بحث

dsdsdsd
ضيق التنفّس

ضيق التنفّس: دليل المتعطّشين للهواء

أحد أعراض الكورونا هو ضيق التنفّس. ما هو ضيق التنفّس؟ هل هو خطير؟ ما هي الأسباب الإضافية، غير الكورونا، التي تسبب ضيق التنفس؟ هل هنالك مقياس لتقييم ضيق التنفس؟ كيف نعالجه؟

د. محمد يونس

في غالبية الوقت، لا نكون على وعي بوضعنا التنفّسيليس هذا غريبا: فبالعادة، يكون التنفس إجراءً تلقائيا (أوتوماتيكيا) لا تستوجب منا أي خطوة فعّالة (وإن كان الحديث يدور، طبعا، عن عملية بالإمكان التحكّم بها. إذا أردنا ذلك، يمكننا إبطاء أو زيادة وتيرة التنفّس).

بالعادة، يتم التنفّس بوتيرة ثابتة - بطيئة في وضعية الراحة وسريعة عند بذل الجهد. من حين لآخر، نأخذ نفسا عميقا يغيّر الوتيرة الثابتة، لكن مع ذلك فإننا غالبا ما نقوم بذلك دون أن نكون على وعي به.

ماذا يحصل في الجسم خلال التنفس العادي؟

عند التنفس بصورة عادية وهادئة، فإننا نستنشق إلى رئتينا نحو 500 إلى 600 مليلتر من الهواء. يمرّ الهواء عبر الأنف والفم إلى مجاري التنفس العلوية (القصبة الهوائية والشُّعب الهوائية) ويصل إلى الحويصلات الهوائية، وهي أكياس صغيرة تتم فيها عملية تبادل الغازات بين الهواء والدم. يعتبر الطريق من فتحات الأنف والشفتين إلى الحويصلة طويل جدا، ومن الممكن في أي مرحلة في الطريق، أن يتشوش تدفّق الهواء الحرّ.

ما هو ضيق التنفّس؟

ضيق التنفّس هو حالة تكون فيها صعوبة بتزويد كمية كافية من الهواء للجسم، ونشعر معها بحالة من الاختناق.

إنه عرض مخيف بالنسبة لمن يشعر به أول مرة. إنها حالة يحصل فيها اضطراب موضوعي أو انتقائي في عملية التنفس الروتينية والتلقائية. من الممكن أن يتجسد ضيق التنفس من خلال أعراض (مشاعر يصفها الشخص) أو من خلال علامات موضوعية بالإمكان رؤيتها.

ما هي الأعراض التي تدلّ على صعوبة جدية في التنفس؟

في البداية، يشتكي من يعاني من ضيق تنفس شديد من أنه لا يستطيع التنفس. يبذل جهدا في كل شهيق، وبالإضافة إلى الإجراء العادي المنوط بالتنفس فإنه يقوم بتشغيل العضلات المساعدة ويحاول استنشاق كمية أكبر من الهواء. كذلك في الزفير يبذل جهدا ويقوم بضم شفتيه. في حالات الأزمة التنفسية الشديدة، تبرز عضلات العنق، تتوسّع فتحات الأنف، ويزرورق لون الجلد ويتعرق الشخص كثيرا.

هل من الممكن أن يؤدي ضيق التنفس إلى تغييرات في السلوك؟

يتأثر الدماغ فورا بقلّة الأوكسجين وبارتفاع مستوى ثاني أكسيد الكربون. في الحالات الاستثنائية، يبدو من يعاني من ضيق التنفس أزرق اللون وتتّسم ردات فعله بعدم الهدوء، البلبلة الكاملة، بل وحتى سلوك عدواني في بعض الأحيان.

هل بإمكان الاستلقاء أن يخفف من ضيق التنفس؟

على العكس تماما: عندما يكون هناك ضيق في التنفس، من الصعب الاستلقاء. يسهّل الجلوس عملية التنفس، نظرا لأن الحجاب الحاجز يهبط، ويكون بالإمكان رفع الأضلاع وزيادة حجم القفص الصدري.

هل هنالك مقياس دقيق لتقييم ضيق التنفس؟

المقياس الحسّاس والأفضل لتقييم الأزمة التنفسية هو وتيرة التنفس وعمق التنفس. يتنفس الشخص البالغ في الحالة العادية من 12 إلى 16 نفسا في الدقيقة. يستغرق استنشاق الهواء نحو ثانيتين، وبعد توقّف لنحو ثانية أخرى، يتم إخراجه ببطء. خلال هذه المدّة الزمنية، يكون أمام الهواء الطازج وقتا كافيا للدخول إلى الرئة، والهواء الذي يستدعي الاستبدال للخروج خارجا.

