بحث

dsdsdsd
اليوم العالمي لمكافحة السرطان

اليوم العالمي لمكافحة السرطان: أهمية التشخيص المبكر لأمراض السرطان

وفقاً للمنظمة الدولية لمكافحة السرطان بالإمكان تفادي أكثر من ثلث حالات السرطان: نمط حياة صحي: غذاء صحي، نشاط جسماني، الامتناع عن التدخين والكحول، محاربة السمنة

د. سارة حصري – محاميد

​ يمكن علاج ثلث الحالات إذا تم اكتشافها مبكراً.التشخيص المبكر للأمراض بشكل عام ينقذ حياة الكثير من الناس، يسهل طرق العلاج، يقلل تكاليف العلاج (ملاحظة هذا صحيح بالنسبة لكافة الأمراض مثل: السكري، ضغط الدم، جميع الأمراض المزمنة وخاصة أمراض السرطان).

كيف؟
- تحسين الوعي العام بمختلف أعراض السرطان وتشجيع الناس على التوجه للفحوصات.
- الاستثمار في مجال تعزيز الخدمات الصحية وتزويدها في المعدات اللازمة.
أرقام مهمة
- في العالم كله يصاب 14 مليون إنسان بأمراض السرطان المختلفة كل سنة.
- مرض السرطان يحصد أرواح 8.8 مليون انسان سنوياً.
- وهي 1 من أصل 6 وفيات في العالم.
- في البلاد 30،000 اصابة في السرطان سنوياً. (حوالي 3000 عرب).
- في الدول الغنية نسبة الشفاء من السرطان أعلى من الدول الفقيرة.
- نسبة شفاء الأطفال من مرض السرطان 80% في الدول الغنية مقابل 20% في الدول الفقيرة.

يعتبر التشخيص المبكر أمراً في غاية الأهمية لمنع نمو السرطان وانتشاره
  - من الأسهل علاج السرطان في مراحله الأولى لا سيما وأن بعض أنواع السرطان تنشأ من مراحل قبل أن تتحول لمرض خبيث.
  - هذا ينطبق على:
  1.  سرطان القولون
  2.  سرطان الجلد                      (يمكن اكتشافه في مراحل ما قبل السرطان)
  3.  سرطان عنق الرحم
 
  4.  سرطان الثدي
  5.  سرطان البروستاتا               (يمكن اكتشافه في مراحل مبكرة جدا والشفاء التام)

سرطان الأمعاء الغليظة (القولون)
- يبدأ بتغيرات ما قبل السرطانية لذلك يمكن اكتشافه في هذه المرحلة
   وتكون فرصة الشفاء عالية جداً.
- هو السرطان الثاني من حيث انتشاره (بعد سرطان الثدي لدى النساء وسرطان البروستاتا عند الرجال).
- في البلاد يتم تشخيص ما يقارب 3200 شخص سنوياً.
- سرطان القولون مسؤول عن 40% من حالات الوفيات بمختلف أنواع السرطان.

                                                       لا ينبغي أن يبقى الوضع هكذا!!


كيف يمكن منع سرطان الأمعاء الغليظة (القولون)

1. نمط حياة صحي.
2. إزالة التغييرات قبل تحولها للسرطان.
3. فحص دوري لإكتشاف دم خفي البراز (مرة في السنة).
    (منظار القولون في حال وجود دم خفي)
4. عند وجود متلازمة عائلية فحص الجين ومتابعة مكثفة.
5. أشخاص ذوو خلفية عائلية (إجراء تنظير من سن 40 أو 10 سنوات قبل  سن التشخيص لدى المريض القريب).

مجموعات الخطر
- السن.
- التدخين.
- السمنة والسكري.
- أمراض التهابات الأمعاء المزمنة (مثل مرض ”كرون“ و ”الالتهاب التقرحي المزمن).
- وراثة وعائلي.

