بحث

dsdsdsd
الإسهال: الدليل الكامل

الإسهال: متى يجب التوجه إلى الطبيب؟ الدليل الكامل

الأخبار السارة: في بعض الأحيان يكون الإسهال هو طريقة الجسم الطبيعية للتخلّص من الطفيليات ومولّدات الأمراض. الأخبار السيئة: من المهم الانتباه للأعراض الجانبيّة التي تشير إلى تدهور الوضع وتفاقمه وأنه يتعيّن الحصول على علاج طبيّ

د. دانا فلورنتين

باختصار

01

الإسهال الحاد هو البراز الرخو أو السائل، مصحوبا في معظم الأحيان بآلام في البطن (نتيجة تقلصات الأمعاء). في معظم الأحيان يستمر الإسهال بضعة أيام ويختفي من تلقاء نفسه، بدون أيّ علاج.

02

الفيروسات والبكتيريا أو الطفيليات هي المسببات الرئيسيّة للإسهال. وهناك أسباب أخرى: الأدوية، حساسيّة الغذاء والكحول. يمكن أن يكون الإسهال أيضا أحد الأعراض الجانبيّة لأمراض مختلفة.

03

يجب التوجه إلى الطبيب إذا استمر الإسهال لفترة أطول من أسبوع وإذا ظهرت علامات الجفاف، آلام حادة بشكل خاص في أسفل البطن و/أو فتحة الشرج، براز أسود أو دم في البراز وحرارة أعلى من 39 درجة.

الإسهال الحاد هو أمر مرّ به كل شخص تقريبا في مرحلة ما من مراحل حياته. في بعض الأحيان يكون ذلك إضافة "رائعة" لمرض "أكثر روعة"، وأحيانا إذا أكلنا طعام فاسد، وأحيانا يكون الأمر مجرد حدث لمرة واحدة ويكون السبب علمه عند الله فقط.

ما هو الإسهال؟

الإسهال الحاد هو إسهال رخو أو سائل، مصحوبا في معظم الأحيان بآلام في البطن (نتيجة تقلّص الأمعاء) ويستمر في الغالب بضعة أيام. يختفي الإسهال الحاد في العادة من تلقاء نفسه، بدون أيّ علاج. الإسهال المزمن هو الإسهال الذي يستمر في الغالب أكثر من أربعة أسابيع. في الغالب يكون ذلك إشارة إلى حالة مرضيّة ما في الجهاز الهضمي تستدعي التوجه للتوضيح الطبيّ (المزيد عن ذلك- لاحقا).

الأخبار السارة: في بعض الأحيان يكون الإسهال هو طريقة الجسم الطبيعية للتخلّص من الطفيليات ومولّدات أمراض أخرى. الأخبار السيئة: من المهم الانتباه للأعراض الجانبيّة التي تشير إلى تدهور الوضع وتفاقمه وأنه يتعيّن الحصول على علاج طبيّ.

· هل تحتاجون إلى أطباء أو عيادات؟ فقط ابحثوا

· هل ترغبون في تحديد دور؟ قوموا بذلك بضغطة

تعرّف على العدو

يبقى الطعام الذي نتناوله بحالة عجينة- سائلة خلال معظم مراحل الهضم. تمرّ البقايا التي لم تمتصها أجهزة الجسم، من خلال الأمعاء الغليظ، حيث يتم هناك امتصاص المزيد من السوائل منها. ما يتبقى هو رواسب شبه صلبة تجد طريقها خارجا في نهاية المطاف. هذا هو البراز.

في حالات الإسهال، تمر المنتجات الهضميّة للطعام والسوائل في الأمعاء بسرعة زائدة عن اللزوم أو بكميات كبيرة زائدة عن اللزوم، بحيث لا يكون لدى الجسم الوقت الكافي لامتصاص السوائل الموجودة في عجينة الطعام، فتبقى الإفرازات سائلة. في بعض الأحيان وبالتزامن مع الحركة السريعة عن اللزوم وعدم امتصاص السوائل، يحدث إفراز نشط للماء من جدار الأمعاء إلى داخل البراز. هذا ما يحدث في بعض الأوقات في حالات العدوى البكتيريّة.