إذا وصلت وتيرة التنفس إلى 30 أو 40 دورة تنفس في الدقيقة في وضعية الاستراحة، فمن الواضح أن هنالك ما يعيق عملية التنفس.

التنفس السليم هو عملية هادئة لا تستوجب أي جهد، لكن من يعاني من ضيق التنفس يبذل الكثير من الجهد من أجل إدخال ولو قليلا من الهواء إلى رئتيه: يُجهد عضلات القفص الصدري من أجل محاولة زيادة حجم القفص الصدري، يجهد عضلات العنق، وتتوسع فتحات الأنف مع كل دورة تنفّس.

ما معني وتيرة التنفس الأبطأ من العادة؟

تدلّ وتيرة التنفس البطيئة جدا، أقل من 6 - 7 دورات تنفس في الدقيقة، على تثبيط تنفسي، وهي إشارة تحذير جدّية. تنخفض الوتيرة بالأساس بسبب تأثير الأدوية على مركز التنفّس في الدماغ - في الغالب تكون هذه أدوية قوية لتسكين الآلام مثل المورفين. كذلك من شأن الإصابة الدماغية والضغط الناتج داخل الجمجمة جرّاء تراكم الدّم أو السوائل أن يؤدي إلى انخفاض وتيرة التنفس.

ضيق التنفّس الشديد والمُزمن

هنالك نوعان من ضيق التنفّس: الشديد والمُزمن 

ضيق التنفّس الشديد
ينشأ ضيق التنفّس الشديد بسرعة، خلال دقائق حتى أيام، ومن شأنه أن يشكّل خطرا على الحياة. هذه هي الأسباب الشائعة لضيق التنفّس الشديد:

1. حالات التلوّث (العدوى) البكتيري، حالات التلوّث الفطري، وحالات التلوث الفيروسي في مجاري التنفس والرئتين. تكون هذه الأمراض مصحوبة بالحمّى، السُّعال، إفراز البلغم القيحي وعدم الهدوء. الكورونا هي نموذج للتلوث الفيروسي الذي من شأنه مهاجمة مجاري التنفس والرئتين، والتسبب بضيق تنفّس، بل وحتى الفشل التنفسي.

2. ردّة فعل تحسّسية شديدة تؤدي إلى حالة من الصدمة الحساسية التي تظهر فور التعرض لأي مادة (دواء، طعام أو ما شابه) وعادة ما تكون مصحوبة بالحكّة، انتفاخ الجلد وأحيانا بالبحّة.  تستوجب هذه الحالات الطارئة العلاج الفوري من خلال إعطاء الأدرينالين تحت الجلد، وفي بعض الأحيان إدخال أنبوب إلى القصبة الهوائية بل وحتى فتح ممرّ في البلعوم جراحيا.

3. ثورة شديدة للمرض الربو (الأستما) وثورة مرض COPD (التفصيل لاحقا).

4. انسداد مفاجئ لمجاري الهواء بسبب استنشاق جسم غريب (بذرة، قطعة عملة، طعام وغيرها).

5. انصمام رئوي يؤدي إلى انسداد جزئي أو كامل لشرايين الرئة.

6. استرواح صدري عفوي أو جرّاء صدمة يؤدي إلى همود الرئة نتيجة لتراكم الهواء المفاجئ بين طبقتي غشاء الرئة. 

7. وذمة الرئة - نتيجة لتراجع مفاجئ في قدرة عضلات القلب على الضخ (احتشاء حادّ، اضطرابات في النبض، ارتفاع حادّ بضغط الدم) - ينتج عن تسرّب السوائل من الأوعية الدموية الرئوية وتراكمها في الحويصلات الرئوية. يؤدي هذا الأمر إلى اضطرابات في مستوى الأوكسجين ويستوجب علاج العامل المسبب للوذمة بالإضافة إلى إعطاء مدرّات البول عبر الوريد، الأوكسجين والمورفين. 

ضيق التنفّس المُزمن
ينشأ ضيق التنفّس المُزمن ببطء، ويؤدي إلى مضاعفات طويلة الأمد:

1. الرّبو (الأستما) الخارج عن السيطرة.

2. مرض رئوي انسدادي (COPD).

3. مسّ وضعف في قوّة عضلة القلب (اعتلال عضلة القلب).

4. أمراض الرئة الخلالية التليّفية، مثل التليّف. في هذه الأمراض تتعرّض الأنسجة السليمة في الرئة للضرر، وتحتل مكانها أنسجة ليفية غيّر فعالة. والنتيجة هي أعراض مثل ازدياد الوزن وارتفاع الضغط الرئوي.

ما هي أسباب انسداد مجاري التنفس؟

تزيد القصبة الهوائية المسدودة أو المتضيّقة من صعوبة مرور الهواء. السبب الأكثر شيوعا لمثل هذا الانسداد هو هبوط اللسان. بالإمكان تشخيص مثل هذا الانسداد إذا صدرت، خلال محاولة التنفّس، أصوات تشبه الشخير خلال النوم. كذلك الشخير الليلي يكون ناتجا عن انسداد في مجاري التنفس العلوية - تماما مثل الشخص الذي يفقد وعيه.

في بعض الأمراض، وبالأساس في الأمراض التي تشوّش تخثّر الدم، من الممكن أن تؤدي إصابة اللسان، حتى أبسط إصابة، لانتفاخ شديد يؤدي لسدّ مجرى الهواء.

كانت الدفتيريا، وهي مرض خطير تم القضاء عليه تماما تقريبا بفضل اللقاح المضاد له، أحد الأسباب الشائعة لاضطرابات التنفس. كان المرضى يختنقون بسبب إفرازات لزجة كثيرة تملأ حلوقهم. اليوم، من شأن التهاب شديد آخر في الحلق، التهاب لسان المزمار، أن يؤدي لانسداد مجرى التنفس. تستوجب هذه الحالات الطارئة إدخال أنبوب داخل القصبة الهوائية أو فتح ممر في البلعوم، جراحيا.

ما هي الأمراض الشائعة التي تؤدي لضيق التنفس؟

الّربو (الأستما) أوسع انتشارا لدى الأطفال. يدور الحديث عن مرض يتّسم بنوبات من شأن بعضها أن تكون شديدة الصعوبة، وقد تنتهي النوبة بكارثة إذا لم يتم علاجها الأولي سريعا. تتضيّق الشعّب الهوائية لدى المصاب بهذا المرض: يقلّ قطرها جرّاء انقباض العضلة الناعمة الموجودة في جدرانها.

بالمناسبة، فإن "الربو" يشير إلى ضيق التنفس الشديد الذي يعاني منه المريض: إذ أنه يَئنّ (يُصدر أنينًا) خلال التنفّس. من الممكن أن تنتج النوبة كردّة فعل تحسسية، لكن من الممكن أيضا أن تكون هناك نوبات لا تتعلق بردّات الفعل التحسسية، حيث أن العضلة الموجودة في جدار الشعب الهوائية شديدة الحساسية لأي استفزاز (تحفيز) كان.

بعد النوبة، غالبا ما تعود الرئتان إلى العمل بصورة طبيعية، ويختفي ضيق التنفس.

يكون تنفّس الشخص الذي يمرّ بنوبة شديدة (Acute) ذا صوت ومصحوبا بالصفير، بالأساس خلال نفث الهواء للخارج (الزفير).

في حالات النوبات الشديدة، يميل الشخص للانحناء للأمام والإمساك بالكرسي بقوّة، ويُجهد كثيرا عضلات التنفّس والصدر. يكون تنفّسه سريعا جدا (أكثر من 30 مرة في الدقيقة)، لكن يكون هنالك اضطراب ملحوظ في دخول وخروج الهواء من الرئتين. من حين لآخر، يتعرض لنوبة سُعال ويُفرز البلغم اللزج. يكون نبضه سريعا (أكثر من 130 نبضة في الدقيقة)، ويكون في حالة من عدم الهدوء، عطشا جدا وهَلِع.

نسبة الوفيات جرّاء النوبات الشديدة ليست هامشية، وهي لم تقلّ - عمليا - مع مرور السنين، رغم تقدّم العلاج. لكن، مثلما تبدأ النوبة فجأة، هكذا بالإمكان وقفها من خلال العلاج السريع والصحيح. من المهم سؤال المريض إن كانت هذه أول نوبة يمرّ بها، وإذا كانت لديه أدوية خاصة للاستخدام خلال النوبات.

يطلق على النوبة الشديدة جدا، التي لا تهدأ بالرغم من العلاج ومن الممكن أن تنتهي بالوفاة إذا لم يتم علاجها بسرعة وبصورة مكثفة، اسم حالة الرّبو الشديد/ المستمر. تظهر كل الأعراض المذكورة أعلاه بدرجات حدّة أكبر: يكون التعطّش للهواء والجهد التنفسي المبذور أكبر وأصعب، لا يدخل الهواء إلى الرئتين، وقد يصل المريض إلى حالة من نقص الأوكسجين.

كيف يتم علاج نوبة الرّبو الحادّة؟
يجب إتاحة إمكانية الجلوس للمريض. من المفضل السماح له باستنشاق الأوكسجين، إن أمكن ذلك. لا يحتمل الشخص الذي يمرّ بنوبة ملامسة القناع (الكمامة) المشدودة على وجهه، ويميل لنزعها. بناءً على ذلك، من المفضل إعطاؤه الأوكسجين بطريقة أخرى، مثلا عن طريق أنبوب يتم وضعه قريبا من الأنف.

إذا كانت بحوزة المريض مضخة استنشاق خاصة لعلاج الربو، مثل فينتولين، فيجب إتاحة المجال له لأخذ الجرعة المسموح بها بحسب التعليمات. من المفضل تهدئة المريض كلاميا فقط، لكن ممنوع إعطاؤه أي أدوية للتهدئة.

في العيادة أو غرفة الطوارئ، من الممكن أن يضعوا له حقن وريدي للسوائل، نظراً لأن المريض عادة ما يعاني من الجفاف. بعد إعطاء نحو لتر من السوائل، تقل مخاطر انسداد الشعب الهوائية بسبب المخاط، نظرا لأن لزوجة المخاط في مجاري التنفس تنخفض.

مرض رئوي انسدادي مزمن. يمرّ الهواء باتجاه الرئتين وبالعودة منهما نحو 23 ألف مرة في اليوم. إذا دخل إلى الرئتين، بدلاً من الهواء النقي والنظيف، هواءٌ مشبع بالدخان (مثلا دخان السيارات أو دخان السچائر)، بجزيئات الفحم وغيرها من المواد السامة، فمن شأن ذلك أن يؤدي إلى أضرار في جدران الشعب الهوائية، تدمير الحويصلات الموجودة داخل الرئة نفسها والتسبب بمرض مُزمن.

كما ذكرنا، فإن الحديث يدور عن أمراض مزمنة ومتواصلة منوطة بالكثير من الشعور بالمرض بل وحتى الوفاة، والتي تميل للتفاقم مع مرور الوقت والتقدّم نتيجة للتلوث وغيره من العوامل.

الأرقام المخيفة التي تقف وراء الدخان

هل تعلمون أن التدخين يقتل شخصا كل 6 ثوانٍ؟ وما هذه إلا البداية فقط...
המספרים המפחידים שמאחורי העשן

التدخين هو المسبب الرئيسي للإصابة بالمرض الرئوي الانسدادي المزمن (COPD). تسبب جزيئات الدخان الصغيرة والنيكوتين التي تتغلغل حتى أطراف الحويصلات في الرئة، تدمير بنيتها الرقيقة. خلال مرورها عبر الشعب الهوائية، تمسّ بالمنظومة المخصصة لتنقية المواد الغريبة، ونتيجة لذلك تنشأ ردّة فعل التهابية دائمة. يعرّض المدخنون أنفسهم أيضا لمخاطر الإصابة بـ سرطان الرئتين.

يسبب التدخين ضررا كبيرا لأداء الرئتين الطبيعي، بل وأكثر من ذلك - يجد الجسم صعوبة أكبر في الصمود بالجهد الجسدي، وتجد الأعضاء التنفسية صعوبة بحماية نفسها من التلوثات. تبيّن أن الأطفال الذين تعرّضوا للتدخين السلبي نظراً لأن أهاليهم كانوا يدخنون في المنزل، كانوا أكثر ميلا للإصابة بأمراض التلوث وغيرها من الأمراض.

النفاخ الرئوي (Emphysema) - خلال عملية التنفس العادية، يتم تفريغ الحويصلات الرئوية من الهواء في مرحلة الزفير، وتعود إلى شكلها الطبيعي بفضل مرونة جدرانها. لهذا السبب، يمكن للهواء الدخول إليها دون أي عائق في مرحلة الشهيق.

تفقد الحويصلات الرئوية لدى الشخص المصاب بالنفاخ الرئوي مرونتها، وفي نهاية مرحلة الزفير، يبقى جزء كبير من الهواء غير منفوث للخارج، ومحصورا داخل الرئة. عندما تتواصل هذه الحالة لفترة طويلة، يأخذ القفص الصدري شكل البرميل.

يكون القفص الصدري لدى المرضى كبيرا ومستديرا فعلا، بينما بنية جسدهم نحيفة. لا يتم تبادل الغازات في رئتيهم، ولا تحظى أنسجة الجسم بكمية كافية من الأوكسجين. يقوم هؤلاء المرضى بإنتاج كمية فائضة من الهيموچلوبين من أجل محاولة التغلّب على نقص الأوكسجين في الأنسجة، ولذلك فإن وجوههم تكون مائلة للون الأحمر.

يزداد ضيق التنفس لدى هؤلاء المرضى، حيث يميلون للإصابة بالتلوّث الرئوي، ويزداد الضغط على عضلة القلب، مما يؤدي للمس بالعضلة نفسها إلى درجة حصول حالة من قصور القلب.

ما هو التهاب الشعب الهوائية (القصبات الهوائية) المُزمن، وما علاقته بضيق التنفس؟

من أفرز البلغم على مدار ثلاثة أشهر في السنة خلال آخر سنتين، يعاني من التهاب الشعب الهوائية المُزمن. تؤدي كثرة البلغم لحصول نوبات من السُّعال. في الصباح، بعد الاستيقاظ من النوم الليلي، تبدأ نوبة سُعال يصاحبها إفراز البلغم. من خلال هذه الطريقة، "ينظّف" المريض رئتيه. هذا المرض شائع لدى المدخنين بالأساس.

النّفاخ والتهاب الشعب الهوائية هما شكلان حادّان من أشكال المرض الذي يصيب مجاري التنفّس والحويصلات الرئوية. عادة ما تنشأ لدى المريض الذي يحتاج للمساعدة حالة من التعطّش للهواء، اضطرابات في النوم (الاستيقاظ في أحيان متقاربة والميل للإغفاء خلال النهار)، إفراز القيح بكميات متزايدة، ازروراق وتوسّع أطراف الأصابع في اليدين، والتي يطلق عليه بالعربية اسم "تعجُّر الأصابع".

هل من الممكن أن تؤدي أمراض القلب لضيق التنفّس؟

تقوم مضخة القلب بدفع الدم إلى الدورة الدموية الكبرى عن طريق الشريان الأبهر (الأورطي) وتنقل الدم إلى الرئتين عبر الأوعية الدموية الرئوية.

يعود الدّم المتدفّق في المضخة إليها من جديد، لدورة إضافية: دم أتٍ من الجسم إلى الأذين الأيمن في القلب، ودم مؤكسد جيدا عائد من الرئتين إلى الأذين الأيسر. ينتج نوعان من اضطرابات التنفّس عن مشاكل القلب: تضرر الجهة اليسرى (إذا لم يكن القلب قادرا على ضخ كمية دم كافية) وتضرر الجهة اليمنى (إذا لم يتلقَّ القلب الدم، ويبقى الدم متجمعا في الرئتين).

يؤدي احتشاء عضلة القلب، الذي يمسّ بقدرة البطين الأيسر على الانقباض، إلى عدم نجاح القسم المتضرر من المضخة - أي الجانب الأيسر من القلب، وبالأساس البطين الأيسر - في تفريغ كل حجم الدم الموجود بداخله في كل نبضة.

يبقى الدم الذي يجب أن يدخل للرئتين في القلب منتظراً في الدور الآخذ بالتمدّد، تماما مثل الاكتظاظات المرورية. يتجمع الدم الذي لا ينجح بالوصول إلى القسم الأيسر من القلب، بداية، في الأوعية الدموية المؤدية إلى القلب. وإذا لم ينجح بالانصراف، فإنه يعلق في الرئتين، وتتسرّب المياه الموجودة في الدم إلى الحويصلات وتتراكم فيها.

لذلك، تمتلئ الحويصلات بالماء بدلا من الهواء، ولا يتم تبادل الغازات، ويجد المريض صعوبة في التنفس. يكون تنفسه سريعا وسطحيا وله صوت مثل الإبريق الذي يغلي. يدخل في حالة من عدم الهدوء، يحاول الجلوس ويتعرّق عرقا باردا. يطلق على هذه الحالة اسم الوذمة الرئوية، وهي تستوجب العلاج المستعجل، والذي يتضمن إعطاء الأوكسجين والأدوية التي تؤدي إلى تجفيف الرئتين، بالإضافة إلى الأدوية الهادفة لتحسين أداء القلب.

إذا كان الجانب الأيمن من القلب هو المتضرر، فإن الدم يتجمّع ويتركّز في الأوردة نظراً لأنه لا يصل إلى الرئتين. ومن ضمن عدّة أمور أخرى، بالإمكان رؤية أن الوريد العنقي لدى الشخص المريض، عادة ما يكون منتفخا جدا. تتسرّب المياه الموجودة في الدم إلى الأنسجة عموما، وبضمن ذلك إلى الأعضاء البطنية مثل الكبد والطحال، حيث تمتلئ وتنتفخ.

في الغالب، لا يستدعي الضرر اللاحق بالجهة اليمنى من القلب تقديم العلاج الفوري للمريض، وإنما الحديث هنا عن سيرورة مُزمنة، تصل في نهاية المطاف إلى تضرر الجهة اليسرى في أعقاب حقيقة أن الجانب الأيسر لا ينجح بضخ الدم إلى الأعضاء بسبب الاحتقان المتراكم فيها.

كيف يؤدي الانصمام الرئوي إلى ضيق التنفس؟

الانصمام الرئوي هو إحدى الحالات الطارئة الأكثر صعوبة للتشخيص والعلاج. يتدفّق الدم من الجهة اليمنى من القلب إلى الرئة عبر الشريان الرئوي، والذي -بخلاف كافة شرايين الجسم - يجري فيه دم وريدي، غير مؤكسد، إلى أن يصل إلى النسيج الرقيق الموجود في جدران الحويصلات الرئوية حيث يتغلغل الأوكسجين في الدم، ويتم إطلاق ثاني أكسيد الكربون.

يعتبر تدفّق الدم المتواصل ضروريا من أجل التخلص من فائض ثاني أكسيد الكربون وتلقي المزيد من الأوكسجين. إذا تم سحب أي خثرة دموية إلى الدم لأي سبب كان (والتي عادة ما تكون ناتجة عن سيرورة الخثار - جلطة دموية - في الساق أو في عضو آخر)، فإنها ستصل إلى البطين الأيمن ويتم حملها من هناك، مع تيار الدم، إلى الأوعية الدموية الصغيرة في الرئتين، ومن شأنها أن تؤدي لانسدادها.

ليس الخثرات (الجلطات) وحدها التي من الممكن أن يتم حملها عبر تيار الدم، وإنما أيضا جزيئات الدّهون التي تنشأ في أعقاب كسر في إحدى العظام الطويلة. يطلق على هذه الظاهرة اسم متلازمة الانصمام الدهني، وبالإمكان الحد من نطاقها من خلال التجبير اللائق والمناسب للكسر.

تحصل أحيانا حالة خطيرة قاتلة ونادرة، بعد الولادة مباشرة عند دخول ماء السلى إلى الدورة الدموية (الانصمام بالسائل السلوي) مما يؤدي إلى انصمام رئوي. لسوء الحظ، في هذه الحالة النادرة، ليس بالإمكان تقريبا القيام بأي شيء، وكثيرا ما تنتهي بوفاة الوالدة.

يحصل الانصمام الرئوي بالأساس في أعقاب اضطرابات في تخثر الدم أو بعد الاستلقاء المتواصل ولفترات طويلة دون حركة، ولذلك من المفضل أن يُكثر المرضى الذين يستلقون لفترات طويلة من تحريك أرجلهم. كذلك يجب على المسافرين في الرحلات الجوية الطويلة شدّ عظامهم من حين لآخر، والنهوض والتحرك من أجل تفادي تخثّر الدم.

عندما يزداد عدد الجلطات، وتنسدّ الكثير من الأوعية الدموية، تظهر الأعراض المميزة للانصمام: فجأة، دفعة واحدة، تنشأ لدى المريض حالة من ضيق التنفس الشديد، المصحوب بألم شديد في القفص الصدري - ألم يتزايد عند التنفس بعمق. ينخفض ضغط الدم لدى المريض لدرجة لا يمكن معها قياسه، ويدخل في حالة من الصدمة دون أي سبب ظاهر للعيان. إذا كان هنالك شك بأن الحديث يدور عن انصمام رئوي - فمن شأن الإخلاء السريع إلى المستشفى أن ينقذ حياة المصاب.