 متى عليك التوجه إلى الطبيب
- خلفية عائلية.
- خسارة وزن بدون سبب محدد.
- عند حدوث تغيرات في البراز (امساك مستمر، اسهال، مخاط ودم، آلام في البطن).
- أنيميا (نقص حديد).

سرطان الثدي

الأعراض
في الغالب لا تشعر المرأة بأي أعراض وخاصةً في المراحل الأولى، من هنا تأتي أهمية الكشف المبكر.
في البلاد أهم فحص للكشف المبكر هو فحص ”الماموغرافيا“.
فحوصات إضافية وقت الحاجة: CT، MRI، U.S

                                  وزارة الصحة توصي بهذا الفحص بين سن 50 حتى 74 مرة كل سنتين
 
أما النساء المعرضات أكثر من المعدل الطبيعي فينصح ببدء فحص الميموغرافيا من جيل 40 مرة كل سنة.

                                          ينصح في بعض الحالات بإجراء فحوصات وراثية


فحص ماموغرافيا

عوامل الخطر

1. سنوات طويلة من الدورة الشهرية بداية مبكرة وانقطاع متأخر.

2. استخدام مستمر لحبوب منع الحمل.

3. العلاج بالهرمونات بعد انقطاع الدورة.

4. السمنة.

5. الكحول.

6. التعرض المتواصل للأشعة.

7. استهلاك المفرط للدهنيات.

8. وجود طفرات جينية BRCA1  و- BRCA2.

متى عليك التوجه إلى الطبيب

1. الشعور بوجود ورم في الثدي أو تحت الإبط.

2. التغير في شكل الثدي وحجمه.

3. أوجاع غير اعتيادية.

4. افرازات (دم) من الثدي.

5. بروز الأوردة على الثدي.

6. تغير في اللون وانقلاب الحلمة إلى الداخل.

43% من حالات سرطان الثدي عند النساء العربيات تحدث دون سن ال 50

على الرغم من انخفاض معدل الوفيات تضاعف معدل انتشار سرطان الثدي لدى النساء العربيات
  عام 1990 : 106   لكل   100،000
  عام 2016 : 200   لكل   100،000

بسبب الوعي وفحوصات الكشف المبكر في السنوات الأخيرة انخفضت نسبة الوفيات من سرطان الثدي ب- 37%  

سرطان عنق الرحم

- الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم يحسن كثيراً من فرص نجاح العلاج، يمكن أن يمنع أي تغيرات مبكرة في خلايا عنق الرحم قبل أن تصبح خلايا سرطانية.

- أفضل طريقة للكشف المبكر هي الفحص المنتظم لعنق الرحم (PAP).

  * من جيل 21 كل 3 سنوات
  * من جيل 30 كل 5 سنوات

يرافق الفحص اختبار لفيروس HPV  حيث أن هذا الفيروس من أهم عوامل الخطر للإصابة بسرطان عنق الرحم (يوجد تطعيم)
هذا الاختبار يخفض نسبة الاصابة بسرطان عنق الرحم بنسبة 96%.

سرطان البروستاتا
أكثر أنواع السرطان انتشاراً عند الرجال، في نفس الوقت، الكشف المبكرعن طريق فحص دم سنوي (PSA) و- U.S لغدة البروستاتا، نسبة الشفاء مرتفعة جداً وفي السنوات الأخيرة انخفضت نسبة الوفيات ب- 44%

لكم مودتي واحترامي

  د. سارة حصري – محاميد

  أخصائية طب العائلة
  خدمات الصحة الشاملة كلاليت

الانضمام إلى كلاليت

الانضمام إلى كلاليت

كلاليت بحر مليء بالثروات....ترغبون بالحصول على بعضها؟

املأوا البيانات ومندوبنا سيتصل بكم

املأ بياناتك وسنرد عليك في أقرب وقت ممكن

الحقول المطلوبة

قم بالتحديد على الخيار الأمني
 

يرجى ملاحظة أنه تقدم معلومات شخصية حساسة في النموذج