهم يعتقدون أنها تؤثر على امتصاص الكالسيوم من الحليب. أثبتت الدراسات أن تأثير النسكافية والبن على امتصاص الكالسيوم من الحليب جانبي وصغير جدا ولا يذكر، حيث يمكن استهلاك 3 ملاعق صغيرة من النسكافية أو البن في اليوم استنادا إلى توصيات معظم المؤسسات الصحيّة في العالم.

من المنتديات

​مرحبا..انا الان حامل في الاسبوع 21 .هل تنصحيني ان العب رياضة وتحديدا على الدراجة الثابة.؟ وما هو الوقت المناسب والمدة ؟

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني