بحث

dsdsdsd
أسئلة وأجابات هامة

مرض فيروس كورونا (كوفيد-19): أسئلة وأجوبة

فيروس كورونا COVID-19: ما هو فيروس كورونا؟ كيف ينتشر مرض كوفيد-19؟ ما هي أعراض الإصابة بفيروس كورونا؟ كيف يؤثر على الجسم؟ الإجابة على هذه الأسئلة وغيرها تجدونها هنا

د. دانا فلورنتين , د. بات شيفع غوتمان , د. زاهي سعيد , طاقم كلاليت

باختصار

01

تسبب فيروس كورونا (كوفيد 19) الذي انتشر في الصين حتى الآن بوفاة آلاف شخص. في الماضي أصاب هذا الفيروس الحيوانات في الأساس، ولم يتسبب للبشر بأكثر من أمراض بسيطة مثل الرشح.

02

الانتشار الحالي سببه طفرة في الفيروس حولته إلى فيروس أكثر خطورة. وقدرة الفيروس على التغير بسرعة هي ما يعيق محاولات تطوير عقار مضاد له.

03

لا يتوفر دواء ضد الفيروس، ولذلك يعطى المصابون في الغالب علاجات داعمة: علاجات داعمة للتنفس (مثل الأكسجين)، وأدوية لتسكين الألم وسوائل لمنع الجفاف.

ما هو فيروس كورونا؟

هو فيروس شائع من فصيلة سارز وميرز (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية) (والتي هي في الواقع أنواع أخرى من فيروس كورونا). عندما ننظر إلى الفيروس بالميكروسكوب الالكتروني نرى شكلاً يذكرنا بالتاج، ومن هنا جاء اسمه: كورونا (كوفيد 19) تعني التاج باللاتينية.

في العادة لا يسبب هذا الفيروس أي أعراض لدى البشر، ويصيب الحيوانات فقط – كالثدييات والطيور. وحتى لو أصيب به البشر، فلن يسبب لهم سوى بعض الأعراض البسيطة مثل الرشح وبعض الاضطرابات البسيطة في الجهاز الهضمي (مثل الإسهال)، وهي تختفي عادة دون حاجة للعلاج. في المقابل، إذا كان المصاب يعاني من ضعف في الجهاز المناعي لأي سبب كان، فيمكن لفيروس كورونا أن يتسبب له بأمراض شديدة وأكثر صعوبة.

هذا الفيروس شائع جداً ويصاب به كل إنسان تقريباً مرة في حياته على الأقل – خصوصاً في فترة الطفولة – وكما ذكرنا فهو ليس خطراً في الغالب. ومع هذا، للفيروس قدرة عالية على تطوير الطفرات. وقد طور بالفعل مؤخراً طفرة حولته إلى فيروس خطير تتناقل أخباره جميع قنوات الإعلام.

تجدر الإشارة إلى أنه خلال السنوات 2002-2003 كان هناك انتشار لفيروس مشابه من فصيلة السارز تسبب بوفاة أكثر من 800 شخص.

ما هي أعراض الإصابة بفيروس كورونا؟ 
نحو 80 في المئة من المصابين بالفيروس يشعرون بأعراض طفيفة، أو لا تظهر عليهم أعراض على الإطلاق، بيد أن عددا قليلا آخر قد يعاني من أعراض مرضية حادة.
يُصيب فيروس كورونا الرئتين،والاوعيه الدموية في جميع الاعضاء.
الأعراض الرئيسية:

  • الحمى والسعال الجاف المستمر.
  • ضيق في التنفس، والذي يوصف غالبا بضيق شديد في الصدر، أو صعوبة في التنفس أو شعور بالاختناق.
  • ويشعر المصاب بالحمى إذا تجاوزت درجة حرارته 37.8 درجة مئوية، إذ يؤدي ذلك إلى الإحساس بالدفء أو البرودة أو الرعشة.
  • التهاب في الحلق
  •  صداع
  •  إسهال
  •  فقدان حاسة الشم والتذوق.

 ويستغرق الأمر خمسة أيام في المتوسط حتى يبدأ ظهور الأعراض. فترة حضانة الفيروس تصل إلى 14 يوما.

يتعافى معظم المصابين بفيروس كورونا بعد خضوعهم للراحة.
إذا كنت تعاني من الحمى والسعال وصعوبة التنفس، أو كنت بجانب مصاب بفيروس الكورونا.
 
يتعين عليك الاتصال  مم طبيب لأنه قد يساعدك في التوجه إلى المكان الصحيح.

خطة جديدة لإدارة أزمة انتشار كورونا،زاهي سعيد، 06.08.2020، قناة مساواة

أزمة انتشار كورونا

يتم التشخيص عن طريق الفحص  عن طريق أخذ عينات من إفرازات المجاري التنفسية
 
المعايير للفحص.
 
المشتبه في تعرضهم للفيروس الذين يطورون علامات سريرية مناسبة الى الفحص التشخيصي:

  •  الحمى 
  •  السعال
  •  صعوبة التنفس
  •  االسعال الجاف 
  •  ويشعر المصاب بالحمى إذا الإحساس بالدفء أو البرودة أو الرعشة
  •  التهاب في الحلق
  •  صداع
  •  إسهال
  •  فقدان حاسة الشم والتذوق

ما هي الإجراءات التي يمكن أن نتخذها للحد من مخاطر إصابة المشاركين بعدوى مرض كوفيد-19؟

تنطبق قواعد النظافة المخصصة للحد من انتقال الأمراض الفيروسيّة المختلفة، على الكورونا أيضا: يجب المحافظة على غسل اليدين، تجنب اللمس غير الضروريّ للعينين، الأنف والفم وتهوية الغرف- حتى ولو كان الطقس باردا في الخارج. بالإضافة إلى ذلك، توصي وزارة الصحة بتجنب المصافحة باليدين.

هل يمكن أن ينتقل فيروس مرض كوفيد-19 من المرأة إلى جنينها أو وليدها؟

اضغطي هنا للحصول على إجابة على هذا السؤال.

كيف يتم تشخيص ڤيروس كورونا؟

بواسطة فحص pcr (فحص جزيئي) يتم من خلاله تشخيص الجينوم (البنية الجينيّة) الفريد من نوعه لفيروس الكورونا. تؤخذ عينة من تجويف الفم بواسطة عود مخصص (عود في نهايته قطن)، يرسل هذا العود لمختبر الفيروسات. تجدر الإشارة إلى أن هذا الفحص يتطلب طواقم متدربة حصلت على تأهيل خاص.

صحيح حاليا، يتم إجراء هذا الفحص فقط لمن تظهر عليهم أعراض الكورونا. يتم اتخاذ القرار بشأن الأشخاص الذين سيجري لهم الفحص من قبل مركز 101 التابع لنجمة داوود الحمراء. مبدئيا، يمكن الحصول على نتائج الفحص خلال بضع ساعات، لكن المدة الفعليّة حتى الحصول على النتيجة تعتمد على كمية ضغط العمل الواقع على مختبر الفحص.

فحص تشخيص الكورونا في كلاليت

كيف يمكنني معرفة ما هي نتائج الفحص؟

تظهر النتائج على موقع كلاليت أون لاين تحت علامة تبويب "فحوصات مخبريّة من العيادات".

اسم الفحص: CORONAVIRUS Covid-19.

إذا كانت النتيجة إيجابيّة، سيتصلون بك من كلاليت مع تزويدك بالإرشادات.

كيف يتم العلاج؟

كما ذكرنا سابقا، لا يوجد حتى الآن علاج ضد الفيروس، لذلك يتم في الأساس إعطاء المصابين العلاج الداعم: علاج داعم للجهاز التنفسيّ (جهاز استنشاق، أكسجين)، سوائل (إذا كانوا يعانون من الجفاف)؛ مسكنات ألم وأدوية خافضة للحرارة (إذا كانوا يعانون من ألم وحرارة) وما إلى ذلك.

​​قوموا بالتسجيل مجلة كلاليت بالعربية 

ماذا يوجد في النشرة؟ تحديثات حول فيروس كورونا، وصفات صحيّة، فعاليات تعليميّة...

هل أولئك الذين تعافوا من المرض محصنين طوال حياتهم؟

بتاريخ 8 أبريل 2020، أصدرت وزارة الصحة إرشادات توجيهية محدثة للتعامل مع انتشار فيروس كورونا، مشيرة من بين أمور أخرى إلى أن الشخص الذي تم التحقق من إصابته والذي تعافى من المرض يعتبر محصنًا من الفيروس، وبالتالي في حال تعرضه مرة أخرى لشخص مصاب لا يطلب منه الدخول إلى الحجر.علاوة على ذلك ، تنص الإرشادات التوجيهية على أن أقسام الكورونا في المستشفيات ينبغي أن تولي أهمية لتنسيب أفراد الطاقم الطبي الذين أصيبوا بالكورونا وتعافوا منه - شريطة موافقتهم على ذلك وتصرفهم وفقًا للإرشادات التوجيهية. 

