نشر أول: 23.08.2018
آخر تحديث: 23.08.2018
  • دكتور غاي شالوم د. غاي شالوم

نفند 15 خرافة حول الشعر

للقراءة السهلة
هل صحيح أن القبعة تسبب تساقط الشعر؟ وماذا عن الكوكو؟ كم عدد المرات المسموح بها لعمل السشوار قبل أن يتلف الشعر؟ هل سمعتم عن موضة حقن فروة الرأس بالبوتوكس؟ الحقيقة الكاملة عن الشعر التي لن تسمعوا عنها من حلاقكم الخاص بكم، وستسمعوها من طبيبكم
تساقط الشعر

باختصار

1.

بالرغم من انشغال الجنس البشري المهووس بالشعر، ما زال معظمنا يؤمن بخرافات خاطئة. أخذنا على عاتقنا مهمة مجنونة: أن نوضح لكم أمر أو أمران حول رأسكم

2.

هل الحلاقة تؤدي إلى نمو شعر أقوى؟ ترهات. لا علاقة لبصيلة الشعر الموجودة داخل فروة الرأس لما يحدث خارج خط الجلد، وفي الحقيقة لا يهمها إن كان الشعر محلوقا أو متدليا

3.

تعرفوا على الموضة الجديدة من هوليوود: حقن فروة الرأس بالبوتوكس لتقليل التعرق في فروة الرأس. يمكن بالتأكيد أن يساعد العلاج على تحسين مظهر الشعر عندما يتم ذلك من قبل اختصاصي أمراض جلدية أو جراحة التجميل

كم يأخذ شعرنا من اهتمامنا، لا يمكن وصف ذلك: نحن نمشطه، نصبغه، نضع له إضافات، نقصه، نملسه ونشتغل به بدون توقف. لكن لا يصيبنا رعب الانسان العصري المعروف باسم "يوم شعر سيء".

وفقا لذلك، يتم قصف الشبكة بمجموعة متنوعة لا حصر لها من الحلول السحرية للشعر الخفيف، المتعب، الباهت، الحزين، المتساقط أو المفقود. إذا، إذا اعتقدتم بوجود تضخم في المقالات حول الشعر على صفحات التجميل- هذا ليس خيالا. الموسم الساخن للاشتغال بالشعر هو الموسم الساخن. نعم، تماما الآن. 

كيف تعرفون ما هو الصحيح ومن تصدقون؟

بشكل عام، حجم الوعود كحجم الخداع. إذا كان هناك منتج له هذا التأثير الدراماتيكي بالفعل فكونوا متأكدين أنكم كنتم ستسمعون عنه بالفعل. الآراء والتوصيات حول منتجات الشعر هي في كثير من الأحيان دعاية خفيّة لماركات مستحضرات تجميل.

شامبو الجوز؟ زيت الجوز؟ من حين لآخر يظهر لنا نجم جديد وواعد، لم يتم اختباره أبدا في تجربة سريرية منظمة، لم يحصل على تأكيد علمي أو موافقة السلطات، وبشكل خاص لم يأت على ذكره في الأدبيات العلمية التي تخضع لعملية مراقبة صارمة.

الشيء المؤكد – ليس كل ما هو أغلى أنجع. يشير بحث قام بمقارنة نتائج استعمال مستحضرات ترطيب للبشرة والشعر، باهضة الثمن مقابل رخيصة الثمن، إلى أنه لا يوجد أي فرق في النتائج الطبية ولا توجد أي ميزة لماركة عن الأخرى. تشعرون بالرضى من شعركم؟ بالارتياح؟ هذا ما يجب أن يهمكم.

والآن، دعونا نفند بعض الخرافات المترسخة (عفوا، هذا المطلوب الآن) حول الشعر. تعتقدون أنكم ستعرفون كل شيء؟

1. ارتداء القبعة يسبب الصلع.

غير صحيح.
على العكس من ذلك: تعريض الشعر للشمس الإسرائيليّة الحارقة تجعله دقيقا وأكثر هشاشة. أشعة الشمس تضر ببنية الشعر وتؤدي إلى هدم الغلاف الخارجي له. لذلك لا تتردوا بأن تكونوا حكيمين في الشمس.

2. التمشيط والغسيل اليومي يؤدي إلى تساقط الشعر والصلع.

غير صحيح، لكن...
الشعرة التي تسقط لا يمكن إعادتها- عملية التمشيط تُسقط فقط الشعرات الملتصقة بفروة الرأس نتيجة الكهرباء الساكنة.

لكن: الغسيل المتكرر بكثرة سيكون ضارا بالتأكيد. التعريض المكثف للشامبو يضر بحموضة جلد فروة الرأس، وعملية الغسل تجعل فروة الرأس جافة مما يؤدي إلى هشاشة الشعر.

3. ربط الكوكو يضغف الشعرة.

صحيح.
إذا كنتم تقومون كل يوم بشد الشعر بشدة وتفردونه في المساء فقط، في وقت ما ستتعب جذور الشعر وسيكافئكم الشعر وفقا لذلك. يمكن أن يؤدي هذا الوضع إلى صلع يدعى Traction Alopecia  ناتج عن الضغط الميكانيكي على جذر الشعرة ويمتاز بتساقط الشعر في منطقة مقدمة فروة الرأس (حيث يكون تأثير الشد الأقصى).  

4. كل هذا بسبب الأهل. هم المذنبون.

نعم، ولكن

خرافة أن الصلع الأنثوي مرتبط بناحية الأب وأن الصلع الذكوري متهمة به الأم، غير صحيحة بتاتا. من الواضح حاليا أن جميع الأطراف متورطين في الجريمة. الحديث يدور عن ظاهرة متعددة الجينات، بما معناه أن هناك عدد كبير من الجينات التي تؤدي إلى الحالة المحددة. ليس من النادر مشاهدة سلالة كاملة تتباهى بشعر رائع، بينما يظهر فجأة الصلع على الحفيد الأخير. في الحقيقة هذا أيضا يمكن أن يكون صلعا على خلفية وراثية. كيف؟ لأن مزيج الجينات الذي نشأ لدى الفرد الأخير يكون خاص به ولا يتعلق بحقيقة أن أسلافه كانوا يتمتعون بشعر رائع.

5. الشعر هو مجموعة من الخلايا الميّتة، لذلك لا يهم بماذا ندهنه.

غير صحيح.

 الشعر هو في الواقع عضو آخر من أعضاء الجسم: تماما مثل الجلد، ويتأثر بالعوامل الخارجية مثل الرطوبة، الأوساخ والتعرض لأشعة الشمس، ويتفاعل مع مواد التجميل مثل الأقنعة أو المرطبات.  إذا يجب دهنه؟ بالتأكيد لا، الحماية من الشمس والاستخدام المنتظم لمستحضرات الترطيب هي عادات صحيحة للمحافظة على الشعر- لكن التعرض للشمس والامتناع عن مستحضرات الترطيب ليست هي التي تؤدي إلى تساقط الشعر أو الصلع.

6. الشعر القصير يساعد على تقوية الشعر.

غير صحيح.
ثبت علميا في العديد من الأبحاث: بالرغم من أن الشعر الطويل يبدو أنه "يسحب" بصيلات الشعر ويضعفها، إلا أنه لا يوجد لطول الشعر أي تأثير على تساقط الشعر.

7. التعرق الكثير في فروة الرأس يؤدي إلى تساقط الشعر.

غير صحيح، لكن هل سمعتم عن الموضة الجديدة حقن البوتوكس؟
لو كانت هذه الخرافة صحيحة، لكان الرياضيون جميعهم من الصلعان. نعم، أيضا كريستيانو رونالدو. ال"ضرر" الوحيد هو ضرر جمالي: التعرق الزائد في فروة الشعر يجعل الشعر يبدو أقل صحة وبريقا.  

لكن لا تقلقوا، هذا أيضا وجدنا له حلا. الموضة الجديدة التي وصلت إلينا من هوليوود: حقن فروة الرأس بالبوتوكس لتقليل التعرق. من الممكن بالتأكيد أن يساعد العلاج على تحسين مظهر الشعر،عندما يتم ذلك من قبل أخصائي الأمراض الجلدية أو جراحة التجميل .

8. التجفيف بسشوار الشعر يضعف الشعر.

صحيح، خاصة للمبالغين.
ماذا يعني مبالغة؟ إذا كنتم لا تخرجون من البيت بدون عمل سشورة، ويمر شعركم بتسخين مكثف أكثر من مرة أو مرتين في الاسبوع. في مثل هذه الحالة قد يؤدي ذلك حتى إلى الصلع من نوع خاص، يبدأ من وسط الجبين وينتشر بشكل دائري. لمن يحدث هذا؟ في الأساس للنساء اللواتي أدمن السشوار منذ الصبا، وللأشخاص من أصل أفريقي/ أفروأمريكي.

9. تمليس الشعر ممكن أن يسبب الصلع.

صحيح.  

"تمليس الكيراتين" يبدو مغريا، وعند الكوافير سيقولون لك حتى أنه صحي، لكن العكس هو الصحيح: التمليس يدمر غلاف الكيراتين للشعرة مما يزيد من هشاشتها. كما هو الأمر في السشوار، كذلك في التمليس: تسخين الشعرة من أجل فتح أربطة السلفا (الأربطة الكيميائية التي تشكل التجعد في الشعر) . قد يحسن التمليس المظهر مؤقتا، لكنه يؤدي إلى ضرر مستمر.

10. حلق الشعر يُنبت شعرا أقوى.

غير صحيح.
لا علاقة لبصيلة الشعر الموجودة داخل فروة الرأس لما يحدث خارج خط الجلد، وفي الحقيقة لا يهمها إن كان الشعر محلوقا أو متدليا.

11. صبغ الشعر يؤدي إلى تدميره.

صحيح.
عملية الصبغ تجعل الغلاف الواقي للشعرة جافا وتضر به، وقد تؤدي إلى الإضرار بصحة فروة الرأس أيضا، وقد تتسبب بالحكة والاحمرار لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية من مواد الصبغ.

مع ذلك، حتى لو كانت الصبغة لا تضيف صحة للشعر، لا يمكن اعتبارها سببا مباشرا للصلع. على الأكثر "زيادة الطين بلة" لدى من لديهم ميل للصلع.

12. الرجل الشَعور هو بشكل عام أصلع.

صحيح.
تؤدي المستويات المرتفعة من التستوسترون إلى ظهور الشعر الكثيف والصلع، وبالتأكيد هناك علاقة بين الحالتين. 

13. قد يسبب التوتر والضغط النفسي الصلع.

صحيح.
قد يؤدي الضغط النفسي إلى تساقط الشعر من نوع فريد: تساقط مكثف يبدأ بنقطة زمنيّة محددة، بالضبط في يوم معين يمكن للمتعالِج/ة أن يشير إليه. يجب أن يكون الحدث الذي أدى إلى الصلع حدثا هاما جدا.

غالبا ما يكون الحدث 3-6 أشهر قبل بدء تساقط الشعر، بحيث لا يتم دائما الربط بين الأمرين. على سبيل المثال، إذا انفصل عنكم شريك العمر في شهر مايو، سوف لن تعزوا هذا الحدث لتساقط الشعر الحاد الذي بدأ في أكتوبر.

 الأخبار السارة: كما جاء هذا الأمر، هكذا سيختفي من تلقاء نفسه، ولا يلزم أي تدخل.

14. مجموعات معينة لديها ميل أقل للصلع.

صحيح.
السبب الرئيسي للصلع الأكثر شيوعا هو الوراثة، وهناك العديد والعديد من الجينات التي لها دور في هذا الاحتفال. لذلك يمكن بالطبع ملاحظة أن الصلع شائع أكثر لدى فئات سكانية معينة على النقيض من فئات أخرى.

لا. لا يخيل لكم: إسرائيل هي من الرواد في المجال، السبب على ما يبدو هو المجموعة المتنوعة من الأعراق. 

15. نقص الفيتامينات أو الحديد يؤدي إلى تساقط الشعر

قبل كل شيء، اهدئوا!
إذا كان هناك شيء بمقدوره أن يثير غضب طبيب الجلد خاصتكم، فهو طلب إجراء فحص لمستويات الزنك في الدم . المتعالِج الإسرائيلي مغرم بشكل خاص، لسبب ما، بفحص مستويات الفيتامينات، والتي لا فائدة منها. لذلك دعونا نرتب الأمور: تساقط الشعر الناتج عن نقص في التغذية (حديد، زنك، أو أي شيء آخر) هي حالة نادرة نسبيا في بلادنا المليئة بالخيرات. بشكل عام، التغذية غير مسؤولة عن مشكلة الصلع الشائعة في بلادنا.

لا توجد أي دراسات تُشير إلى أن نقص الزنك يؤدي إلى تساقط الشعر المنتشر، . بالرغم من أن هذا قد يسبب اضطرابات في الشعر، لكن من نوع آخر تماما (على سبيل المثال مجعد وهش)، كذلك الأمر بالنسبة لنقص النحاس. قد يؤدي نقص الحديد إلى أنواع معينة من أمراض الشعر، لكن فقط في حالة مستويات الحديد المنخضة بشكل متطرف، على سبيل المثال بعد مجاعة لفترة طويلة.

باختصار، لا مكان لفحص مستويات الفيتامينات أو المعادن  في روتين الفحوصات لتوضيح أسباب تساقط الشعر أو الصلع.

دكتور غاي شالوم هو طبيب كبير في قسم الأمراض الجلدية والجنس في المركز الطبي الجامعي سوروكا، من مجموعة كلاليت، ومدير خدمة طبيب الأمراض الجلدية أون لاين من كلاليت