ما يميّز نوبة الإسهال بسبب العدوى هو الإسهال المائي والحاجة إلى الهرولة نحو المراحيض بشكل متكرر وآلام في البطن تستمر في معظم الأحيان مدة يومين أو ثلاثة أيام.


 لماذا يحدث هذا لي؟

معظم حالات الإسهال مصدرها "أصدقاء" لم تتم دعوتهم للحفلة. في هذه الحالة تعمل الأمعاء كالحارس العدواني الذي يهتم بطردهم خارجا بأسرع وقت ممكن.

الفيروسات: بعض الفيروسات التي تسبب الإسهال لها أسماء لطيفة وبريئة مثل، نورفوك (Norwwalk) أو روتفيروس (Rotavirus) لكن هذا لا يهم. المهم أنها سهلة العدوى، وهي تلك التي تسبب الجنون لأمعائنا.

البكتيريا أو الطفيليات: كل شخص تجوّل في الهند، يعلم جيدا أن الطعام والماء الملوّث هما مصدران ممتازان لنقل البكتيريا أو الطفيليات. جميعنا نعرفها بأسمائها: بكتيريا كولاي البرازي، الشيغلا وبالطبع السلامونا.

في بعض الحالات يكون الإسهال رد فعل فسيولوجي لمواد طبيعية أو كيماوية ضارة لنا:

الإسهال الناجم عن العلاج بالأدوية: هناك بعض العقاقير التي تسبب الإسهال، والأكثر شيوعا من بينها هي المضادات الحيويّة. بالرغم من أنّ المضادات الحيويّة تقضي على البكتيريا المضرة لكنها تقضي أيضا على البكتيريا النافعة- تلك التي تحافظ على التوازن في أمعائنا. عندما تموت البكتيريا النافعة قد تكون النتيجة فيضان في الحمام.

الإسهال الناجم عن الحساسيّة الغذائيّة: قد يسبب اللاكتوز (سكر الحليب) الإسهال لمن يعانون من الحساسيّة ضدها. كذلك أيضا الفركتوز (سكر الفاكهة) وأيضا الغلوتين - وهو بروتين موجود في أنواع مختلفة من الحبوب، منها القمح. بالإضافة إلى ذلك هناك أشخاص لديهم حساسيّة ضد المحليات الصناعيّة. وهي متوفرة للاستخدام من قبل المحافظين على الوزن وشائعة الاستخدام في مشروبات الحمية (الدايت) والسكريات والعلكة.

الإسهال الناجم عن شرب الكحول: يرتبط الإسهال المزمن في بعض الأحيان بالإفراط في شرب الكحول. عندما يتم امتصاص الكحول في الجسم، تفقد خلايا الأمعاء قدرتها على امتصاص الماء، يخرج الماء الذي لا يتم امتصاصه في الجسم إلى الخارج عن طريق الأمعاء الغليظ. يستمر هذا النوع من الإسهال طالما الكحول موجودة في الجهاز الهضمي- عادة لبضع ساعات.

الإسهال كأحد الأعراض الجانبيّة للمرض: في بعض الأحيان يشير الإسهال إلى وجود مرض أكثر خطورة مثل مرض كرون، الزحار (الدوسنطاريا)، الكوليرا وسرطان الأمعاء الغليظ أو الأمعاء الدقيق.

متى يجب التوجه إلى الطبيب؟

يعتبر الإسهال طريقة طبيعية يدافع بها الجسم عن نفسه ضد أنواع مختلفة من المراضات، قد تسبب الأدوية المستخدمة في بعض الأحيان لوقف الإسهال، إلى إطالة مدة الإسهال.

في بعض الأحيان قد تكون للإسهال البسيط بعض المضاعفات، لذلك ينصح بالتوجه إلى الطبيب في الحالات التالية:

· إسهال مستمر لأكثر من أسبوع.

· علامات تشير إلى وجود جفاف: عطش متزايد، شعور شديد بجفاف الجلد والفم، الشعور بالدوار، بول قليل لونه داكن جدا أو فقد الحاجة للتبوّل.

· آلام حادة خاصة في أسفل البطن و/أو فتحة الشرج.

· براز أسود أو براز دمويّ.

· إسهال مصحوب بحرارة أعلى من 39 درجة أو علامات جفاف بالرغم من الحرص على شرب السوائل.

ينصح في هذه الحالات التوجه لطبيب العائلة، وهو سيقوم- إذا لزم الأمر- بإحالتك إلى فحوصات أخرى لدى أطباء متخصصين. (تتطرّق التوصيات الواردة هنا إلى البالغين فقط. يختلف علاج الإسهال عند الأطفال أو عند الأولاد).

ماذا الذي يجب فعله إذا لم يختف الإسهال؟

توجد في كل مستشفى من المستشفيات التابعة لكلاليت خدمة للتوضيح بشأن الاضطرابات في حركية الجهاز الهضمي في إطار معهد أمراض الجهاز الهضميّ. إذا كنت تعاني من ضعف في حركية الجهاز الهضمي أو من حالات إسهال متعددة، يمكن التوجه إلى المعهد لعمل ترتيب في الجهاز. يتطلب هذا الإجراء التزوّد بإحالة من طبيب العائلة.

كيف تستعد للقاء طبيب أمراض الجهاز الهضميّ؟

هل ذهبت إلى الطبيب؟ أغلب الاحتمالات أن اللقاء سيتضمن أسئلة كثيرة، إصغاء للبطن وربما أيضا إحالة لفحوصات دم وفحوصات براز.

في بعض الأحيان تكون الأسئلة محرجة، وفي بعض الأحيان، عند انتظار الدور تكون بحالة توتر وبالتالي تنسى أشياء، لذلك ينصح بالاستعداد للقاء الطبيب وأن تسجّل مسبقا:

· متى بدا الإسهال بالضبط؟

· هل الإسهال مستمر أو يأتي على شكل نوبات؟

· هل طرأ تغيير ما على نمط حياتك؟

· هل بدأت باستخدام عقاقير جديدة أو غذاء لم تكن تعرفه من قبل؟

· ما هي شدة الأعراض التي تعاني منها وهل لاحظت وجود شيء ساعدك في الحد من الإسهال؟

· هل تعاني من حرارة مرتفعة؟

· هل عدت من رحلة طويلة في خارج البلاد أو من جولة في البلاد وتناولت أو شربت طعاما أو ماء ملوّثا.

· هل تعاني من الإسهال ليلا أيضا أم فقط خلال النهار؟

· هل تلاحظ وجود دم في البراز؟ هل لون الإسهال أخضر أو مخضر؟ هل الإسهال مخاطيّ (أو بكلمات أخرى: يذكرك بالرشح)؟

حتى موعد اللقاء مع الطبيب، ننصح بشرب كميات كبيرة من السوائل لمنع الجفاف وتجنّب الأغذية الغنيّة بالألياف الغذائيّة والأغذية الغنيّة بالدهون والأغذية الغنية بالبهارات بشكل خاص.

هناك بعض محاليل الشرب الملائمة بشكل خاص لحالات الإسهال مثل هيدران (Hydran). يمكن شراؤها من الصيدلية بدون وصفة طبيّة. يطلق على هذه المحاليل باللغة المهنيّة ORS، اختصارا ل – Oral Rehydration Solutions

يمكن إعداد مثل هذا المحلول في البيت أيضا وهو على أساس ماء الأرز مع إضافة ملح، بوتاسيوم وسكر. هذا المحلول ناجع للغاية ويعيد للجسم ما فقده خلال الإسهال.

العلاج الطبيّ للإسهال

المضادات الحيويّة والعقاقير

في معظم الحالات يختفي الإسهال من تلقاء نفسه. لكن إذا كان الإسهال بكتيري مصحوبا بعلامات جفاف وحمى، فينصح بمعالجته بالمضادات الحيويّة. المضادات الحيوية ليست العلاج الصحيح في حالات الإسهال غير الناجمة عن بكتيريا.