تجدر الإشارة إلى أن هذه القضية لم يتم الانتهاء منها بعد ويجري دراستها على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم. ووفقًا لما هو متعارف عليه، هناك أمراض فيروسية والتي بعد الإصابة بها يتم تطعيم المرضى مدى الحياة (على سبيل المثال، الحصبة الألمانية والنكاف)، وهناك أمراض فيروسية أخرى لا يتم التطعيم ضدها ويمكن الإصابة بها مرارًا وتكرارًا (مثل نزلات البرد).

وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن كل من يصاب بفيروس كورونا يطور أجسامًا مضادة له يمكن اكتشافها في فحوصات الدم. لم يتم استخدام هذه الاختبارات بعد سريريًا، وعلى الرغم من أنه يتم بالفعل توزيع معدات تجارية بزعم أنها تقوم بفحص هذه الأجسام المضادة، إلا أنها لا تزال تخضع للاختبار والتحسين والتحقق من مدى فعاليتها في جميع أنحاء العالم. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأهمية السريرية لوجود الأجسام المضادة في الدم وما إذا كان وجودها يمنحنا الحماية والوقاية من العدوى المتكررة لا تزال غير واضحة بشكل قطعي. 

متى يتم تحديد المريض كمن تعافى من الكورونا؟

صحيح حتى هذا الحين، إذا ظهر من خلال فحصين متتاليين خلو المريض من الفيروس، بالإضافة إلى أنه لا يعاني من أعراض سريريّة – يعتبر الشخص معافى من المرض.

ما هي مدة بقاء فيروس كورونا على الأسطح المختلفة؟

يبدو أن فيروسات كورونا تظل نشطة على الأغراض وعلى الأسطح ما بين بضع ساعات إلى بضعة أيام – تبعا لنوع السطح أو الغرض ووفقا للظروف البيئيّة ودرجات الحرارة. تمّ أخذ هذه المعطيات من تجارب تمّت في ظل ظروف مخبريّة خاضعة للرقابة وليس في ظروف "حياة حقيقيّة". من الواضح أنّ هذا ليس مسار انتشار مهم في آليات انتشار الفيروس.

نظريا قد يؤدي لمس السطح أو الغرض الملوّث بفيروسات كورونا إلى نقل العدوى- إذا ما لمسنا الفم أو الأنف أو العينين باليد الملوّثة. مرة أخرى، هذا استنتاج نظري لم يتم اختباره فعليا. لذلك فنحن لا نعلم ما إذا كان لمس السطح الذي لمسه مريض كورونا يؤدي إلى نقل العدوى إلى الشخص الذي لمسه بعد ذلك بيومين. على أي حال فإنّ هذه الإمكانيّة النظريّة هي سبب التوصية على الامتناع عن لمس الوجه وغسل اليدين بشكل متكرر.

هذا هو أيضا سبب التوصية لتنظيف الأسطح في البيت وأماكن العمل بشكل متكرر. وُجد أن تعقيم الأسطح باستخدام مواد التعقيم المنزليّة يقضي على الفيروس.

وصلتني رسالة أنني قبل أسبوع كنت على اتصال مع مريض كورونا مؤكد وأنّه يتعيّن عليّ الدخول إلى معزل لمدة أسبوع. ما المنطق في هذا الأمر؟

هذه خطوة منطقيّة وهذا ما يمليه الواقع. من المفروض أنه إذا أصبت بالعدوى فسوف تظهر عليك الأعراض خلال 14 يوم (على الأغلب خلال مدة أقصر، لكن نأخذ هوامش الأمان).