هل يمكن لالتهاب الرئتين أن يسبب ضيق التنفس؟

يتجسّد تضرّر الرئتين الناتج عن بكتيريا أو فيروسات من خلال مرض يسمى التهاب الرئتين. يتسم هذا المرض بالسعال، ارتفاع الحرارة (الحمّى) وإفراز البلغم، وحتى البلغم الدموي أحيانا. لاحقا، من الممكن حصول صعوبة في التنفس، وينشأ شعور بالألم مع كل نفس. يكون الشعور العام سيئا، والنبض سريع. من الممكن أن تتفاقم حالة المريض أحيانا خلال ساعات. من الممكن أن يتوفى المسنون أو الأشخاص المصابون بأمراض شديدة، نتيجة لالتهاب الرئتين.

התקף חרדה והפרעת חרדה

هل يمكن لنوبة الهلع أن تسبب ضيق التنفس؟

نوبة الهلع (متلازمة فرط التنفّس - Hyperventilation) عادة ما تحصل لدى الشبّان. يبدأ هؤلاء بالتنفس بوتيرة سريعة جدا دون أي سبب خارجي واضح أو في أعقاب الانفعال الشديد. يكون التنفس سريعا لدرجة انخفاض مستوى ثاني أكسيد الكربون في الدم كثيرا مما يؤدي لتشويش الكثير من العناصر في الدم (مثلا مستوى الكالسيوم).

في كثير من الأحيان، يشكو من يصاب بمتلازمة فرط التنفس من الشعور بالخدر (التنميل) في أطراف الأصابع، وتنقبض أكف اليدين وتأخذ شكلا مميزا يطلق عليه أسم "يد القابلة". في بعض الأحيان، لا يبدي أي ردة فعل، وتتحرّك جفونه بسرعة. يشكو المريض الذي في وعيه، أحيانا، من الشعور بالضغط في الصدر، من ألم في اليد اليسرى وأعراض أخرى تدلّ على النوبة القلبية. في غرف الطوارئ، يطلقون على هذه الحالة اسم HY (نوبة هستيريا) ويميلون للتعامل مع متلقي العلاج كشخص مُتمارض.

كيف يتم علاج متلازمة فرط التنفس؟

العلاج الأساسي هو التهدئة. يجب تقديم الشرح لمتلقي العلاج بأن هذه الظاهرة ناتجة عن التنفس السريع. إذا توفّر أوكسجين، من المفضل تعزيز الهواء المستنشق. ممنوع إعطاء متلقي العلاج التنفس داخل كيس مغلق، كما كان متّبعًا في الماضي، لألا يؤدي ذلك إلى انخفاض مستوى الأوكسجين في الدم، نظرا لأن المريض يعاود استنشاق هواء غير مؤكسد. ممنوع تجاهل أعراض فرط التنفس، ويجب التعامل معها بجدية، واستشارة الطبيب عند الحاجة.

وأخيرًا، الأعراض التي لا يجب تجاهلها

أي شكوى بشأن صعوبة في التنفس، أي شكوى بشأن آلام في الصدر عند استنشاق الهواء، أي شكوى بشأن ضيق تنفس مصحوب بتنفس سريع جدا، أي شكوى بشأن ضيق تنفس مصحوب بتنفس ذي صوت وصفير، أي شكوى بشأن تغيير مفاجئ بطبيعة التنفس - في حال وجود أي من هذه الشكاوى، يجب الانتباه للون الشفتين: يستوجب ازروراق اللون تقديم المساعدة التنفسية والتوجّه بأسرع ما يمكن لتلقي المساعدة الطبية.


د. محمد يونس هو طبيب رفيع في عيادة الرئتين في المركز الطبي هعيمك، من مجموعة "كلاليت"

الانضمام إلى كلاليت

الانضمام إلى كلاليت

كلاليت بحر مليء بالثروات....ترغبون بالحصول على بعضها؟

املأوا البيانات ومندوبنا سيتصل بكم

املأ بياناتك وسنرد عليك في أقرب وقت ممكن

الحقول المطلوبة

قم بالتحديد على الخيار الأمني
 

يرجى ملاحظة أنه تقدم معلومات شخصية حساسة في النموذج