قد تساعد الأدوية التي تباع بدون وصفة طبيّة في تقليل عدد مرات الجري إلى المرحاض، لكنها لا تعجّل الشفاء، وكما ذكرنا سابقا، هناك حالات إسهال يمكن أن يؤدي تباطؤ الإخراج إلى صعوبة الجسم في التخلّص من المرض. لذلك، أحيانا، من المفضل التدفق. حرفيا.

إذا استمرت الحالة السائلة لأكثر من شهر، فهذا يشير إلى وجود مشكلة مزمنة تستلزم التوضيح الكامل لدى طبيب العائلة أو لدى طبيب متخصص في الجهاز الهضميّ. يمكن في حالات الإسهال العابر الاستعانة بكالبيطن (Bismuth Subsalicylate) ومنتجات تحتوي على بكتيريا بروبيوتيك (مثل ألبان الزبادي على أنواعها. هذه بكتيريا نافعة تساعد على صحة وسلامة الجهاز الهضميّ).

المحافظة على توازن السوائل السليم

يرتبط الأداء السليم للجسم، من بين الأمور الأخرى، بالتوصيل الكهربائي، والذي هو الآخر يعتمد على مستوى معيّن من الأملاح والمعادن (التي تسمى الشوارد) في الخلايا. يؤدي الإسهال الحاد إلى فقدان الجسم للأملاح والمعادن الضروريّة، ويتحوّل الخلل في التوازن إلى حالة خطيرة. لذلك ينصح في حالات الإسهال الشديد شرب السوائل الغنيّة بالأملاح والمعادن والتي يتم بيعها في الصيدليات بدون وصفة طبيّة.

الوصفات الطبيّة

إذا كان الإسهال ناجما عن تناول المضادات الحيويّة، فقد تضطر إلى وقف العلاج أو تغيير نوع المضادات الحيويّة. يمكن استشارة طبيب العائلة في هذا الموضوع (يمكن أيضا أن تضيف للطعام بكتيريا بروبيوتيك من خلال الألبان أو الأقراص- قرص أو قرصين في اليوم).

ماذا أتناول في حالة الإسهال؟

خلال فترة التعافي من الإسهال من المهم دعم الجسم، شرب الكثير من المشروبات والحساء الطازج، ويمكن أن نضيف للقائمة تدريجيا التوست، البيض، الأرز والدجاج والامتناع عن الكحول، الكفايين ومنتجات الحليب وعن الأغذية الغنية بالدهون أو الغنيّة بالبهارات.

الحد من الإسهال

إذا كنت ممن تعاني من الإسهال في كل مرة تشمّ فيها رائحة الفلافل، من المستحسن أن تفكر بقائمة طعام تحمي جهازك الهضميّ الحساس.

· من المستحسن تجنّب الطعام الذي مكث فترة طويلة خارج الثلاجة.

· من المستحسن تناول الطعام المطهي وتجنّب اللحوم النيئة ومنتجات الحليب.

· عندما تكون خارج البيت، احرص على شرب المشروبات من داخل العبوات الأصليّة (من الزجاجة أو العلبة) ولا تشرب من ماء الصنبور أو العصير الموضوع في أباريق مشبوهة.

· التقليل من شرب الكحول والكفايين.

· ابتعد عن أكشاك الفلافل أو الشوارما التي لا تعرف مستوى نظافتها.

 

بروفيسور رام ديكمان مدير خدمة حركية الجهاز الهضميّ، منظومة أمراض الجهاز الهضميّ، في المركز الطبيّ رابين، مستشفى بيلينسون، من مجموعة كلاليت.

دكتور دانا فلورانتين متخصصة في طب العائلة ومديرة عيادة ليڤ هَعير في پيتح تكڤا.

الانضمام إلى كلاليت

الانضمام إلى كلاليت

יש לנו ים של דברים לספר לך על כללית...

רוצה לשמוע טיפה?

צריך רק למלא את הטופס - אנחנו נעשה את השאר

הצטרפות לכללית - אתר חדש

מלאו את פרטיכם ונחזור אליכם בהקדם

الحقول المطلوبة

 

שימו לב שאתם מספקים בטופס זה מידע אישי ורגיש