إذا، صحيح أنه خلال الأيام السبعة الأولى بعد التعرّض (عندما لم تكن تدرك ذلك) ربما تكون قد مرضت بدون أن تظهر عليك الأعراض وقمت بنقل العدوى لآخرين (على سبيل المثال أفراد البيت أو أناس في السوبر ماركت أو الدكان المسموح الذهاب إليها في إطار التقييدات القائمة)، لكن هذا لا ينفي واجب الدخول إلى معزل باقي فترة الأسبوعين من وقت التعرّض. أولا، ليس من المؤكد أنك نقلت العدوى لآخرين في الأسبوع الأول بعد التعرّض، ويتعيّن عليك تقليل إمكانيّة نقل إليهم العدوى في وقت لاحق، بالذات عندما أصبحت تعلم حقيقة تعرّضك.

ثانيا، حتى إذا كنت قد سببت العدوى للآخرين، فمن الواجب تقليل إمكانيات عدوى محتملة أخرى قدر الإمكان.

ملاحظة أخرى: احتمال أن يصاب شخص بالمرض وأن ينشره بدون أن يكون لديه علم بمرضه هو سبب توجيهات وزارة الصحة للجمهور بالبقاء في البيت والمحافظة على النظافة. يجب التقيّد بهذه التوجيهات.

التعليمات للحجر الصحي المنزلي

هل يكتسب الشخص الذي تعافى من المرض مناعة مدى الحياة؟

لغاية الآن لا توجد إجابة على هذا السؤال. هناك أمراض فيروسيّة تكسب من تعافى منها مناعة ضدها لمدى الحياة (مثل الحصبة والنكاف)، وهناك أمراض فيروسيّة لا تكسب مناعة ضدها (مثل الانفلونزا).

يوضح البروفيسور عران باخرخ، أخصائي علم الفيروسات الجزيئيّة والدكتورة إيلا ساكلن، أخصائيّة علم المناعة السريريّة وعلم الأحياء الدقيقة في جامعة تل أبيب، أنّ فيروس كورونا ذو حجم كبير نسبيّا، والجينوم (المادة الجينيّة) الخاص به مكوّن من مقطع واحد – مما يقلل قدرته على التغيّر. وبالفعل لا توجد حتى الآن دلائل على أن فيروس كورونا يتغيّر- وبالتالي يمكن التنبؤ أنه في حال الحصول على مناعة ضد الفيروس- في أعقاب تطوير تطعيم أو في أعقاب الشفاء من المرض- سيكون ذلك لأمد طويل. لكن كل ذلك يبقى في إطار الفرضيات التي ينبغي إثباتها.

تجدر في هذا السياق الإشارة إلى وجود دلائل على أن الشخص الذي أصيب بالمرض يطوّر لديه أجساما مضادة يمكن الكشف عنها من خلال فحوصات الدم. مع ذلك فلا يزال من غير الواضح ما هي الأهمية السريريّة لهذه الظاهرة وهل يمكن أن تكسبنا المناعة وتمنع تكرار العدوى.

هل الشخص الذي تعافى من المرض لا يعرض بيئته للخطر؟

حسب معرفتنا للأمراض الفيروسيّة المماثلة، يبدو أن المريض الذي تعافى لا يمكنه نقل العدوى لمن حوله.

لكن هناك تقارير تفيد بوجود أشخاص بقي لديهم الفيروس حتى بعد اختفاء الأعراض.

صحيح. هذه الظاهرة معروفة أيضا في حالة الأنفلونزا. هناك أشخاص تبقى لديهم فيروسات الكورونا (والأنفلونزا) حتى فترة من الوقت بعد اختفاء الأعراض. من غير الواضح إذا كان بمقدور هؤلاء الأشخاص نقل العدوى للآخرين في هذه المرحلة، لذلك عندما يتعلق الأمر بالكورونا، يتعيّن على هؤلاء الأشخاص التزام العزل طالما أظهرت الفحوصات أنهم يحملون الفيروس.

فيديو

ما الفرق بين مرض كورونا وبين الأنفلونزا؟

هذان مرضان مختلفان ومتشابهان من ناحيتين:

1. كلاهما مرض فيروسي في الجهاز التنفسيّ العلويّ.

2. يتم انتقالهما من شخص لآخر بشكل رئيسيّ عن طريق الرذاذ المتناثر أثناء السعال أو العطاس.

مع ذلك، هناك العديد من الاختلافات بينهما:

1. المسبب للمرضين هي فيروسات مختلفة من عائلتين مختلفتين. هناك العديد من الاختلافات بين فيروس كورونا وفيروس الأنفلونزا، على سبيل المثال في الحجم (فيروس كورونا أكبر حجما) وقدرته على تطوير الطفرات (يطوّر فيروس الأنفلونزا طفرات بصورة أسرع من فيروس كورونا).

2. قدرة فيروس كورونا على نقل العدوى تفوق قدرة فيروس الأنفلونزا: إذا لم يتم اتخاذ وسائل الوقاية مثل العزل والحجر يمكن لكل مريض كورونا أن ينقل العدوى إلى شخصين أصحاء، في المتوسط - أكثر من الأنفلونزا، أقل من الحصبة (التي تعتبر أكثر الأمراض المعدية في العالم).

3. معدل الوفيات من كورونا أعلى ب 30 مرة من معدل الوفاة من الأنفلونزا.

4. الأنفلونزا تؤثر على الأطفال؛ كورونا لا تؤثر على الأطفال.

5. يوجد تطعيم ضد الأنفلونزا؛ لا يوجد حتى الآن تطعيم ضد كورونا.

6. تستمر الأنفلونزا حوالي أسبوع؛ يستمر مرض كورونا فترة أطول بكثير.

7. المرحلة الأكثر شدة في الأنفلونزا هي في البداية، بينما تكون مرحلة البداية في كورونا في معظم الحالات خفيفة نسبيا، وإذا حدث تفاقم في الوضع، فإنه يحدث بعد حوالي أسبوع فقط.

ما هي الفئات السكانيّة الأكثر عرضة للخطر وما هو الخطر؟
يسبب فيروس كورونا، في حالات الإصابة الشديدة، الالتهاب الرئوي. كبار السن وأولئك الذين يُعانون من تاريخ مرضي سابق (مثل المصابين بالربو والسكري وأمراض القلب،والأمراض المزمنه، والنساء الحوامل). كما أن الاشخاص الزين دخلو للمستشفيات.

هذه الفئات السكانية هي الأشخاص من جيل 60 فما فوق وكذلك الأشخاص من جميع الأعمار الذين يعانون من أمراض مزمنة حادة: أمراض مزمنة في المسالك التنفسيّة، بما في ذلك الربو، أمراض المناعة الذاتيّة، أمراض القلب والأوعية الدمويّة، السكري، الأمراض والحالات التي تؤثر على الجهاز المناعي، مرضى الأورام الخبيثة وأمراض اضطرابات الجهاز المناعي.

الخطر هو المعاناة من مرض شديد والوفاة.

توصي وزارة الصحة هؤلاء الأشخاص بعدم الخروج من البيت قدر الإمكان والامتناع عن استضافة أشخاص في البيت، باستثناء الحصول على خدمات ضروريّة. يجب الاستعانة في إحضار مستلزمات البيت بالأصدقاء وأفراد العائلة.

معدلات الوفيات بسبب فيروس كورونا حسب الجيل

نشرت وزارة الصحة في 18 مارس 2020 إحصائيات محدّثة حول المراضة من فيروس كورونا. يتضح من خلالها أن هناك علاقة وثيقة بين الوفيات بسبب كورونا وبين الجيل والوضع الصحيّ.

معدلات الوفيات بسبب فيروس كورونا بين المرضى حسب الأمراض في الخلفيّة

تجدر الإشارة إلى أن أعداد المصابين بكورونا من الرجال أكثر منها بين النساء، وأن معدل الوفيات بسبب المرض بين الرجال أعلى منه بين النساء (أكثر من 1.6).

يتضح من القوائم الإحصائيّة أن الأشخاص بجيل 60 فما فوق والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة في الخلفيّة (مثل أمراض القلب، السكري، ارتفاع ضغط الدم، أمراض الرئة والسرطان) وكذلك كل من يعاني من تثبيط في الجهاز المناعي هم أكثر عرضة للخطر في حالة الإصابة بمرض كورونا. يزداد هذا الخطر أكثر إذا كان هؤلاء الأشخاص بجيل 60 فما فوق ويعانون أيضا من مرض واحد مزمن أو أكثر في الخلفيّة (وهذا هو الوضع لدى الكثير من جيل 60 فما فوق). لذلك يتعيّن على الأشخاص من مجموعات الخطر هذه الحرص بشكل خاص على قواعد السلامة التي نشرتها وزارة الصحة وتقليل عدد مرات الخروج غير الضرورية من البيت قدر الإمكان.

كنت على اتصال بشخص معافى كان على اتصال بمريض كورونا. هل أنا معرض لخطر الإصابة؟

خطر الإصابة في هذه الحالة ضئيل جدا، لا حاجة لالتزام العزل المنزلي.

ما هي الحاجة للعزل المنزلي؟

الغرض من العزل المنزلي هو كبح العدوى والحد من مرض كورونا في إسرائيل. من أجل ذلك، يجب تجنّب المكوث في الأماكن العامة، بالإضافة إلى أنه يجب حماية باقي سكان البيت. يستمر العزل حتى مرور 14 يوما منذ العودة من خارج البلاد أو منذ الاتصال الأخير مع مريض كورونا مؤكدة إصابته.

طلبت طردا من الصين، وستصل في القريب. هل عليّ أن أقلق؟

لا. حسب المعلومات الموجودة حاليا، لا ينتقل فيروس كورونا بواسطة الأغراض أو الطعام، ولم يصدر أي تقرير حول نقل المرض بهذه الطريقة.

متى سيكون هناك تطعيم ضد المرض؟

تبذل حاليا جهود كبيرة في المراكز الطبيّة ومعاهد الدراسات العديدة لتطوير تطعيم ضد الفيروس، لكن من المقدر أن تمر أشهر عديدة قبل أن يصبح جاهزا. يتطلب تطوير التطعيم وقتا، وبعد تطويره يجب أن يخضع لاختبارات مطولة. في النهاية، وبعد أن يحصل التطعيم على كافة الموافقات، هناك حاجة إلى إنتاج مئات الملايين من جرعات التطعيم وهو إجراء يُتوقع أن يمتد لفترة طويلة.

حتى إيجاد تطعيم و/أو دواء ضد المرض، تركز الجهات الطبيّة في العالم الجهود لكبح انتشار المرض من خلال فرض قيود صارمة على الحركة على جميع السكان.  

في أيّ الحالات يتعيّن عليّ التوجه للعلاج الطبيّ؟

في أيّ حال، يُحظر الحضور إلى العيادات إذا ظهر لديك واحد أو أكثر من أعراض الكورونا.

إذا كنت تعاني من واحد أو أكثر من هذه الأعراض في أعقاب اتصال وثيق مع مريض مؤكدة إصابته أو في أعقاب العودة من خارج البلاد، يجب الاتصال على مركز اتصال نجمة داوود الحمراء 101.

تعرّف وزارة الصحة مصطلح "اتصال وثيق" (الذي يتعيّن بسببه دخول العزل المنزلي) على النحو التالي:

· المكوث بالقرب من مريض كورونا مؤكدة إصابته، حتى مسافة تصل إلى مترين لمدة 15 دقيقة على الأقل.

· العمل بالقرب من مريض كورونا مؤكدة إصابته، أو المكوث في نفس الصف مع مريض كورونا مؤكدة إصابته.

· السفر مع مريض كورونا بأيّ وسيلة من وسائل النقل.

· العيش مع مريض كورونا مؤكدة إصابته (أفراد أسرة المريض الذين يسكنون معه).

· التعرّض بدون معدات وقاية، على النحو المبيّن في المبادئ التوجيهية للطواقم الطبيّة، بما في ذلك تقديم العلاج المباشر لمريض كورونا، العمل مع موظفين في مجال الصحة مرضوا بالكورونا، زيارة مريض كورونا، البقاء في غرفة مع مريض كورونا.

يتعيّن على كل شخص جرى معه اتصال وثيق مع مريض كورونا مؤكدة إصابته أن يدخل على الفور، العزل المنزلي لمدة 14 يوما، وفقا للتعليمات، وإبلاغ وزارة الصحة بهذا الأمر بواسطة نموذج عبر الانترنت أو على مركز الاتصال الهاتفي 5400*.

إذا كنت أعاني من أحد الأعراض لكن لم أكن على اتصال وثيق بمريض كورونا مؤكدة إصابته، ولست من الذين عادوا من خارج البلاد، لمن أتوجه؟

إذا كنت تعاني من درجة حرارة 38 أو أكثر ومن أعراض في الجهاز التنفسيّ (سعال أو ضيق في التنفّس) - يتعيّن عليك البقاء في البيت لمدة تصل إلى يومين بعد انخفاض الحرارة واختفاء الأعراض، وكذلك تقليل الاتصال مع أفراد البيت.

بإمكانك الاتصال من البيت مع الطبيب أو مع العيادة الخاصة بكم.

يمكنك استخدام خدمات كلاليت التالية:

· طبيب عائلة أون لاين

· طبيب أطفال أون لاين

· محادثة هاتفيّة مع طبيب العائلة أو مع طبيب الأطفال

· محادثة فيديو مع طبيبك الخاص


الكورونا مرض بسيط ولا داعي للهلع والخوف

الكورونا مرض بسيط ولا داعي للهلع والخوف.
إنّ مرض الكورونا المستجد هو مرض بسيط في معظم الحالات، لم تتجاوز حالات الوفاة منه 2٪ من مجمل المصابين الذين تمّ تشخيص إصابتهم فيه.
لا داعي للهلع والخوف، ويجب على الحياة أن تستمر كالمعتاد.
إنّ الأهمّ هو الوقاية  بالأساس من خلال النظافة الشخصيّة والاهتمام بغسل الأيدي بالكحول أو الماء والصابون، وكذلك تنظيف طاولات الطعام والعمل.  
إنّ انتقال فيروس الكورونا المستجد ينتقل من شخص لآخر، عمومًا، عند القيام بلمس إفرازات المجاري التنفسيّة نتيجة السعال ثمّ وضعها على الوجه.  
على كل من يشكّ أنّه مصاب بالكورونا التوجّه إلى نجمة داود الحمراء 101 لتلقي التعليمات.

اسم رسمي لفيروس كورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا الجديد، الذي تسبب بتفشي المرض القاتل في الصين وبلدان حول العالم، حصل على اسم رسمي هو "COVID-19" (كوفيد 19).
​فيديو شرح ومعلومات حول فيروس الكورونا
(وزارة الصحة) -  لقاء رئيس الوزارة مع د. زاهي سعيد 
لقاء رئيس الوزارة مع د. زاهي سعيد

هل يوجد دواء ضد المرض؟

حتى الآن لا يوجد دواء معتمد ضد المرض، لكن هناك الكثير من التجارب السريريّة على الأدوية المعتمدة لعلاج الأمراض الفيروسيّة الأخرى مثل السارس والأبولا. اتضح أن بعض هذه الأدوية تبطئ بصورة فعالة عمل إنزيم ضروريّ لتكاثر الفيروس. في الوقت نفسه، تجري الجهود لتطوير دواء جديد يعمل على تحييد هذا الإنزيم الضروريّ وبالتالي يمنع تكاثر الفيروس. 


تعرّضت لمريض كورونا – متى سأمرض؟

أولا ينبغي الإشارة إلى أنه ليس كل شخص تعرّض لمريض كورونا سيصاب بالعدوى، لكن من أجل تقليل احتمالات الإصابة قدر الإمكان، صدرت تعليمات يتعيّن وفقها، على كل شخص قد تعرّض لمريض كورونا الدخول فورا إلى عزل منزلي لمدة أسبوعين.

حتى إذا حدثت العدوى، فليس من المحتم دائما أن تظهر الأعراض، وفي هذه الحالة يكون المرض بدون أعراض. الشخص الذي أصيب بكورونا ولم تظهر عليه أعراض فهو بطبيعة الحال لا يعلم أنه مريض. قد يسبب المرضى بدون أعراض العدوى لأشخاص آخرين.

50% من جميع الأشخاص الذين أصيبوا بعدوى الفيروس الذين تظهر عليهم الأعراض، سوف تظهر عليهم هذه الأعراض خلال 4 أيام (المدى: 2 حتى 7 أيام). الآخرون تقريبا (من بين الأشخاص المصابين والذين تظهر عليهم الأعراض) سوف تظهر عليهم أعراض المرض خلال 14 يوما من الإصابة بالعدوى (وهذا هو الأساس للتوصية التي صدرت بشأن العزل لمدة أسبوعين). وردت تقارير قليلة جدا حول أشخاص مصابين ظهرت عليهم الأعراض بعد فترة أطول (تصل حتى 21 يوم). 

كيف ينتشر مرض كوفيد-19؟

لم يتم اكتشاف طريقة انتشار فيروس كورونا (COVID-19) الجديد بشكل دقيق بعد. معظم المصابين اليوم كانت لهم علاقة بمصدر انتشاره في سوق واهان في الصين (والذي تم إغلاقه بأمر من السلطات)، ولكن توجد هناك أيضاً حالات انتقلت فيها العدوى من شخص إلى آخر. ولذلك يمكن افتراض أن الفيروس ينتقل عبر الرذاذ أيضاً – كما تنتقل الإنفلونزا: يحمل الرذاذ الفيروس من الشخص المصاب (عندما يسعل أو يعطس) عبر الهواء ليخترق الجهاز التنفسي للأشخاص غير المصابين.

