نشر أول: 22.03.2011
آخر تحديث: 13.10.2013
  • د. قاسم كيّال

التهاب البلعوم واللوزتين لدى الأطفال

للقراءة السهلة
الفيروسات تحيط الاطفال في كل مكان, وبما أن أول حاجز للمناعة في الجسم هما اللوزتين, فليس من الغريب ان تشهد هذه المنطقة الالتهاب المتكرر.
التهاب البلعوم واللوزتين لدى الأطفال

تعدّ اللوزتان من مكوّنات جهاز المناعة / الجهاز الليمفاوي لدى الأطفال، والذي يوفر الدفاع الأوّليّ ضدّ معتدين خارجيين / فيروسات / بكتيريا.

يمكن أن يقتصر الالتهاب على اللوزتين فقط، وهو نادر جدًّا دون جيل سنتين حتى ثلاث سنوات، أو التهاب البلعوم (الحلق) وهو أكثر ما يحدث بعد جيل 6 سنوات. ويمكن أن يكون الالتهاب مزدوجًا معًا.

مسبّبات المرض:

معظم مسبّبات المرض، وخصوصًا تحت جيل سنتين، تكون من الفيروسات، حتى بوجود إفرازات قيحية/ احمرار في منطقة الحلق والتهاب اللوزتين. أكثر مسبّب بكتيريا للمرض يُدعى GABHS (Group A Beta Hemolytic Streptococcus)، تكون الالتهابات في فصل الخريف والشتاء أكثر من غيرها.

من المسبّبات الأخرى للالتهاب:

• التهاب البلعوم القرحي (Herpangina)

• التهاب بفيروس (Epstein Barr virus) يسبّب تضخم الغدد الليمفاوية الرقبية، أو حتى التضخّم في الطحال والكبد.

• التهاب في سياق الدفتيريا وهو نادر جدًّا بسبب التطعيم.

• الحمى القرمزية، التهاب مع طفح جلديّ ( Scarlet Fever)

بالإضافة إلى عشرات الفيروسات الأخرى.

علامات المرض:

يسبّب تضخّم اللوزتين العديد من المشاكل، بدءًا من مشاكل التنفّس، الإعياء والتعب، ارتفاع درجة الحرارة والقشعريرة، الصعوبة في البلع، وجع الرأس، وجع العضلات، وجع الأذنين، وجع الحلق وتضخّم الغدد الليمفاوية تحت الفكّين.

علامات المرض لدى الفحص السريري: إفرازات من القيح تغطّي اللوزتين ومنطقة البلعوم، نمشات في البلعوم، تضخّم اللوزتين.

تشخيص المرض:

التشخيص ممكن حسب الجيل والعوارض والفحص السريري، إضافة إلى إمكانية الاستعانة بأخذ مسحة (عيّنة) من اللوزتين لإجراء فحص سريع لوجود GABHS، وهو ما يسمّى (Rapid strep test)، أو إرسال العيّنة إلى المُختبر (الزرع الجرثومي).

التهاب اللوزتين المتكرّر:

يمكن أن يتسبّب التهاب اللوزتين المتكرّر بتضخّم اللوزتين المزمن، ما يؤدّي إلى سلسلة (مجموعة) من العوارض، منها:

خلال النهار: التنفس المزمن عن طريق الفم، انسداد/ احتقان الأنف، الكلام عن طريق الأنف، قلّة النوم، انخفاض الشهيّة وتراجع التحصيل العلميّ

خلال الليل: الشخير المرتفع، الاختناق، وقف التنفس أثناء النوم، النوم غير الهادئ، الأحلام المزعجة، التبوّل الليلي والمشي خلال النوم

يشكو بعض الأشخاص من الالتهابات المتكررة لالتهاب اللوزتين وذلك يعود إلى:

• ترافق الرشح والزكام عند الأطفال مع ألم البلعوم

•  إفراط الاطباء في تشخيص التهاب البلعوم/ اللوزتين من دون أخذ عينات، وخصوصا في الحالات المتكررة

• كثرة الالتهاب الفيروسي

• وجود العوامل التي تدعم تكرّر الالتهابات، مثل الازدحام، فصل الشتاء

• وجود نسبة %20-15 من الأشخاص الذين يحملون الجرثومة المسبّبة للمرض بشكل دائم في منطقة البلعوم.

 من المضاعفات الممكنة لالتهاب اللوزتين نذكر ما يلي:

- التهاب اللوزتين والبلعوم الحاد

- التهاب كبيبات الكلى

- الحمى الروماتيزمية الحادة (acute rheumatic fever)

- التقيّح المحاذي للوزتين

- انسداد مجرى الهواء المزمن

طرق علاج الالتهاب:

علاج التهاب اللوزتين بسيط نسبيًّا ويقضي بإعطاء المضادات الحيوية، مثل (Penicillin V Rafapen) أو (Amoxycillin-Moxypen) لمدة 10-7 أيام. يعتبر هذا العلاج ناجعًا جدًّا. حتى بوجود التهابات متكرّرة. بالإضافة إلى الأدوية التي تحسّن الشعور العامّ كالأدوية، لخفض درجة الحرارة أو تسكين الأوجاع.

الهدف من العلاج:

تقصير مدة المرض والعوارض المرافقة، منع حدوث المضاعفات الممكنة ما بعد المرض ومنع انتشار المرض للأشخاص المجاورين.

فترة حضانة المرض 4-2 أيام، ومدة المرض مع أو بدون مضادات حيوية 4-3 أيام.

إعطاء المضادات الحيوية في غضون 9 أيام من بداية المرض يضمن منع المضاعفات المتخوّف منها، مثل: التهاب كبيبات الكلى أو الحمى الروماتيزمية الحادة.

خلال 24 ساعة بعد بدء العلاج لا تكون عدوى.

تنتقل العدوى مباشرة عن طريق المصافحة أو ملامسة أثاث/محتويات منزلية انتقلت إليها الجرثومة من قبل بسبب السعال أو العطس أو الإفرازات.

استئصال اللوزتين:

تتفاوت نسبة عمليات الاستئصال بين الدول من 10000/115 من الأطفال في هولندا إلى 10000/50 في الولايات المتحدة.

ليست هناك مقاييس مطلقة لاستئصال اللوزتين ولكن الالتهابات المزمنة حتى سبع مرات في السنة الأخيرة وحتى خمس التهابات في السنتين السابقتين أو ثلاث التهابات في السنوات الثلاث الماضية تعدّ سببًا كافيًا لاستئصالها.

لقد ثبت أنّ الاستئصال يؤدّي إلى تراجع في عدد الالتهابات والعوارض المرافقة مثل رائحة الفم الكريهة، الالتهاب المزمن وتضخّم الغدد الليمفاوية الرقبية.

من المنتديات
الليمون والكمون

​مرحبا سمعت عن خلطه لتخفيف الوزن مكونه من الكمون والحامض والزنجبيل وتشرب قبل الوجبه هل ممكن ان تفيد هذه الخلطه بنخفيف الوزن وشكرا

مجلة كلاليت

أوافق على تلقي رسائل لبريدي الالكتروني