طريقة العلاج؟

لا يتوفر حتى الآن دواء لعلاج الفيروس، ولذلك يعطى المصابون في الأساس علاجات داعمة: علاج داعم للتنفس (استنشاق، أكسجين)، سوائل (إذا عانى المصاب من الجفاف)؛ مسكنات للألم وأدوية لخفض الحرارة (إذا عانى من الألم والحمى) وما شابه.

تحاول السلطات في الصين التعامل مع المرض أيضاً من خلال تقييد حركة الناس في المدن التي تم فيها تشخيص إصابات بالمرض. تم فرض تقييد الحركة هذا على مدينة ووهان التي بدأ منها المرض، وعلى المدن القريبة منها. وهذا التقييد في الواقع هو حظر تجول بدرجات متفاوتة من الشدة مفروض على عشرات الملايين من البشر.

هل هناك تطعيم ضد المرض؟

لا يتوفر حتى الآن تطعيم ضد المرض، واحتمال تطوير التطعيم في المستقبل يعتبر ضئيلاً وذلك بسبب قدرة الفيروس الكبيرة على تغيير خصائصه.

هل تحمي كمامة الوجه من الإصابة بعدوى فيروس كورونا؟

لا توجد أي معلومات مؤكدة تفيد أن الاستخدام الجاري لكمامات الوجه يحمي من الإصابة بعدوى فيروس كورونا. على العكس، عند الاستخدام المتواصل تصبح الكمامة رطبة وقابلة للتمزّق، وبما أن الأشخاص الذين يضعون الكمامات يكثرون من لمس الوجه بشكل لا إرادي، فإنهم بذلك يزيدون من احتمال العدوى. وفي الواقع، لا توصي المنظمات الصحية في دول الغرب، الجمهور العام بوضع الكمامات على الوجه لحماية أنفسهم من عدوى الكورونا. هذه الكمامات مخصصة لمن يعانون من أعراض في الجهاز التنفسيّ (السعال والعطاس) لتجنّب التسبب في عدوى للبيئة حولهم وكذلك للطواقم الطبيّة التي تعالجهم. على كل فرد من أفراد الطاقم الطبي وضع الكمامة فقط عندما يكون بالقرب من المريض والحرص على غسل اليدين بعد أي لمس للكمامة. 

photo5807472529760170530.jpg
وزارة الصحة

للمزيد من المعلومات حول فيروس كورونا يمكن الاطلاع عليها في المواقع التالية:

· مجمع المعلومات حول كورونا على موقع وزارة الصحة

· موقع منظمة الصحة العالميّة

· المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)

· المركز الأوروبي الأمراض والوقاية منها

استمارات ضروريّة:

· إبلاغ ذاتي حول التزام العزل المنزلي

· إبلاغ ذاتي حول التزام العزل المنزلي - اتصال مع مريض

· إبلاغ حول خرق أمر التزام العزل المنزلي

· شهادة مرضيّة شاملة لشخص يمكث في عزل منزلي


حافظوا على أنفسكم!


د. زاهي سعيد - مساعد مدير عام صندوق المرضى كلاليت لشؤون المجتمع العربي.

د. دانا فلورنتين - أخصائية في طب العائلة ومديرة عيادة ليف هعير في بيتح تكفا.

د. بات شيفع غوتسمان - طبيبة كبيرة في وحدة ألأمراض المعدية في مستشفى مئير التابع لكلاليت. كما تعمل كمستشارة في كلاليت في مجال الأمراض المعدية واستعمال المضادات الحيوية.

الانضمام إلى كلاليت

الانضمام إلى كلاليت

كلاليت بحر مليء بالثروات....ترغبون بالحصول على بعضها؟

املأوا البيانات ومندوبنا سيتصل بكم

املأ بياناتك وسنرد عليك في أقرب وقت ممكن

الحقول المطلوبة

قم بالتحديد على الخيار الأمني
 

يرجى ملاحظة أنه تقدم معلومات شخصية حساسة في النموذج